فلسطين .. قصف إسرائيلي عنيف على غزة وإصابة 10 إسرائيلين أثناء هروبهم من صواريخ المقاومة    تقرير استخباراتي أميركي يرجّح تدهور الأوضاع في اليمن «إنسانياً»    حظك مع الأبراج الأحد 16 مايو/آيار 2021    حوار صحفي مع اللاعبة السودانية مروة نجم الدين    صنعاء .. الخدمة المدنية تعلن استئناف الدوام الرسمي ابتداءً من الاثنين المقبل    حل بسيط للألم عوضا عن المسكنات    الاهلي المصري يحقق فوزاً مهماً في مباراة الذهاب التي جمعته امام نظيره ماميلودي صن داونز من جنوب افريقيا    روما يحقق فوزا مهما على حساب لاتسيو في ديربي العاصمة الايطالية    انباء عن وضع "حمد بن جاسم" تحت الإقامة الجبرية    إطلاق نار كثيف في عدن والكشف عن سببه    اللجنة المنظمة تدعو للمشاركة في مسيرة النصرة اليمانية تضامناً مع فلسطين    الجيش الوطني يصد محاولة تسلل للحوثيين بمديرية الصفراء صعدة    إحدى صور دولة "صالح" التي يستحضرونها اليوم للحنين إليها والنواح عليها    مؤسسة الشموع للصحافة والاعلام تدين تدمير الكيان الصهيوني لبرج الجلاء الذي يضم مكاتب وسائل إعلام ووكالات أنباء وقنوات تلفزة عالمية أ    من جبهة الكسارة..وزير الدفاع يوجه رسائل حرب جديدة ل فلول فارس في «اليمن»    حقيقة هروب سجناء من إب    أين فيلق القدس الإيراني من القدس ؟    وفاة الصحفي ابراهيم ناجي متأثرا بفيروس كورونا    انفجار صافر يهدد 9 مصانع عملاقة ونصف سكان المملكة؟ - ترجمة    الارياني: مليشيا الحوثي تتخذ مأساة فلسطين مادة للمتاجرة والتكسب السياسي والمادي    يوفنتوس يثأر من إنتر ميلان وينعش آماله في التأهل لدوري الأبطال    طيران اليمنية يعلن عن رحلات داخلية منتظمة    إندلاع إشتباكات عنيفة في مأرب وقوات الشرعية تدفع بتعزيزات    ضاحي خلفان يشن هجوما حادا على "حماس " ويدعو العرب الى القضاء عليها "    إصلاح الضالع ينعى الصحفي "إبراهيم علي ناجي"    الجامعة العربية تحمل الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية عدوانه على الشعب الفلسطيني    رصد 125 خرقاً لقوى العدوان في الحديدة    أمين عام الاشتراكي يعزي في وفاة المناضل علي محمد السعدي    زيارة وقافلة من مديرية السبعين للمرابطين بالساحل الغربي    يوفنتوس يهزم البطل إنتر ميلان ويحتفظ ببصيص الأمل الأوروبي    حريق هائل في أحد مولدات محطة الكهرباء التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي    اليمن تسجل 15 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الساعات الماضية    الخدمة المدنية تعلن استئناف الدوام الرسمي ابتداءً من الاثنين المقبل    رفع أكثر من خمسة آلاف طن مخلفات في أمانة العاصمة خلال أيام العيد    قصة شاب فلسطيني كتب وصيته قبل مقتله بساعات تثير العالم    المغربي يفوز بلقب شاعر الصمود في موسمه الثالث    لماذا تقدم الكفار وتخلف المسلمين    ميليشيات الحوثي تمنع المواطنين من زيارة جامع الصالح    تعرف عليها بشرى سارة لكافة اليمنيين يعلنها البنك الدولي!    الجمارك السعودية توجه إرشادات مهمة للمسافرين القادمين إلى المملكة بشأن الرسوم والضرائب    من ليالي الجحملية الى خلف الشمس.. موجة نقد قاسية تطال الدراما اليمنية وأبرز ما تميزت به هذا الموسم    العثور على جثة مواطن مقتول في برميل قمامة بمدينة اب    لهيب حارق للاجواء في عدن    تعرف على أسعار الذهب بالأسواق اليمنية ليومنا هذا    بيع لوحة لبيكاسوبأكثر من 100 مليون دولار    تعرف على الدول الأكثر تضررابكورونا    ليفربول يتغلب على مانشستر يونايتد برباعية    مصادر: وصول أموال مطبوعة في روسيا الى المكلا وأخرى في طريقها الى عدن    السماح للمقاهي بتقديم خدمة "الشيشة والمعسل" لهذه الفئة بالسعودية    زيدان تعب "نفسياً" ويقرر الرحيل    تعرف على القناة اليمنية التي تصدرت مسلسلاتها وبرامجها الرمضانية قائمة المشاهدات على يوتيوب (صور)    خلل الحبكة في المسلسلات!    تعرف على ميلاد أغنية العيد الأولى المفضلة لدى غالبية اليمنيين منذ أكثر من نصف قرن ومن هو شاعرها ؟    مأساة حسين العبسي مستمرة في ظل استمرار جبروت المستكبرين    رغم الاغلاق .. اليمنيون (حجاج! زايرين!)    أبرز النقاط من المحاضرة الرمضانية الثلاثين للسيد القائد/ عبد الملك الحوثي    "ظهر يشرب الماء والحليب".. شاهد" داعية تونسي يثير الجدل بعد إفطاره وإعلانه الأربعاء أول أيام العيد    قائد الثورة يهنئ الأمة الإسلامية والشعب اليمني بحلول عيد الفطر المبارك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مخاوف حقوقية على حياة آلاف اليمنيين في معتقلات الانقلابيين
نشر في عدن الغد يوم 08 - 06 - 2020

تصاعد منسوب القلق الحقوقي والمخاوف في الأوساط اليمنية بخصوص حياة آلاف المعتقلين الموجودين في سجون الميليشيات الحوثية، في ظل تفشي وباء كورونا المستجد في صنعاء وغيرها من مناطق سيطرة الجماعة التي يعاني سكانها من انعدام الخدمات الصحية وانتهاكات الميليشيات.
وفي حين اتهمت مصادر حقوقية يمنية الجماعة الحوثية بتعريض السجناء لخطر الإصابة بوباء كورونا، أفادت المصادر نفسها بأن الجماعة تحرم المختطفين من تلقي الدواء والغذاء، خاصة في السجن المركزي الخاضع لها في صنعاء.
وقالت منظمة «سام» للحقوق والحريات، ومقرها في جنيف، في أحدث بيان لها، إنها تلقت معلومات تفيد بإصابة 7 معتقلين في سجون الميليشيات الحوثية بأعراض يرجح أنها بسبب الإصابة بفيروس كورونا.
وأكدت المنظمة أن المعلومات التي جاءت من مصادر موثوقة كشفت عن إصابة المعتقلين السبعة في أحد عنابر السجن المركزي بصنعاء بأعراض فيروس كورونا، وأن أحدهم نقل إلى مستشفى الكويت، في حين تم أخذ عينات كشف من آخرين، ولم تعلن نتائجها حتى الآن من قبل الجماعة.
وأوضحت المنظمة الحقوقية أن الجماعة الحوثية خصصت المستوصف الخاص بالسجن المركزي ليكون مكاناً للعزل، وعينت أحد المعتقلين للإشراف عليه، إلى جانب قيامها بنقل أكثر من 30 معتقلاً من العنبر الذي تفشى فيه المرض إلى معتقلات أخرى خاضعة لمخابرات الميليشيات وجهازها الأمني، بمن فيهم مصابون بأعراض المرض.
واتهمت المنظمة الجماعة بعدم القيام بأي إجراءات خاصة بالعزل، وضمان التباعد الاجتماعي، في سجون الميليشيات الحوثية التي لم يسمح لأي جهة حقوقية محلية أو دولية بزيارتها منذ بداية انتشار الفيروس التاجي المستجد.
ودعت المنظمة الجماعة الحوثية إلى سرعة الإفراج عن جميع المختطفين دون تأخير، في ظل تصاعد خطر جائحة فيروس كورونا الذي أصبح يشكل تهديداً واضحاً للمختطفين، خاصة مع عدم إعلان واضح عن خطة احترازية لحماية السجون من قبل الجماعة.
وفي سياق متصل، أفادت رابطة أمهات المختطفين، وهي منظمة حقوقية يمنية، بأنها تلقت في صنعاء بلاغاً عاجلاً من أهالي بعض المختطفين المحتجزين في السجن المركزي بصنعاء، يشكون فيه من حرمان أبنائهم من الطعام والأدوية، في ظل تفشي الإصابة بفيروس كورونا المستجد.
وأوضحت الرابطة، في بيان لها، أمس (الأحد)، وزعته على وسائل الإعلام، أن الأهالي شكوا من سوء المعاملة التي يتعرض لها أبناؤهم في السجن المركزي، حيث عمدت جماعة الحوثي إلى حرمانهم من إدخال الطعام والأدوية، بالتزامن مع إصابة عدد منهم بحالات اشتباه بفيروس كورونا المستجد.
ونقلت عن الأهالي تأكيدهم أن أبناءهم «يتضورون جوعاً، بينما تواصل جماعة الحوثي المسلحة احتجازهم دون أدوية وفي عنبر واحد، غير آبهة بتفشي المرض، ومتجاهلة الوسائل الاحترازية».
وكانت الرابطة الحقوقية قد أطلقت قبل نحو 10 أيام نداء سابقاً لإنقاذ المختطفين في السجن المركزي بصنعاء بعد الاشتباه بإصابة 3 مختطفين فيه بفيروس كورونا.
وقالت: «في الوقت الذين يُصاب فيه المختطفون، تمنع جماعة الحوثي المسلحة من إدخال الأدوية أو مسكنات الألم، أو السماح بدخول الطعام أو أي مبالغ مالية إليهم».
وحملت الرابطة الجماعة المسلحة، ومعها الأمم المتحدة، المسؤولية عن صحة وسلامة جميع المختطفين والمخفيين قسراً، وطالبت بإطلاق سراحهم قبل أن يصاب جميع المختطفين في ظروف الاحتجاز السيئة داخل السجن.
يشار إلى أن الجماعة لا تزال تتكتم على الأرقام الخاصة بأعداد الضحايا من المصابين والمتوفين جراء الجائحة، رغم وصول المرض إلى قيادات بارزة في صفوفها.
ويوم أمس، أكد مكتب النائب في البرلمان القيادي الموالي للجماعة سلطان السامعي، في تغريدة على «تويتر»، إصابة وزير صحة الميليشيات في حكومة الانقلاب طه المتوكل بالفيروس، مع مستشاره وهاج المقطري.
وبينما ضربت الجماعة عرض الحائط بكل التحذيرات الدولية من النتائج الوخيمة لسوء إدارتها للأزمة، جددت الأمم المتحدة مخاوفها مما وصفته ب«أسوأ السيناريوهات»، حيث من الممكن أن يقضي الفيروس على آلاف اليمنيين.
وقالت المنسقة الأممية في اليمن، ليز غراندي، في أحدث تصريحاتها، إنه من المحتمل أن تتجاوز «حصيلة القتلى في اليمن هذا العام، جراء الحرب والأمراض والجوع مجتمعة، حصيلة من سقطوا خلال السنوات الخمس الماضية».
وفي وقت سابق، تبنى الناشطون اليمنيون حملة نددوا فيها بسلوك الحوثيين العنصري في التعامل مع الضحايا، حيث تحصر الجماعة مراكز العزل والتجهيزات الوقائية على عناصرها المنتمين إلى سلالة زعيمها، فضلاً عن رفضها إتاحة المقابر الخاصة بقتلاها لدفن ضحايا الوباء المستجد.
وكشف الناشطون عن وجود وفيات بالمئات في أوساط السكان، لا سيما صنعاء، مشيرين إلى أسماء أبرز الوفيات من الشخصيات الاعتبارية، بمن فيهم الضحايا من قادة الجماعة والموالين لها. وبحسب مصادر طبية في العاصمة المختطفة، لقي أكثر من 40 قاضياً و20 طبيباً وكثير من الأساتذة الجامعيين حتفهم جراء إصابتهم بالوباء خلال الأسبوعين الأخيرين، في حين رفضت أشهر مقابر صنعاء استقبال مزيد من الوفيات، بالتزامن مع ارتفاع أسعار القبور إلى أرقام قياسية.
وتكافح المنظمات الدولية، وما بقي من القطاع الصحي في مناطق الجماعة، من أجل الحد من الضحايا بتوفير الإمدادات الصحية المتنوعة، غير أن سلوك الميليشيات يسير في الاتجاه المعاكس، كما يؤكد ذلك العاملون في القطاع الطبي الخاضع للميليشيات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.