المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عدنان الحمادي.. آخر المقاتلين الوطنيين في اليمن
نشر في الاشتراكي نت يوم 09 - 12 - 2019

تطور خطير في الأحداث العاصفة التي شهدتها مدينة تعز في اليمن، أخيرا، اغتيال العميد الركن عدنان الحمادي، قائد اللواء 35 مدرع. ما شكل ضربة قاصمة للمؤسسة العسكرية الوطنية في اليمن، إضافة إلى التداعيات السياسية للحادثة، بما في ذلك أثرها على التوازنات السياسية والعسكرية الهشّة في تعز، فضلاً عن انعكاس غياب الرجل عن جبهات الحرب في المدينة، حيث اللواء 35 مدرع كان يخوض، تحت قيادة العميد الحمادي، القتال في أخطر جبهات الحرب ضد مقاتلي جماعة الحوثي في تعز. وبعيداً عن الغموض الذي اكتنف حادثة الاغتيال، فإن توقيتها، بما في ذلك تجاهل السلطة الشرعية مطالب القوى السياسية في تشكيل لجنة مهنية للتحقيق في الحادثة، قد يكون مؤشّراً على توافق ضمني لترتيب سياسي في مدينة تعز، يتزامن مع إعادة تشكيل السلطة في جنوب اليمن بموجب اتفاق الرياض. وبالتالي، يعدّ الاغتيال نقطة مفصلية في مدينة تعز، سواء ترتبت على ذلك تطوراتٌ مستقبلية أم لا.
تمتع العميد الركن عدنان الحمادي بأهمية فارقة في إعادة هيكلة المؤسسة العسكرية اليمنية في ظل الحرب، وتحديداً دوره الريادي في تأسيس نواة الجيش الوطني في مدينة تعز، حيث نجح، من موقعه كقائد للواء 35 مدرع، أن يجعله أهم التشكيلات العسكرية للسلطة الشرعية في المدينة، فأوجد بذلك نقطة توازن بين القوى العسكرية والسياسية التي ظلت مختلّة لصالح حزب التجمع اليمني للإصلاح. كما اختط العميد الحمادي معياراً وطنياً في تشكيل اللواء 35، إذ أحيا التقاليد العسكرية المهنية في تنظيم وحدته العسكرية، بحيث أعاد جمع القيادات التي تنحدر من المؤسسة العسكرية الرسمية، ووحّدها تحت مظلة اللواء 35، إضافة إلى تجنيدهالمقاتلين في أرياف مدينة تعز، ليشكل بذلك دعامة للجيش الوطني في المستقبل.
كما ثبت دعائم اللواء في منطقة استراتيجية مهمة، اذ أصبحت مدينة التربة ومنطقة الحجرية حاضنة اجتماعية للواء. ولكون العميد الحمادي لا ينتمي لأي حزب سياسي، فإن إدارته جبهات الحرب لم تخضع لأي تفاهماتٍ سياسية، بعكس الجبهات التي تقودها القيادات العسكرية المتحزّبة في مدينة تعز، ما أكسبه مصداقية لدى عموم المواطنين اليمنيين، كما مكّنته كاريزميته الشخصية من إقامة علاقة متوازنة مع القوى السياسية والجتماعية في تعز، ما حوّله إلى بطل شعبي، أكثر من كونه قائدا عسكريا، إلا أن ذلك جعل العميد الحمادي يصطدم بحزب التجمع اليمني للإصلاح، ويصبح خصمه الرئيس في مدينة تعز؛ حيث رأت قيادة "الإصلاح" التي تنتمي معظم القيادات العسكرية والألوية الأمنية لها أن اللواء 35 وقائده غير المسيس حجر عثرة في طريق إتمام سيطرتها على السلطة العسكرية في تعز، ومن ثم تهديد دائم لمستقبل الحزب في المدينة.
تتقاطع تجربة العميد عدنان الحمادي قائدا للواء 35 مدرع مع حزب الإصلاح حتى اغتياله في مطلع ديسمبر/ كانون الأول الحالي، إذ لا يمكن إغفال المعارك التي خاضها حزب الإصلاح ضد العميد الحمادي واللواء 35 مدرع في مدينة تعز، إذ اختلفت هذه المعارك تبعاً لعلاقة الحزب المعقدة مع دولة الإمارات، القوة الثانية في التحالف العربي، حيث رأت قيادته أن السياسة الإماراتية تعمل على تقوية خصومها المحليين في تعز، تمهيداً لإزاحة الحزب من أي تسوية سياسية مقبلة. ولذلك سعت قيادة "الإصلاح" إلى تثبيت سيطرتها الكاملة على مدينة تعز، بإزاحة القوى التي قد تشكل خطراً على استحقاقها السياسي في المستقبل، حيث خاضت التشكيلات العسكرية التابعة لحزب الإصلاح معارك دموية ضد الجماعة السلفية بقيادة عبده فارع (أبو العباس)، لإزاحة قوة دينية منافسة لها في تعز، تعتقد أنها مدعومة من الإمارات،إلا أن الغرض الحقيقي من تلك المواجهات كان ضرب شخص العميد الحمادي، باستهداف جماعة "أبو العباس" التي تندرج تحت مظلة اللواء 35. وفيما أفلحت المعارك الأخيرة بتهجير المقاتلين السلفيين من داخل المدينة إلى منطقة الكدحة، فإن قيادات "الإصلاح" لم تر في ذلك نصراً حاسماً يضمن لها السيطرة المطلقة على مدينة تعز، ومن ثم أنضجت الظروف السياسية معركتها المباشرة مع العميد عدنان الحمادي، حيث أدّى تحول المؤتمر الشعبي العام، جناح الرئيس السابق علي عبدالله صالح، إلى قوة رئيسة منافسة لها في مدينة تعز إلى مواجهة اللواء 35، إذ رأت قيادة "الإصلاح" في اللواء مظلة عسكرية وسياسية ينطلق منها خصومها المؤتمريون وجماعة "أبو العباس" والناصريون، لتقويض سلطتها في المدينة، فعلى الرغم من تشكيل "الإصلاح" اللواء الرابع مشاة جبلي في منطقة التربة لتطويق اللواء 35، واشتباكه مع جنوده تحت ذرائع متعددة، فإن "الإصلاح" فشل في السيطرة على منطقة الحجرية، أو تحجيم اللواء 35، عدا بالطبع تفجير الصراع في منطقة الحجرية. ولذلك أدركت قيادة "الإصلاح" أن إزاحة خصمها يبدأ من تشويهه، ما يؤدي إلى تقويض شعبيته، حيث سوّق جهازه الإعلامي أن العميد عدنان الحمادي رجل الإمارات في تعز، وأداة عسكرية لسيطرة العميد طارق محمد صالح على المدينة، وذلك لتجريمه شعبياً.
التحريض الممنهج وتشويه الخصوم طالما لجأت إليهما القوى السياسية اليمنية التي تفتقر للأخلاق والدبلوماسية السياسية في تعاطيها مع خصومها ومنافسيها، بحيث أصبحت فتوى سياسية وجريمة في كل الحالات، خصوصا في ظل فوضى الحرب في اليمن والانفلات الأمني، ففي حين فشل حزب الإصلاح في تصفية العميد الحمادي معنوياً طوال الحرب، فأياً كان الطرف السياسي الذي يقف خلف اغتياله فقد أسدى خدمة كبيرة لحزب الإصلاح، وإن كان لها تبعاتها الخطيرة؛ إذ لا تقف خطورة الاغتيال فقط على الطرف الذي ارتكبه، وإنما على نتائجه العسكرية والسياسية، فقد أحدث اغتيال العميد الحمادي فراغا عسكرياً خطيراً في اللواء 35، الأمر الذي يمنح جماعة الحوثي تفوقاً عسكرياً في جميع الجبهات التي يشتبك فيها مع اللواء، خصوصا أن اللواء 35 هو من حرّر معظم المناطق في تعز، إلا أن الأخطر تفخيخ الوضع السياسي في المدينة المفخخ أصلاً، إذ إن تبادل الاتهامات بين القوى السياسية حول الطرف الذي اغتال الحمادي قد عمّق حالة الانقسامات السياسية، ما قد يؤدي إلى تفجير الصراع في المدينة. كما جعل الاغتيال حزب الإصلاح في موقفٍ حرجٍ سياسياً وشعبياً، وذلك لطول استهداف الحزب الرجل، حتى لو أن طرفا سياسيا أراد بالاغتيال توجيه الاتهامات لحزب الإصلاح، فإن غياب العميد عدنان الحمادي عن المسرح العسكري والسياسي في مدينة تعز يصب في صالح حزب الإصلاح، إذ حسم بذلك منظومة السلطة العسكرية والأمنية، وبالتالي السياسية، لصالحه، بيد أن الكلفة السياسية والاجتماعية لاغتيال هذا القائد العسكري أخطر على حزب الإصلاح من بقائه خصما في مدينة تعز، إذ إن ضلوع الحزب بالاغتيال لن يوحّد فقط جميع القوى السياسية والاجتماعية ضده، بل سيجعله في صراعٍ مكشوفٍ مع المجتمع المحلي الذي ضاق كثيراً بصراعاته وقبضته الحديدية على المدينة، اذ ليست مدينة تعز، قبل مقتل العميد الحمادي، أبداً كما بعدها.
بمقتل العميد عدنان الحمادي القائد العسكري الفذ الذي بذل حياته في سبيل اليمن الجمهوري الذي يؤمن به، والإنسان النزيه القروي المعجون بطينة تربة القرى اليمنية المتعبة وأوجاعها، خسرت مدينة تعز، واليمن عموماً، أنبل قادتها العسكريين. قائد استثنائي، خرج من رحم التاريخ، وسار على نهج القادة الوطنيين الأوائل، لم يتاجر بمعاناة أبناء المدينة، ولم يستفد من الحرب كما فعل معظم القادة العسكريين في تعز، ليكون بذلك، اختلفنا أو اتفقنا معه، حالة عسكرية وطنية يمنية قلّما تتكرّر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.