مصرع عشرات الحوثيين وتدمير اليات عسكرية في معارك متواصلة ب"المشجح"    كهرباء عدن تناشد سرعة تزويد محطات التوليد بالوقود    ضمن بطولة شهداء عدن.. فوز فريق ارسنال العريش على فريق الصمود    القطاع الصحي بشبوة يتسلم 350 إسطوانة اكسجين من شركة كالفالي بتروليوم    مطالبات بوضع حد للقتل العشوائي للحيوانات البرية بأبين    نص الإتفاق بين الغرفة التجارية بصنعاء وهيئة الزكاة بعد إغلاق عدد من المحلات    ثلاث وجبات "يمنية" خفيفة يسيل لها لعاب الصائمين وتدخل الفرح إلى نفوسهم خلال رمضان    مواجهات محتدمة بين فلسطينيين وإسرائيليين في مدينة القدس وسقوط ضحايا    بدء صرف اكرامية رمضانية لموظفي ومتعاقدي القطاع العام في وادي حضرموت    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الجمعة 23 ابريل 2021م    برشلونة يسحق خيتافي بخماسية    إتلاف 352 كجم دجاج مثلج منتهي الصلاحية في إب    توزيع 300 سلة غذائية للأسر الفقيرة بمديرية السبعين بالأمانة    الرئيس المشاط يعزي في وفاة عضو مجلس النواب محمد البطاح    جمعية كلد الخيرية تنعي وفاة أمينها العام    اثارت تسائل الكثيرون .. هذه ال 5 دول لا تغرب فيها الشمس وليس فيها ليل .. كيف يصوم المسلمون هناك؟    أطول مائدة إفطار رمضانية في اليمن تشعل مواقع التواصل    رسمياً .. مُطرب سوري يحرك أول قضية ضد رامز جلال    "آن أوان الانخراط في العمل المناخي لصالح الناس وكوكب الأرض"    إسرائيل تكشف تفاصيل جديدة بشأن الهجوم الصاروخي على مفاعل ديمونا    تعرف عليه ...علاج سحري لاضطراب النوم    شاهد علماء يحددون الأطعمة القاتلة .. تتسبب بأمراض القلب وتؤدي للوفاة المبكرة (تعرف عليها)    سوسييداد يحقق فوزاً مهماً امام سيلتا فيغو في الدوري الاسباني لكرة القدم    المرتضى يكشف اسباب الركود في ملف الاسرى    مشهد مؤلم من مجزرة حفل زفاف بني قيس في حجة    العدوان يستهدف ثلاجة تبريد خضروات في قحزة بصعدة    معالم وذكريات أكبر غزو حوثي على مأرب    "أحمد علي" و أبو راس" ينعون رئيس لجنة اعتصام المهرة!    اشتراكي الحديدة ينعي الأستاذ المناضل احمد عبدالرحمن الاهدل    يمني درس في العراق وتم محاكمته بعد الغزو من المرجعيات وإعدامه لسبب غير متوقع .. الصورة مع معلومات لم تنشر من قبل    اجتماع تأسيسي لخمس جمعيات تنموية في بني بهلول بصنعاء    ورد للتو...سياسي كويتي يعلن قبل قليل تفاصيل سرية عن المفاوضات "الايرانية - السعودية" ودور الحوثي في ذلك    عاجل : الحكومة تصدر قرار مفاجئ بإيقاف رحلات طيران اليمنية ..."بيان"    هل هو الحرب .. الجيش الثالث المصري يستعد عسكريا .. ماذا يجري ؟    تأهل 16 شاعراً إلى دور 16 في مسابقة شاعر محافظة عمران    الجيش الوطني يغير المعادلة على الأرض    مرام مرشد | أبرز النقاط من المحاضرة الرمضانية العاشرة للسيد القائد    شركة النفط: العدوان يواصل احتجازه لسفن النفط    السامعي يدعو لتشجيع زراعة وتصدير البن والحفاظ على شهرته العالمية    فوز فريقي جبل يزيد والصقر على نصر عمران والهلال في بطولة الصماد للقدم بعمران    تسجيل 60 إصابة جديدة بفيروس كورونا في اليمن خلال 24 ساعة    لجنة الطوارئ تعلن إيقاف رحلات الذهاب إلى الهند    محافظ صنعاء يؤكد أهمية الاستفادة من الأمسيات في ترسيخ الهوية الإيمانية    رئيس الجمهورية يترأس اجتماعاً لقيادات الدولة العليا يناقش الأوضاع العسكرية والاقتصادية في البلاد والتحركات بشأن السلام    عاجل : وفاة قيادي وبرلماني اصلاحي كبير في العاصمة صنعاء ..."تفاصيل"    الريال اليمني يهبط لأدني مستوى منذ فترة "اخر تحديث لأسعار الصرف"    فوز فريق الشهيد الدرة على فريق الجريزع في بطولة الشهيد هلال للقدم بالأمانة    إداري المنتخب اليمني: المعسكر التدريبي في عتق يسير وفق الخطة المرسومة له    الدوري الإسباني: أتلتيكو مدريد يهزم هويسكا بثنائية نظيفة وينفرد بالصدارة    سلطات مأرب تعلن استمرارها في بيع الغاز ب" 3200" ريال بعد يوم من إعلان الحوثيين تسعيرة جديدة    مناقشة إجراءات تشكيل لجنة مناقصات بالمؤسسة المحلية للمياه بصعدة    وزير الإعلام يؤكد أهمية البرنامج الرمضاني لتعزيز الهوية الإيمانية    شاهد الفيديو .. معلومات جديدة عن مايا العبسي مقدمة برنامج طائر السعيدة    حدث في 10 رمضان:    لوحة "العبد والأسد" أعلى الأعمال الفنية الآسيوية تعرض بسعر خيالى فى مزاد    موعد عرض مسلسل القاهرة كابول    خواطر رمضانية "9" .. الله عز وجل في القرآن    انطلاق المرحلة الثانية من مسابقة شاعر الصمود    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يوميات مثقف
نشر في عدن الغد يوم 27 - 02 - 2021


==========

السبت :
--------

لا أدري ما هو السرّ وراء استشراء داء الشيزوفرينيا في أوساط المثقفين ؟
لي عديد من الأصدقاء والزملاء المثقفين كانوا يتحلُّون بصفات حميدة وأخلاق مجيدة ومواقف سديدة تجاه الرثّ والغثّ من الأقوال والأفعال والظواهر والمظاهر .. فاذا بدعوة الوالدين وصحوة الفجر تنطُّ بهم الى مناصب حساسة في الادارة والسياسة ، واذا بهم ينقلبون بدرجة 180 في السلوك تجاه أنفسهم والآخرين .
والمصيبة أن أكثر الناس ضرراً من عهدهم الجديد هم - في معظم الحالات - أقرب الناس اليهم في سابق عهدهم !
فهل يغدو من شروط الوزارة أو رئاسة المؤسسة أن يكون شاغلها مثالاً في الغطرسة أو الصلافة أو اللصوصية ؟
قد أكون على خطأ في حكمي هذا ..
ولكن الحقيقة المؤكدة والمُجرَّبة تشير الى أنك اذا أردت أن تختبر معادن المثقفين فامنح مثقفاً منصباً يصبح فيه ذا سلطة ونفوذ على مصائر وأرزاق الآخرين .
ان القبيلي أو العسكري يغدو - في أحايين كثيرة - أرحم بنا ... منا !

الأحد :
--------

لم يُكتب تاريخ الثورات الكبرى من دون التنويه البارز بدور الأدب والفن في مسار تلك الثورات وأسباب انتصارها على مرّ التاريخ .
كان لينين يُردّد دائماً أنه يتمنى أن تمتلك الثورة البلشفية وعي ووجدان بوشكين ، حتى لو خسرت نصف رجالها من الساسة والعسكر .
في الموقف المضاد ، كان نابوليون يعتقد أن " الله مع المدفعية الثقييلة " فيما لا حاجة عنده للشعر والرسم والموسيقى ، الاَّ من باب الترفيه عن النفس في أوقات الفراغ ..لكنه حين نُفِيَ كسيراً ذليلاً الى جزيرة نائية ، لم يستطع الاحتفاظ بسيفه وبندقيته وصولجانه الامبراطوري ، ولكنه استعاض عنها ببعض الكتب واللوحات .
وبعيداً عن مشهد الثورات ، ينطبق الحال تماماً على الدول والشعوب والحكومات والمجتمعات . فالمجتمع الذي يُذَلّ فيه الأديب أو الفنان ويُقهر المثقف وسائر الانتلجنتسيا ، يستحيل الزعم بأيّة حضارة ترتجيه !

الاثنين :
---------

كنا يومها في قاعة امتحانات الثانوية العامة . وكانت زميلتنا الحلوة أشهر من يحفظ المُقرّر الدراسي " صَمْ " . وبعد أن كتبتْ بضع فقرات في ورقة الاجابة ، توقفت ثم راحت تنبش في رمال الذاكرة بعصبية ، وفجأةً .. صرخت وبكت وانهارت وتحولت الى كومة من الهيستيريا !
أكتشفنا حينها أن زميلتنا المسكينة نسيتْ فقرة واحدة في وسط السطر فتهاوت من برج الذاكرة كل السطور التالية . ورسبت البنت الحلوة " الصمَّامة " بعد أن كنا نتوقع لها موقعاً بين العشرة الأوائل على مستوى الجمهورية !
أكاد أجد الحال ذاتها في نفرٍ غير قليل من " الكُتباء " و " الكلمنجية " الذين تثبت الوقائع المتوالية أنهم لا يفقهون مما يكتبون أو ينطقون سوى السرد اللفظي للعبارة القاموسية أو العرض الشكلي للفقرة أو الجملة من دون أدنى روح لأية فكرة كامنة فيها .
انهم حفظة دروس أو مرددو نصوص بينهم ومحتواها الجوهري ما بين كاتب هذه السطور واللغة الهيروغليفية .
ان الكمبيوتر يحفظ جيداً ، وكذلك الببغاء ، أما التفكير فمن شأن الانسان فحسب .

الثلاثاء :
---------

كُلِّفَ تلميذ كسول بكتابة موضوع انشائي يصف فيه مباراة في كرة القدم . كتب : وصلت الى الملعب ، وكان الطقس مُمطراً وعاصفاً ، فألغى الحكم المباراة قبل أن تبدأ !
وهذي حالة عدد من الباحثين والكُتّاب والدارسين . والكسل في حالة هؤلاء يقود بالضرورة الى السطحية أو القشرية في تناول المضوعات قيد البحث أو الدراسة ، وهو الأمر الذي يقود بالتالي الى اصابة عقل المتلقي أو الرأي العام بأنيميا معرفية حادة في مضمار هذا الموضوع أو ذاك .
حقاً أن المكتبة المرجعية فقيرة في اليمن . وحقاً أن مراكز البحث العلمي في هذا البلد محدودة العدد والعتاد هي الأخرى . وحقاً أن أهم قنوات وأدوات الدراسة الجادة متخلفة للغاية . غير أن جرثومة الكسل لدى الباحث أو الكاتب تشترك مع هذه العوامل كلها لتزيد الصورة قتامة والعورة جسامة !
ان كتابة مقال أو حتى عمود تحتاج - في عدة حالات - الى نبش الأرشيف ونكش الذاكرة ونخش الغبار عن المصادر والمراجع المتوارية ، فكيف الحال بكتابة دراسة منهاجية ؟

الأربعاء :
----------

المثقفون عرضة للتكفير والتخوين في كل زمان ومكان .
وأغلب من يُكفّرهم أو يُخوّنهم هم رجال الدين ، أيّ دين ، ثم رجال السياسة والدولة .
حدث هذا منذ القرون الوسطى لدى العرب والعجم على السواء .
والأدهى أنه لايزال يحدث حتى هذه اللحظة !
غير أن المؤلم في الأمر ( أو كما قال الشاعر : أشدّ مضاضة على النفس ، حين وصف ظلم ذوي القُربى ! ) ليس تكفير رجل الدين أو تخوين رجل الدولة للمثقف ، انما أن يأتي هذا الفعل أو ذاك من المثقف نفسه !
احذر من المثقف على المثقف ، قبل أن تحذر عليه من الفقيه أو السياسي . وهو ما أشار اليه ابن قُتيبة بألمٍ ساطع في غابر الزمان .
وهذا لعمري ما ينطبق على أهل الثقافة والصحافة على مدار السويعة من المحيط المنثور الى الخليج المهدور ، أكثر مما ينطبق على سواهم من أهل المهن والحِرَف الأخرى .
أيها المثقف .. احذر .. ثمة مثقف خلف ظهرك !

الخميس :
----------

قرأتُ مرةً حواراً بين صحافي ووزير اِعلام ، كلاهما عربي .
وفي الحوار ، كشف الصحافي - الذي كان والوزير زميلين في جريدة واحدة - أن زميله هذا كان يمقت الرقابة على الصحافة ، قبل أن يصير وزيراً فيراقب الصحافة ، بل ويشدّد الرقابة !
والحكاية قديمة ... ولاتزال مستمرة .
ولازال بعضنا يتذكر ويتندّر بحكايات عن " بعضهم " بين عهدين : سابق ، رفضوا فيه التعاطي مع قاموس القمع .. ولاحق ، أضافوا فيه الى هذا القاموس ، بل أصدروا منه طبعة مزيّدة ومنقّحة !
يكاد المرء يعتقد بقوة ، باستحالة بقاء المثقف على موقفه السليم - ثابتاً - اثر انتقاله من موقع السفود الى موقع النفوذ !
وقد عرفتُ شخصياً عدداً من الزملاء والأصدقاء شهدوا منازل القمر - على هكذا منوال - فاذا بالمقموع ينقلب قامعاً ، واذا بالسجين يغدو سجانا !

الجمعة :
---------

ذات يوم بعيد ، قال الأديب الشهيد محمد عبدالولي - على لسان أحد أبطاله - وهو في حالة نفسية شائكة التعقيد : " هناك سرٌّ ما في بلادنا هذه . انها جرداء وقاحلة .. لكن الأمل في أن لا يقتلنا هؤلاء الذين لا قيمة الاّ لبندقياتهم " .
وتشاء حماقة الأقدار أن يقترف " هؤلاء الذين لا قيمة الاّ لبندقياتهم " جريمة قتل عبدالولي نفسه !
وأمثال هؤلاء يصعب القبض عليهم ، لا عبر الانتربول ولا الانترنت ولا الانتركونتننتال ولا أيّ آخر . انهم يوغلون فينا ، يتوغلون في نسيج كوابيسنا ، ويتغوّلون في واقعنا المادي والافتراضي معاً .. ولا أمل في ازاحتهم الاّ باستئصال رؤوسنا !
حقاً أن " أعلى ذروة يمكن أن يبلغها المرء ليست المعرفة ولا الفضيلة ولا النصر ، بل هي شيء أكبر .. انها الخوف المقدس " . والعبارة لكازنتزاكي الذي سخر بمرارة من الحماقات والحقارات لدى بعضنا ، فقال : " انْ لم تكن للانسان رأس ... يكفي أن تكون لديه قبعة " !


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.