المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العودة إلى الريف!!
نشر في عدن الغد يوم 04 - 06 - 2020


تعالي
هيا نختار وجهتنا صوب ريف القرية وندع هذا العالم المتمدن ينهي حربه البيولوجية ويكمل استعراضه بالتلذذ في قتل البشرية وتقديم الأرواح قربى للاختراعات اللعينة.
بنا يا رفيقة الدرب
فقد مللنا هذه الحياة المتكررة والوجوه المتكررة والروتين الدائم بين تصفح مواقع النت والسهر الطويل ودوامة السياسة ورعب كورونا فهيا بنا يا صديقتي لنعود أدراج الريف وأطول سهر يبلغ عند التاسعة مساء بعد أن نستمع لبرنامج -واحة اليوم- بصوت عائدة سليمان الشرجبي وعقيل الصريمي وننام بعد ذلك وقد اطفأنا فانوس الدار المتوهج بضوء أصفر باهت.
هناك حيث النوم على السرير -قعادة- المجهز من أخشاب "الطنب" وقد وضع بين الأخشاب الحبال وخيوطها المتشابكة بشكل فني ومشدود بعناية ليوضع عليها الفراش بأسلوب مريح.
هيا يا صديقتي نسافر هناك حيث لاتمتد يد المدنية العالمية إلينا ولا تصل لعنة التكنولوجيا بوجهها الأحمق.
تعالي
وليقولوا أننا أبناء الريف ببداوتنا وتخلفنا وتأخرنا عن العالم.
تعالي هيا
ولينظروا إلى تصرفاتنا بنظرة السخرية ويصبح تعاملهم معنا بطريقة استعراضية كوننا من أبناء الريف، وهم أبناء التمدن أكثر وعياً وثقافة وتقدم ورقي.
تعالي سريعاً يا رفيقة الدرب
ولنعد إلى دار قديم نسدد فتحاته، ونغلق تلك الزقاق التي يتسلل منها ريح البلاد الدافئ، ونفتح مناور "السطح" كي تتسلل شمس الظهيرة من بين خشب السدر إلى غرف الدار بشكلها العمودي ونجعلها تتمثل كعمود إرتكاز من الأرض إلى السطح بفعل ذرات الغبار الصغيرة التي لا نشاهدها إلا حال دخول الشمس رغم كثرتها في ذاك الدار الذي جهزت حيطانه من التراب الأبيض "نورة" وكل أرضية غرفه مستوية من التراب البني الناعم وعليها فراش من الخزف يعلو ركنه قطعة من -مخمل- القماش الفارسي القديم جلبها جدي بعد عودته من مكة المكرمة هكذا كما يقول أبي أن والده من جلبها.
تعالي نعود الريف
ونعيش هناك حيث البساطة واللطافة والنقاء، حيث الصباحات التي تبدأ بأصوات العصافير التي يوقضها ديك الحي مؤذنا للصبح قبل أن يؤذن عجوز القرية في مسجدنا القديم.
بنا يا رفيقة الدرب
نعود ونصحو كل صباح في دار فسيح، ونستيقظ من نومنا قبل أن تصحو الشمس من نومها العميق خلف الجبال ونجهز في موقد الدار -صُعد- المركون في الدرج المؤدي إلى السطح صحفتان من البُن -كُدف- هذه الصحفتان مصنوعة من التراب هكذا من يوم عرفتها وهي مخصصة لشرب قهوة الصباح.
نصعد إلى سطح الدار ونشاهد كل أبناء القرية وهم يتجولون جوار منازلهم -الدارة- وأغلب المنازل يصعد منها دخان خفيف غير ذاك الدخان الذي يصعد من كل بيت عند الظهيرة، هذا يا عزيزتي الدخان لعمل القهوة.
ننزل بعد ذلك من السطح ونخرج من الدار وقد سحبنا بعدنا بابه الخشبي الثقيل واغلقناه بمزالجه الخشبية دون مخافة أو فزع، فهنا لا خوف ولا قلق وكل أبناء الريف في مأمن من حياتهم، هذا من جهة ومن جهة أخرى دارنا في مكانٍ مرتفع عن كل بيوت القرية بل إنه يطل على القرية بأكملها فقد بناه جدي على سفح جبل صغير فلاشك أن ذائقته تتناسب مع الذوق الراقي حيث السكن في الأماكن المرتفعة وتصفح الوديان والنظر إليها من مكان مرتفع.
نخرج نطوف في الأقطات المجاورة للدار ولأنه فصل الصيف وقد استوت ثمار الذرة الخصيبة والعصافير تسبقنا إليها لتجمع ماتيسر من فطورها، تعالي معي نجمع بعض السبول ونضعها في -العزفة- الخاصة بالسبول لنعود بعد ذلك ونقوم بتجهزيها وهشمها في "المرهك" وخبزها بعد ذلك في التنور-مَافْي- القديم هذا التنور المعمول من التراب-مَدر- وقد جمعنا له حطب السدر لنشعله عند عودتنا من الهوب ونعد فطيرة الذرة على وجبة الصبوح.
سنجمع بعض الحشيش من أطراف الأقطان ومن الأهواب والشواجب لنقدمه للأرانب التي تسكن في الدور الأول من الدار -السفل- مع الدجاجات والديكة.
سنعود لوجبة الصباح ونجهزها من البيض والحليب الدافئ وفطير الذرة، ونفتح مذياع جدي المهجور وقد جلبت له بطاريات-حجار الرادي- تشغيله من دكان سعيد هزاع، فوحده الدكان القديم في القرية يحتفظ بهذه الأشياء القديمة ويستخدم كل شيء في حياته بعيداً عن التكنولوجيا.
نخرج الأحوال بعد طعام الفطور
نرع الأغنام ونتقاسم أطراف الحديث في السهول والجبال، ندع الأبقار ترعى في السهول وتذهب حيث ما تشاء فكل مكان هنا ملك للجميع وكل المراعي لا "كليب" يحرسها ولا تستفزها ناقة البسوس.
نرعى الأغنام والكباش وأنتِ تضعين على رأسك قبعة صنعت في تهامة لتقي من حرارة الشمس وتضعين على وجهك خلطة من أغصان السدر وشيء من الكركم ليقي وجهك الناعم من حرارة الشمس ، وتضعين المشاقر جوار أذنك كحارس أمين لايفارق موطن حراسته.
تحملين صغار الماعز بين ذراعيك هكذا كما تحمل بنات المدينة حقائبهن، تتمشين في فسوح الجبال ونردد سوياً أغاني الرعيان، ونضحك سوياً ونلعب لعبة الرعيان -زَقح- تلك اللعبة التي تتكون من خمسة أحجار دائرية الشكل الخاسر في اللعبة يبقى محمل يما يسمى - سنة- وتصبح اللعبة محل ذكرى كلما نمر بنفس المكان من الجبل.
نحمل الدلو ونذهب إلى بئر القرية ونجلب الماء على ظهورنا مايكفي للشرب، فعشرة لتر قد تكفي ليومين أما بقية استخدام الماء فمن بركة جدي التي بجوار الدار.
نعود لتجهيز طعام الغداء ويرتفع دخان التنور عالياً في السماء،
الأبقار تعطينا الحليب سبغا للأكل، ونستخرج منه الزبدة بعد رجه في الدبي-دبية- ليمنحنا مذاق لذيذ
الدجاج تعطينا بيضها كل يوم دون بخل أو تذمر ، الحمام في صناديقها الخشبية ترتص على سطح الدار
الأرانب في حركة لا تتوقف في الدور الأرضي وفي تكاثر دائم طول العام
الأغنام في تكاثر وازدياد وصغارهن ملئ بيت الغنم، العسل القادم هدية من جارنا صاحب العسل في كل موسم للعسل يفعل ذلك.
زجاجات الزبدة -سمن بلدي- تزدحم في شباك غرفتنا وقد حددنا لمن سنهديها.
أحوال الزرع والسبول وبقايا أشجار البن، أشجار المانجا التي غرسها والدي وكذا الزيتون وعنب الشام وأصناف كثيرة من الخضار.
كل شيء كل شيء يا عزيزتي يدعو للعيش بسلام وأمان عن هذا العالم المزدخم بفوضى التكنولوجيا والروتين اليومي المتكرر.
بنا يا عزيزتي نغادر هذا المكان إلى هناك حيث لا تمتد يد wi-fi ولا تدرك الرصاصات الطائشة مكان إقامتنا ولا القذائف.
سأخبرك بكل شيء في وقت لاحق، فقد رأيتك متشوقة لحياة الريف وظهر لي أنك موافقة على ذلك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.