محافظ عدن "لملس" يصدر قرار تكليف جديد    أمين الجبهة الوطنية الديمقراطية يهنئ ابو راس بشهر رمضان    أول تعليق أمريكي على تفجير إسرائيل موقع نووي في إيران    الصفاقسي التونسي يعلن إصابة حارس مرماه بالرباط الصليبي    بواليا ينتظم في تدريبات الأهلي المصري    تأهيل 40 متدرب من صندوق رعاية النشء والشباب في ادارة المشاريع الاحترافية    فريق من وزارة الصحة يزور الكابتن المصري إبراهيم يوسف في مركز العزل بعدن    توجيهات رسمية .. ممنوع زيادة إيجارات المساكن    مجلس جامعة شبوة يناقش الترتيبات الخاصة بإنطلاق عمل ونشاط الجامعة    الأول منذ "بيان العُلا".. اتصال هاتفي بين السيسي وأمير قطر    تفاصيل لقاء رئيس الوزراء الأردني بالنواب حول قضية الأمير حمزة : مشادات وشتائم وتحذيرات من "كوهين"    تنبيه عاجل : هذه المحافظات اليمنية ستضربها الأمطار الغزيرة خلال الساعات القادمة    خبر هام وسار جدا لجميع سكان العاصمة صنعاء    عدد من الدول العربية تسمح بإقامة صلاة التراويح في المساجد بينها اليمن    عاجل: انفجارات عنيفة تهز مدينة "عتق" بشبوة ومصادر تكشف الأسباب (صور)    قوات أمن العمرة توضح آلية وصول المعتمرين والمصلين إلى المسجد الحرام    سلسلة غارات جوية مكثفة على محافظة مأرب    عدن.. قوات العاصفة تقوم بضبط المعتدين على مأمور مديرية صيرة    الخُبجي يعقد اجتماعا مع عدد من عدد من أعضاء الهيئة الإدارية للجمعية الوطنية    الأهلي يشكو إمام عاشور إلى اتحاد الكرة المصري    سيميوني يعض أصابع الحسرة على الفرص الضائعة    ليفاندوفسكي يعود إلى تمارين بايرن    "تريزيغيه" سيخضع لعملية جراحية ويغيب عن بقية الموسم    قيادتي الدفاع والأركان تهنيئان رئيس الجمهورية بمناسبة حلول الشهر الكريم    محافظ عدن يصدر تعميما بإستقطاع 1000 ريال على كل موظف(وثيقة)    مستثمر يناشد بالقبض على عصابة قامت بالاعتداء على منزله في عدن    ورشة تدريبية حول صحافة حقوق الإنسان في تعز    اصلاح شبوة ينعى احد رجالاته الاوفياء الشيخ محمد ابوبكر المصاب    الوهباني يعزي القيادي المؤتمري أحمد الرفيق    حادث مروري يودي بحياة أسرة يمنية بكاملها    وزير الصحة يزور مركز الاطراف الصناعية والعلاج الطبيعي في عدن    في السعودية... تحديد المدة بين صلاتي المغرب و العشاء و الأذان و الإقامة في رمضان    انقسام غريب في دولة عربية .. نصفها يعلن الثلاثاء غرة رمضان والنصف الآخر يعلن الأربعاء!! ..(الاسم)    أفران عدن الخيرية تواصل حملة الرش الضبابي في العاصمة عدن    نحو قراءة معاصرة لدين الله وأكذوبة نسب أهل البيت لرسول الله.(1-2) (2-2)    قرار لمليشيا الحوثي يقصم ظهر المواطنيين تحت سيطرتهم    الحكومة تخصص 5 مليار ريال لمواجهة الموجة الثانية من وباء كورونا    الثلاثاء أول أيام شهر رمضان في عدة دول عربية    تسجيل "19" وفاة بكورونا و "89" إصابة جديدة في "9" محافظات    قائد الثورة يهنئ الشعب اليمني والأمة الإسلامية بحلول شهر رمضان (نص البيان)    مواعيد عرض مسلسل "النمر"    تفقد اعمال ترميم الشوارع في بني الحارث بأمانة العاصمة    شركة (Q.Z.Y) تستغرب قرار محافظ شبوة بالغاء اتفاقية ميناء قنا وتتمسك بحقوقها القانونية    تعميم للخدمة المدنية بشأن الدوام الرسمي خلال رمضان    مليشيا الحوثي تطارد فتاة في شوارع صنعاء عقب اختطاف ممثلة وزميلاتها ..تفاصيل    مباشرة من محلات الصرافة ... تعرف على أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الريال اليمني في صنعاء وعدن مساء الاثنين    الوزير السقطري يشارك في اجتماع لجنة تسيير نظم معلومات الأمن الغذائي في القاهرة    الحديدة.. إتلاف كمية من البذور الفاسدة مقدمة من منظمة أممية    إذاعة صعدة إف إم تستقبل شهر رمضان المبارك بباقة متنوعة من البرامج الشيقة والهادفة    إحصائية صادمة .. تعرف على أعداد المصابين ب "الإيدز" في اليمن    ترتيب الدوري الإسباني بعد تعثر أتلتيكو مدريد    #رامز_عقله_طار برعاية معالي المستشار يثير جدلا في السعودية    (مدفع رمضان) تراثا عريقا يميز الأجواء الرمضانية    العثور على سيارة مأمور صيرة في قبضة أشخاص بالطويلة لهذا السبب!    أزمة كبرى تضرب هذه المحافظة اليمنية (تفاصيل)    سالي حماده تتعررض للعنف الأسري .. تفاصيل    محمد رمضان يتحدث عن فيديوهات الدولارات المثيرة للجدل ويكشف السر الدي طال انتظارة    طبيب يكشف كيف يمكن إطالة مرحلة الشباب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تهديد حوثي بإغلاق 234 منشأة طبية في مناطق سيطرة الجماعة
نشر في عدن الغد يوم 25 - 02 - 2021

أفادت مصادر طبية في العاصمة اليمنية صنعاء بأن الميليشيات الحوثية تجري حالياً استعداداتها لتنفيذ موجة تعسف جديدة ستطال في الأيام المقبلة المئات من المنشآت والمؤسسات الطبية والدوائية بعموم مناطق سيطرتها، تحت ذريعة ما تسميه «إطلاق المرحلة الثالثة من التقييم والمراجعة».
ونقلت المصادر عن قيادات حوثية في صنعاء، تأكيدها أن خطة الاستهداف والتقييم المقبلة تُعدّ استمراراً لما أطلقت عليه الجماعة «تصحيح الوضع الإداري ومعالجة الاختلالات في المنشآت الصحية والدوائية»، بحسب مزاعم قادتها.
وتحدثت المصادر ل«الشرق الأوسط» عن هذه الإجراءات المنتظرة ووصفتها بأنها «تُعد إعلاناً لبدء موسم جديد من حملات الاستهداف والنهب والإغلاق، بحق ما تبقى منشآت القطاع الصحي والدوائي الخاص بمناطق السيطرة الحوثية».
وفي هذا السياق نفسه، توعَّد القيادي الحوثي البارز أحمد حامد المعيَّن من قبل الميليشيات مديراً لمكتب رئيس مجلسها الانقلابي، بإغلاق أكثر من 200 مستشفى ومركز صحي في عدة مدن تحت قبضة الجماعة.
وقال القيادي الحوثي في كلمة له خلال لقاء نظمته الجماعة في العاصمة المختطفة صنعاء قبل يومين إن الميليشيات ستغلق قرابة 32 مستشفى خلال شهرين من الآن.
وهو الأمر الذي عدَّه أطباء وعاملون صحيون في صنعاء مؤشراً خطراً يؤكد نية الجماعة احتكار قطاع الأدوية والمستشفيات، في سياق تعزيز دائرة الصراع الحاصل الآن على مكاسب القطاع الصحي والدوائي بين المدعو أحمد حامد وقيادات حوثية أخرى.
وزعم حامد في تصريحات نقلتها وسائل إعلام حوثية، أنه أمهل القطاع الصحي الخاص شهرين لإعادة بناء مستشفياتهم ومراكزهم الصحية، بناءً على أوامر وتصميم من المدعو طه المتوكل المعين وزيراً لصحة الانقلابيين، وإلا فإنها ستغلق بشكل نهائي.
في غضون ذلك، أعلن القيادي الحوثي طه المتوكل، وهو أحد معمَّمي الجماعة، ومن أكثرهم تعصباً لأفكارها - بحسب مصادر إعلام الميليشيات - أن عملية التقييم الثالثة المزعومة للمؤسسات والمراكز الطبية ستُنفَّذ وتتوسع في الأيام المقبلة لتطال جميع المؤسسات والمنشآت بعموم مناطق سيطرة الجماعة.
وعلى مدى السنوات والأشهر القليلة الماضية أطلقت الجماعة، حليف إيران في اليمن مرحلتي استهداف ممنهجتين، رافقتها عشرات الحملات التعسفية التي طالت المئات من المنشآت في مناطق سيطرتها، حيث جنت من خلالها مليارات الريالات خصصت الجزء الأكبر منها لصالح استمرار جرائمها وحروبها العبثية ضد الشعب اليمني.
وفي السادس من يوليو (تموز) العام الماضي كانت الميليشيات الحوثية شنَّت حملات ضد القطاع الصحي تحت ذريعة مخالفة الأسعار وعدم الالتزام بالقواعد التعسفية المتخذة لمجابهة «كورونا المستجد»، الذي تفشى بشكل مخيف في صنعاء ومدن أخرى، حسب زعم الميليشيات.
وأغلقت الجماعة خلال تلك الحملات أربع مستشفيات خاصة، ونحو 170 صيدلية و25 شركة دوائية و8 مخازن للأدوية في عدد من مديريات ومناطق العاصمة المختطفة صنعاء.
وفي منتصف الشهر ذاته من العام نفسه، عادت الجماعة لتنفيذ موجة تعسفية مماثلة استهدفت خلالها 240 منشأة صحية في 5 محافظات يمنية، حيث أغلقت بعضها، وفرضت إتاوات على بعضها الآخر، مما جعل رسوم الخدمات في هذا القطاع تقفز إلى أرقام غير مسبوقة.
وضمن هذه الحملات التعسفية، أقدمت الجماعة في مطلع نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي على استهداف ما تبقى من القطاع الطبي، حيث اتخذت حينها في صنعاء العاصمة حزمة من القرارات وُصفت ب«الابتزازية»، حيث أسفرت عن إغلاق نحو 110 منشآت طبية خاصة، منها 86 منشأة بشكل كلي، و24 بشكل جزئي، وسحب تراخيص العشرات من المراكز الصحية لابتزاز مالكيها مالياً.
وتبرر الميليشيات، عقب كل حملة استهداف جديدة بحق منتسبي ذلك القطاع، أسباب اتخاذها حزمة قرارات جائرة؛ بأنها تعود إلى عدم التزامها بالتعليمات والضوابط والإجراءات التي حددتها في أوقات سابقة، في حين تشير مصادر طبية في صنعاء إلى أن القرارات الحوثية السابقة وتلك التي ستتخذ في الأيام القادمة تندرج جميعها في سياق سياسة التطفيش الممنهجة وحملات الابتزاز والنهب والتدمير المنظم بحق منتسبي هذا القطاع.
وتقول المصادر الطبية بصنعاء إن سماح قيادة الجماعة طيلة الفترات الماضية بإعادة فتح المئات من المنشآت والمؤسسات الطبية والدوائية التي طالها الاستهداف والإغلاق مقابل دفع مبالغ مالية تحت أسماء عدة، دليل واضح على أن تلك القرارات المتخَذَة باطلة وملفقة، والهدف منها فقط فرض المزيد من الإتاوات غير القانونية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.