محافظ مأرب : هجمات الحوثي الانتحارية تواجه بحزم وهناك أنباء طيبة ومبشرة    السعودية تكشف سر اعتراض تركيا المفاجئ على بيان قمة العشرين في الرياض    بعد قرار استبعاد ميسي.. كومان يوجه انتقادا إلى الفيفا    صدور الطبعة الثانية من كتاب حكيم الثورة حسن الدعيس للدكتور المقالح    امين عام المجلس المحلي يفتتح معرض شبوة الثالث    المساواة – كعنوان بارز ومختصر لرسالة الإسلام    الروائية "عائشة الصيادي" تفوز بجائزة pool gouard في القاهرة.. وجامعة إب تكرِّمها    واشنطن: الحوثيون ليسوا جادين في السلام وحان الوقت لتغيير سلوكهم    روسيا تسجل زيادة قياسية بإصابات كورونا    إنهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية مساء اليوم الإثنين ...آخر التحديثات في صنعاء وعدن وحضرموت    لقاح كورونا المصرى في مراحله النهائية    معلول يصل القاهرة وينتظم في تدريبات الأهلي المصري    الاتحاد الإماراتي يستقر على بقاء الكولومبي بينتو    المصري احمد الشاوشي "للرياضي نت" إنتقلت للمريخ السوداني لهذا السبب في الأيام الماضية    وفاة 7 يمنيين من أبناء حضرموت غرقا في سواحل الصومال(اسماء)    من بينها اليمن.. يونيسف تعلن موعدا لتوزيع لقاحات كورونا للمناطق الفقيرة    العاصفة المدارية تتسبب بوفاة 5 صيادين يمنيين    الحوثيون يعلنون استهداف أرامكو السعودية في جدة بصاروخ مجنح    الحضرمي يؤكد دعم الحكومة لجهود المبعوث الأممي وتعاملها الايجابي مع جميع مبادراته    عاجل: الخارجية السعودية تكشف حقيقة لقاء الأمير محمد بن سلمان بمسئوليين اسرائليين    من قلب صنعاء.. برلماني يكشف إيرادات الحوثيين ويفضح فساد المليشيا ويتهمها بتجويع اليمنيين    القضاء المصري يحاكم الفنان محمد رمضان ويحدد أولى الجلسات    مننظمة: 12 مليون طفل يمني بحاجة للمساعدة الانسانية    اليدومي يبارك للسعودية ويتحدث عن اتفاق يعتبر المدخل لحقن دماء اليمنيين وتوحيد جهودهم    الأرصاد يحذر الصيادين من سوء الأحوال الجوية    خروقات جديدة بالحديدة وغارات متواصلة    أنباء عن مغادرة الشيخ عبدالمجيد الزنداني من السعودية    السعودية توجه "طلبا مفاجئا" إلى الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن    احذر.. 4 عادات تبدو بسيطة لكنها تدمر الكبد سريعا    أطفال اليمن في يومهم العالمي.. مأساة مستمرة ومعاناة لا تنتهي بسبب الانقلاب    الحياة خارج معادلة السنين    مستخدمي السوشيال ميديا مهددون بالإصابة بالبواسير لهذا السبب    أحفاد أبي عبد الله الصغير !    ليفربول يُسقط ليستر بثلاثية ويرتقي للوصافة    صنعاء : سارق يستخدم حيلة غير متوقعة لتنفيذ جريمة السرقة حتى يتم كشفه    نحن والحرب والديكة ..!!    ميلشيات الحوثي تلاحق الأمناء الشرعيين وتعين موالين لها لتسهيل سطوها على العقارات    افتتاح معرض فني يمني في القاهرة    كبير خبراء المركزي الأوروبي: أزمة «كورونا» أصابت الاقتصاد ب«ضعف مستدام»    وزيرة الشؤون الاجتماعية : أكثر من 10 مليون طفل باليمن بحاجة الى المساعدات الإنسانية    ليفربول يكشف الوضع الصحي ل"محمد صلاح"    مليشيا الحوثي ترحب بفريق اممي لصيانة خزان صافر    تفاصيل مخطط إنقلابي جديد في صنعاء والمليشيات الحوثية توقف عمليات البيع تمهيداً لإحلال من عناصرها    قصة رجل أربعيني يعود للحياة بعد توقف قلبه لمدة ل 45 دقيقة    إندلاع أزمة وقود مفاجئة في صنعاء.. وشركة النفط تصدر بيان جديد    يحدث الآن في مأرب .. قوات الحوثي تعلن بدأ ساعة الحسم وتشن أعنف الهجمات العسكرية من عدة محاور لاجتياح مدينة مأرب والسيطرة عليها والطائرات تملأ سماء المدينة    أول رد ناري من الجيش الوطني على تهديد مليشيا الانتقالي    البنك المركزي يوجه بوقف بيع أنظمة الحوالات المالية    التعليم العالي بصنعاء تعلن نتائج المفاضلة للمقاعد المجانية في الجامعات    شاهد.. المطربة اليمنية "أروى" تؤدي رقصة "الشرح" اليمنية وتثير جدلا واسعاً    نزوح 200 اسرة من شمالي غرب مأرب جراء تصاعد المعارك بين القوات الحكومية والحوثيين    إيفرتون ينتزع فوزاً صعباً من فولهام    قبليون من الجوف يحتشدون بأسلحتهم في صنعاء ويصدون بيانا ناريا موجها للحوثيين ويتوعدون قيادي مقرب من عبدالملك    أتلتيكو مدريد يهزم برشلونة لأول مرة منذ 10 سنوات    عجوز أندنوسية تهز أمريكا من أقصاها إلى أقصاها وتقدم للإسلام والمسلمين أعظم خدمة ( فيديو )    كاتب سعودي يحذف تغريدته المثيرة للجدل بخصوص الامام البخاري .. ويؤكد: جهوده نجازاته لا ترقى إلى الشك أو القدح    بيان من رئاسة "الحرمين" و أمير مكة يتحرك    دعوة عاجلة من الملك سلمان...و بيان من رئاسة الحرمين وأول تحرك من أمير مكة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مدينة عدن والشر الخفي
نشر في عدن الغد يوم 26 - 10 - 2020

لم تحظ أغلب المدن الإسلامية بما حظيت به مدينة عدن قبل الإسلام وبعده من ذكر وثناء، فقد قال عنها مؤرخو العصر الجاهلي بأنها كانت سوقا تجاريا لمنتجات الصوفية وبعض السلع الأخرى التي كانت تصلها من أفريقيا، ويذهب التجار إلى سوق العرب المركزي (مكة المكرمة حاليا)، وقد تناولها الشعراء الجاهليين في قصائدهم وهذا دليل على أن المدينة كان لها حضور غير عادي، وقد ذكرها شاعر قريش الجاهلي:
لا يسأل السائل عنه ابن من
أشبع آل الله من بر عدن
وعندما أشرقت الأرض بنور الإسلام وجاء الرسول حاملا كلام الله أخذت مدينة عدن نصيبها في كثير من الأحاديث الشريفة ومن ذلك ما قاله الرسول صلى الله عليه وسلم أنه سيخرج جيشا إسلاميا كبيرا من عدن يطهر القدس من رجس اليهود، هذا الحديث الذي لا يروق لليهود وبعض النصارى وللمنبطحين من المحسوبين على الإسلام سماعه، فهم يعرفون صحته وأنه قادم لا محالة.
ولو نظرنا إلى واقع الحال وما تعيشه هذه المدينة من ضنك الحياة وعدم الاستقرار فإننا سنجد أن هناك هوة بين الحالين، وأن هناك خطأ في التعامل مع هذه المدينة من قبل الحكام والدول الذين تعاقبت سلطتهم على إدارة شؤون هذه الأرض، والحقيقة المرة أن عدن لم تهنأ بشيء من الطمأنينة والراحة خلال تاريخها وكل تاريخها السياسي متقلب وغير مستقر ويدل على أن هناك سر خفي يقف وراء تلك الإخفاقات والهزائم، فكل الذين تسابقوا على الظفر بها لم يكتب لهم الخلود وخرجوا منها منكسرين منهزمين أكان دولا خارجية أو وكلاء محليين لدول خارجية، فمثلا عندما احتلها الإنجليز كانت بريطانيا أكبر بلاد العالم وهي الدولة التي لا تغيب عنها الشمس وقد خرجت من عدن عام 67م نتيجة للإرادة الثورية الجنوبية بعد أن تقلص نفوذ هذه الدولة وقد تخلت عن لقبها وأصبحت دولة عادية.
وبعد الاستقلال مباشرة أخذ النفوذ السوفيتي يتنقل عبر وكلاءه المحليين وقد رأينا احترابهم فيما بينهم وكيف كانت نهايتهم مكلفة ومؤسفة إضافة إلى ذلك تفكك الدولة السوفيتية التي كانت تملك نصف ما يملكه العالم من مساحة، وأصبحت تنحصر في دولة روسيا فقط، ليأتي بعدهم النفوذ الشمالي في عام 94م وما كان يملكه من قوة وجبروت وخرجوا منها عام 2015م بقوة السلاح وقد ذهبت دولتهم إدراج الرياح.
أي أن كل من حشر أنفه وقادته قدماه ليحكم هذه المدينة وما يتبعها من الوطن الجنوبي قد تحطمت أمانيه وخرج خائبا وفي ذلك موعظة وعبرة لمن لا تزال تدفعه الرغبة في حكم هذه البلاد، وكأني بهذه المدينة وهي تصرخ وتقول للعالم وكل الناس: قفوا.. لا تقتربوا مني فأنتم تطوعوني لأمر لم اخلق من شأنه وقد اعدني مولاي لأمر آخر، هو بيدكم يا أبنائي إن شئتم أما غيركم فلا.. والله ما وراء القصد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.