ما الذي يجعل البعض يطلقون الغازات أكثر من غيرهم؟    دراسة: أزمة السمنة قد تعرّض الأفراد لخطر الإصابة باضطراب دماغي "كان نادرا"    إيران تتحدث عن أكبر خطأ ارتكبتة السعودية ضدها ومفاجأة صدام حسين    عمران : اتهما بسرقة دراجة نارية وعند التحقيق معهما كانت المفاجئة    الحوثيون يعلنون عن مفاوضات جديدة بشأن الأسرى    حملة إلكترونية واسعة لتعريف العالم بجرائم مليشيات الحوثي الإرهابية    تعز : نهاية مستحقة لمغتصب طفل يبلغ من العمر 16 عاما    إنقاذ 12 صيادا بعد يومين من فقدانهم قبالة سواحل الحديدة    مصرع العشرات في عملية تسلل عناصر حوثية بالحديدة    قرض بنصف مليار دولار لتأهيل ميناء عدن    سيناتور أمريكي يهدد رؤساء سابقين.. إذا تمت محاكمة الرئيس السابق "ترامب"    وردنا الآن : التفاصيل الكاملة لما حدث في العاصمة صنعاء والذي أثار ضجة كبيرة (تفاصيل)    التحديث الصباحي لأسعار الصرف في صنعاء وعدن ليومنا هذا الأحد    المليشيات الحوثية توجة موجة قمع ونهب للمحلات التجارية الخاصة بملابس النسائية في صنعاء    أسعار الفواكه والخضروات للكيلو الواحد في صنعاء وعدن صباح اليوم    عداد كورونا.. آخر احصائيات الوباء في العالم    يحدث في صنعاء.. اعتقال قيادات في حزب المؤتمر وفرض الإقامة الجبرية على آخرين -(تفاصيل)    بأربعة أهداف.. ريال مدريد يحقق فوزا عريضا في "الليغا"    بعد تصنيف الحوثيين منظمة ارهابية.. تحرك مفاجئ لمشائخ القبائل وهذا ماسيحدث    4 طرق للتخلص من القلق والاكتئاب الناتج عن تفشى وباء كورونا    نابولي تستعيد لوحة "سالفاتور موندي" المسروقة!    حضرموت : العثور على مقتنيات فخارية وحجرية بالمقبرة الأثرية المكتشفة    مولانا العطعوط !    إتلاف 1600 لغماً زرعتها مليشيا الحوثي الارهابية في منطقة باب المندب    رئيس الوزراء يوجه وزارة الكهرباء بعمل خطة مزمنة لمواجهة الصيف القادم    ريال مدريد يفسد احتفال ألافيس بالمئوية    مواجهات ليلية عنيفة بين الحشد الشعبي و"داعش" شمالي العراق    التحالف يعترض ويدمر صاروخا باليستيا أطلقته المليشيا الحوثية الإرهابية باتجاه الرياض    قواعد غذائية لإطالة العمر    أستون فيلا يعبر نيوكاسل بثنائية    مجاميع تتبع الانتقالي تقوم بأعمال تخريبيه بمدينة عتق مركز محافظة شبوة (صور)    اتالانتا يسقط الميلان في السان سيرو بثلاثية والانتر يواصل نتائجه السلبية في الكالشيو    رغم فوائده العديدة.. أضرار لا تعرفها عن البصل    (حظر تجوال) جديد أفلام الهام شاهين    مهرجان التراث والموروث الشعبي السادس في شبوة يختتم فعالياته (صور)    ريال مدريد يفسد احتفال ألافيس بالمئوية    الدوري الاسباني.... صراع الصدارة يتواصل بين كبار الليغا من جديد    سلسلة غارات تضرب الحوثيين في محافظتي مارب وصعدة    يربح مليار دولار بين ليلة وضحاها!    سر المرأة الحسناء التي أحبها "الشعراوي".. وقصته مع ليلي مراد بعد إشهار إسلامها    دولة عربية تستعين بالكلاب للكشف عن مصابي كورونا    ترشيح محافظ جديد لمحافظة شبوة.. ومصادر تكشف عن هويته    هبوط كبير لاسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الاجنبية    وفاة الإعلامي الذي تقاضى أغلى أجر في تاريخ الصحافة في العالم    رونالدو يرفض عرضا مغريا من شركة سعودية    ورد الان : جماعة الحوثي تصدر بيان عاجل يثير رعب جمع السكان في مناطقها (تفاصيل)    الهجرة الدولية: نزوح 172 ألف شخص في 2020    173 منظمة مجتمع مدني في اليمن تدين التصنيف الأمريكي وتطالب بإسقاطه    رغم تكلفته العالية... تأجيل فيلم "لا وقت للموت" للمرة الثالثة    هيفاء وهبي تحصد أكثر من ربع مليون مشاهدة بعد ساعات من تقليدها لوالدتها من جديد    خطة جهنمية حوثية لتفريغ خران صافر وخطف 3 مهندسين من المختصين    مناشدة لأهلنا أبناء الصبيحة!    أخصائية سعودية : تثير غضب جميع النساء بعد تصريحها.. ماذا قالت!!    الهجرة الدولية: نحو 73 ألف شخص نزحوا إلى مأرب خلال العام 2020    فنانة سودانية تغني القرآن في مناسبة عامة وتثير الجدل !    أول تحرك تجاه عقد "زواج التجربة" بعدما أشعل الجدل في مصر    هل يجوز كتابة «ما شاء الله» على السيارة؟    فلكي يمني يكشف موعد بداية شهر جمادى الأخر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نتمشى في التاريخ
نشر في الصحوة نت يوم 25 - 06 - 2013


هيلين، صغيرتي
إياك أن تعتقدي إن الكتابة لك أمر هيّن . أفكر كثيراً قبل أن أكتب لك الجملة اﻷولى. في الواقع ما إن أكتب الجملة اﻷولى حتى أجدني في الجملة اﻷخيرة.
منحتنا الحضارة أشياءً مذهلة..
ربما تشهدين في طفولتك تحقق نبوءة الفيزيائي الياباني كاكو: جهاز كمبيوتر في حجم الذرّة. لكن صدقيني حبيبتي، مهما كانت اﻻختراقات العلمية التي تنجزها الحضارة في عمق الكون فإنها لن توفر لك نظيراً لهذه المتعة السحرية: حين تخرجين صباح يوم جبلي إلى الوادي بعد ليلة ماطرة، وهناك تقتلعين عشبة صغيرة وتتنشقين رائحة جذورها.
هيلين، طفلتي اتفقنا على أن يكون اسمك هيلين، سارة وأنا. أمّك تحتفي بالقيمة اللغوية لﻼسم، حيث النور والشمس والشرق . أبوك، أنا، يرى اﻷمر بطريقة مختلفة .
سأقص عليك حكاية تاريخية لن تسمعيها بعد ذلك، وربما لن تقرئيها إلى اﻷبد . أعني: سأرتب لك التاريخ لكي تحفظيه دفعة واحدة، كما تعلمته أنا . عندما كتب هوميروس اﻹلياذة قبل حوالي 2900 عاماً اخترع هيلين، أيضاً . كانت فائقة الجمال، حتى إن أكثر من ألف سفينة خرجت بحثاً عنها . معها اخترع أخيليس . أشعلت هيلين الحرب بين طروادة واليونانيين . في تلك الحرب قتل أخيليس خصمه اﻷمير هيكتور، ربط جسده على عربة حصانه ثم طاف به أمام أسوار مدينته طروادة.
تعالي معي صغيرتي نتمشَ في التاريخ، إذن، لننظر ما الذي حدث بعد ذلك. بعد حوالي 600 عاماً من اﻹلياذة جاء اﻹسكندر المقدوني في طفولته، في الثالثة عشر تقريباً، سافر ليتلقى العلم لدى أرسطو. تعرّف على حكاية أخيليس . عندما عاد بعد ثﻼثة أعوام إلى أهله قرر أن يصبح هو أخيليس . عندما بلغ 32 عاماً مات يا هيلين بالمﻼريا في بﻼد الشرق . كان قد احتل فارس والهند وشمال أفريقيا والشرق اﻷوسط . كان اﻻسكندر أسطورة عسكرية نادرة تضاهي أسطورة أخيليس كما ترويها اﻹلياذة.
بعد موت اﻻسكندر بحوالي تسعين عاماً جاء حنا بعل، أمير قرطاج، وغزا اﻹمبراطورية الرومانية . قال حنا بعل إن الإسكندر المقدوني مثله اﻷعلى . تصوري ياهيلين هذه المصادفة الساحرة: الطريقة التي صعد بها حنا بعل جبال اﻷلب، بصحبة أربعين ألف مقاتل، تشبه تماماً الطريقة التي اخترق بها جيش اﻹسكندر جبال الهندكوش في الشرق، وكانوا خمسين ألف رجلٍ . بعد وفاة حنا بعل بحوالي 150 عاماً جاء يوليوس قيصر . عندما بلغ يوليوس قيصر سن الثانية والثﻼثين، السن التي مات فيها اﻻسكندر بالمﻼريا، أجهش القيصر بالبكاء . كان قد انتصر في حروب كثيرة لكنه قارن انتصاراته بما فعله اﻻسكندر فرأى نفسه قزماً صغيراً أمام مثله اﻷعلى . كان يحارب خصومه ﻷجل المجد، ﻷجل أن يشبه اﻻسكندر . وكان اﻻسكندر يقاتل لكي يشبه أخيليس وكان أخيليس يقاتل لينتقم من عيني هيلين .
تعالي، صغيرتي، نتمشَّ في التاريخ .. عندما دخل نابليون مصر وضع نصب عينه صورة اﻻسكندر . اتجه إلى الشرق بجيوشه . كان في طفولته قد قرأ سيرة اﻻسكندر وقصة أخيليس . قرر أن يكون اﻻسكندر على طريقة أخيليس، أيضاً .
خاض معاركه في كل الدنيا . قال عنه جبران خليل جبران:
قالوا لنابليون ذات عشيةٍ
إذْ راح يرقب في السماء اﻷنجما
هل بعد فتح اﻷرض من أمنيةٍ؟
فأجاب: أنظر كيف أفتتح السما
انتهت به معاركه في جزيرة صغيرة على المتوسط اسمها "إلبا ." لكنه لم ينس قط صورة اﻻسكندر المقدومني . حتى عسكريو الحرب العالمية الثانية كانوا يلقبون أنفسهم باﻻسكندر . بل إنهم لطالما استخدموا تكتيكاته العسكرية في القتال . يقال إن المعركة التي أدت إلى سقوط برلين خاضتها قوات الحلفاء على طريقة حروب اﻻسكندر، يا صغيرتي .
هل حزنتِ اﻵن على برلين؟ ﻻ عليك، سأقص عليك فيما بعد ما روته شابة مجهولة في كتاب عظيم "امرأة من برلين " إثر تلك الحرب البشعة . كانوا يتتبعون وقع أقدام اﻻسكندر، وكان اﻻسكندر يتتبع وقع حوافر خيل أخيليس، وكان أخيليس قد خرج بحثاً عنك يا هيلين .
دعيني أفاجئك صغيرتي :
القائد العسكري اﻷميركي " شوارتزكوف " استخدم في حرب عاصفة الصحراء، 1991 ، خطة حنا بعل التي استخدمها في قتال الرومان . قلتُ لك قبل قليل: كان حنا بعل يتتبع خُطى مثله اﻷعلى اسكندر، وكان اسكندر يقتفي بطوﻻت أخيليس، وكان أخيليس ينتقم من عينيك يا هيلين .
هيلين حبيبتي، هل قلتُ لك إني كنت سلفياً طيب القلب؟ قالت لي أمك البارحة : من اﻷفضل أن تختصر كل التاريخ لهيلين، بما في ذلك تاريخنا الشخصي، لكي توفر وقتها ﻷجل المستقبل . حسناً، كنتُ سلفياً ﻷعوام طويلة . درستُ الحديث والتفسير والعقيدة . لطالما وجدتُ نفسي آثماً، فعندما قرأت منازﻻت الغزالي وابن رشد ملتُ ﻻبن رشد . وبعد أن توغلتُ في التاريخ ملتُ للصوفية والمعتزلة . وعندما صعدت أبعد من ذلك عشت في العصر الجاهلي مع أجمل فترات الشعرية العربية . تصوري يا هيلين : يقع كل شعرنا العظيم في العصر الجاهلي . بينما يقع كل شعرنا الركيك في عصر الفتوحات اﻹسﻼمية . لن أقدم لك إجابات جاهزة تشرح هذه الظاهرة . أنت لوحدك، صغيرتي هيلين، قادرة على تفكيك هذه الظاهرة، وتشريح اللغز .
هيلين، طفلتي . اعتراني اﻵن شيء من الوجل، قليل من الخوف . ليس لذلك تفسير ما . لقد حدث هذا بالفعل، أنت اﻵن ربما في الثامنة من عمرك، ﻻ تأبهي لشعور خفيف قبل ثمانية أعوام . تذكرت أمل دنقل، كان يروي عن مقاتل في الخندق يحدث رفاق السﻼح عن طفلته:
كان يقص عنك يا صغيرتي
ونحن في الخنادق
فنفتح اﻷزرار في ستراتنا
ونسند البنادق
وحين مات عطشاً في الصحَراء المشمسةْ
رطّب باسمكِ الشفاهَ اليابسة..
وارتخت العينان .
للصحوة. محبتي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.