وزير النقل يبحث مع البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة مشاريع النهوض بقطاع النقل باليمن    السعودية تتخذ قرارات عليا بخصوص شطب الإيجارات عن المستأجرين وإلغاء الغرامات    اللاعب الذي تسبب في طرد ميسي لأول مرة في تاريخه من ملاعب الكورة يكشف التفاصيل    شاب سعودي يخدع زوجته السعودية ويتزوج عليها بمال الاولي    برلماني مصري يثير أزمة كبيرة مع الفنانين بتصريح غير مسبوق: "يسعون في الأرض فسادًا"    بالفيديو : شاهد أكبر حادث لعدد من السيارات المساربة للبترول في صنعاء    أول رد حكومي على تهديد "الانتقالي الجنوبي" يكشف عن "ابتزاز" للرئاسة    الدولار يبلغ ذروة شهر مع ترقب الأسواق لسياسة بايدن    السعودية تؤكد إصابة 3 مدنيين بمقذوف للحوثيين على إحدى قرى جيزان    الصحة السعودية تعتمد لقاحي أسترازينيكا ومودرنا بعد فايزر    وزارة الشباب تختتم برنامج التوعية والتثقيف بجامعة صنعاء    اكتشاف مقبرة أثرية عمرها 2500 عام في حضرموت    توقعات التحفيز الأميركي ترفع الذهب رغم صعود الدولار    مصرع ثالث قيادي بارز في ميليشيا الحوثي الارهابية بالحديدة "الاسم والصورة"    الحكومة اليمنية تتهم منظمات دولية بتصفية خصوماتها مع التحالف عبر ملف اليمن    مركز الأرصاد يحذر..كتلة هوائية باردة على المرتفعات الجبلية والهضاب    ثلاثة مؤشرات حقيقية لتعافي الريال اليمني أمام العملات الاجنبية خلال الايام القادمة    تحذيرات من عواقب إيقاف منظمة الصحة دعم المشتقات النفطية    نابولي يكتسح فيورنتينا في الدوري الإيطالي    الإمارات تسجل 3471 إصابة جديدة بكورونا خلال يوم واحد    سقوط عدد من القتلى في محافظة إب    ديبورتيفو لوغو الإسباني يضم الموريتاني بكاري انداي    بداية الجولة الثانية من منافسات دوري الجالية اليمنية بنسختة التاسعة    النفط بأدنى مستوى في أسبوع مع صعود الدولار ومخاوف كورونا    السعودية : العفو عن مقيم يمني من القصاص برعاية أمير عسير والسفير السعودي يعلق    وزير السياحة يعلق على تدمير الحوثيين لقصر السُخنة التاريخي    ترامب يناقش مستشاريه لإصدار عفو عن نفسه برفقة 100 آخرين    حملات هستيرية للمليشيات الحوثية في الحيمة وتدمير منازل واختطاف 95مواطناً بينهم أطفال    هدنة غير معلن عنها تسري في اليمن بين الحوثيين والحكومة الشرعية    أسعار الخضروات والفواكه في صنعاء وعدن ليومنا هذا    ضبط عصابة تتاجر بالقطع الأثرية بتعز    دفاعات الجيش الجوية تسقط طائرة مسيرة حوثية في الصفراء بصعدة    الحكومة الشرعية تفاجئ الجميع و تعلن الحرب على فساد المنافذ وسط تراجع كبير لسعر العملة    اعضاء مجلس الشورى يؤيدون قرار رئيس الجمهورية بتعيين رئيس ونواب للمجلس    تعرف عليها.. هذه هي اسباب الام الظهر وما أفضل الطرق لتخفيفه؟    اول تعليق اماراتي على بيان المجلس الانتقالي الجنوبي الرافض لقرارات الرئيس هادي    احدها يتعلق باليمن.. أول قرارات "بايدن" التي سيوقع عليها يوم التنصيب    استعداد امني واسع في امريكا لهذا السبب!!    تعرف عليها.. اول منطقة يمنية تحدد مهور الفتيات وتفرض عقوبات على المخالفين (وثيقة)    تسهيلات في تكاليف فحص كورونا لليمنيين المقيمين في مصر (وثيقة )    المكلا_انترنيوز الدولية تختتم البرنامج التدريبي في بناء القدرات الاعلامية لثلاث اذاعات مجتمعية    14 عامًا على رحيله... هكذا غدرت أمريكا بصدام    مانشستر سيتي يقسو على كريستال بالاس    وكيل محافظة المهرة لقطاع التعليم يتفقد سير العملية الامتحانية في جامعة العلوم والتكنولوجيا    عانت من صداع مدة 13 يوماً وكانت الصدمة    الأجهزة الأمنية في تعز تضبط عصابة تتاجر بالقطع الأثرية    ماذا ينتظر الخطوط القطرية بعد فتح أجواء الخليج أمامها؟    مليشيا الحوثي تهدم أقدم معلم تاريخي وأثري في الحديدة وتسوية بالأرض لصالح أحد مستثمريها (صور)    احتفاء واسع بأوساط المغتربين والسعوديين بعالم يمني كبير في "الرياض"    الرئيس الفرنسي يرفض نقل رفات رامبو إلى مقبرة العظماء    ندوة علمية توصي بتعزيز إجراءات حماية الآثار بمأرب    تأهل المنتخب الروسي إلى الدور الثاني بكأس العالم لكرة اليد "مصر 2021"    ماونت يمنح تشيلسي نقاط فولهام    هل يجوز كتابة «ما شاء الله» على السيارة؟    خطبتي الجمعة تحذر من خطر الغشّ في المعاملات التجارية والاقتصادية وتحثّ على مشروعية التداوي والعلاج    فلكي يمني يكشف موعد بداية شهر جمادى الأخر    إصدار أول تأشيرة عمرة لمواطن يمني إيذانا بافتتاح الموسم الحالي    قالوا وما صدقوا (5)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نتمشى في التاريخ
نشر في عدن بوست يوم 28 - 06 - 2013


هيلين، صغيرتي
إياك أن تعتقدي إن الكتابة لك أمر هيّن . أفكر كثيراً قبل أن أكتب لك الجملة الأولى. في الواقع ما إن أكتب الجملة الأولى حتى أجدني في الجملة الأخيرة.
منحتنا الحضارة أشياءً مذهلة..
ربما تشهدين في طفولتك تحقق نبوءة الفيزيائي الياباني كاكو: جهاز كمبيوتر في حجم الذرّة. لكن صدقيني حبيبتي، مهما كانت الاختراقات العلمية التي تنجزها الحضارة في عمق الكون فإنها لن توفر لك نظيراً لهذه المتعة السحرية: حين تخرجين صباح يوم جبلي إلى الوادي بعد ليلة ماطرة، وهناك تقتلعين عشبة صغيرة وتتنشقين رائحة جذورها.
هيلين، طفلتي اتفقنا على أن يكون اسمك هيلين، سارة وأنا. أمّك تحتفي بالقيمة اللغوية للاسم، حيث النور والشمس والشرق . أبوك، أنا، يرى الأمر بطريقة مختلفة .
سأقص عليك حكاية تاريخية لن تسمعيها بعد ذلك، وربما لن تقرئيها إلى الأبد . أعني: سأرتب لك التاريخ لكي تحفظيه دفعة واحدة، كما تعلمته أنا . عندما كتب هوميروس الإلياذة قبل حوالي 2900 عاماً اخترع هيلين، أيضاً . كانت فائقة الجمال، حتى إن أكثر من ألف سفينة خرجت بحثاً عنها . معها اخترع أخيليس . أشعلت هيلين الحرب بين طروادة واليونانيين . في تلك الحرب قتل أخيليس خصمه الأمير هيكتور، ربط جسده على عربة حصانه ثم طاف به أمام أسوار مدينته طروادة.
تعالي معي صغيرتي نتمشَ في التاريخ، إذن، لننظر ما الذي حدث بعد ذلك. بعد حوالي 600 عاماً من الإلياذة جاء الإسكندر المقدوني في طفولته، في الثالثة عشر تقريباً، سافر ليتلقى العلم لدى أرسطو. تعرّف على حكاية أخيليس . عندما عاد بعد ثلاثة أعوام إلى أهله قرر أن يصبح هو أخيليس . عندما بلغ 32 عاماً مات يا هيلين بالملاريا في بلاد الشرق . كان قد احتل فارس والهند وشمال أفريقيا والشرق الأوسط . كان الاسكندر أسطورة عسكرية نادرة تضاهي أسطورة أخيليس كما ترويها الإلياذة.
بعد موت الاسكندر بحوالي تسعين عاماً جاء حنا بعل، أمير قرطاج، وغزا الإمبراطورية الرومانية . قال حنا بعل إن الإسكندر المقدوني مثله الأعلى . تصوري ياهيلين هذه المصادفة الساحرة: الطريقة التي صعد بها حنا بعل جبال الألب، بصحبة أربعين ألف مقاتل، تشبه تماماً الطريقة التي اخترق بها جيش الإسكندر جبال الهندكوش في الشرق، وكانوا خمسين ألف رجلٍ . بعد وفاة حنا بعل بحوالي 150 عاماً جاء يوليوس قيصر . عندما بلغ يوليوس قيصر سن الثانية والثلاثين، السن التي مات فيها الاسكندر بالملاريا، أجهش القيصر بالبكاء . كان قد انتصر في حروب كثيرة لكنه قارن انتصاراته بما فعله الاسكندر فرأى نفسه قزماً صغيراً أمام مثله الأعلى . كان يحارب خصومه لأجل المجد، لأجل أن يشبه الاسكندر . وكان الاسكندر يقاتل لكي يشبه أخيليس وكان أخيليس يقاتل لينتقم من عيني هيلين .
تعالي، صغيرتي، نتمشَّ في التاريخ .. عندما دخل نابليون مصر وضع نصب عينه صورة الاسكندر . اتجه إلى الشرق بجيوشه . كان في طفولته قد قرأ سيرة الاسكندر وقصة أخيليس . قرر أن يكون الاسكندر على طريقة أخيليس، أيضاً .
خاض معاركه في كل الدنيا . قال عنه جبران خليل جبران:
قالوا لنابليون ذات عشيةٍ
إذْ راح يرقب في السماء الأنجما
هل بعد فتح الأرض من أمنيةٍ؟
فأجاب: أنظر كيف أفتتح السما
انتهت به معاركه في جزيرة صغيرة على المتوسط اسمها "إلبا ." لكنه لم ينس قط صورة الاسكندر المقدومني . حتى عسكريو الحرب العالمية الثانية كانوا يلقبون أنفسهم بالاسكندر . بل إنهم لطالما استخدموا تكتيكاته العسكرية في القتال . يقال إن المعركة التي أدت إلى سقوط برلين خاضتها قوات الحلفاء على طريقة حروب الاسكندر، يا صغيرتي .
هل حزنتِ الآن على برلين؟ لا عليك، سأقص عليك فيما بعد ما روته شابة مجهولة في كتاب عظيم "امرأة من برلين " إثر تلك الحرب البشعة . كانوا يتتبعون وقع أقدام الاسكندر، وكان الاسكندر يتتبع وقع حوافر خيل أخيليس، وكان أخيليس قد خرج بحثاً عنك يا هيلين .
دعيني أفاجئك صغيرتي :
القائد العسكري الأميركي " شوارتزكوف " استخدم في حرب عاصفة الصحراء، 1991 ، خطة حنا بعل التي استخدمها في قتال الرومان . قلتُ لك قبل قليل: كان حنا بعل يتتبع خُطى مثله الأعلى اسكندر، وكان اسكندر يقتفي بطولات أخيليس، وكان أخيليس ينتقم من عينيك يا هيلين .
هيلين حبيبتي، هل قلتُ لك إني كنت سلفياً طيب القلب؟ قالت لي أمك البارحة : من الأفضل أن تختصر كل التاريخ لهيلين، بما في ذلك تاريخنا الشخصي، لكي توفر وقتها لأجل المستقبل . حسناً، كنتُ سلفياً لأعوام طويلة . درستُ الحديث والتفسير والعقيدة . لطالما وجدتُ نفسي آثماً، فعندما قرأت منازلات الغزالي وابن رشد ملتُ لابن رشد . وبعد أن توغلتُ في التاريخ ملتُ للصوفية والمعتزلة . وعندما صعدت أبعد من ذلك عشت في العصر الجاهلي مع أجمل فترات الشعرية العربية . تصوري يا هيلين : يقع كل شعرنا العظيم في العصر الجاهلي . بينما يقع كل شعرنا الركيك في عصر الفتوحات الإسلامية . لن أقدم لك إجابات جاهزة تشرح هذه الظاهرة . أنت لوحدك، صغيرتي هيلين، قادرة على تفكيك هذه الظاهرة، وتشريح اللغز .
هيلين، طفلتي . اعتراني الآن شيء من الوجل، قليل من الخوف . ليس لذلك تفسير ما . لقد حدث هذا بالفعل، أنت الآن ربما في الثامنة من عمرك، لا تأبهي لشعور خفيف قبل ثمانية أعوام . تذكرت أمل دنقل، كان يروي عن مقاتل في الخندق يحدث رفاق السلاح عن طفلته:
كان يقص عنك يا صغيرتي
ونحن في الخنادق
فنفتح الأزرار في ستراتنا
ونسند البنادق
وحين مات عطشاً في الصحَراء المشمسةْ
رطّب باسمكِ الشفاهَ اليابسة..
وارتخت العينان .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.