رئيس البرلمان اليمني يهنئ نظيره المصري بذكرى ثورة 23 يوليو    بدء عملية عسكرية واسعة ضد مليشيا الحوثي    قيادي حوثي يكشف عن مصرع نجله على يد قوات الجيش الوطني    ورد للتو .. قناة المسيرة الحوثية تعلن خبر محزن لعناصرها .. تفاصيل ما قالته !    الهيئة العامة لحماية البيئة تحذر من كارثة نتيجة غرق سفينة نفط قبالة ميناء عدن    بعد قطيعة وحرب إعلامية دامت 4 سنوات.. مستشار بن زايد يصف دولة قطر ب"الشقيقة"    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم السبت 24 يوليو2021م    مواجهة مرتقبة بين رونالدو وميسي على أحر من الجمر    بلادنا تشارك في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية (طوكيو 2020)    العثور على جثة مواطن بعد أيام من اختفاءه بعدن    رئيس المؤتمر يعزي في وفاة اللواء الرصاص    منشور لدار الإفتاء في مصر يثير جدلا واسعا في البلاد    وزير الإعلام: مليشيا الحوثي تفبرك مشاهد في جبهة الصومعة للتغطية على علاقتها بالتنظيمات الارهابية    غارات على البيضاء وخروقات المرتزقة في الحديدة تصل الى 140 خرقاً    تضرر منازل وقطع للطرقات بسبب الامطار بماهلية    كابل تنفي أنباء عن سيطرة طالبان على 90% من الحدود الأفغانية    وكيل محافظة مأرب الشندقي يتفقد جبهة رحبة    مصلحة الدفاع المدني تحذر المواطنين من الاقتراب أو التواجد في ممرات السيول    اعتقال قائد مقاومة آل حميقان ونائبه وقائد جبهة القوعة وآخرين من المقاومة    عودة خدمة الإنترنت إلى مأرب بعد انقطاع ليومين    تراجع اسعار الذهب عالميا    قافلة عيدية من وجهاء العذارب ببعدان للمرابطين في الضالع    مصرع قيادي حوثي بارز في محاولة اختراق خطوط التماس في التحيتا    تسجيل 320 اصابة واستهداف سيارتين اسعاف خلال مواجهات بيتا    لإنقاذ العملة الوطنية من الإنهيار.. البنك المركزي يجري إصلاحات جوهرية وضبط أداء المصارف    السودان يعلن حالة الطوارئ !    رئيس الوزراء يعزي في وفاة الدكتور عبدالكريم اسعد قحطان    تحذيرات من سيول جارفة في عدد من الاودية في مديريات شبوة*    بالصور: حفل افتتاح هادئ للأولمبياد.. والدرون تبهر العالم    وقفات وأمسيات في محافظة صنعاء بذكرى يوم الولاية    إحصائية جديدة حول خسائر بشرية جراء سيول الأمطار باليمن    موانئ عدن تكشف عن محاولة لتعويم ناقلة نفط غرقت في ميناء عدن    7 خرافات لا تصدقها حول الإصابة بحصوات الكلى    هيئة الأوقاف تكرِّم عدداً من مُقرئي وحُفّاظ القرآن الكريم بصنعاء    تأجيل بطولة آسيا لكرة السلة إلى العام المقبل    "تعز" مليونية الوحدة اليمنية    وقفات بأمانة العاصمة بمناسبة ذكرى يوم الولاية    جريمة تجسس مشتركة سعودية -إماراتية.. ما الهدف من فضحِ المتورطين والمستهدفين    بعد أخذ جرعات اللقاح باليمن ..دخول اول مسافر يمني الى السعودية عبر منفذ الوديعة    مغترب يمني يشيد منزل رائع وسط مساحة تحيط به الخضرة من كل جانب .. وهذا ما رسم حوله .. صورة    منظمة (اليونسيف) تحذر من إنهيار شبكة إمدادات المياه في لبنان خلال شهر    احراق زوج أمام والدته في اليمن والجاني يتوعد بالمزيد من الجرائم    ماذا حدث في مهرجان قلعة القاهرة بتعز؟ مكتب الثقافة يوضح والفنان عمار العزكي يتبرع بكامل اجوره لإسرة المتوفي    اليمنيون يبتهجون بالعيد في عدن وتعز رغم الحرب والفقر    انتقالات ليفربول: محمد صلاح يميل إلى مغادرة الأنفيلد    مكالمة هاتفية لإثنين من عمالقة الفن اليمني أحدهم توفى والآخر على قيد الحياة .. فيديو    العيد بين الأمس واليوم !!    القهوة الزائدة يمكن أن تضر الدماغ    شقيقة الأمير محمد بن سلمان تنشر بيان نعي مؤثر    انسحاب مصارع عربي من أولمبياد طوكيو لعدم مواجهة إسرائيلي    (حسن كحلان عفار ) معلم تاريخي    ماذا يأكل ويشرب الأشخاص الأطول عمرا في العالم قبل النوم    ذبح أكبر وأغلى ثور في اليمن و في هذه المزارع تمت تربيته .. صورة    اسعار الذهب اليوم الجمعة في اليمن    مقارنة تفصيليه لأسعار الخضروات والفواكه بين صنعاء وعدن صباح اليوم الجمعة    تعرفي على اسباب زيادة ألم وعدد ايام الدورة الشهرية    أمسية في جحانة بصنعاء في ذكرى يوم الولاية    أضحية من البشر: ولايزال اتباع ابن تيمية يضحون بالانسان بدلا من الحيوان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



سيرة أمير المؤمنين الإمام على بن أبى طالب.. ما يقوله التراث الإسلامي
نشر في أخبار اليوم يوم 21 - 06 - 2021

رحل سيدنا عثمان بن عفان، رضى الله عنه، في سنة 35 من الهجرة النبوية، بعدما انطلقت الفتنة الكبرى، وتولى من بعده سيدنا على بن أبى طالب، رضى الله عنه، ولكن ما الذي يقوله التراث الإسلامي في قيمة الإمام وفضله.
يقول كتاب البداية والنهاية ل الحافظ ابن كثير تحت عنوان "خلافة أمير المؤمنين على بن أبى طالب رضى الله عنه"
أمير المؤمنين على بن أبى طالب، أبو الحسن والحسين، ويكنى: بأبي تراب، وأبي القسم الهاشمي، ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وختنه على ابنته فاطمة الزهراء.
وأمه: فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف بن قصي.
ويقال: إنها أول هاشمية ولدت هاشميا، وكان له من الأخوة طالب، وعقيل، وجعفر، وكانوا أكبر منه، بين كل واحد منهم وبين الآخر عشر سنين، وله أختان: أم هانئ، وجمانة، وكلهم من فاطمة بنت أسد، وقد أسلمت وهاجرت.
كان على أحد العشرة المشهود لهم بالجنة، وأحد الستة أصحاب الشورى، وكان ممن توفى ورسول الله صلى الله عليه وسلم راضٍ عنهم، وكان رابع الخلفاء الراشدين.
وكان رجلا آدم شديدا الأدمة أشكل العينين عظيمهما، ذو بطن، أصلع، وهو إلى القصر أقرب، وكان عظيم اللحية، قد ملأت صدره ومنكبيه، أبيضها، وكان كثير شعر الصدر والكتفين، حسن الوجه، ضحوك السن، خفيف المشي على الأرض.
أسلم على قديما، وهو ابن سبع، وقيل: ابن ثمان، وقيل: تسع، وقيل: عشر، وقيل: أحد عشر، وقيل: أثني عشر، وقيل: ثلاثة عشر، وقيل: أربع عشرة، وقيل: ابن خمس عشرة، أو ست عشرة سنة، قاله عبد الرزاق، عن معمر، عن قتادة، عن الحسن.
ويقال: إنه أول من أسلم.
والصحيح: أنه أول من أسلم من الغلمان، كما أن خديجة أول من أسلمت من النساء، وزيد بن حارثة أول من أسلم من الموالي، وأبو بكر الصديق أول من أسلم من الرجال الأحرار.
وكان سبب إسلام على صغيرا: أنه كان في كفالة رسول الله صلى الله عليه وسلم لأنه كان قد أصابتهم سنة مجاعة، فأخذه من أبيه، فكان عنده، فلما بعثه الله بالحق آمنت خديجة وأهل البيت ومن جملتهم علي، وكان الإيمان النافع المتعدى نفعه إلى الناس إيمان الصديق رضى الله عنه.
وقد ورد عن على أنه قال: أنا أول من أسلم. ولا يصح إسناده إليه.
وقد روى الإمام أحمد: من حديث شعبة، عن عمرو بن مرة، سمعت أبا حمزة - رجلا من موالى الأنصار - قال: سمعت زيد بن أرقم يقول: أول من أسلم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم علي.
وفى رواية: أول من صلى.
قال عمرو: فذكرت ذلك للنخعي فأنكره.
وقال: أبو بكر أول من أسلم.
وقال محمد بن كعب القرظي: أول من آمن من النساء خديجة، وأول رجلين آمنا أبو بكر وعلي، ولكن كان أبو بكر يظهر إيمانه وعلى يكتم إيمانه قلت: يعنى خوفا من أبيه، ثم أمره أبوه بمتابعة ابن عمه ونصرته، وهاجر على بعد خروج رسول الله صلى الله عليه وسلم من مكة، وكان قد أمره بقضاء ديونه ورد ودائعه، ثم يلحق به، فامتثل ما أمره به، ثم هاجر، وآخى النبي صلى الله عليه وسلم بينه وبين سهل بن حنيف.
وقد شهد على بدرا، وكانت له اليد البيضاء فيها، بارز يومئذٍ فغلب وظهر، وفيه وفى عمه حمزة وابن عمه عبيدة بن الحارث وخصومهم الثلاثة - عتبة وشيبة والوليد بن عتبة - نزل قوله تعالى: { هَذَانِ خَصْمَانِ اخْتَصَمُوا في رَبِّهِمْ } الآية [الحج: 19] .
وقال الحكم وغيره: عن مقسم، عن ابن عباس قال: «دفع النبي صلى الله عليه وسلم الراية يوم بدر إلى علي، وهو ابن عشرين سنة ».
وقال الحسن بن عرفة: حدثني عمار بن محمد، عن سعيد بن محمد الحنظلي، عن أبى جعفر محمد بن على قال: « نادى مناد فى السماء يوم بدر يقال له رضوان: لا سيف إلا ذو الفقار، ولا فتى إلا على ».
قال ابن عساكر: وهذا مرسل وإنما تنفل رسول الله صلى الله عليه وسلم سيفه ذا الفقار يوم بدر، ثم وهبه من على بعد ذلك.
وقال يونس بن بكير: عن مسعر، عن أبى عوف، عن أبى صالح، عن على قال: قيل لى يوم بدر ولأبى بكر قيل لأحدنا معك جبريل ومع الآخر ميكائيل، قال: وإسرافيل ملك عظيم يشهد القتال ولا يقاتل ويكون فى الصف.
وشهد على أحدا وكان على الميمنة ومعه الراية بعده مصعب بن عمير، وعلى الميسرة المنذر بن عمرو الأنصاري، وحمزة بن عبد المطلب، على القلب وعلى الرجالة الزبير بن العوام، وقيل: المقداد بن الأسود، وقد قاتل على يوم أحد قتالا شديدا، وقتل خلقا كثيرا من المشركين، وغسل عن وجه النبي صلى الله عليه وسلم الدم الذي كان أصابه من الجراح حين شج في وجهه وكسرت رباعيته وشهد يوم الخندق فقتل يومئذ فارس العرب، وأحد شجعانهم المشاهير، عمرو بن عبدود العامري، كما قدمنا ذلك فى غزوة الخندق.
وشهد الحديبية وبيعة الرضوان، وشهد خيبر، وكانت له بها مواقف هائلة، ومشاهد طائلة، منها: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: « لأعطين الراية غدا رجلا يحب الله ورسوله، ويحبه الله ورسوله » فبات الناس يذكرون أيهم يعطاها، فدعا عليا - وكان أرمد - فدعا له، وبصق فى عينه فلم يرمد بعدها، فبرأ وأعطاه الراية، ففتح الله على يديه، وقتل مرحبا اليهودي.
وذكر محمد بن إسحاق: عن عبد الله بن حسن، عن بعض أهله، عن أبى رافع: أن يهوديا ضرب عليا فطرح ترسه، فتناول بابا عند الحصن فتترس به، فلم يزل فى يده حتى فتح الله على يديه ثم ألقاه من يده.
قال أبو رافع: فلقد رأيتني أنا وسبعة معى نجتهد أن نقلب ذلك الباب على ظهره يوم خيبر فلم نستطع.
وقال ليث: عن أبى جعفر، عن جابر: أن عليا حمل الباب على ظهره يوم خيبر حتى صعد المسلمون عليه ففتحوها، فلم يحملوه إلا أربعون رجلا.
ومنها: أنه قتل مرحبا فارس يهود وشجعانهم.
وشهد على عمرة القضاء، وفيها قال له النبي صلى الله عليه وسلم : « أنت مني، وأنا منك ".
وشهد الفتح وحنينا والطائف، وقاتل في هذه المشاهد قتالا كثيرا، واعتمر من الجعرانة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولما خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى تبوك واستخلفه على المدينة، قال له: « يا رسول الله أتخلفنى مع النساء والصبيان؟
فقال: ألا ترضى أن تكون منى بمنزلة هارون من موسى غير أنه لا نبي بعدى ".
ثم لما مات رسول الله صلى الله عليه وسلم كان على من جملة من غسله وكفنه وولى دفنه كما تقدم ذلك مفصلا ولله الحمد والمنة.
وسيأتى فى باب فضائله ذكر تزويج رسول الله صلى الله عليه وسلم له من فاطمة بعد وقعة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.