خلال لقاءه السفير الروسي.. رئيس الوزراء يتحدث عن مشاورات تشكيل الحكومة وتنفيذ الشقين العسكري والأمني    الحديدة.. مقتل وإصابة 17 مدنيًا بقصف حوثي استهدف قرية سكنية في الدريهمي    أمين عام المؤتمر يكتب: الثلاثون من نوفمبر أمل لن ينطفئ    ضبط مسؤلان في الغذاء العالمي متهمان بالفساد والإضرار بالإقتصاد الوطني أثناء محاولتهما الفرار عبر مطار سيئون الدولي    الداحي ينتقل رسيما لأسوان المصري بعد انتهاء ازمة اللاعب مع نادي شعب صنعاء وهذا قيمة العقد    لماذا توقفت الحكومة السعودية عن نشر الإحصاءات اليومية بشأن تفشي كورونا    شبوة.. رحيل عمدة عتق الشيخ باجمال بعد حياة حافلة بالعطاء    اجتماع في وزارة المياه يؤكد ضرورة إصلاح خطوط الضخ وشبكات التوزيع بأمانة العاصمة    تعرف على جدول رحلات الخطوط الجوية اليمنية يوم غدا الاثنين    الصحة العالمية توقف الدعم المالي عن آلاف العاملين في القطاع الصحي اليمني    1,6 مليار يورو تكلفة إضافية لتأجيل أولمبياد طوكيو    الزعيم يعود بتعادل ثمين من الأراضي الغينية    هشام شرف يدين اغتيال العالم الإيراني زاده    قائد الثورة يؤكد في لقائه بالحكومة أهمية استشعار الجميع للمسؤولية    اطلاق قناة فضائية جديدة تبث برامجها من داخل اليمن    بن حبتور يستقبل الممثل الجديد لليونيسف فيليب دوميل    اعلان لكافة منتسبي وزارة الداخلية في المحافظات المحررة بشأن صرف المرتبات    نجمة تاسعة للهلال وشمس النصر لا تشرق في الرياض    التضامن يفوز ودياً على أولمبي العنيد    حصيلة الألغام التي تم نزعها في نوفمبر من الأراضي اليمنية    "الأطفال المتسولون.. وجه صنعاء الكئيب الذي تسبب به الانقلاب    حضرموت: خطة أمنية لتأمين الاحتفالات بذكرى الاستقلال الوطني 30 نوفمبر    بعد مرور 15 عاماً على إعتزاله.. شاهد الملاكم "تايسون" يخوض نزال جديد مع الملاكم "جونز" اليوم وهذا ما حدث    مقارنة تفصيلية لأسعار الخضروات والفواكة بين صنعاء وعدن ليومنا هذا    صحيفة سعودية: وساطة قطرية لتشكيل تحالف من الحوثيين والإخوان    تحذيرات عاجلة يطلقها فلكي يمني بشأن دوامات واضطرابات ستحدث في الطقس (تفاصيل)    صدور قرار المحكمة العليا بشأن الأصوات الإنتخابية في بنسيلفانيا الأمريكية    بسبب صورة سيلفي... نهاية مأساوية لمغسل الموتى الذي جهز جثة "مارادونا"    تفاصيل..معارك شرسة ومحرقة حقيقية للمليشيات الحوثية في مأرب والجوف والجيش الوطني يعد باستعادة الحزم    إنهيار جديد للريال اليمني في عدن مقابل استقراره في صنعاء اليوم الأحد    ورد الان .. انفجار مدو يعصف بالرياض والداخلية السعودية تعلن محصلة اولية للضحايا (صور+فيديو)    أزمة نقدية غير مسبوقة تهدد بمجاعة شاملة في اليمن    مدارس البنات بصنعاء.. معلمات بلا حقوق ودروس وأنشطة تحريضية برعاية "الزينبيات"    توقف عداد كورونا في اليمن.. والحكومة الشرعية تكشف آخر احصائيات انتشار الوباء (صورة)    تعرف على أسعار لقاح أكسفورد البريطاني وفايزر الأمريكي وأيهما الأفضل    وزير الصحة السعودي يكشف آخر التطورات بشأن جائحة كورونا في المملكة    كورونا وسرطان الرئة.. التشابه والاختلاف    ضبط إمام مسجد مع سيدة في وضع فاضح    اليونان: 1747 إصابة و121 وفاة بكورونا    أفعى عملاقة تقتل رجلا و"لا تكتفي"    الصادق المهدي: الديمقراطي والمثقف المستنير    وردنا الآن : من العاصمة صنعاء رئاسة المجلس تعلن خبر هام وعاجل ورسائل نارية... إليكم التفاصيل.!    صور.. وفاة سائق بعد سقوط سيارته من قمة جبل بمدينة كوكبان بمحافظة المحويت    الكشف عن جنسية المرأة المتوفاة داخل حقيبة ملقاة على الأرض في مكة    اختطاف أم اعتقال؟    اليمن تجدد حرصها على انهاء الحرب    أطاعوه فاستخف بهم    رئيس الوزراء يدشن الحملة الوطنية الطارئة للتحصين ضد شلل الأطفال    مسلسل تلفزيوني عن الكعبة المشرفة .. حجر الجنة    بالفيديو: اليمن بلادنا – لوحة وطنية مؤثرة لطالبات مدرسة في تعز    خطبتي الجمعة في "الحرام" و"النبوي" تبيّن أهمية التدبر في كتاب الله وسنة رسوله وتسلط الضوء على معاني 17 آية من سورة الإسراء    عاهات في مناصب حكومية كبيرة    ما الحكمة من قراءة سورة الكهف وقصصها يوم الجمعة؟    سحلول شاعر الثورة – مقدمة الأعمال الكاملة (2-2)    السعودية تطلق تحذيراً جديداً لكل متاجر المملكة مدعوما بفتوى اللجنة الدائمة للإفتاء    مواقف أنصارية يمانية خالدة    المساواة – كعنوان بارز ومختصر لرسالة الإسلام    كاتب سعودي يحذف تغريدته المثيرة للجدل بخصوص الامام البخاري .. ويؤكد: جهوده نجازاته لا ترقى إلى الشك أو القدح    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





استمع لأخطر تسجيلات مبارك:السيسى طلع أصيل و الرئيس القادم لازم يكون من الجيش وحماس تدخلت-فيديو كامل
نشر في البيضاء برس يوم 15 - 09 - 2013

خطوات وأصوات حركة فى الطريق إلى سجن طره ومستشفى المعادى العسكرى.. حذر وترقب وبوابات أمن وحراسة.. تفتيش ذاتى محكم يمنع «دآبه النملة» من الدخول.. لكن طريقة «ما» أوجدتنا عند غرفة الأسرار، مقر علاج الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك.. هنا لابد من الوقوف طويلاً وكثيراً.. فأنت أمام كنز من الحكايات والكواليس لا يعرفها أحد.. لم يتحدث صاحبها من قبل.. كل ما ينشر على لسانه غير موثق إلا قليلاً.. المشهد يجبرك على التركيز: التوقيت والدلالة والمكان لهم أهمية.. وعلامات الاستفهام أيضاً على مر أكثر من 30 عاماً قضاها مبارك فى السلطة تحتاج إلى إجابات..


أختلف أو أتفق مع مبارك.. بسياساته وحكمه وسلبياته وإيجابياته إن كنت من المؤيدين أو المعارضين فكلنا هذا الرجل، لكن ما لا ينكره أحد أن مبارك أحد أهم الشخصيات المؤثرة في تاريخ مصر، وأن ثلاثين عاما من عمر مصر كانت معلقة بين يدي هذا الرجل، وهو ما يجعل الصغير قبل الكبير في غاية التهلف لمعرفة ماذا قال هذا الرجل عن حكمه وعهده؟..
الشاهد فى هذا الإنفراد التاريخى.. أنك ستجد نفسك أمام شخصية تجاوزت الخمسة وثمانين عاماً من عمرهاً.. لكنها تتمتع بحيوية ذاكرة شاب فى العشرينات.. يدقق ويحكى بتفاصيل شديدة الترتيب.. يضرب الأمثل ويدلل على صحة كلامه.. على درايه كاملة بما يدور حوله.. يتناقش مع الآخرين حول أسعار الخضروات والفاكهة والمواصلات والصرف الصحى والحياه ويستمع لآرائهم فى الأحداث السياسية والاقتصادية والدولية.. يتابع ما ينقل عنه وما يحدث فى وسائل الإعلام من مظاهرات ومؤتمرات وفعاليات.. يضحك ويحزن كثيراً.. لديه رغبة كبيرة فى السرد والتذكير والتوضيح.. ربما لكثرة ما يضيق به صدره من الأسرار أو لتبرئه نفسه أمام التاريخ من جهة وتحسين صورته أمام الرأى العام من جهة أخرى..
تقرأ فى الحلقة من هذا «الإنفراد» توقعات الرئيس الأسبق مبارك ل30 يونيو وهل من المكن أن يتدخل الجيش للإطاحة بالرئيس المنتخب محمد مرسى، ونزل القوات المسلحة وقت المظاهرات والاشتباك مع البلطجية.. وهل الإخوان سيتركون الحكم؟!.. ماذا قال عن الفريق أول عبد الفتاح السيسى وزير الدفاع ومستشاره القانونى اللواء ممدوح شاهين والكاتب الكبير محمد حسنين هيكل وقصة ال9 مليار وتحقيقات الكسب غير المشروع وأمواله فى البنوك وتهريبها فى الخارج.. رأيه فى اعتصامات الإخوان برابعة ومسيراتهم التى تعطل أحوال الناس من وجهة نظره..
ماذا يحدث فى سيناء ومسئولية مرسى والإخوان هناك.. دور قبائل المشايخ هناك.. وكيف كان يتعامل اللواء حبيب العادلى وزير الداخلية الأسبق يتعاملون مع الإرهاب؟.. تورط حركة حماس فى مقتل جنود رفح.. الحدود مع إسرائيل وتمكين الفلسطينين فى هناك.. حقيقة توريثه الحكم لأبنه جمال.. وموقف أمريكا من ذلك.. ماذا قال مبارك للرئيس أوباما؟.. وهل كان يستعد لتسليم السلطة للجيش؟ ومن هى الشخصية العسكرية التى كانت ستحظى بها فى 2011 إليها.. كل ذلك تقرأه فى الحلقة الأولى من تسجيلات مبارك.
أصوات وهمهمات كثيرة.. أطباء وضباط من الحرس يتحدثون معًا ويتبادلون أطراف النقاش.. ينتظرون الدخول إلى غرفة الرئيس الأسبق داخل طرة.. لكن سببًا ما يمنعهم.. وهو انتظار الفتى المدلل.. ابنه جمال مبارك، الحاكم الآمر فى الدخول والخروج واستقبال الشخصيات والإشراف على عملية العلاج.. المحامى فريد الديب بحنكته المعروفة نجح فى تقديم طلب للنائب العام ومنه إلى مصلحة السجون التابعة لوزارة الداخلية بلم شمل الأسرة، وأن يتولى نجلا الرئيس السابق علاء وجمال مبارك مسؤولية المتابعة والإشراف والمبيت مع والدهما فوافقت الأجهزة المعنية وحدث ما يريدان..

سأل ضابط الحراسة الرئيس الأسبق قبل ثورة 30 يونيو: «هل تتوقع الجيش يعمل حاجة؟».. فرد مبارك: «حاجة زى إيه؟!».. فأضاف الضابط: «يعنى يتدخل لحماية البلد فى قصة زى سد النهضة أو مشروع قناة السويس أو البلد نفسها وتولى الحكم»؟.. أجاب مبارك: «أشك»..

هنا لابد أن تنتبه.. الحوار يدخل المناطق الأكثر إثارة وأهمية.. دور القوات المسلحة والجيش قبل وبعد الثورة.. رأيه فى الفريق أول عبدالفتاح السيسى، وزير الدفاع..
◄◄الفريق السيسى
قال مبارك: «وزير الدفاع أظن على هواهم ومستشاره القانونى اللواء ممدوح شاهين تبعهم ابنه متجوز بنت أخت الكتاتنى.. ياعم خليها على الله وخلينا ساكتين مش عايزين نسرب الكلام ده».. فيقاطعه ضابط الحراسة: «بس إحنا خايفين على البلد».. يرد مبارك: «ديه اتهدت بيبوظوا كل اللى بنناه فى 30 سنة»، قاطعه الطبيب: «ويقولك الرئيس عنده 70 مليار».. فيواصل مبارك حديثه متهكمًا:«لا يا سيدى هيكل قال 9 مليار ولما جابوه بتوع الكسب قالهم أنا قريت فى الجرايد، ده وصل الانحطاط الأخلاقى ببتوع جهاز الكسب غير المشروع إنهم يسألوا الفراش.. هو الرئيس كان بيشيل شنط ويسفرها.. أولاً أنا مابكذبش لو عندى هقولك.. إيه الانحطاط ده أنا ماشفتش كده.. وكل اللى عندى معروف فى البنوك.. وفلوس ولادى كلها شغل من بره ولا عمرهم دخّلوا ولاطّلعوا دولار بره البلد.. جمال اشتغل مدير بنك 12 سنة».. يؤمّن الدكتور على كلامه: «ربنا هيظهر الحق إن شاء الله»..
وفى تسجيل آخر بتوقيت مختلف..
يسأله طبيبه الخاص مجددًا: «توقعاتك إيه ل30 يونيو؟».. فيرد مبارك: «والله أنا مش متوقع حاجة.. مش عارف، أشك إن الجيش يعمل حاجة».. يسأل الطبيب: «هو ممكن يحصل زى ما حصل قبل كده؟!».. يتساءل مبارك: «تقصد إيه؟!».. يوضح الدكتور: «يعنى الجيش يشيل الرئيس زى ما حصل قبل كده؟».. فيرد مبارك: «والله بس الموضوع صعب الإخوان متبتين فى الحكم.. بس الضغط صعب جدا فى الشارع، أكتر من اللى فات».. فيرد الدكتور: «بس الإخوان مسيطرين على الجيش والسيسى؟».. يوضح مبارك: «أيوه بس الأمور صعبة»، مشيرًا إلى حالة الاحتقان السائدة فى الشارع المصرى وتصاعد موجة الاحتجاجات والغضب.. «هو ممكن الجيش لو لقى الأمور بتسوء يمشيهم.. لكن إنه يخش وسط المتظاهرين لا يمكن أبدًا هيتبهدل»، فى إشارة إلى صعوبة تدخل الجيش فى السياسة والنزول للشوارع.. يبادله الطبيب: «ده حتى كل أنصارهم سابوهم».. يعاود مبارك الحديث: «الجيش ماينفعش يتورط مع البلطجية.. مش كل اللى بينزلوا متظاهرين».. فيؤكد الطبيب قائلاً: «البلطجية نازلين بشدة يوم 30 يونيو المره دى».. فيؤمّن مبارك على كلامه: «آه وهيبقى فيه دم».. يقاطعه الطبيب: «وهما مش هيسيبوه بسهولة»، فى إشارة إلى الحكم والسلطة.. فيجاوب مبارك: «لا طبعًا دول ما صدقوا لقيوا حتة عضمة»..
◄يحكى الطبيب الخاص للرئيس الأسبق عن مظاهرات ومسيرات الإخوان الرافضة للانقلاب.
قائلاً: «هو ده اللى بيوقف الطريق ويعمل المشاكل».. يسأل مبارك بتعجب: «هما ماشيين؟!».. يرد الطبيب: «آه بيقولوا إنهم كانوا بيوقفوا لينا الدنيا وإحنا حاكمين – فى إشارة إلى مظاهرات المعارضة للإخوان وقت حكم الرئيس السابق محمد مرسى – دلوقتى نوقفلهم الدنيا بقى زى ما كانوا بيعملوا.. وكل ما بيبقى فيه مظاهرة بيبقى فيه حد بيضرب».. يقاطعه مبارك: «ضرورى».. يتابع الدكتور: «سواء كان حد من بره أو حد من جوه يضرب.. يبقى فيه ناس تتقتل، يبقى فيه ناس تموت».. يرد مبارك: «أكيد».. يستكمل الطبيب: «ليا واحد قريبى هناك معتصم فى رابعة بقوله يا ابنى تعالى أمك بتموت.. مبقاش يرد.. لحد ما قفل التليفون».. يقاطعه مبارك: «معمول لهم غسيل مخ».. يكمل الطبيب: «مفيش خالص».. يسأله ضابط الحراسة: «هو معاهم، يقصد جماعة الإخوان؟».. يرد الطبيب: «أه ما أنا اكتشفت إنه معاهم.. عضو جامد.. هو أساسًا طالب فى كلية...» يقاطعه ضابط الحراسة: «معمول لهم غسيل مخ إزاى يعنى.. إنت اتكلمت معاه؟!».. يجاوب الدكتور: «آه اتكلمت معاه.. يقولك ده جهاد.. وينزل على الفيس بوك «بوستات» ده جهاد للشرعية ونفس الكلام اللى بيقوله مرسى ودى حرب على الإسلام».. ثم يكمل: «قولتله يا ابنى ماكنتوا تنجحوا كنا هانشيلكوا فوق رأسنا.. إحنا كنا عايزين أى حد يبقى كويس هنشيله على رأسنا من فوق.. إنتوا فشلتوا فشل ذريع.. وانتخبناكوا ومفيش.. طيب تعالى بص على أمك على أبوك تعالى غيّر هدومك.. مابيجيش».. يقاطعه ضابط الحراسة: «مفيش خالص.. قاعد هناك على طول».. يتدخل مبارك قائلاً: «ماهو بيقبض فلوس هناك».. يسأل الضابط: «هو أصلاً بيشتغل إيه؟».. يجاوب الدكتور: «طالب فى سنة تانية كلية طب أسنان.. وساقط كل سنة.. أنا بنتى كانت فى بكالوريوس هندسة فنون تطبيقية خلصت إمبارح.. وهو قبلها كل سنة قاعد يسقط يسقط.. ماهو مش فاضى للمذاكرة».. ويتابع: «قاعد هناك على طول اجتماعات وتنظيمات وبتاع وعلى الفيس بوك».. يسأل مبارك: «دماغه بايظه؟!».. يجاوب الطبيب: «دماغه بايظه خالص ومابيفهمش».. يتدخل مبارك: «عندهم غسيل مخ كامل».. يرد الدكتور: «أنا اكتشفت كلهم كده ماعندهمش استعداد يتناقشوا مع حد خالص.. وإكمن أنا عندى عدد كبير فى الجامعة منهم فأنا بسمع وخلاص.. هتخانق مع كل الناس.. خلينا صحاب كده وخلاص.. لكن للأسف لما يبدأ يتعدى حدود الشارع ويضرب وبتاع.. ودلوقتى الموت فى سبيل الله وشهادة فكده خلاص واهب نفسه للإخوان»..
◄◄محمد مرسى
فى حديث آخر بعد ثورة 30 يونيو.. يتحدث الطبيب الخاص لمبارك قائلًا: «شفت أهوه السيسى متطلعش إخوان».. فى إشارة إلى أن الفريق أول عبدالفتاح السيسى وزير الدفاع ساند الجماهير وإنحاز للثورة ضد الرئيس محمد مرسى، وأطاح بالإخوان المسلمين.. فأجاب مبارك ضاحكًا: «لا ده طلع عقر[1]».. يكمل الطبيب: «فى 9 يونيو فى الأهرام ليه صورة جامدة.. بيتدرب مع القوات وبيجرى وراهم.. لافح الجيش كله ورا ظهره.. وليه شعبية كبيرة أوى فى الشارع».. يجيب مبارك: «أه طبعًا».. ويتحدث الطبيب عما يفعله الإخوان والجماعات الإرهابية من تنفيذ عمليات تخريبية والاعتداء على رجال الجيش ويقول: «طبعًا.. دول لو طالوا السيسى هيدبحوه».. يضحك مبارك: «السيسى بقى فى الليسته معانا».. يستكمل مبارك: «كل الدول العربية فرحت ورجعت لمصر».. يرد مبارك: «يوووووووووه طبعًا.. ويروى الطبيب للرئيس السابق إحدى النكت عن الرئيس السابق محمد مرسى قائلًا: «إحنا طلعنا بنعيب على الصعايدة.. تعالى شوفوا مرسى».. يضحك مبارك والطبيب الخاص.. يستكمل مبارك: «بتوع الجزيرة اطردوا إمبارح من المؤتمر بسأل إيه الهيجان ده قالوا» فى إشارة إلى طرد مدير مكتب قناة الجزيرة وطاقمها من المؤتمر المشترك للقوات المسلحة، ووزارة الداخلية حول أحداث الحرس الجمهورى.. فيرد الطبيب: «بيزيفوا الحقائق».

◄الحديث هنا دخل منطقة مهمة وحساسة.. يتحدث الرئيس الأسبق عن سيناء وما يتم فيها من عمليات إرهابية وأحداث عنف..
يقول مبارك: «الله يكون فى عون قريبك اللى فى سيناء.. بعد ما مرسى أفرج عن الناس دول سيناء باظت.. أنا فاكر أيام حبيب العادلى جيت أعمل اجتماع مع رؤساء القبائل.. طلعوا ولا ليهم لازمة العيال الشباب اللى تحتهم هما اللى ممشينهم.. الناس الكبيرة ديه ديكور ماتقدرش تعمل حاجة.. فكان حبيب العادلى بيعتقل العيال المجرمين دول.. فكان فيه هدوء.. والجيش كان بيسايرهم فدلوقتى ظاتوا»..
هنا تستطيع أن تفهم وجهة نظر مبارك الأمنية ولماذا كان يعتمد على قبضة حبيب العادلى، والتعامل المحكم فى سيناء.

◄الملفات الحساسة ممتدة فى قضية لا تزال غامضة حتى الآن.. وهى قصة اغتيال ال16 جنديًا على الحدود فى رفح.. الرئيس الأسبق اتهم حركة المقاومة الإسلامية حماس:
وقال مبارك: «هى اللى قتلت الجنود لذلك هما مش عايزين ينطقوا.. ومرسى مش عايز ينطق بكلمة علشان هما اللى هربوه وقت الثورة.. الثورة ابتدت على يد أمريكا من 2005 وكنت حاسس، وهما قالولى ده وأنا قولتلهم على العموم أنا فى 2011 هسيب الحكم مش لابنى ولا حاجة زى ما بيقولوا توريث وبتاع، وابنى اتهرى شتيمة».. ويتابع: «أمريكا هيا اللى طلعت القصة بتاعت جمال والتوريث ديه.. إحنا نظام جمهورى والبلد عايزة حد من القوات المسلحة وليه علاقة بيها.. الرئيس القادم لمصر.. السؤال الذى يشغل بال المصريين هذه الأيام.. قال الطبيب لمبارك: «كل الناس بتقول الكلام اللى حضرتك قولتله.. إن مصر عايزة حد ميرى يمسكها.. إحنا جربنا ده وجربنا ده وعايزين نرجع للعسكرى لا مدنى ولا بتاع».. يرد مبارك: «لازم حد من الجيش يبقى قوى وعنده كاريزما».. يقاطعه الطبيب: «الناس بتتكلم عن حد من اللى خرجوا بقى» فى إشارة إلى أعضاء المجلس العسكرى الذى أقالهم مرسى عقب أحداث رفح الأولى.. يجيب مبارك: «أه ناس من اللى خرجوا وفيهم ناس كويسة جدًا».. يقاطعه الطبيب: «بدأ اسم سامى عنان يتردد.. فيه ناس بتقول كويس وناس بتقول لا».. يرد مبارك: «لا ده ميقدرش على البلد».. فيرد الطبيب: «مش هينفع ناس من المحروقين اللى اتقدموا قبل كده».. فيجيب مبارك: «أه».. واستكمل: «وفى 2010 انقطعت كل الاتصالات بينا وحسيت إنهم عايزين يمشونى بأى ثمن»..
◄◄سامى عنان
◄بعد قرار إخلاء سبيل الرئيس الأسبق فى قضية هدايا الأهرام لاستنفاد مدة الحبس الاحتياطى، وعدم صدور حكم فى القضية وعقب 30 يونيو..
يهنئ الطبيب مبارك: «ده خبر كويس الحمد لله الناس مبسوطة».. فيرد مبارك «الحمد لله»..
وأثار الإفراج عن مبارك ردود أفعال غاضبة، إذ أعربت عدة أحزاب وحركات مصرية عن استيائها، ورفضها لقرار المحكمة.
يستكمل الطبيب: “المنايفة كمان مبسوطين”.. يتدخل أحد أفراد الحراسة فى الحديث ويسأل الطبيب: “وهما عاملين إيه بعد ما الناس ماتت فى المظاهرات الأخيرة وحادث رفح الأخير من عندهم”.. يجيب الدكتور: “والله الناس حزينة.. وكان لسه حد بيكلمنى من قرية مات فيها 4 وبلدنا اسمها فيشة الكهربا مات فيها 4 كمان.. الناس طلعت حرقت بيوت الإخوان وولعوا فى المحلات”.. يتدخل مبارك فى الحديث: «شىء غريب فى الحادث ده.. ده قتلوا الجنود وكتفوهم من ورا».. يسأل الدكتور مبارك: “هل حد منهم يعمل الكلام ده – فى إشارة إلى جماعة الإخوان وأنصارهم- مش يهود أو إسرائيليين يعنى؟!”.. يجيب الرئيس الأسبق: “لا لا إسرائيل ماتعملش كده.. دول مجانين .. عندهم حالة جنان – يقصد الإخوان-”.. يتابع الدكتور: لسه ولد من عندهم كاتب على الفيس هنطلع فى مظاهرات نطالب بإلغاء حكم العسكر.. يعنى مصرين برضه على المواجهة والمجابهة ده غباء.. بيخبطوا فى الجيش والدولة”.. يؤكد مبارك: “غباء خالص مفيش دماغ”.. فيسأل الطبيب: “بس أعتقد إن الأمور هتهدى دلوقتى بعد الاعتقالات ديه”.. يجيب مبارك: “أه طالما بيلم الرؤوس.. الشباب هتهدى”.. يتابع الدكتور: “أنا بشبههم بعساكر الأمن المركزى بياخدوا تعليمات وبينفذوها بالحرف.. وشايلين مخهم وحاطين بداله بلاستر علشان ميفكروش.. فأنا فى تصورى الدنيا هتهدى”.. يتحدث مبارك: “أه الدنيا هتهدى.. دول لو اتلموا الموضوع هيخلص.. حبيب العادلى كان بيعتقل 2000 واحد ويلم الدنيا”.. يتدخل الطبيب: “أنا فى تصورى حبيب العادلى لو طلع”.. قبل أن يكمل الدكتور الجملة قال مبارك: “يطلع بس 3 أيام وهيخلص الدنيا”.. فيكمل الطبيب الجملة: “أنا قولت لحبيب بيه الناس عايزين حضرتك بس أسبوعين تلملهم الدنيا فرد عليا: قالى ده كان زمان هما فاكرنى مغفل”.. يضحك مبارك.. بينما يكمل الطبيب حديثه: “لما كنت معاه آخر مرة فى رمضان بقوله الصيام أخباره إيه.. قالى الصيام مابيتعبنيش.. قولتله وبتصلى التراويح قالى أه.. قولتله إمتى.. قالى بعد العشا”.. فضحك هو ومبارك معاً وقال: “لذيذ حبيب بيه”.. فتابع مبارك: «كان لممهم كويس»..







[1] عقرك :يعني طلع ساس متين أصل و فصل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.