المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التدخين في الأماكن المغلقة تعدٍ على حقوق الآخرين باستنشاق هواء نقي
الدكتور/علي المضواحي للجمهورية:
نشر في الجمهورية يوم 28 - 05 - 2007

- تعرض غير المدخنين قسراً بما فيهم الأطفال يزيد من خطورة الإصابة بالسرطان
- الشيشة ليست أقل ضرراً من السجائر ، فكلاهما مضر بالصحة
الإقلاع عن التدخين نقطة تحول في حياة كل مدخن عقد العزم على تدارك صحته قبل فوات الأوان وبنية حقيقية وعزم لا ينثني وسيطرة لا تنزع بها الأهواء لم يرد أن يظل أسير الإدمان.. أما من لا قدرة له على الإنقطاع عن التدخين لعمري أنه مخطئ وليته قد هانت عليه نفسه، لم يأبه بصحته وترك الآخرين من حوله يحيون بسلام وحتى أطفاله.. فما يبثه وينشره من أدخنة التبغ في الهواء فيه خطورة على من ستعرضون له قسراً فيستنشقون سمومها ومن أضرارها الكبيرة على الصحة ينهلون.. .وفي اللقاء التالي مع الدكتور علي المضواحي اختصاصي طب المجتمع «مدير عام صحة الأسرة بوزارة الصحة العامة والسكان» أسئلة وتساؤلات واجابات حول هذا الموضوع وما ارتبط بالتدخين من جوانب مهمة أخرى، كالترويج الزائف لهذه الآفة والتعرض القسري للتدخين والأمراض الخطيرة التي يسببها للمدمنين والمتعرضين على السواء حيث جاء فيه:
فداحة المشكلة
يوصف التدخين في الأوساط الطبية بالقاتل البطيء لأضراره الواسعة.. فما وقع هذه الأضرار على صحة وسلامة الإنسان.
التدخين له مضار كثيرة ويقتل نصف مستهلكيه ، ولكن مع الأسف نجده مصرحاً قانوناً
انه مادة للموت.. مادة للقتل، وفي احصائية لمنظمة الصحة العالمية يموت نحو «خمسة ملايين» انساناً عالمياً بسبب التدخين في كل عام.. قد ثبت أنه يحتوي على أربعة آلاف مركباً كيماوياً ضاراً، من بينها خمسين مركباً يسبب السرطان.
والواقع ان من بين المدخنين من يعرف هذه المعلومات والحقائق ولا يعترف بها لا يعترف بأن التدخين سيضره وانه يضر الآخرين من حوله لاستنشاقهم دخان التبغ قسراً من دون ارادتهم.
والأمر فيما يتعلق بالتدخين والسرطان مرتبط بالفترة الزمنية فكلما زادت مدة التدخين، كلما زاد احتمال الإصابة بالسرطان حتى ان الدراسات عزت ان واحدة من مكوناته الضارة الأساسية وهي مادة القطران «القار» من أهم المواد التي تسبب سرطان الدم وسرطان الرئة والمسؤولة أيضاً عن أمراض الرئة الانسدادية المزمنة، والقطران أو القار أساساً مادة تستخدم في اسفلت الشوارع، لنجد بالمقابل ان نسبة ما يترسب منها في رئتي المدخن يتراوح بين 50% 70% واذا دخن شخص باكيتاً واحداً فقط من السيجارة لمدة عام أي بواقع عشرين سيجارة في اليوم لعام كامل فسيملأ رئتيه بربع لتر من القطران وهو غافل عن ذلك لا يتصور حجم المأساة التي جنى بها على نفسه ولا يزال، فكيف اذا عرف ولم يلزم.. عرف الضرر ولم يلزم الابتعاد عنه!!
فقد وجد أن التدخين مسؤول عن 30% من الإصابات بالسرطان ونحو 90% من وفيات سرطان الرئة ونحو 85% من وفيات سرطان الحنجرة والفم.
ومن جملة الأمراض الأخرى الخطيرة التي يسببها التدخين أمراض القلب والأوعية الدموية وتصلب الشرايين كما وجد انه المسؤول عن 20% من وفيات أمراض القلب وأحد أسباب زيادة ترسب الكولسترول في الدم وزيادة احتمال التعرض للذبحة الصدرية.
أمراض مستعصية
ماالتفسير المقنع لارتباط التدخين بالإصابة بالسرطان والأمراض الخطيرة المزمنة وأثر وأبعاد هذه المشكلة على الصحة؟
نحن نعلم جيداً أن هناك أسباباً لحدوث بعض الأمراض الخطيرة «كأمراض القلب السرطان السكري الكلى» وهي الأربعة الأمراض الرئيسة علي قائمة الأمراض المزمنة، وقد أثبت العلم اليوم علاقتها الأساسية وارتباطها المباشرة بالتدخين.
قضية الإصابة بالسرطان مرتبطة اليوم بنظرية علمية تتعلق بالمرض وكيفية نشوئه وكما أسلفت فإن نحو 90% من سرطانات الرئة سببها التدخين وأنواع كثيرة أخرى من السرطان وجد التدخين سبباً في ظهورها .. هذه حقيقة علمية واقعة.
والسرطان حقيقة على نوعين ، سرطان حميد لا ينتشر وانما يؤدي إلى الضعط علي الأعضاء الأخرى، وبالتالي لا يكون قاتلاً، أو انه سرطاناً خبيثاً أعاذنا الله وإياكم وجميع القارئين منه يحدث بعد أن تخرج الخلية عن مكمنها وتبدأ بالنشاط، وحتى يحدث ذلك توجد دائماً مادة منشئة على التحول إلى خلية كامنة، كذلك في كل خلية في الجسم يوجد «جين» خاص بالتكاثر والتضاعف.
ولا يكون التضاغف والتكاثر طبيعياً في الخلية السرطانية، وبذلك فإن جميع الخلايا التي تنقسم عن الخلية السرطانية الأم تتضاعف هي الأخرى بشكل غير طبيعي محدثة مداً وانتشاراً سرطانياً.
المادةالثانية هي المادة المحفزة للخلية التي تتحول من كمونها إلى خلية سرطانية، ومع الأسف فالتبغ يحتوي على المادتين معاً.. يحتوي على المادة المنشئة والمادة المحفزة.
أما السبب في إصابة أشخاص وعدم ظهور إصابة لدى أقرانهم ولماذا أصيب فلان ولم يصب فلان وكلاهما مدخن؟ وبنسبة كم ستكون أنت معرضاً للإصابة بالسرطان ان أدمنت على التدخين؟.. كل هذه التساؤلات العلم لا يملك جواباً شافياً لها إلى اليوم، وما يبينه لنا العلم اننا إذا تعاطينا التبغ نكون معرضين «عشرين مرة» أكثر للإصابة بسرطانات من أنماط أخرى، من ضمنها سرطانات «الرأس العنق البلعوم البنكرياس الفم الحنجرة الجهاز التناسلي».
حملات الترويج
أمام ما تروج له صناعة التبغ من اعلانات براقة وما تقيمه من حملات .. كيف تصف خطورتها على المجتمع.؟
هناك كثير من الدعايات المضللة وكثير من الترويج المضلل للشباب، والواقع انها تستهدف علي مايبدو مرحلة عمرية غاية في الخطورة، تستهدف الشباب والمراهقين مغرية من هم أضاً في 12 أو 13 من العمر في محاولة من مروجي التدخين وصناعة التبغ من خلال الاعلانات والدعايات المضللة للسيطرة على رغبات هذه الفئة ذكوراً وإناثاً فيصورون بأنه يزيد الرجل رجولة والأنثى أنوثة.
ويا لها من مفارقات عجيبة وقد وصل بمروجي التدخين إلى استخدام عبارات رخيصة لا يأبهون بأنها تؤثر في الأطفال.
أمن المعقول أن يستهدف الأطفال ويشجعون على التدخين؟
بالطبع .. بعض مواد التبغ يروج لها وتتخذ شكل السيجارة كاللبان مثلاً، وهناك بعض المواد التي فيها «مادة النكوتين» تبث لأطفالنا سمومها ضمن ماهو معروف بأنه حلوى أو مادة لا بأس من تعاطيها أو تناولها من قبل الأطفال، بينما هي في غاية الخطورة.
وعندما تتفتح عينا الطفل على الحياة وينظر من حوله يجد نفسه محاطاً بدعايات مضللة زائفة، تصور له ان التدخين فيه لذة فائقة.. فيه متعة حقيقية تنقله إلى عالم من الخيال بنكهة خفيفة صنعت خصيصاً لذوي الذوق الرفيع.
الاتفاقية الإطارية
ما السبيل إلى منع أساليب الاجتذاب التي يتفنن مروجو صناعة التبغ في عرضها وتنميقها؟
ان المعاهدة الوحيدة التي تبنتها منظمة الصحة العالمية حتى الآن «الاتفاقية الإطارية لمكافحة التبغ» كان لها أن بينت الحضر الكامل والشامل على جميع هذه العبارات المضللة وتهدف إلى تقليص عبء المرض والوفيات الناجمة عن استهلاك التبغ.
وعقب تبني هذه الاتفاقية في يونيو 2003م سرعان ما انظم إليها العديد من الأطراف الموقعة ومنها بلادنا والتي زاد عددها عن 100 دولة في غضون سنتين، لتصبح بذلك واحدة من أكثر الاتفاقيات تأييداً ومباركة في تاريخ الأم المتحدة.
كان لهذه الاتفاقية الدخول إلى حيز التنفيذ رسمياً في فبراير 2005م وبنهاية عام 2006م وصل عدد البلدان الموقعة عليها إلى 142 دولة بما يمثل نحو ثلاثة أرباع سكان العالم.
وتناول هذه الاتفاقية شقي العرض والطلب في تعاطيها مع قضية مكافحة التبغ، من خلال الدعوة إلى زيادة الأسعار والضرائب على المنتجات التبغية، وفرض حضر تام على الدعاية للتبغ والترويج له، ورعاية صناعة التبغ للفعاليات ، فضلاً عن الإلتزام بوضع تحذيرات صحية مصورة على جميع عبوات التبغ.
ويحدد البند الثامن الخاص بالحماية من خطر دخان التبغ السلبي تدابير أكيدة مجربة للتخفيف من وطأة الأضرار على الصحة الناجمة عن التعرض القسري للتدخين وهكذا شهدت البلدان التي قامت بسن تشريعات لحضر التدخين في الأماكن العامة، شهدت انخفاضاً ملموساً في استهلاك منتجات التبغ، يعزى ذلك نسبياً إلى أن مثل هذه التشريعات تشجع الأفراد على الإقلاع عن التدخين دون وجود بيانات دامغة على أن مثل هذا الحضر من شأنه احداث آثار اقتصادية سلبية علي القطاع الاقتصادي.
وعلى الرغم من شيوع انتشار التشريعات عندنا التي تدعو إلى منع التدخين في بعض المنشآت والمصالح العامة ووسائل المواصلات ، لكن البعض منها لا يرى النور.
وبالمناسبة اتخذت المنظمة بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة التخدين 31 مايو آيار لهذا العام 2007م شعار لا للتدخين في الأماكن المغلقة وشعاراً أيضاً لحملتها على التدخين لهذا العام على غرار حملاتها السابقة.
التدخين في الأماكن المغلقة
نعود إلى موضوع اليوم العالمي لمكافحة التدخين لهذا العام وقضية التدخين في الأماكن المغلقة.. لماذا سلط الضوء تحديداً للدعوة إلى منع التدخين في الأماكن المغلقة؟
حقيقة ان الإنسان بالتدخين لا يضر نفسه فقط، بل وغيره ممن يتواجدون حوله وعلي مقربة منه أثناء التدخين، والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: «لاضرر ولا ضرار» وفي رواية عن الرسول صلى الله عليه وسلم انه قال: «من ضار مسلماً أضر الله به» والقضية هنا أن المدخن يضر نفسه ويضر من حوله، فما بالك عندما يدخن ومن حوله، أطفال يستنشقون هواءً فاسداً ملوثاً بدخان التبغ، فهو تعد على حق الآخرين باستنشاق هواء نقي.
وقد أثبتت الدراسات أن في التدخين مواد مسرطنة يتعرض لها حتى من يعيش في أوساط ملوثة بدخان التبغ وخصوصاً في الأماكن المغلقة، كأماكن العمل داخل المنشآت والمنازل والمطاعم ووسائل المواصلات وباصات الأجرة وكذا مجالس القات، كما هو الحال في بلادنا.
كما بينت الدراسات أن المدخن يستنشق ما بين 1520% فقط من محتويات التبغ.. والباقي وهو الأعلى نسبة ينتشر في البيئة المحيطة، مؤكدة على أن التعرض القسري «اللاإرادي» للتدخين يزيد من خطورة الإصابة بسرطانات «الرئة الدم الثدي الغدد اللمفاوية عنق الرحم» ومن حالات الربو والالتهابات الشعبية والرئوية وتشمع الأذن لدى الأطفال.
انها قضية أقحم فيها غير المدخنين حتي الأطفال ولا ذنب لهم فيما يستنشقوه من هواء لوثه المدخنون بسجائرهم وشيشهم في الأماكن المغلقة واستخدام تعبير التدخين القسري «اللا إرادي» غني بالصواب، لأننا نخطئ كثيرآ عندما نسميه التدخين السلبي، فليس هناك تدخين إيجابي والا لكان هناك تدخين إيجابي.
والتدخين القسري هو ما يفرضه المدخن على من هم بجواره أو على مقربة منه، ومع انبعاث دخان التبغ في الهواء تتصاعد منه مختلطة بالهواء مواد سلبية تضر بصحة من يتعرضون لها قسراً لا إرادياً من غير المدخنين لاستنشاقهم هواءً فاسداً أفسده المدخن جوراً دون وجه حق.
السجائر والشيشة
أغلب الظن لاسيما عند المراهقين والشباب ان الشيشة قليلة الضرر اذا ما قورنت بالسجائر .. فهل هذا صحيح؟
اننا نظن خداعاً وتضليلاً أحياناً أن تعاطي الشيشة أقل ضرراً من تعاطي السيجارة، وهذا غير صحيح، فلكل ضرره وآفته.. فلا تدخين الشيشة ولا تدخين السيجارة أخف ضرراً على الصحة، ولا وجود لشيء اسمه خفيف قليل النكوتين أو قليل القطران.
والنكوتين هي المادة المسؤولة عن الإدمان ومتى تعاطاها الإنسان مراراً، صار تعاطيها بالنسبة له شرطاً مهماً لرجوعه إلى حالته الطبيعية وبالتأكيد ليست حالة طبيعية.. وتسحب هذه المادة أثناء التدخين في الدم تدريجياً، ولو سحب المدخن القليل منها، يصبح أكثر رغبة وتلهفاً للحصول على المزيد، فيعمد إلى تدخين أكثر أو لمدة أطول لإشباع نهم الإدمان.
ان الشيشة خلافآً لمايظنه محبوها خطيرة للغاية، أخضعت وغيرها من أنواع ووسائل التدخين لأبحاث قامت بها منظمة الصحة العالمية، وقد خلصت هذه الأبحاث إلى أن التدخين شيء واحد وان اختلفت أشكاله، فتدخين الشيشة لمرة واحدة يستغرق عادة مابين «عشرين دقيقة إلى ساعة» بما يعادل 45 سيجارة تقريباً.. فهل لنا بتصور حجم الضرر الكبير الذي تحدثه؟!
كانت هناك بعض المعلومات الخاطئة بأن الشيشة وكذلك الأرجيلة «المداعة بحسب تركيبتها لها فيها من سحب للهواء والدخان يمر عبر الماء قبل أن يصل إلى رئتي المتعاطي، ظناً بأن الماء فيها يخفف من الضرر، لكن الدراسات أثبتت أن هذا ليس صحيحاً علي الإطلاق.
يضاف إلى ان الشيشة ليست فقط بؤرة لانتقال الأمراض المرتبطة بتعاطي التبغ، بل ومسؤولة أيضاً عن انتقال أمراض تنفسية معدية، مثل مرض السل والأمراض الرئوية المزمنة، لتداول استخدامها من أكثر من شخص وحتى ان حرص على تغيير «المبسم» كما يقال.. فالتغييرات هذه لن تغير أو تخفف من مساوئها على أىة حال.
ومع ان صناعة السيجارة تزداد دقة في التصنيع منفقة الكثير علي هذا المنتج، إلا أنه لا جدوى في التخفيف من أضرارها على الصحة العامة قطعاً.. فعندما توقد سيجارة، فإن درجة حرارتها وهي مشتعلة قد تصل إلى 800 درجة مئوية، مؤدية إلى احتراق مادة التبغ.. واحتراق مادة التبغ هو الذي يولد مادة القطران.
ومن يظن أن الشيشة لا تسبب السرطان على اعتبار انه لا يوجد احتراق مباشر للتبغ، ليس صائباً، فالجمر يوضع فوق التبغ وبطبيعته يساعد على الاحتراق.
غير ان مادة القطران تخرج من الشيشة ربما ليس بنفس معدل خروجها من السيجارة، لأن فلتر السيجارة يسمح بنفاذ كمية أكبر من القطران، بعكس الماء في الشيشة الذي يعد مرشحاً أكثر فعالية.. يعمل على التخفيف من نسبة هذه المادة لكن هذا الأمر في النهاية تعوضه الدقائق الطويلة التي يستغرقها المدخن في تعاطي الشيشة.
خلاصة القول.. كل التدخين بأنواعه ضار على السواء مهما اختلفت أشكاله، وتفنن صانعوا التبغ في صناعته.
وتظل الإرادة القوية مطلوبة لدى المدخن حتى يستطيع أن يقاوم إدمان هذه الآفة بنية الإقلاع عن التدخين نهائياً.
والواجب على الآباء أن يكونوا قدوة حسنة لأبنائهم، فإذا كانوا غير قادرين على التحكم برغباتهم وحبهم للتدخين ثم نصحوا بعكس ما يفعلون فلا جدوى من نصحهم.
المركز الوطني للتثقيف والإعلام الصحي والسكاني


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.