تصاعد خروقات قوى العدوان للهدنة الأممية في الحديدة    الحوثيون يقصفون مسجداً وسوقاً شعبياً في البيضاء    انفجار اسطوانة غاز يؤدي إلى وفاة امرأة وطفليها في صنعاء    عاجل : حزب الإصلاح يفاجئ الجميع ويعلن مقتل احد اكبر قادته ويكشف العملية "الاسم + الصورة"    الاجهزة الامنية تلقي القبض على مروج للمواد المخدرة بمدينة الشحر    بايرن يعلن غياب ليفاندوفسكي 4 أسابيع.. والسبب الإصابة    تسليم أدوية متنوعة لمستشفى عتق العام وعرماء بشبوة    الرئيس الراحل المصري يظهر في احد الافلام العربيه القديمة"فيديو"    الكويت تحتجز فنانا شهيرا للاشتباه في إصابته ب فيروس كورونا    انفجار عنيف يهز منزل في العاصمة صنعاء وسقوط رجل وأمراة"فيديو"    مدير عام التربية أبين يلتقي مديري النشاط الاجتماعي والبيئي بوزارة التربية وعدن    مختبرات اليمن غير قادرة على تشخيص الأمراض    التشكيلة الرسمية للقاء القمة في دوري ابطال اوروبا بين ريال مدريد ومانشستر سيتي الانجليزي    الخنبشي يوقع على مذكرة هامه بين وزارة يمنيه ومؤسسة كبيرة"تفاصيل"    حسناء التنس الروسية "شارابوفا" تعلن اعتزالها اللعب    مجلس الامن يمنع الرئيس الراحل علي عبدالله صالح من السفر!    ابريل سينطلق الدوري الكروي .. بمناسبة توقيع العقد الكابتن محمد ختام مدربا للفريق الكروي لنادي شمسان بعدن    شبوة : مقدما من الهجرة الدولية.. تشكيل لجنة أشراف لمشروع الطاقة الشمسية لمشروع مياه الروضة    الأمم المتحدة تختار المصري صلاح لمهمة إنسانية    عقود النفط تصعد قليلا والتخوفات من كورونا تضغط على الأسعار    تحفظ الصين وروسيا.. تفاصيل التمديد لفريق الخبراء والعقوبات في اليمن    عقوبات أميركية على أفراد وكيانات من حزب الله بينها قيادات ترسل مقاتلين إلى اليمن    بعد عبور تشيلسي.. بايرن ميونخ يفقد ليفاندوفسكي 4 أسابيع    شرف يحث المنظمات الإنسانية على مضاعفة جهودها    مستجدات جريمة وقعت في منزل نانسي عجرم ..    "كورونا" يعطل الدراسة في الكويت أسبوعين    رئيس عمليات المجلس الانتقالي يقوم بزيارة تفقدية للواء الثامن صاعقة بأبين ويطلع على الجاهزية القتالية    انفجار عنيف يهز محافظة المهره"تفاصيل"    إستقرار نسبي في أسعار الريال اليمني مساء اليوم الأربعاء 26 فبراير ... آخر التحديثات    طبيب حسني مبارك يكشف اصابته بمرض نادر    إتلاف 32 لغما إيرانيا مضادا للآليات في الساحل الغربي اليمني    "الأغذية العالمي" يضع شروطا على الحوثيين لصرف المساعدات    برعاية أممية.. انطلاق اجتماع تشاوري حول اليمن في الأردن    جامعة العلوم والتكنولوجيا تناشد سرعة وقف الإجراءات التعسفية ضد الجامعة وقيادتها    مفاجأة.. نيمار تمرد على توخيل قبل مواجهة دورتموند    جدة : لقاء يبحث استعدادات التعافي الاقتصادي واعادة الإعمار في اليمن    الأرصاد: موجة غبار تجتاح 9 محافظات يمنية    البحسني يطلع على الخطة السنوية لفرع هيئة الاستثمار للعام 2020م    امريكا تحظر دخول واستيراد اي قطع أثرية يمنية    مركز الملك سلمان يوقع 3 عقود لعلاج 150 جريحا ومصابا في تعز وعدن    كورونا يقتلنا منذ خمسة أعوام    جوائز الأوسكار 2020: فيلم باراسايت من كوريا الجنوبية يدخل التاريخ، وفينيكس أفضل ممثل، وزيلويغر تقتنص جائزة أفضل ممثلة    "ورث حنجرة ابوبكر سالم " ....رجل يتقن صوت ابوبكر بشكل كبير يثير ذهول رواد مواقع التواصل الاجتماعي...فيديو    استبشري ياعدن(شعر)    حقائق هامة عن نوم الأم بجوار الرضيع.. تعرف عليها!    محملة بكميات كبيره من التمور ...إنقلاب قاطرة في شبوة    ارتفاع طفيف لأسعار الذهب في الأسواق اليمنية صباح الأربعاء    الحكم الالماني فيليكس يدخل تاريخ دوري ابطال اوروبا والسبب    ترحيل مصممة الأزياء عائشة عياش إلى المغرب    كورونا يهدد أولمبياد طوكيو 2020.. و3 أشهر مهلة تحدد المصير    تلفون آخر الليل .. والعلم والانسان ... برنامجان لايمحيان من الذاكرة    من أساء لأيوب؟    إلى المحافظ بن عديو .. ذلك ما تحتاج آلية مديرية رضوم ..!    جنودنا يحمون وطننا وفرصه بسيطة يستهدفها كمين غادر بعمل ارهابي    سقوط الحوثيين حتمي    مفهوم الديمقراطية في شريعة القرآن الكريم    رسالة الى محافظ شبوة    "التعايش" ونبذ العنف والتصدي له    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انسحاب السودان من اليمن.. أسباب خارجية ومخاوف من "لعبة المحاور"
نشر في عدن الغد يوم 01 - 11 - 2019

أثار سحب القوات السودانية من اليمن بشكل مفاجئ، حسب مصادر إعلامية، تكهنات كثيرة عن الدوافع والأسباب، سيما أنه يتزامن مع انسحاب مماثل للإمارات من عدن، وتوجهات من جانب السعودية للحلول السلمية.
كما أن عملية السحب تتم وسط جدل واسع داخل السودان حول مشاركة قواته باليمن، ومخاوف من "لعبة المحاور" الإقليمية، أي أن يكون السودان مع طرف ضد آخر.
وقالت وسائل إعلام سودانية إن نائب رئيس المجلس السيادي الانتقالي السوداني، محمد حمدان دقلو، أعطى أوامر بسحب 10 آلاف من القوات السودانية في اليمن. وذلك في اجتماع ثلاثي شهد حضور ممثلي مجلسي السيادي والوزراء وقوى الحرية والتغيير، بالقصر الرئاسي.
وأشارت المصادر إلى أن دقلو، أكد أنه لن يتم إرسال قوات بديلة عن القوة المنسحبة، قائلا: "الانسحاب التدريجي للقوات السودانية من اليمن قد بدأ فعليا".
ويرى المحلل السياسي حسن بركية ان قرار سحب القوات السودانية من اليمن أو تقليصها مرتبط بعاملين "خارجي وداخلي".
وأوضح لموقع الحرة "اعتقد أن العامل الخارجي كان حاسما في سحب هذه القوات ومرتبط تحديدا بالضغوط الدولية على السعودية لإيجاد حل سلمي للقضية اليمنية"، يضاف إلى ذلك "كلفة الحرب الاقتصادية الباهظة على الدول الخليجية".
ويخوض التحالف العربي بقيادة السعودية حربا ضد الحوثيين منذ عام 2015، دعما لحكومة اليمن المعترف بها دوليا.
ولا توجد حصيلة رسمية عن عدد القوات السودانية المشاركة في اليمن لكن بعض المصادر تشير إلى ما بين 30-40 ألفا وغالبيتها من قوات الدعم السريع المتهمة بارتكاب انتهاكات واسعة ضد المدنيين في دارفور غربي السودان.
وخلال السنوات المنصرمة، حشد دقلو الآلاف من هذه القوات للقتال في اليمن، نيابة عن السعودية والإمارات اللتين تمثلان الركيزة الأساسية في التحالف الذي تشكل عام 2015 لوقف تقدم المتمردين الحوثيين بعد استيلائهم على العاصمة صنعاء والمحافظات الشمالية عام 2014 وطردوا الحكومة المعترف بها دوليا.
وقد تزامن الانسحاب السوداني من اليمن مع انسحاب مماثل للقوات الإماراتية.
وقالت القيادة العامة للقوات المسلحة في الإمارات، الأربعاء، إن القوة الإماراتية المشتركة العاملة في محافظة عدن باليمن عادت إلى البلاد، بعد "إنجازها مهامها العسكرية المتمثلة بتحرير عدن وتأمينها وتسليمها للقوات السعودية واليمنية".
ويرى بركية أن ثمة "رابط بين القراراين، الإمارات دولة رئيسية في التحالف العربي باليمن، اعتقد أن هناك تنسيقا. عملية الانسحاب لم تكن عشوائية".
وأوضح مسؤولان سودانيان يوم الأربعاء أن دقلو، اتفق مع السعودية على عدم استبدال القوات العائدة للسودان، في ظل تراجع القتال البري في الأشهر الأخيرة.
وفيما يتعلق بالعوامل الداخلية التي يرى بركية أنها "عجلت" بقرار السحب من اليمن، فيشير إلى "استياء قطاعات واسعة من الشعب السوداني من مشاركة هذه القوات في اليمن، وما سببته في خسائر بشرية فادحة في صفوفها".
وأوضح بركية أن الأصوات المتزايدة في السودان بضررورة ابتعاد "سودان ما بعد الثورة من لعبة المحاور الإقليمية كان لها أيضا دور في عملية السحب من الحرب اليمنية".
ويقول مسؤولو الجيش اليمني إن القوات السودانية تركزت في المناطق الحدودية مع السعودية لصد أي هجوم يشنه الحوثيون على المملكة.
وتوقع بركية أن تمم عملية الانسحاب تدريحيا مؤكدا أن "الانسحاب كليا غير ممكن من الناحية الفنية واللوجستية".
لكن المحلل السوداني لم يستبعد إبقاء بعض الجنود "بغرض تدريب القوات اليمنية في ظل استمرار الأزمة، والتباس المسارات السياسية".
ولم يعلق التحالف العربي على قرار سحب القوات السودانية.
وأسفرت حرب اليمن التي أشعل فتيلها استيلاء الحوثيين على العاصمة صنعاء عام 2014، عن مقتل عشرات الآلاف ودفعت بالملايين إلى حافة المجاعة وخلقت أكبر ازمة إنسانية يشهدها العالم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.