- حوارلوزيرالدفاع اليمني يعلن فيه انتهاءالحرب عسكرياوقرب سقوط مأرب وقرب الوجع الكبير    تغير واضح في الخطاب الدبلوماسي مع الحكومة اليمنية .. تزامنًا مع تراجع قوات الشرعية في مارب    الاحتلال الإسرائيلي يواصل تهويد وتجريف المقبرة اليوسفية في القدس المحتلة    مكتب رئيس وزراء السودان : حمدوك يعود إلى مقر إقامته تحت حراسة مشددة    بدء أعمال المؤتمر العلمي للجراحة العامة والمناظير بصنعاء    التعاون الخليجي يطالب جورج قرداحي بالاعتذار عن تصريحاته، والإرياني يستغربها    لن نسامح قرداحي ولن يكسب المليون !    صلاح يحدد شروطه لتجديد عقده مع ليفربول.. وريال مدريد يراقب    الوصل يفوز على الوحدة في عسيلان بشبوة    أنباء عن إتفاق قبلي يمكن الحوثي من جبل مراد دون أي معارك    السلطات الأمريكية تلغي ترخيص ممنوح لشركة اتصالات صينية كبرى    إنخفاض أسعار النفط وخام برنت يهبط إلى 86 دولار للبرميل    عاجل: وفاة قائد عسكري جنوبي كبير في القاهرة (صورة)    التحالف يعترض مسيرتين حوثيتين مفخختين استهدفتا مطار أبها ومدينة نجران    على خلفية تصريحات "قرداحي".. رئيس الحكومة اللبنانية يجري أول تحركاته بعد لقائه الرئيس عون    غوغل تحظر 150 تطبيقا    مدير تربية خنفر يعزي بوفاة مدير مكتب التخطيط بسرار    أمستردام تسليم مجموعة الذهب السكيثي لأوكرانيا    حديث قرداحى يرعب السعودية ويغضب ميقاتي    على طريقة من سيربح المليون..أمير سعودي يرد على تصريحات "قرداحي" بسؤال ساخر..!    العميد مجلي يؤكد سيطرتهم على غالبية مديرية الجوبة ويكشف آخر المستجدات جنوب مأرب    في صباح الأربعاء.. إنخفاض أسعار بعض أصناف الخضروات والفواكه بصنعاء مقابل إرتفاع الأسعار بعدن    الشيخ "راجح باكريت" يطالب بإدارة ذاتية لكل محافظة جنوبية    منحة هولندية لليمن بقيمة 9 ملايين دولار    اشتداد المعارك في جبهات الجوبة والكسارة والطيران يدخل خطر المواجهة ومصادر تكشف خسائر المليشيات الحوثية    السعودية تكشف حقيقة السماح للأجانب بشرب الكحول في مناطق محددة بالمملكة    استقرار اسعار الصرف في صنعاء وعدن صباح اليوم الأربعاء 27/10/2021    نائب الرئيس يعزي رئيس الجمهورية في وفاة نجل شقيقه    محافظ تعز: انتقال المساعدات الغذائية إلى الحوالات النقدية سيخلق مشكلة كبيرة ستفاقم معاناة السكان    انسحاب القوات الإماراتية من معسكر العلم الاستراتيجي في شبوة والجيش يفاوض النخبة لتسليمه    شركة تنشر الترتيب النهائي للكرة الذهبية    بالصور... ناطق القوات المشتركة يكشف عملية حوثية للإتجار بالبشر الأموات في الحديدة    مقتل ثلاثة مدنيين بينهم طفل بانفجار لغم حوثي جنوبي الحديدة    منظمة إنقاذ تكشف: 60% من الأطفال لم يعودوا إلى الفصول الدراسية بعد تعرض مدارسهم للهجوم في اليمن    الصحة العالمية تبدأ توزيع الدفعة الثانية من أدوية الثلاسيميا في اليمن    إغلاق مدينة صينية تضم أربعة ملايين نسمة    فلكي يمني يكشف عن هطول أمطار خلال هذا التوقيت في اليمن يليها شتاء قارس على هذه المحافظات    القياده المحليه لانتقالي طورالباحه تعزي بوفاة احد هامات الصبيحه المناضل عبدالرزاق الصبيحي    شركة النفط تقر زيادة جديدة في أسعار المشتقات النفطية وهذا هو السعر الرسمي الجديد " وثيقة "    وجبات زهيدة الثمن تساعد أطفالك على التركيز وسرعة الفهم في المدرسة    عرض نسخة نادرة من مسرحية شكسبير هنري الرابع للبيع ب100 ألف دولار    قرأت لك.. "من العقيدة إلى الثورة" ما قاله حسن حنفي عن تجديد الأصول    اكتشاف مسودة قصة غير منجزة ضمن مغامرات "أستيريكس"    موسى بن نصير قائد مهم.. ما يقوله التراث الإسلامي    الكشف عن موعد عودة راموس لتدريبات سان جيرمان    استاد الجنوب يستضيف ورشة عمل لتدريب الطواقم الطبية على التعامل مع الحالات الطارئة    لص حوثي يقود حملة سطو على 47 منزلاً تاريخياً بصنعاء القديمة    الحزام الأمني يعرقل معسكر منتخب الشباب في عدن    إيران تؤكد أن جزر طنب الكبرى وابوموسى خاصة بها ولادخل للإمارات بهعا    إيران تنصب أسلحة مدمرة في 3 دول عربية وإسرائيل تتأهب    المملكة تدعم هذه الدولة بوديعة قيمتها 3 مليارات دولار    مفاجأة تفجرها «التايمز».. هل يكون القضاء على «كورونا» كامناً في «سم العقارب» ؟    صلاح يواصل رفع أسهمه في المنافسة على الكرة الذهبية وزيادة الضغط على ليفربول    احتفالات المولد النبوي في البيضاء رسمت لوحة الوفاء للرسول الأعظم    اليمانيون بالمولد.. هيبةُ الحشود وتعدُّدُ الرسائل    "الكاف" يجري اليوم سحب قرعة دوري الأبطال والكونفدرالية    أمسية ثقافية بمديرية خدير في تعز بذكرى المولد النبوي    الحسن بن الحسن بن علي بن أبى طالب.. ما يقوله التراث الإسلامي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



خمس دول عظمى تجتمع لأجل اليمن وتصدر قرار يفاجئ الحوثي
نشر في حياة عدن يوم 19 - 09 - 2021

ضمن الزخم الدبلوماسي الذي تشهده الرياض في سياق السعي لإيجاد حل للأزمة اليمنية، شدد سفراء الدول الخمس لدى اليمن يوم (الجمعة) على أهمية التعامل مع جهود المبعوث الأممي هانس غروندبرغ بشكل مباشر، ودون شروط مسبقة، بحسب ما جاء في بيان لسفارة الولايات المتحدة لدى اليمن.

جاء ذلك غداة بدء المبعوث أول لقاءاته مع الشرعية اليمنية منذ تعيينه، حيث من المقرر أن يجري لقاءات أخرى في الرياض وغيرها من العواصم وصولاً إلى صنعاء لبلورة خطة أممية جديدة تهدف إلى طي صفحة الصراع المحتدم بسبب الانقلاب الحوثي.

وفي الوقت الذي تتمسك فيه الحكومة الشرعية بالمرجعيات الثلاث للحل، يسود الأوساط السياسية اليمنية حالة من عدم التفاؤل في ظل إصرار الميليشيات الحوثية على التصعيد العسكري، إلى جانب ما تشهده البلاد من أزمة اقتصادية واضطرابات في المناطق المحررة وعدم تمكن الحكومة الشرعية من العودة إلى العاصمة المؤقتة عدن لممارسة مهامها.

وذكرت السفارة الأميركية في اليمن على موقعها الرسمي أن رؤساء بعثات الصين وفرنسا وروسيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة إلى الجمهورية اليمنية إلى جانب المبعوث الأميركي الخاص إلى اليمن تيم لندركينغ عقدوا في الرياض لقاءً مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة هانس غروندبرغ.

وبحسب البيان، أكد السفراء على دعمهم الكامل لجهود المبعوث الأممي لإيجاد نهاية للصراع في اليمن، داعين «جميع الأطراف إلى التعامل معه بشكل مباشر وبنّاء ودون شروط مسبقة».

وأضاف البيان «بعد سبع سنوات من الحرب، يحتاج الشعب اليمني إلى التزام حقيقي بالسلام من جميع الأطراف».
في السياق نفسه، جددت الحكومة اليمنية رؤيتها للحل خلال تصريحات لوزير الخارجية أحمد عوض بن مبارك خلال لقاءين منفصلين جمعاه في الرياض مع المبعوثين الأممي والأميركي.

ونقلت المصادر الرسمية عن بن مبارك أنه أكد دعم الحكومة للمبعوث الأممي «وتسهيل مهامه بما يخدم تحقيق السلام وإنهاء الانقلاب والحرب واستعادة الدولة» وأنه «تطرق إلى آفاق الحل السياسي والنهج الذي يجب أن يتبع للوصول إلى سلام دائم وعادل، وسلط الضوء على الدور الإيراني التخريبي في اليمن والمنطقة».

وأوردت وكالة «سبأ» أن الوزير بن مبارك «أكد أن المرجعيات الثلاث المتفق عليها وعلى رأسها القرار 2216 ستظل أساساً لتحقيق سلام عادل وشامل يضمن تحقيق المساواة بين جميع اليمنيين، ونبذ العنف والاستقواء بالقوة، واحتكار السلاح بيد الدولة، والاحتكام لخيارات الشعب اليمني من خلال العودة إلى المسار الديمقراطي».

ونسبت المصادر اليمنية للمبعوث الأممي غروندبرغ تأكيده «أنه سيعمل على إيجاد أفضل السبل لتقييم الجهود السابقة والتغلب على التحديات القائمة وسيسعى للاستماع إلى الجميع بما يضمن المضي قدماً لتحقيق السلام في اليمن ودعم تطلعات الشعب اليمني التواق إلى الأمن والسلام والاستقرار».

إلى ذلك أفادت المصادر نفسها بأن الوزير بن مبارك بحث مع مبعوث الولايات المتحدة الأميركية الخاص إلى اليمن تيم لندركينغ، مستجدات الأوضاع وسبل تحقيق السلام في اليمن.

وطبقاً لما نقلته المصادر، قال الوزير اليمني إن الطريق لاستعادة عملية السلام في بلاده يبدأ «بالضغط على الميليشيات الحوثية لوقف عدوانها العسكري المستمر والقبول بوقف إطلاق نار شامل وهو الأمر الذي سينعكس بإيجابية على مختلف الجوانب وخصوصاً تلك المرتبطة بتخفيف الآثار الاقتصادية والإنسانية الكارثية للحرب المدمرة التي تستمر الميليشيات الحوثية بإشعالها في مختلف المناطق والجبهات».

وأوضح وزير الخارجية اليمني للمبعوث الأميركي «أن أفعال الميليشيات الحوثية على الأرض تعكس بصورة واضحة رفضها لكافة المبادرات والجهود الدولية الرامية للوصول لحل سياسي شامل ومستدام ينهي الحرب»، مشيراً إلى الهجوم الذي شنته الميليشيات قبل أيام على ميناء المخا الذي وصفه بأنه «يمثل منفذاً هاماً للمساعدات الإنسانية تستفيد منه عدة محافظات».

وأضاف أن «الهجمات التي تستهدف إعاقة وصول المساعدات الإنسانية والإغاثية، بالإضافة إلى العدوان العسكري المستمر على مأرب وعلى النازحين لا تعكس أية رغبة صادقة وحقيقية من قبل الميليشيات للعودة لطاولة المفاوضات وإحلال السلام في اليمن».

وأشار بن مبارك إلى أن الحكومة في بلاده تتطلع من الولايات المتحدة والمجتمع الدولي «لممارسة المزيد من الضغوطات على الميليشيات الحوثية لوقف عدوانها وانتهاكاتها خصوصاً ضد المدنيين والأعيان المدنية، مجدداً التزام الحكومة بالسعي نحو إحلال السلام الشامل والدائم في اليمن وفقاً للمرجعيات الثلاث».

ونسبت وكالة «سبأ» إلى المبعوث الأميركي أنه «أكد موقف بلاده الداعي إلى ضرورة إنهاء الحرب وإحلال السلام الشامل في اليمن». إضافة إلى «ضرورة بذل كافة الجهود والعمل مع كل الأطراف لتخفيف آثار الأزمة الإنسانية وضمان تدفق المساعدات الإنسانية لكافة المناطق».

وفي وقت سابق كان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي التقى المبعوث الأممي الجديد كما التقى المبعوث الأميركي الذي عاد هو الآخر إلى المنطقة لدعم المساعي الأممية.

ومن غير الواضح حتى الآن تفاصيل المسار الذي سيسلكه المبعوث الأممي في التعاطي مع تعنت الميليشيات الحوثية، خصوصاً مع تصريحات قادتها الأخيرة التي توعدوا فيها باستمرار القتال ومهاجمة المناطق الخاضعة للحكومة الشرعية، بما فيها محافظة مأرب.

وكان غرودنبرغ أشار في إحاطته الأولى أمام مجلس الأمن إلى توقف عملية السلام «حيث لم تناقش أطراف النزاع تسوية شاملة منذ عام 2016». وقال: «يتحتم على أطراف النزاع أن تنخرط في حوار سلمي مع بعضها البعض بتيسير من الأمم المتحدة بشأن بنود تسوية شاملة، بحسن نية ودون شروط مسبقة».

وأضاف في معرض شرح خطته «لا بد أن يشمل نهج الأمم المتحدة في إنهاء النزاع الجميع. ولتحديد أفضل السبل للمضي قدماً، فإنني أعتزم تقييم الجهود السابقة وتحديد ما نجح منها وما لم ينجح والاستماع إلى أكبر عدد ممكن من الرجال والنساء اليمنيين. لا بد أن يسترشد الطريق الذي سيتم اتباعه بتطلعات الشعب اليمني».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.