ورد للتو : انتشار واسع للقوات في العاصمة.. ومصادر تكشف عن الأسباب (تفاصيل)    ترامب يفاجئ الجميع ويعلن "السعودية" لن تتخلف عن التطبيع مع إسرائيل ويوجه دعوة هي الأولى من نوعها إلى "إيران"    ترامب يعلن:5 دول عربية تريد الانضمام إلى التطبيع مع إسرائيل    الخليدي بطلاً لبطولة السنوكر بتعز    عدن: انتشار واسع لمليشيا الانتقالي في المدينة.. ومصادر تكشف عن الأسباب    عاجل : طيران الحوثي المسير يقلب موازين المواجهات في مأرب واستشهاد قيادي رفيع (تفاصيل)    شاهد.. وفاة أخطر ساحر بأمريكا والكشف عن اخطر المعلومات عنه    منها زواج زوجته برجل آخر ...شقيق أسير سعودي يكشف ماجرى لشقيقه المفرج عنه من سجون الحوثي    صحافي يكشف عن دمج ثلاث وزارات في وزارة واحدة ووزير واحد بالحكومة الجديدة    شباب كابوتا يتوج بطلاً للذكرى الرابعة للشهيد وجدي الشاجري .    وزارة التربية تصدر تعميم هام وتحدد أسعار تطبيق « علمني »..وثيقة    بُكآء الحسرة    إلهام شاهين: مابعترفش بمسمى سينما المرأة    في ذكرى .. يوم وفاة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم    إصابة وزير خارجية سلوفينيا بكورونا    قائد اللواء 315 مدرع يعزي بوفاة نائب مدير مكتب القايد الاعلى للقوات المسلحة    مدير مصلحة الهجرة والجوازات بتعز : ينفي اصدار هذا القرار ويؤكد انهم يمثلوا الشرعية    وفيات كورونا في أمريكا تتجاوز 222 ألفا    حكومة يمنية أخيرة!    باعويضان : راديو الأمل FM كشفت للسلطات بحضرموت عن اذاعة مجهولة المصدر تبث بصورة غيره غير قانونية    أميركيون يحسمون قرارهم بعد المناظرة الثانية    الحوثيّون وخصخصة النّبي!    توقف عداد كورونا في اليمن.. والحكومة الشرعية تكشف آخر احصائيات انتشار الوباء    لصوص لكن مبدعون !!    محافظ شبوة يشكل لجنة تحقيق وتقصي حول ما أثير إعلاميا بخصوص بيع حصة المحافظة من المشتقات النفطية في المكلا ويشدد على نشر نتائج التحقيق في وسائل الإعلام.    الصحفي صلاح السقلدي يعلّق على لقاء الرئيس هادي والزبيدي..ماذا قال؟    قوات الجيش والمقاومة تكبد مليشيا الحوثي خسائر كبيرة جنوب غرب مأرب    الامين العام يعزي بوفاة الشيخ احمد صوحل    كومان أفضل لاعب في الاسبوع الاول من دوري ابطال اوروبا    وزير الرياضة العراقي يستعرض العلاقة مع الاتحاد العربي للصحافة    الهند تتعاطف مع اليمن والسفير غوبر يكشف عن القيود المخففة للطلاب والمرضى تحديدا    ميسي يوجه رسالة ل رونالدو    شباب البرج يكتسح شباب الغازية برباعية في الدوري اللبناني    حشد رسمي وقبلي يتقدمه النقيب ينهي قضية قتل جرت في باتيس بين آل سعيد والسادة    تعرف على ما يستورده السعوديون من تركيا.. ؟    غيابات واستدعاء لنجوم.. قائمة برشلونة ضد ريال مدريد في الكلاسيكو    رحلات طيران اليمنية غداً السبت    توضيح هام من السفارة اليمنية في روسيا بشأن "الطلاب" وإصابة موظفين ب"كورونا"    بعد الأغنية الصنعانية..استكمال إجراءات تسجيل "الدان الحضرمي" في لائحة اليونسكو للتراث العالمي    افضل صيادلة انجبتهم ارض الجنوب    السعودية تسجل تراجع في وفيات كورونا اليوم وتسجيل مئات الإصابات وحالات التعافي    يا رئيس    اتهامات لانقلابيي اليمن بنهب موارد قطاع السياحة الداخلية    نجم "شباب البومب" يدخل العناية المركزة .. وصحفي يكشف تجاهل زملائه الفنانين لحالته    وزير التخطيط يلتقي المدير التنفيذي لمجموعة البنك الدولي    الشرجبي يبحث مع اليونيسيف تعزيز العمل المشترك وقضايا مشاريع المياه والصرف الصحي    تعز: لجنة الغذاء تقر إغلاق المحلات المخالفة لأسعار وأوزان الخبز    230 ألف فارق في قيمة الريال بين صنعاء وعدن أمام الدولار.. آخر تحديثات أسعار الصرف صباح اليوم    11 ألف ريال فارق في سعر الجرام الذهب بين صنعاء وعدن.. آخر تحديثات أسعار الذهب صباح اليوم    أسعار الخضروات تعاود الارتفاع.. مقارنة لسعر الكيلو الواحد في صنعاء وعدن    الجيش الوطني يدمر معدات عسكرية للميليشيات في مران بصعدة    علماء يحذرون الجميع من كارثة طبيعية مزلزلة ومرعبه على وشك الحدوث.. ويعلنوها بكل صراحة 2020 لن يمر بسلام.. وهذا ما سيحدث؟    بعد 10 أيام على الزفاف...عروس تشنق زوجها أثناء نومه    مدير عام الادارة العامة للتدريب بجهاز محو الأمية بوزارة التربية والتعليم تعزي في وفاة الموجه والمدرب الوطني الاستاذ احمد بكر مبارك فرج    عفوا رسول الله.. كيف بمن يحتفل بك والناس بلا مرتبات جياع بلا غذاء ولا صحة ولا تعليم ولا مأمن؟    اتفاقيةُ أبراهام التاريخيةُ تصححُ الخطأَ النبويِ في خيبرَ    وأشرقت الأرض بنور نبيها    الحرب في اليمن: قصر سيئون المبني من الطوب اللبن "مهدد بالانهيار"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ازدياد التوجهات العنصرية بعد أوباما
نشر في أخبار اليوم يوم 22 - 04 - 2009

بعكس ما قيل عن أن فوز أوباما الأسود ووصوله إلى البيت الأبيض، يؤكد توجه المجتمع الأمريكي للشفاء من داء العنصرية، فإن المؤشرات التي باتت تقلق الباحثين الاجتماعيين في الولاياتالمتحدة الأمريكية، ومعهم المؤسسات الامنية، تشير إلى تصاعد النشاط العنصري، خاصة وأن الأزمة الاقتصادية الخانقة التي يمر بها الشعب الأمريكي، مثل البطالة ونقص السيولة المالية نتيجة الفشل في الحصول على تسهيلات ائتمانية، وأيضا فقدان المنازل نتيجة التعثر في السداد، تزيد من تأثيرات العنف، "بالرغم من أن مسبباتها كانت نتيجة لتراكمات سياسية واقتصادية فاشلة في عهد الإدارة السابقة ولم تحدث مع وصول أوباما إلى البيت الأبيض" هذا العنف الذي تقوده جماعات اليمين الأمريكي المتطرف من حيث سعيها إلى ضم المزيد من العناصر إلى صفوفها مستغلة وجود باراك أوباما كأول رئيس أسود للولايات المتحدة والوضع المتردي للاقتصاد الأمريكي، مستخدمة خطابا تحريضيا بدأ منذ الحملات الانتخابية واستمر حتى الآن.
العنصرية التي تولد العنف:
منذ انتخاب الرئيس أوباما في نوفمبر 2008 رصدت أجهزة الأمن الأمريكية تزايدا في التهديدات واهتماما غير مسبوق بالجماعات المناهضة للرئيس المنتخب، إذ تقول التقارير الاستخباراتية الداخلية وعلى سبيل المثال، إن عدد أعضاء أحد مواقع المتطرفين البيض زاد بنحو ألفين في اليوم التالي لانتخاب أوباما، وإن مواقع مشابهة، تحاول تجنيد الجنود الأمريكيين الذين تركوا الخدمة بعد عودتهم من العراق وأفغانستان، وإن هؤلاء الجنود بمهاراتهم القتالية وخبرتهم في مجال استخدام السلاح، قد يقعون فريسة للجماعات التي تسعى لتنفيذ "هجمات إرهابية" خاصة في حالة فشل هؤلاء الجنود في إيجاد وظيفة أو الاندماج في المجتمع المدني، وهو ما يحدث فعلا، حيث كشفت تقارير متعلقة بوضع هؤلاء الجنود، أن نسبة 40 في المئة منهم، إما انضموا إلى ملايين المشردين في مختلف الولايات الأمريكية، أو هم أصبحوا جزءا مهما في تشكيلات العصابات العاملة في مجال المخدرات والجريمة المنظمة، خاصة وأن الكثيرين منهم، مدمنون، ومستعدون لممارسة العنف.
لكن أخطر ما في التقارير، ما استنتجته عناصر الاستخبارات حول الأحداث المحتملة التي تقف خلفها الدوافع العنصرية، حيث استعاد هؤلاء، الأوضاع في تسعينات القرن الماضي، حيث أدى أيضا تدهور الوضع الاقتصادي وارتفاع البطالة إلى تصاعد أنشطة المتطرفين وبلغت ذروتها بتفجيرات أوكلاهوما عام 1995 التي استهدفت مبنى لمكتب التحقيقات الفيدرالي وأسفرت عن مقتل نحو 168 شخصا.
وقد أدين بتنفيذ هذه التفجيرات جندي سابق في الجيش الأمريكي "تيموثي ماكفاي" الذي كان على علاقة بميليشيات متطرفة، مع إيراد مثال على ذلك بذكر حادثة مقتل ثلاثة من رجال الشرطة في مدينة بيتسبرج في الرابع من الشهر الجاري ن أبريل، والذي يعد دليلا على أن عمليات العنف التي تزكيها العبارات والخطب الرنانة لجماعات اليمين، بات وصولها إلى أكبر قطاع من الشعب الأمريكي سهلا ومتاحا بسبب استخدام شبكة المعلومات، والتي توفر للمتطرفين أيضا، حرية أكبر في الوصول إلى المعلومات الخاصة بالتدريب على الأسلحة وصنع المتفجرات.
مواقع العنف والكراهية:
يعترف أحد المختصين بتطوير المواقع الالكترونية "مارك بوتوك"، بأن المجموعات التي تؤمن بتفوق البيض تعتمد على شبكة المعلومات بصورة رئيسية لبث التحريض العنصري، وفي نفس الوقت، تشهد إقبالاً كبيرًا على مواقعها، فالمواقع التي تتحدث عن تفوق البيض، تلقى رواجًا كبيرًا في صفوف الشباب الذين يشعرون بالتهميش، ويشرح بالقول: "يدخلون قاعة دردشة على الإنترنت فيجدون مئات الأصدقاء الذين تحركهم مشاعر الكراهية ذاتها". وفي المثال، إنه في أعقاب انتخاب الرابع من نوفمبر، أفاد موقع "ستورم فرونت"، وهو أكبر موقع على الإنترنت ينادي بإعطاء السلطة للبيض أن خادمه الإلكتروني قد انهار بسبب الإقبال الكثيف على الموقع.
تبرز المواقع الإلكترونية الأحداث العنصرية على أنها كفاح من أجل استعادة سلطة الرجل الأبيض، ففي أحد تلك المواقع، نرى رجلاً من ولاية ميتشيغان ينتسب إلى منظمة "كو كلوكس كلان" العنصرية، يحمل علماً أمريكياً ويلوّح بمسدسه في الشارع احتجاجاً على انتصار أوباما. وفي نفس الموقع، نرى أيضا موظفين في إحدى الشركات، يقومون بتعليق العلم الأمريكي بالمقلوب، كتعبير عن الأسى على وصول "هذا الزنجي" إلى البيت الأبيض، على حد تعبيرهم. في موقع آخر، يمكن مشاهدة تعابير عنصرية وصلبان معقوفة رسمت على منازل وعدد من السيارات التي يملكها أمريكيون سود، ومنها عبارة "عد إلى إفريقيا".
في ولاية كارولينا الشمالية، وبحسب نفس الموقع، يكتب أربعة طلاب عبارة "لنطلق الرصاص على هذا الزنجي في رأسه" وعبارة "علّقوا أوباما من أنفه". وفي ماين، تم تعليق مجسّمات لشخصيات أمريكية من أصل إفريقي من أنوفها في شجرة، كما نستمع إلى طلاب لاستخدامهم لغة عنصرية في الصفّ احتجاجاً على انتخاب أوباما الرئيس الرابع والأربعين، والرئيس الديمقراطي الخامس عشر، والأمريكي الأول من أصل إفريقي الذي يصل إلى البيت الأبيض، وغير ذلك الكثير مما يمكن مشاهدته على هذه المواقع، بالرغم من أن التحريض على جرائم الكراهية، أصبح من اختصاص مكتب التحقيقات الفيدرالي "إف. بي. آي" باعتبار الجريمة اتحادية، خاصة بعدما تزايدت الحوادث العنصرية في عدد من الولايات وبشكل خاص ميتشيغان وبنسلفانيا وآلاباما وماين وكاليفورنيا، وهذه الأخيرة، تجاوزت بعض المنظمات العنصرية العاملة بها، مسألة التحريض العادي، لتطالب مجددا بالانفصال عن أمريكا، وهو مطلب قديم تم إحياؤه، وانتقل بالعدوى إلى ولايات أخرى تقول التقارير بأن عددها بلغ ال11 ولاية، كلها تطالب بالاستقلال.
يقول جاك ليفن، وهو عالم اجتماع متخصص في علم الجرائم في جامعة نورث إيسترن في بوسطن، "قد يبدو الأمر كتناقض بين انتخاب رئيس أمريكي أسود من جهة وازدياد جرائم الكراهية ضد السود في البلاد من جهة ثانية، لكن في الواقع، ما من تناقض لأن العنصرية لا تزال موجودة في هذه البلاد".
تناسل جمعيات الكراهية العنصرية:
بحسب دراسة أعدها مركز "ساوثرن بوفرتي" فقد جرى تسجيل وجود 926 جمعية من هذا النوع، وإن هذه الجمعيات التي يمكن تصنيفها وفق مسمى التنظيمات المتشددة والعنصرية المعروفة باسم "مجموعات الكره"، التي تضع نصب أعينها معاداة طبقة أو عرق أو شريحة معينة تزايدت بنسبة 54 في المائة، لتصل إلى أعداد غير مسبوقة في تاريخ البلاد.
تضيف الدراسة: إن تلك المجموعات التي كانت تصب جام غضبها على المهاجرين اللاتينيين، بات لديها اليوم أعداء جدد، وعلى رأسهم أول رئيس أمريكي أسود اللون، باراك أوباما، إلى جانب الأزمة المالية العالمية، التي رفعت منسوب المشاعر العدائية، مما دفع بمدير برنامج الاستقصاء في المركز، للإعلان عن خشيته من أن تؤدي العوامل الراهنة إلى تزايد تلك المجموعات مستقبلاً. وقد شرح وجهة نظره بالقول: "على الأمد البعيد، فنحن نسير قدماً، ولكن يمكن لأحداث من هذا النوع "الأزمة المالية ووجود أوباما" أن تسبب بعض الانتكاسات"، معترفا "لقد بدأنا بتسجيل "مئات" الحوادث العنصرية منذ الأسابيع الأخيرة للحملة الانتخابية الرئاسية، إننا نرى عنصرية من جانب البيض وأظن أن الأوضاع ستسوء".
بين قادة "مجموعات الكره" هذه يبرز دون بلاك، وهو قيادي كبير سابق في جمعية "كو كلوكس كلان" التي تنادي بسمو الجنس الأبيض، وهو لا يتردد في إبداء "احتقاره" لأوباما، ويحمّل الأجانب في البلاد مسؤولية الأزمة الاقتصادية.
يقول بلاك إن موقعه الإلكتروني، جذب خلال الأشهر الماضية أعداداً قياسية من المتصفحين، وقد حاول الكثيرون دخوله بعد ظهور نتائج الانتخابات الأمريكية، ما أدى إلى انهيار الموقع نتيجة الضغط.
تتوزع آراء "جمعيات الكره" بين تيارات مختلفة، فتضم "البيض الوطنيين" و"النازيين الجدد" ودعاة الكونفدرالية في الولايات المتحدة وحليقي الرؤوس والانفصاليين السود، وتظهر البيانات تراجع وتيرة الانضمام لجمعيات "النازيين الجدد" مقابل انتعاش الإقبال على جمعيات "حليقي الرؤوس" و"كو كلوكس كلان".
يقول جاك غلاسر، الأستاذ المساعد لمادة السياسة العامة في جامعة كاليفورينا: إن صورة "الرجل الأسود في البيت الأبيض" أثارت حفيظة العنصريين البيض.
أما العدو الثاني ل"مجموعات الكره" فيتمثل في المهاجرين الأجانب، الذين روجت أفكار تلك المجموعات بأنهم يتحملون المسؤولية عن التسبب بالأزمة الاقتصادية الحالية، لأنهم حصلوا على قروض وعقود رهن عقارية دون وجه حق، بحسب رأيهم، وهذا عامل آخر يروج له ويستخدم لتبرير الجرائم العنصرية.
جرائم الكراهية. . العامل الاقتصادي:
بالرغم من إأن أوباما وإدارته ورثت وضعا اقتصاديا منهارا من الإدارة السابقة، إلا أن المعادين لوصوله للبيت الأبيض، يستفيدون من وضعه في دائرة الاتهام، ومما يساعد في هذا الأمر، الوضع الاقتصادي المتردي حقيقة، فنسبة البطالة بازدياد، ويتوقع بلوغها نسبة ال10 في المئة، في حين فقد 5،1 مليون شخص وظائفهم منذ بداية الإعصار المالي، وقد بلغ مجموع العاطلين عن العمل 13،2 مليون في شهر مارس الماضي لوحده وفقا لبيانات وزارة العمل الأمريكية التي كشف النقاب عنها الأسبوع الماضي.
كما أن هنالك 45 مليون أمريكي بلا ضمان صحي، و25 مليون أمريكي يعيشون على إعانات المواد الغذائية التي تقدمها منظمات مدنية، وهنالك ما يقارب 12 مليون بلا مسكن، أضف إلى ذلك، أن فئة المتقاعدين، الذين استولت الإدارة الأمريكية السابقة على أموالهم، اضطر غالبيتهم للبحث عن عمل، أو الالتحاق بقوافل المشردين الذين تجاوز عددهم ال16 مليون متشرد.
إن وقائع جرائم الكراهية المتزايدة، تطرح على المختصين الأمريكيين مهمة صعبة فيما يخص الدوافع التي تتعدد بأكثر من اتجاه، فمؤخرا، أعلن عن ثلاثة محاولات لاغتيال أوباما من قبل ثلاث مجموعات قد ينتمون إلى ثلاثة تنظيمات عنصرية مختلفة؛ والسؤال هنا: من يقف وراء هذه المحاولات؟ وهل حقا أن الجماعات المتطرفة تخطط لذلك بدافع الكراهية فحسب؟.
المحاولة الثالثة لاغتيال باراك أوباما التي تم الإعلان عن كشفها وإحباطها، كان بطلاها أمريكيين، أحدهما يدعى دانيال كووارت، والثاني بول شليسمان.
الشابان كانا يعتزمان اقتحام مدرسة، غالبية تلاميذها من الأمريكيين من أصل إفريقي في مقاطعة كرويكت في ولاية تنيسي وقتل 88 وذبح 14 آخرين، ويشير الرقم 14 إلى الكلمات 14 التي تشكل باللغة الإنجليزية الشعار العنصري الذي يقول: يتعين علينا حماية استمرار عرقنا ومستقبل أبنائنا البيض، أما الرقم 88 فيرمز إلى الحرفين "hh" وهما الحرفان الأولان في كلمة هايل هتلر، ومن ثم خطط الشابان لقتل المرشح الرئاسي باراك أوباما عبر قيادة سيارة والاندفاع بها في اتجاهه، ثم إطلاق النار عليه من نافذة هذه السيارة.
التاريخ الأمريكي شهد عدة اغتيالات على أساس عنصري كان أبرزها اغتيال مارتن لوثر كنغ، العام 68، برصاصة أحد المتعصبين البيض أثناء استعداده لقيادة مسيرة إضراب في منفيس، واغتيل أيضاً الزعيم الأمريكي المسلم مالكوم أكس في إحدى محاضرته سنة 65، فهل يمكن أن يتكرر المشهد باغتيال أوباما؟ أم هل يمكن التصديق بأن الولايات المتحدة الأمريكية قد شفيت من مرض عنصريتها؟.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.