وزير الدفاع يتفقد الخطوط الأمامية في جبهات نهم ويشيد بمعنويات أبطال الجيش    أزمة الريال تعمّق معاناة اليمنيين المعيشية    مصر تستعد لاستقبال المرضى اليمنيين عبر "طائرات الرحمة"    ضبط 45 شبكة دعارة في العاصمة صنعاء خلال عام 2019م (إحصائيات)    "حوثي" بحجة يقتل والديه وأخيه ويطارد أخويه الصغيرين بالسلاح    اليمن تشارك في المهرجان الدولي للشعر والفنون في دورته الثامنة بالمملكة المغربية من 2-8فبراير 2020م    قتلى وجرحى في اشتباكات قبلية بمحافظة إب    "ترامب" يطلق "صفقة القرن" بحضور 3 دول خليجية ويكشف تفاصيلها.. غابت السعودية وقطر    عكف والشحيري يلتقيان بإدارة ومعلمي مدرسة 22 مايو بزنجبار    شبوة : حبتور يؤكد ضرورة تشغيل كافة الأقسام التخصصية بمستشفى الروضة    جامعة عدن تدشن عمل مكتبها في القاهرة    مانشستر سيتي يجدد عقد فيرناندينيو    الرئيس هادي: إيران تسعى للسيطرة على مضيقي هرمز وباب المندب    وزيرالاتصالات في حكومة صنعاء..خسائر الوزارة بلغت 3.5 مليار دولار جراء العدوان    قيادي منشق عن الانتقالي يطالب قيادته بالإعتراف بجميع المكونات الجنوبية    عدن : وزارة الصناعة تبحث مع الأغذية العالمي إمكانية دعم الأفران بمادة الدقيق    [ ماشي فائدة وأهل البان في الجمرك ]    عاجل..بطلب من "بريطانيا" مجلس الامن الدولي يغقد جلسة مغلقة لمناقشة التطورات العسكرية في اليمن    جزيرة سقطرى اليمنية..من جزيرة السعادة إلى قواعد عسكرية محتلة    قبل تنفيذ القرار الصادم.. هكذا تتجنب "حظر واتساب" على جهازك    "الغذاء العالمي" يتهم الحوثيين بسرقة 127 طن من المساعدات    أنت وطني …    مهندس كمب ديفيد "جيمي كارتر".. يظهر في حضرموت مع المواطنين    الحكومة "الشرعية" تعلن: نناقش مع التحالف خياراتنا ازاء اتفاق استوكهولم وتصعيد الحوثيين    مركز الارصاد الجوية يحذر من استمرار موجة صقيع على عدد من المحافظات    الريال ينهار أمام العملات الأجنبية    تشغيل المحول الكهربائي في حقل بئر أحمد المائي بعدن    *الخارطة الربانية*    نصف امرأة الثانية    رسميا.. بن عرفة إلى صفوف بلد الوليد    محافظ لحج " تُركي " يَجتَث المباني العشوائية بالحقل المائي و الموقع الأثري في تُبَن . . و يتفقَّد مواطني الحَوطَة    استقبال رسمي لبعثة فريق شعب حضرموت الفائز ببطولة الدوري التنشيطي لكرة القدم    روسيا : صفقة القرن تتجاهل قاعدة التسوية المعترف بها دولياً    الاتحاد الايطالي يعفو عن كونتي بعد التوتر في لقاء الانتر امام كالياري    التحالف يعلن اعادة فتح مطار صنعاء    مليشيات الحوثي تختطف رئيس جامعة العلوم والتكنولوجيا وتعيين أحد عناصرها بديلا عنه    مؤشر على اقتراب مورينو من برشلونة    ليفربول أمام فرصة الاقتراب أكثر من حلم التتويج    عبر «إعمار اليمن»..سقطرى تتنفس التنمية بمشاريع سعودية في قطاعات حيوية    ما مدى صحة تصريحات البخيتي بشأن الهدنة غير المعلنة بين الحوثيين والاخوان!!    اختلاف صوتك قد ينذرك بمرض فتاك    ناتشو وزيدان .. سر "الحضن العنيف" ونصيحة "القائم الأول"    حقيقة وجود خلافات داخل الجهاز الفني لمنتخب مصر.. سيد معوض يوضح    الصين..فيروس كورونا يودي بحياة 106أشخاص وترامب يعرض المساعدة    إبتعدوا عن هذه الأشياء للحفاظ على صحة عيونكم    ليس لي شأن في الثورة(خاطرة)    مواجهة الأوضاع المعيشية في اليمن.. عن طريق "العملة الإلكترونية".    علماء يفسرون ظاهرة الأشباح والأرواح الشريرة    طالبات أكدت مصرع طاقمها.. والجيش الأميركي يقر بسقوط طائرته    تزايد أعداد النازحين في اليمن.. وسكان فرضة نهم لن يكونوا آخر الضحايا    جدران "صنعاء" تناهض الحرب مجددًا من خلال "صنع في اليمن"    تدشين المسابقة السنوية في رحاب القرآن الكريم في تعز    الخارجية: رحلات جوية من صنعاء لنقل مرضى الحالات المستعصية    متخصص " أصول دين".. تعيين "إخواني مستشاراً دبلوماسياً لسفارة اليمن بالقاهرة    نقل العدوى اليها .. طفل بصنعاء يعض أمه بعد أن نهشة "كلب مسعور" ويفارق الحياة (تفاصيل)    د. عبد الإله الصلبه | إنهم فتية آمنوا بربهم وزدناهم هدى    رابطة علماء اليمن تدين وتستنكر التطبيع الوهابي مع اليهود    خداع الشعوب (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عدنان الحمادي.. آخر المقاتلين الوطنيين في اليمن
نشر في الاشتراكي نت يوم 09 - 12 - 2019

تطور خطير في الأحداث العاصفة التي شهدتها مدينة تعز في اليمن، أخيرا، اغتيال العميد الركن عدنان الحمادي، قائد اللواء 35 مدرع. ما شكل ضربة قاصمة للمؤسسة العسكرية الوطنية في اليمن، إضافة إلى التداعيات السياسية للحادثة، بما في ذلك أثرها على التوازنات السياسية والعسكرية الهشّة في تعز، فضلاً عن انعكاس غياب الرجل عن جبهات الحرب في المدينة، حيث اللواء 35 مدرع كان يخوض، تحت قيادة العميد الحمادي، القتال في أخطر جبهات الحرب ضد مقاتلي جماعة الحوثي في تعز. وبعيداً عن الغموض الذي اكتنف حادثة الاغتيال، فإن توقيتها، بما في ذلك تجاهل السلطة الشرعية مطالب القوى السياسية في تشكيل لجنة مهنية للتحقيق في الحادثة، قد يكون مؤشّراً على توافق ضمني لترتيب سياسي في مدينة تعز، يتزامن مع إعادة تشكيل السلطة في جنوب اليمن بموجب اتفاق الرياض. وبالتالي، يعدّ الاغتيال نقطة مفصلية في مدينة تعز، سواء ترتبت على ذلك تطوراتٌ مستقبلية أم لا.
تمتع العميد الركن عدنان الحمادي بأهمية فارقة في إعادة هيكلة المؤسسة العسكرية اليمنية في ظل الحرب، وتحديداً دوره الريادي في تأسيس نواة الجيش الوطني في مدينة تعز، حيث نجح، من موقعه كقائد للواء 35 مدرع، أن يجعله أهم التشكيلات العسكرية للسلطة الشرعية في المدينة، فأوجد بذلك نقطة توازن بين القوى العسكرية والسياسية التي ظلت مختلّة لصالح حزب التجمع اليمني للإصلاح. كما اختط العميد الحمادي معياراً وطنياً في تشكيل اللواء 35، إذ أحيا التقاليد العسكرية المهنية في تنظيم وحدته العسكرية، بحيث أعاد جمع القيادات التي تنحدر من المؤسسة العسكرية الرسمية، ووحّدها تحت مظلة اللواء 35، إضافة إلى تجنيدهالمقاتلين في أرياف مدينة تعز، ليشكل بذلك دعامة للجيش الوطني في المستقبل.
كما ثبت دعائم اللواء في منطقة استراتيجية مهمة، اذ أصبحت مدينة التربة ومنطقة الحجرية حاضنة اجتماعية للواء. ولكون العميد الحمادي لا ينتمي لأي حزب سياسي، فإن إدارته جبهات الحرب لم تخضع لأي تفاهماتٍ سياسية، بعكس الجبهات التي تقودها القيادات العسكرية المتحزّبة في مدينة تعز، ما أكسبه مصداقية لدى عموم المواطنين اليمنيين، كما مكّنته كاريزميته الشخصية من إقامة علاقة متوازنة مع القوى السياسية والجتماعية في تعز، ما حوّله إلى بطل شعبي، أكثر من كونه قائدا عسكريا، إلا أن ذلك جعل العميد الحمادي يصطدم بحزب التجمع اليمني للإصلاح، ويصبح خصمه الرئيس في مدينة تعز؛ حيث رأت قيادة "الإصلاح" التي تنتمي معظم القيادات العسكرية والألوية الأمنية لها أن اللواء 35 وقائده غير المسيس حجر عثرة في طريق إتمام سيطرتها على السلطة العسكرية في تعز، ومن ثم تهديد دائم لمستقبل الحزب في المدينة.
تتقاطع تجربة العميد عدنان الحمادي قائدا للواء 35 مدرع مع حزب الإصلاح حتى اغتياله في مطلع ديسمبر/ كانون الأول الحالي، إذ لا يمكن إغفال المعارك التي خاضها حزب الإصلاح ضد العميد الحمادي واللواء 35 مدرع في مدينة تعز، إذ اختلفت هذه المعارك تبعاً لعلاقة الحزب المعقدة مع دولة الإمارات، القوة الثانية في التحالف العربي، حيث رأت قيادته أن السياسة الإماراتية تعمل على تقوية خصومها المحليين في تعز، تمهيداً لإزاحة الحزب من أي تسوية سياسية مقبلة. ولذلك سعت قيادة "الإصلاح" إلى تثبيت سيطرتها الكاملة على مدينة تعز، بإزاحة القوى التي قد تشكل خطراً على استحقاقها السياسي في المستقبل، حيث خاضت التشكيلات العسكرية التابعة لحزب الإصلاح معارك دموية ضد الجماعة السلفية بقيادة عبده فارع (أبو العباس)، لإزاحة قوة دينية منافسة لها في تعز، تعتقد أنها مدعومة من الإمارات،إلا أن الغرض الحقيقي من تلك المواجهات كان ضرب شخص العميد الحمادي، باستهداف جماعة "أبو العباس" التي تندرج تحت مظلة اللواء 35. وفيما أفلحت المعارك الأخيرة بتهجير المقاتلين السلفيين من داخل المدينة إلى منطقة الكدحة، فإن قيادات "الإصلاح" لم تر في ذلك نصراً حاسماً يضمن لها السيطرة المطلقة على مدينة تعز، ومن ثم أنضجت الظروف السياسية معركتها المباشرة مع العميد عدنان الحمادي، حيث أدّى تحول المؤتمر الشعبي العام، جناح الرئيس السابق علي عبدالله صالح، إلى قوة رئيسة منافسة لها في مدينة تعز إلى مواجهة اللواء 35، إذ رأت قيادة "الإصلاح" في اللواء مظلة عسكرية وسياسية ينطلق منها خصومها المؤتمريون وجماعة "أبو العباس" والناصريون، لتقويض سلطتها في المدينة، فعلى الرغم من تشكيل "الإصلاح" اللواء الرابع مشاة جبلي في منطقة التربة لتطويق اللواء 35، واشتباكه مع جنوده تحت ذرائع متعددة، فإن "الإصلاح" فشل في السيطرة على منطقة الحجرية، أو تحجيم اللواء 35، عدا بالطبع تفجير الصراع في منطقة الحجرية. ولذلك أدركت قيادة "الإصلاح" أن إزاحة خصمها يبدأ من تشويهه، ما يؤدي إلى تقويض شعبيته، حيث سوّق جهازه الإعلامي أن العميد عدنان الحمادي رجل الإمارات في تعز، وأداة عسكرية لسيطرة العميد طارق محمد صالح على المدينة، وذلك لتجريمه شعبياً.
التحريض الممنهج وتشويه الخصوم طالما لجأت إليهما القوى السياسية اليمنية التي تفتقر للأخلاق والدبلوماسية السياسية في تعاطيها مع خصومها ومنافسيها، بحيث أصبحت فتوى سياسية وجريمة في كل الحالات، خصوصا في ظل فوضى الحرب في اليمن والانفلات الأمني، ففي حين فشل حزب الإصلاح في تصفية العميد الحمادي معنوياً طوال الحرب، فأياً كان الطرف السياسي الذي يقف خلف اغتياله فقد أسدى خدمة كبيرة لحزب الإصلاح، وإن كان لها تبعاتها الخطيرة؛ إذ لا تقف خطورة الاغتيال فقط على الطرف الذي ارتكبه، وإنما على نتائجه العسكرية والسياسية، فقد أحدث اغتيال العميد الحمادي فراغا عسكرياً خطيراً في اللواء 35، الأمر الذي يمنح جماعة الحوثي تفوقاً عسكرياً في جميع الجبهات التي يشتبك فيها مع اللواء، خصوصا أن اللواء 35 هو من حرّر معظم المناطق في تعز، إلا أن الأخطر تفخيخ الوضع السياسي في المدينة المفخخ أصلاً، إذ إن تبادل الاتهامات بين القوى السياسية حول الطرف الذي اغتال الحمادي قد عمّق حالة الانقسامات السياسية، ما قد يؤدي إلى تفجير الصراع في المدينة. كما جعل الاغتيال حزب الإصلاح في موقفٍ حرجٍ سياسياً وشعبياً، وذلك لطول استهداف الحزب الرجل، حتى لو أن طرفا سياسيا أراد بالاغتيال توجيه الاتهامات لحزب الإصلاح، فإن غياب العميد عدنان الحمادي عن المسرح العسكري والسياسي في مدينة تعز يصب في صالح حزب الإصلاح، إذ حسم بذلك منظومة السلطة العسكرية والأمنية، وبالتالي السياسية، لصالحه، بيد أن الكلفة السياسية والاجتماعية لاغتيال هذا القائد العسكري أخطر على حزب الإصلاح من بقائه خصما في مدينة تعز، إذ إن ضلوع الحزب بالاغتيال لن يوحّد فقط جميع القوى السياسية والاجتماعية ضده، بل سيجعله في صراعٍ مكشوفٍ مع المجتمع المحلي الذي ضاق كثيراً بصراعاته وقبضته الحديدية على المدينة، اذ ليست مدينة تعز، قبل مقتل العميد الحمادي، أبداً كما بعدها.
بمقتل العميد عدنان الحمادي القائد العسكري الفذ الذي بذل حياته في سبيل اليمن الجمهوري الذي يؤمن به، والإنسان النزيه القروي المعجون بطينة تربة القرى اليمنية المتعبة وأوجاعها، خسرت مدينة تعز، واليمن عموماً، أنبل قادتها العسكريين. قائد استثنائي، خرج من رحم التاريخ، وسار على نهج القادة الوطنيين الأوائل، لم يتاجر بمعاناة أبناء المدينة، ولم يستفد من الحرب كما فعل معظم القادة العسكريين في تعز، ليكون بذلك، اختلفنا أو اتفقنا معه، حالة عسكرية وطنية يمنية قلّما تتكرّر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.