المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إذ تلقونه بألسنتكم.
نشر في عدن الغد يوم 28 - 05 - 2020

المعروف لدينا أن الأذن هي آلة التلقي وأن اللسان هو آلة التبليغ.
ولكن في هذه الآية أراد ربنا سبحانه وتعالى أن ينبهنا إلى أمر في غاية الخطورة وهو أن يتحول اللسان من مهمة التبليغ إلى مهمة التلقي والسماع
وهنا تكمن الخطورة ويتعطل الأداء الطبيعي لتلك الاجهزة..
هذه الأية نزلت في حادثة الإفك الشهيرة التي كادت أن تعصف بالمجتمع المسلم آنذاك
لولا أن الله نزَل آيات
تدحض تلك الفرية الخبيثة وتبريء أمنا عائشة رضي الله عنها .
لقد عالجت هذه الآية قضية في غاية الشناعة والبشاعة والخطورة تترتب عليها في كثير من الاحيان نتائج كارثية على الفرد والمجتمع ألا وهي قضية الإشاعة الكاذبة .
تلك الوسيلة الخسيسة الرخيصة البذيئة التي يلجأ إليها الخصوم عند إفلاسهم وشعورهم بحالة الضعف والعجز .ِ
فربنا سبحانه وتعالى شنع على الذين خاضوا في تلك الحادثة وانطلت عليهم تلك الإشاعةوذلك بأنهم عطلوا أجهزة السمع لديهم وهي (الأذن واستبدلوها باللسان ) ..
فهم لم يتلقوا الخبر عبر دورته الطبيعة وهي السماع بالأذن وإنما تلقوه بألسنتهم ثم نقلوه بافواههم ولم ينقلوه بالسنتهم.
قال تعالى : ( إذ تلقونه بألسنتكم وتقولون بأفواهكم ما ليس لكم به علم) .
ولك أن تتأمل تلك الصورة المقززة ...والتي تنم على سرعة نقل الخبر الذي يتلقونه بألسنتهم وينقلونه بأفواهمم في عجالة من شفاه إلى شفاه إلى شفاه دونما إعمال الاجهزة الطبيعية في عملية سماع الاخبار ونقلها .
ولذلك سرت تلك الإشاعة _والمقصود منها تدنيس عرض الرسول صلى الله عليه وسلم _ في اوساط المجتمع كسرعة النار في الهشيم.
والطبيعي أن يتلقى الإنسان الأخبار بالأذن ثم يتم تحويلها إلى العقل والعقل يرسل الاشارات إلى اللسان لنقلها .
وهنا تحصل للخبر عملية فلترة فيتم حجز الكلام الغير سليم والغير اللائق وإرسال الكلام النظيف المفيد السليم .
ولهذا حذرنا ربنا سبحانه من ذلك السلوك المشين أو أن نتصف بهذه الصفة المقززة أو أن نتخلق بهذا الخلق اللئيم والذي ينم على عدم إستقامة القلب ومصادفة هوى في النفس عند سماع تلك الاشاعات .
فقال سبحانه :
(يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين )ِ
وهذه دعوة واضحه صريحة بينة بضرورة التثبت والتريث والتأني والتمهل عند سماع الاخبار ونقلها .
لان ذلك أحرى في صون المجتمع وحفظ الحرمات ودرء الشبهات وإبعاد الناس من الوقوع في منزلقات الصراعات والفتن .
كما حذرنا رسولنا العظيم من خطورة الوقوع في ذلك السلوك السيء فقال صلى الله عليه وسلم :
( إنَّ الْعَبْد لَيَتَكَلَّمُ بِالكَلِمةِ مَا يَتَبيَّنُ فيهَا يَزِلُّ بهَا إِلَى النَّارِ أبْعَدَ مِمَّا بيْنَ المشْرِقِ والمغْرِبِ ).
وتلك إشارة كافية وافية
تكفي اللبيب من الوقوع في مستنقع الاشاعات ونقل الاخبار دونما تريث أوتمهل .
لقد اصبحت الإشاعة اليوم علما مستقلا بذاته
وسلاحا فتاكا يعمل من خلاله ضعفاء النفوس على إحداث هزات عنيفة لتصدع المجتمع وزعزعة أمنه واستقراره وتشويه صورة الخصوم فيجندوا
اصحاب الاقلام الرخيصة
والهمم الدنيئة لتلك المهمة الشنيعة فيعملون ليلا ونهارا لانجازها مقابل لعاعة من لعاعات الدنيا دونما مراعاة لما قد يترتب على تلك الإشاعة من نتائج كارثية وبالذات عندما تلامس العرض والشرف والامانة .
والأدهى والامر في ذلك
أن كثيرا من الناس البسطاء يقع ضحية تلك المصيدة الخبيثة فيتلقى تلك الاشاعات بأذنيه وينقلها بفيه ويعمل بقصد وبغير قصد على إذكاء نار تلك الإشاعة فيتحمل وزرها وإثمها ونتائج ما قد يترتب على نشرها أمام الله سبحانه وتعالى .
دعوة صادقة أوجهها من قلبي أن يضبط الانسان لسانه وأن يتخير الفاظه وأن يتقن كلماته...وأن يحذر من الوقوع في مصيدة الاشاعات الكاذبة أونقلها والتحدث بها .
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " كفى بالمرء إثما أن يحدث بكل ما سمع " .

نادي المتفائلين.
د. سعيد سالم الحرباجي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.