انهيار تأريخي: أكبر انهيار في تأريخ العملة اليمنية وبيان يعلن اغلاق كافة شركات ومحال الصرافة "أسعار الصرف الان "    علامات تدل على قرب حدوث نوبة قلبية    بعد أنباء عن اقتراب انفراجة للأزمة الخليجية ... بيان رسمي من قطر    كورونا يحصد وفيات قياسية بإيطاليا وبريطانيا    16 شهيداً وجريحاً.. مجزرة حوثية جديدة بحق عمال مجمع إخوان ثابت في الحديدة    ابطال الجيش الوطني يدمروا مخزن أسلحة وعربات تابعة لميليشيا الحوثي في جبهة صرواح    التنظيم الناصري بأمانة العاصمة ينظم حفل تأبين للفقيد المناضل عبدالقوي شرف الفضلي    تعرف على الغرامة المالية المفروضة على ميسي    كارليس توسكيتس: كان يجب بيع ميسي في الصيف    إيقاف تراخيص البناء وحفر الابار الجوفي والمحطات النفطية تعز    جناية قطع المرتب    خروقات قوى العدوان بلغت 210 خلال 24 ساعة    الصحة بمارب ومؤسسة صلة للتنمية يوقعان اتفاقية لإقامة مخيم جراحي    إضراب شامل بكافة المؤسسات الحكومية بصنعاء وأكثر من عشر محافظات يمنية بدء من السبت    استعدادات امريكية لإعلان الحوثيين منظمة إرهابية هذا الأسبوع    صحفيون اختطفوا لسنوات يقدمون شهادات عن التعذيب في سجون الحوثيين    ارتفاع أسعار الذهب مع تراجع الدولار    إمرأة من بين كل خمس نساء تتعرض للعنف في اليمن وثمان دول عربية    بعد احتجازهم ل3 سفن.. الحوثيون يبتزون الهند ويُنهون "صفقة" مع بنغلاديش (تفاصيل)    فلكي يمني: زلزال متوسط الشدة يضرب تركيا    سيد_النصر_والانصار    الموت يفجع الملك سلمان والديوان الملكي السعودي يصدر بيانا    بالأرقام.. آخر مستجدات كورونا حول العالم    30 فنان يمني يتدربون على إنتاج وإدارة المشاريع الثقافية    الدولار عند أدنى مستوى منذ عامين ونصف العام بفعل آمال اللقاح والتحفيز الاقتصادي    أول تحرك شعبي يندد بانهيار الريال اليمني إلى أدنى مستوى    نائب وزير المياه يؤكد أهمية ترسيخ العمل المؤسسي    اكتشاف كنز من الذهب الخالص بمحافظة يمنية وشجار بين اخوة عثروا عليه يضعه على عتبة المجهول (صور)    عودة 15 من المخدوعين إلى الصف الوطني بينهم قائد لواء    شاهد.. أم يمنية تروي بحرقة كيف قُتل طفلها أمام أعينها    ثاني دولة بعد الولايات المتحدة الأمريكية تعلن رسمياً نقل سفارتها إلى القدس    تجدد المعارك في أبين فجر اليوم وناطق الانتقالي يتحدث عن هجوم للقوات الحكومية    نائب رئيس الوزراء ومحافظ حضرموت يفتتحان ويضعان حجر الأساس لعدد من المشاريع    طبيب يدعي النبوة ويعالج كورونا وعدد من المواطنين يؤمنون به    الأمواج تلقي كنزا قيمتة أكثر من 3 ملايين دولار على شاطئ البحر    تعرف على أسرع 3 طرق فعالة للتخلص من نزلة البرد    لم أصبح انهيار الولايات المتحدة الأمريكية أمرا لا مفر منه؟    القطاع المصرفي في اليمن يمر بأسوأ مراحلة منذ بدء الحرب وهذه هي الأسباب..    إصابة أحد لاعبي برشلونة بفيروس كورونا    عقب تناولهم لمزيج طبي كارثي... شاهد 20 طفل إسباني يتحولون إلى غوريلا    سان جيرمان يقسو على مانشستر يونايتد    دورتموند يتعادل مع لاتسيو    برشلونة يحقق فوزا هاما امام فرينكفاروس المجري في دوري ابطال اوروبا    مهرجان كرنفالي بهيج لفتيات عدن    صور.. ابنة منى زكي وأحمد حلمي تخطف الأنظار بمهرجان القاهرة السينمائي    وسائل إعلام فرنسية تعلن وفاة الرئيس الفرنسي السابق قبل قليل    تشيلسي يكتسح إشبيلية برباعية    إختفاء فتاتين بحوطة لحج في ظروف غامضة    مركز الملك سلمان يدعم خطة الاستجابة الإنسانية في اليمن ب12 مليون دولار    هل تصدق.. قبضة يدك تحذرك من مشاكل صحية خطيرة    حِميَرٌ تغزو فارس    فاطمة الشهارية.. اللقمة العيسة لبيت سيدي!    رائحَةُالخُبْزِ (المَدْهُور1)    مأرب: ذات الشمس    دولة عربية تكشف عن 15 ألف موقع أثري    مفتي السعودية "آل الشيخ" يوجه رسائل للجنود السعوديين في الحد الجنوبي    العرب حبل النصر لأمريكا والصهيونية!!    الله والفقه المغلوط(1-2)(2-2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لماذا نختلف مع الانتقالي؟!
نشر في عدن الغد يوم 19 - 10 - 2020

قد لا تكون فكرة مناقشة من هو الذي سعى أو يسعى للاختلاف مع الآخر أو كان متسببا فيه أو سعى لرفضه وحتى لاستئصاله وجوديا هي الفكرة المستقيمة التي توجه ضد طرف بعينه بل يشمل كل المكونات الثورية والسياسية بكل توجهاتها في كل تاريخ جنوب اليمن الحديث الذي مزقته الخلافات والصراعات السياسية من قبل جميع الأطراف الحاكمة أو الساعية للتفرد بالسلطة والثروة والتي ظلت حتى اليوم تعمل ضد الآخر على مبدأ الرفض له مناطقيا وجهويا قبل أن يكون سياسيا ومع كل ما حصل ويحصل من تشويه في تاريخ الجنوب السياسي إلا أن عوامل وأسباب التسبب ستظل نسبية وتختلف من مكون إلى آخر والثابت منها أن رفض الآخر في الجنوب هي فكرة شاملة الصحيح فيها أن تُوجه التهمة دائما للأغلبية كما أن الثابت فيها عند كل الأغلبية هو الشمولية وواحدية الوطنية عند من يستطيع استئصال الآخر أو احتوائه أو الانتصار عليه كما حصل في (13/يناير/1986) حيث كانت كل الأطراف حريصة على رفض الآخر ومن ثم استئصاله وكما تشير الأحداث اليوم إلى رفض الآخر ومن ثم الصراع معه.
وبما إننا نناقش هنا فكرة اختلاف أغلب المكونات الجنوبية مع المجلس الانتقالي الجنوبي فإن ما نريد طرحه هنا موضوع حساس لا يتقبله البعض أو لا يريد طرحه أو حتى النقاش فيه لا من قريب ولا من بعيد وهذا يرجع لفكرة الشمولية في الجنوب تاريخيا وخاصة عندما نتكلم عن الأسباب التي ذهبت بنا اليوم نحو تكرار رفض الآخر في الجنوب ومناقشة من يختلف أو يرفض الآخر؟.
في الحقيقة أن ما يجعلنا نناقش مثل هذا الطرح مع أنه بسيط ومنطقي ولا يدعو لاستهداف أحد هو التصحيح ومعرفة الحقيقة ونقد الذات ومن ثم التوضيح لمن يقول عند كل نقد للمجلس الانتقالي لماذا تختلفون معه والمفروض تتوحدون معه ما دام التوجه واحد لكل من يؤمن بفكرة استقلال الجنوب؟ وهذا مطروح بقوة وتراه دائما عندما يفكر أحد برأي يصحح أو ينتقد فيه المجلس أو حتى يختلف معه! فمن هنا كان لزاما علينا مناقشة وطرح هذا الموضوع بتجرد ونترك من يقرأ حكما على من يستهدف الآخر لأن السطحية في الحكم على الآخر والتعصب عند البعض الآخر حولت الكثير من أبنائنا إلى التجني على كل من ينتقد أو يختلف مع المجلس أو وحوّلت البعض الآخر إلى عدم معرفة من يرفض الآخر أو من يريد استئصال الآخر أو يسعى للحوار معه ؟!.
منطقيا لا يريد أي مكون جنوبي استهداف المجلس الانتقالي أو التجني عليه أو السعي للخلاف لمجرد الاختلاف معه بل كانت هناك أسباب موضوعية ذهبت بكل مكونات وقيادات سياسية وثورية جنوبية نحو النقد ومن ثم الاختلاف مع المجلس الانتقالي عندما طغى المجلس على الآخر بواحدية تمثيل الجنوب بل حتى عدم تفهم المجلس للضرورات السياسية التي قد تجمعه مع الآخر في أي عمل تنسيقي يخدم القضية الجنوبية وهذا بالضرورة لا يختلف عن الخطأ في كل تاريخ الجنوب السياسي الأسود مهما حاول البعض تبريره أو تبسيطه أو القفز من فوقه؟!.
على سبيل المثال تعاملت الشرعية أو نسقت مع عدة مكونات جنوبية فكانت مساندة للشرعية رغم اختلافها مع الشرعية في فكرة الهدف أو التوجه السياسي وهذه المكونات كانت وستظل جنوبية ونعني هنا بعض مكونات الحراك الجنوبي ومن ثم لعبت مع الائتلاف الوطني الجنوبي أو ساعدت في إنشائه على الرغم من واحدية الهدف ثم لعبت الشرعية على التعامل مع المكونات والأحزاب اليمنية الأخرى دون النظر إلى فكرة استئصال الآخر أو التخوف منه على الرغم من كينونة تفردها بالسلطة دون الآخر الذي بالضرورة سخرته لصالحها فهي لعبت مع كل المختلف أو المتفق نسبيا معها على القواسم المشتركة ضد الآخر الذي كان بالضرورة الانتقالي الذي رفض العمل مع كل المكونات الجنوبية وادّعى حصره تمثيل الجنوب وسمح لإعلامه وأنصاره بالذهاب نحو تخوين كل من يعمل من خارج المجلس أو ينتقده أو يختلف معه؟!.
ومن هنا نرى أن المجلس الانتقالي الجنوبي لم يجتمع مع أي مكون وطني جنوبي آخر وفضل السباحة عكس اللعبة والقاعدة المتعارف عليها في العمل السياسي كما عملت وتعمل الشرعية وهذا لا يعني بالضرورة أن الانتقالي ليس لديه حلفاء لكنه فضل أن تكون تحالفاته مختلفة ومحصورة بحلفاء الإمارات فقط ونعني جزءا من حزب المؤتمر الشعبي العام الذي أصبح في إطاره ثلاثة مكونات رئيسية تلعب اليوم مع كل التوجهات كحلفاء حركة الحوثي وحلفاء الشرعية وحلفاء الانتقالي!.
قد يكون خطأ المجلس يرجع إلى ارتهانه بالخارج أو يرجع كما تكلمنا سابقا إلى العقلية السياسية الجنوبية التي ترفض دائما الآخر وعلى الرغم من ذلك فالانتقالي بهذه السياسة مع المكونات الجنوبية الأخرى يفارق مضامين نشأته التأسيسية التي تشبه تكوين حزب المؤتمر الشعبي العام ونعني الطريقة التي عمل عليها حزب المؤتمر مع المكونات الأخرى قبل تفكيكه والتي تشبه عمل الشرعية اليوم مع الآخر وفضل الانتقالي التقوقع على نفسه بالطريقة الشمولية التي مارسها الحزب الاشتراكي اليمني في الجنوب قبل وحدة اليمن في (22/مايو/1990) والطريقة الإماراتية مع خصومها اليوم وهي الطريقة الشمولية التي لا تقبل القسمة.
إلى جانب هذا الاضطراب في عمل المجلس الانتقالي بين الشمولية في حصر العمل الوطني والسياسي فيه فقط وبين كينونته التأسيسية التي ترفض الشمولية نستطيع حصر العوامل التي ذهبت بالمجلس نحو رفض الآخر بالآتي:
عدم قدرة المجلس على العمل التنظيمي المتكامل بين كل دوائره وحصر العمل السياسي بعدة أفراد في رئاسة المجلس ونحن نتكلم هنا عن القرار الجماعي والفردي الذي ذهب بالمجلس نحو التبعية والارتهان للخارج من جهة وبين بقاء القاعدة الكبيرة في المجلس التي تعمل بشكل مختلف عن بنية الانتقالي ومختلفة عن القاعدة التي تصادر اتخاذ القرار في المجلس وهي القاعدة الكبيرة في المجلس والتي ذهبت بالمجلس نحو تهيئة الجو العام نحو الشمولية والرجعية للماضي وبالتالي ذهاب المجلس نحو رفض العمل السياسي مع المكونات الأخرى الجنوبية التي قد تساعد المجلس على تقديم نفسه كقوة تعمل تحت عباءتها أغلب المكونات الجنوبية الأخرى لا العكس.
عدم قدرة المجلس في الخروج من دائرة رهن قراراته للخارج ولو جزئيا منع المجلس من الذهاب نحو أي عمل وطني يعمل على توحيد المكونات الجنوبية أو حتى التنسيق معها - كما تفعل الشرعية وكما تفعل جماعة أنصارالله وكما يعمل حزب الإصلاح – فلهذا ظهر المجلس الانتقالي ليس فقط معاديا للشرعية ومكوناتها الرسمية وغير الرسمية بل معاديا لكل المكونات الجنوبية الأخرى التي قد تكون عندها تحفظات على العمل مع الشرعية أكثر من المجلس الذي حصر كل عمله السياسي والوطني مع الشرعية!.
عدم قدرة المجلس ومن ورائه داعموه الخروج من عقدة حصر تمثيل الجنوب به فقط ذهب بالمجلس نحو العمل الشمولي ورفض أي مكون آخر قد يتقاسم مع المجلس أحقية التمثيل في السلطة والعمل السياسي واتخاذ القرار وهذا الخطأ كلف المجلس وكلف الجنوب استقرار وحدة الصف الجنوبي وذهاب كل طرف نحو أحقية ادعاء تمثيل الجنوب والعمل الوطني سياسيا وثوريا.
قد يكون من العوامل الرئيسة التي ذهبت بالمجلس الانتقالي الجنوبي نحو الفشل مع الآخر هو عدم قدرة إدارة العمل الوطني والسياسي ومن ثم عدم اعتراف المجلس بذلك داخليا ونعني هنا عدم الشفافية التي ذهبت بالمجلس نحو التبعية لأنصاره لا العكس وبالتالي ذهاب المجلس نحو الشمولية وحصر ادّعاء العمل الوطني والسياسي في تمثيل الجنوب تبعا لفكرة ميلاد الاستعجاب بنفسه ثم الاستحمار للآخر ورفضه وذهابا مع الصوت المتشنج الذي يرى في المجلس واحديّة الجنوب وطنيا وسياسيا وعسكريا دون الآخر.
ومن العوامل الرئيسة بنظري التي ذهبت بالمجلس الانتقالي نحو رفض الآخر واستهدافه هو استغلال فكرة الاستقواء بالخارج وهذه النزعة لا يتفرد بها المجلس الانتقالي الجنوبي بل كل المكونات اليمنية والفارق النّسبية في التعامل مع الآخر.
ومن هنا ترى أننا لا نختلف مع المجلس الانتقالي إلا بقدر ما نرى أن سكوتنا يعني الذهاب بالعمل الوطني والجنوب نحو الفشل فلهذا اختلفنا معه لأنه لا يريد أحدا.
د/ علي جارالله اليافعي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.