فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي..مسؤولية شعب وهوية واستعادة الشرعية    تجدد المعارك في أبين فجر اليوم وناطق الانتقالي يتحدث عن هجوم للقوات الحكومية    ثاني دولة بعد الولايات المتحدة الأمريكية تعلن رسمياً نقل سفارتها إلى القدس    بالصور.. نسيان" لفة شاش"في بطن مريضة بمحافظة إب    طبيب يدعي النبوة ويعالج كورونا وعدد من المواطنين يؤمنون به    نائب رئيس الوزراء ومحافظ حضرموت يفتتحان ويضعان حجر الأساس لعدد من المشاريع    الأمواج تلقي كنزا قيمتة أكثر من 3 ملايين دولار على شاطئ البحر    حملة غير مسبوقة ...فرنسا تضع أكثر من 70 مسجداً تحت المراقبة وتهديد بإغلاقها    واشنطن بوست: بومبيو قد يعلن الحوثيين " جماعة إرهابية" هذا الأسبوع    تعرف على أسرع 3 طرق فعالة للتخلص من نزلة البرد    لم أصبح انهيار الولايات المتحدة الأمريكية أمرا لا مفر منه؟    القطاع المصرفي في اليمن يمر بأسوأ مراحلة منذ بدء الحرب وهذه هي الأسباب..    مشاكل في القلب وظهور علامات في جسمك تدل على حدوث نوبة قلبية قريبة    رئيس إعلامية إصلاح عدن: تنفيذ اتفاق الرياض أفضل من تعطيله والسلام خير من الحرب    إصابة أحد لاعبي برشلونة بفيروس كورونا    تفاصيل...صراعات الأجنحة الحوثية على المنهوبات في صنعاء تمتد إلى قيادات الأجهزة الأمنية وتصفيات في الحديدة وإغتيالات في الأمانة    انفجارات ضخمة تهز مطار صنعاء وسط خوف وهلع بين المدنيين ومأرب برس تكشف التفاصيل    الدولار يقترب من حاجز 900 .... التحديث الصباحي لأسعار الصرف في صنعاء وعدن اليوم الخميس    إسرائيل تعلن استلمها أقوى وأخطر السفن الحربية في العالم من المانيا بعد تصاعد التوتر مع إيران    الحضرمي في منتدى روما لحوارات المتوسط بنسخته السادسة    عقب تناولهم لمزيج طبي كارثي... شاهد 20 طفل إسباني يتحولون إلى غوريلا    بالاسم.. استشهاد عدد من ضباط وأفراد الجيش الوطني بمأرب    سان جيرمان يقسو على مانشستر يونايتد    برشلونة يحقق فوزا هاما امام فرينكفاروس المجري في دوري ابطال اوروبا    مهرجان كرنفالي بهيج لفتيات عدن    وسائل إعلام فرنسية تعلن وفاة الرئيس الفرنسي السابق قبل قليل    صور.. ابنة منى زكي وأحمد حلمي تخطف الأنظار بمهرجان القاهرة السينمائي    تشيلسي يكتسح إشبيلية برباعية    إختفاء فتاتين بحوطة لحج في ظروف غامضة    وزير يدعو إلى وقف انهيار العملة ويحذر من كارثة وشيكة    مركز الملك سلمان يدعم خطة الاستجابة الإنسانية في اليمن ب12 مليون دولار    متى تبدأ الشمس بتهديد الأرض؟    شاهد بالصور.. لحظة وصول أول مطرب إماراتي إلى إسرائيل منذ اتفاق التطبيع    تغريم ميسي بسبب تحيته لمارادونا    ابو راس يشيد باسهامات ياسين القباطي في مكافحة الفساد وإثراء العمل السياسي    هل تصدق.. قبضة يدك تحذرك من مشاكل صحية خطيرة    الأمين العام يعزي الحاج عبدالله صالح قبان بوفاة نجله    افتتاح ووضع حجر الأساس ل9 مشاريع في القطاعين العسكري والأمني    البنك المركزي اليمني في عدن يوقف 30 شركة صرافة (وثيقة)    فاطمة الشهارية.. اللقمة العيسة لبيت سيدي!    حِميَرٌ تغزو فارس    انخفاض أسعار الذهب    البنك المركزي يجمد حسابات 30 شركة ومنشأة صرافة (تعرف عليها)    لم توصف بأنها إرهابية .. عارضة أزياء روسية ترتكب جريمة مروعة    التأهل يراود ميلان و19 فريقا في جولة مثيرة من الدوري الاوروبي    هآرتس.. "خدمات زنا متبادلة" مشروع مشترك إماراتي إسرائيلي    رائحَةُالخُبْزِ (المَدْهُور1)    غريفيث يكتفي ببيان مقتضب ويقول أن الأمر مفزع    ممرضة تفجر مفاجأة صادمة بشأن وفاة مارادونا    نعيش مرحلة استحمار اليمن!    تعرف على العقوبة التي تنتظر "محمد رمضان" حال إدانته بالتطبيع مع الإحتلال؟    المسنون يواجهون مصيرين حتميين في ظل كوارث الحرب في اليمن    مأرب: ذات الشمس    دولة عربية تكشف عن 15 ألف موقع أثري    مفتي السعودية "آل الشيخ" يوجه رسائل للجنود السعوديين في الحد الجنوبي    العرب حبل النصر لأمريكا والصهيونية!!    الله والفقه المغلوط(1-2)(2-2)    خطبتي الجمعة في "الحرام" و"النبوي" تبيّن أهمية التدبر في كتاب الله وسنة رسوله وتسلط الضوء على معاني 17 آية من سورة الإسراء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إطلالة على التاريخ وإضافة لرقعة الذاكرة
موجز تاريخ اليمن
نشر في الجمهورية يوم 12 - 04 - 2008

صدر للدكتور سيف علي مقبل كتاب جديد بعنوان ""موجز تاريخ اليمن القديم والوسيط والحديث"" والكتاب يأتي ضمن اهتمامات الدكتور سيف علي مقبل بالكتابة عن تاريخ اليمن في مختلف مراحله التاريخية والسياسية حيث سبق وان صدرت له مجموعة من الكتب في هذا السياق مثل "الصراع السياسي في اليمن القديم " و " التاريخ اليمني المعاصر " و" من تاريخ الحركة الوطنية اليمنية " وفي هذا الكتاب الذي بين أيدينا "موجز تاريخ اليمن " يحاول المؤلف أن يقدم موجزا سريعا عن مراحل هامة في تاريخ اليمن القديم والوسيط والحديث مبتدئا كتابه بمقدمة عامة حاول من خلالها رسم صورة كبيرة للوضع الاقتصادي والديني والسياسي والاجتماعي لليمن قديما مع التركيز على جوانب الوحدة التي اعتبرها المؤلف السمة العامة لتاريخ الشعب اليمني حيث كانت هذه الوحدة هي السبيل لمواجهة أخطار الطبيعة وقهرها وتحديها والتعدي لها وتطويعها لمصلحة الإنسان وازدهاره، إذ يرصد الدكتور سيف مقبل مظاهر الوحدة في الدولة اليمنية القديمة والتي بدأت اعتبارا من الألف الثاني قبل الميلاد كما يقدم لمحة سريعة عن العديد من أشكال الحضارة ومعالمها كالزراعة والتجارة والفن المعماري إضافة إلى عدد من المظاهر الدينية.
ويقسم المؤلف التاريخ اليمني إلى خمس مراحل كتمهيد للدخول في فصول الكتاب والمراحل هي:
1. تاريخ المجتمع البدائي المشاعي:وهي مرحلة بدأت مع ظهور الإنسان البدائي على الأرض اليمنية وتطوره واكتشاف الأدوات المصنعة والمستعملة من قبله من أحجار وبرونز وحديد إضافة إلى اكتشاف الحرف التي أجادها كالصيد والرعي والزراعة وتمتد هذه المرحلة منذ ما قبل مليوني سنة وتنتهي في الألف الثاني ق.م.وتتميز هذه المرحلة بانعدام الملكية الخاصة وعدم وجود الطبقات والتمايز الطبقي وعدم وجود الدولة.
2. تاريخ اليمن القديم:وهي المرحلة التاريخية التي تبتدئ زمنيا من الألف الثاني ق.م منذ ظهور الدولة والكتابة في اليمن القديم لتمر بظهور دولة سبأ ومعين وقتبان وأوسان وحمير التي أسهمت كما يشيد المؤلف في تأسيس الدولة اليمنية المركزية في نهاية القرن الثالث الميلادي وتنتهي هذه المرحلة في العام 525م بسقوط الدولة اليمنية القديمة والاحتلال الحبشي لليمن..ومن أهم ما يميز هذه المرحلة ظهور التقسيم والملكية الخاصة والدولة.
3. تاريخ اليمن في العصور الوسطى:وتبدأ هذه المرحلة منذ العام 525م بظهور الإسلام ودخول اليمن فيه وبقائها تحت حكم الخلافة الإسلامية فالأموية والعباسية مع وجود نزاعات لقيام دويلات مستقلة خارج نطاق الدولة الإسلامية المركزية في بغداد ودمشق..كالدولة الزيادية والصليحية ..حتى سقوط اليمن تحت الاحتلال العثمانى الأول في العام 1538م ومن ثم جلاءهم في العام1635م.
4. تاريخ اليمن الحديث: ويشير المؤلف إلى أن هذه الدولة تبدأ مع قيام الدولة المركزية اليمنية في القرن السابع عشر الميلادى ومن ثم تفككها نتيجة لعدة عوامل خارجية وداخلية حيث تبدأ المرحلة في العام 1635م.
5. تاريخ اليمن المعاصر: ويرى المؤلف أن هذه المرحلة بدأت بقيام المملكة المتوكلية اليمنية في العام 1918م وسقوطها وقيام الجمهورية إلى اليوم.
تاريخ اليمن القديم
تحت هذا العنوان يبدأ المؤلف فصول كتابه من خلال هذا الفصل الذي يتحدث فيه عن اليمن في التاريخ القديم الذي بدأ فيه الإنسان اليمني بالتعرف على ملامح جديدة للحياة كانت غائبة قبل ذلك مثل الدولة والكتابة هذا التاريخ شهد انتعاشا في التجارة والحرف والمدنية امتدت حتى الألف الثاني ق.م غير أن الصراع الذي حدث نتيجة محاولة السيطرة على الأراضي الزراعية أدى إلى ظهور عدة دول متصارعة مثل معين وسبأ وقتبان غيرها وهي الدول التي اهتمت بالزراعة كمصدر هام لرفد الدولة من خلال المحاصيل الزراعية للأشجار العطرية التي أصبحت مصدرا هاما لازدهار مدن اليمن القديم من خلال تصدير اللبان العطري..ويتحدث المؤلف في هذا السياق عن التطورات التي طرأت نتيجة الوضع الاقتصادي الجديد الذي انعكس على تركيبة المجتمع اليمني حيث يفرد حيزا للحديث عن النظام الاجتماعي لدولة سبأ في الألف الأول ق.م من خلال تكوينات بناء الدولة حيث يبرز هنا مصطلح مجلس الشيوخ الذي يظهر في عدد من النقوش السبئية غير أن المؤلف يحاول البحث عن تسمية المؤسسة القيادية العليا لدولة سبأ والتي لم ترد في النقوش محاولا إعطاء ثلاثة احتمالات لهذه التسمية..
أولا:السلطة العليا في دولة سبأ تحمل تسمية مشن ويدخل في قوامه:الأعدول،خليل،نزهات،فيشان،الاعربان،واخسرن.
ثانيا:مجلس الشيوخ لدولة سبأ يسمى مسود ويضم في قوامه نفس المجموعة وبهذا فإن عبارة مجلس الشيوخ بمجمله تكون ترجمتها على هذا النحو وإذا فإن مشن تعني أعضاء منفصلين للمجلس بينما مسود المجلس بصورة عامة.
ثالثا:الهيئة القيادية العليا لدولة سبأ وبالإضافة إلى هذا العدد كما لو كان مجاميع أخرى وبهذا الخصوص خلاصة وخاتمة نقش CTHbol من الممكن فهمها "وكل مجلس الشيوخ""إذن فإن المجلس تألف من:مشن والمذكور في القرارات ومسود المذكور في النقش".
ويواصل المؤلف البحث عن تصور خاص لشكل الدولة السبئية من خلال هرمها القيادي ومكانة القبائل في مجلسها ليواصل حديثه عن بعض الأحداث التاريخية في هذه المرحلة القديمة من تاريخ اليمن.
ليبدأ بعد ذلك في تقديم لمحات موجزة عن أهم الدول اليمنية القديمة سبأ حضرموت قتبان أوسان ومعين ومن خلال ذكر أبرز مظاهر ازدهار هذه الدول ونظام حكمها والأنشطة التي برزت فيها تجاريا وزراعيا وعسكريا وسياسيا.
مقدمات الحروب الحميدية-الاكسومية
تحت هذا العنوان يتحدث المؤلف عن ما أسماه الفترة المظلمة في التاريخ اليمني القديم في نهاية الألف الأول ق.م وذلك لقلة المصادر عن هذه الفترة المليئة بالحروب والنزاعات التي حاولت من خلالها العديد من الأطراف السيطرة على الأراضي والعبيد وبسط نفوذها على كل اليمن .. مثل دولة حمير التي خرجت من عباءة دولة قتبان لتبسط نفوذها على حساب دول أخرى.
وتحت عنوان "دولة أكسوم -توغل الأحباش في العربية السعيدة" يتحدث المؤلف عن القرن العاشر ق.م وتغلغل السبئيين في القارة الأفريقية واستيطانهم المناطق القريبة من الحبشة حتى تشكلت دولة أكسوم التي كانت نواة للمستوطنات السبئية كما يقول المؤلف وهي الدولة التي بدأت تحاول السيطرة على سواحل البحر الأحمر من خلال احتلال الأراضى الساحلية إلى الشمال من وادى بيشن وعقدها تحالفات مع عدد من القبائل الساحلية التي لم تكن راضية عن الحكم السبئي وهو الأمر الذي كان إيذانا ببدء الصراعات مع الأكسوم.
ويعود المؤلف بعد ذلك لتسليط الضوء على دولة سبأ منذ القرن الأول وحتى الثالث الميلادي وظهورها في هذه الفترة بصورة ممزقة غائبة السيادة والاستقرار في ظل الصراع الذي ظهر على ملك الدولة السبئية والصراع بين سبأ وحمير وسبأ والاكسوم في ذلك الوقت وذلك ما يقود المؤلف للحديث عن دولة حمير في ظل التداخل الزمني بين بعض الدول اليمنية منذ القرن الأول وحتى الخامس الميلادي حيث ظهرت الدولة الحميرية الموحدة منذ العام 115ق.م ويتحدث المؤلف بعد ذلك عن نشأة وتطور الدولة الحميرية في ظل ما أسماه التقويم الزمني الحميري.. حتى يصل للحديث عن المجتمع والدولة في اليمن منذ بداية القرن السادس الميلادي وهي الفترة التي يقول بأن اليمن شهد فيها تغييرات هامة مست الاقتصاد والنظام الاجتماعي وازدهار العربية الجنوبية كما شهدت عشية القرن السادس الميلادي حدوث انقسامات طبقية في المجتمع اليمني قسمت المجتمع إلى ثلاث طبقات:
الأولى: الأعيان والملوك.
الثانية: المواطنون الأحرار مالكو الأراضي.
ثالثا: العبيد الأحرار المرتبطون بكبار ملاك الأراضي.
كما يتحدث المؤلف في هذا الفصل من الكتاب عن قضايا هامة أخرى شهدتها مرحلة التاريخ اليمني القديم مثل انتشار اليهودية والمسيحية على خليفة دينيه وثنية تؤله الأجرام السماوية والنجوم كما يتحدث المؤلف في هذه المرحلة "بداية القرن السادس الميلادي" عن الحرب الحميرية الاكسومية الأولى والأحداث التي كانت أحداث نجران مدخلا لها من أجل حماية المسيحيين من بطش الملك ذو نواس الذي دعا لليهودية ونكل بالمسيحيين وهي الأحداث التي انتهت بانهيار الدولة الحميرية وسقوط اليمن تحت الاحتلال الأجنبي الذي امتد من العام 525م وحتى ظهور الإسلام ويشير المؤلف إلى الانتفاضات التي قامت ضد الاحتلال الاكسومي في عدد من مناطق اليمن ومن ثم الاحتلال الفرنسي.
ويختتم المؤلف الفصل الأول من كتابه بالحديث عن عدد من ملامح حضارة وثقافة اليمن القديم كالبناء والعمارة والتي ظهرت من خلال بناء المعابد والسدود والقصور إضافة إلى الصناعات الحرفية كالتماثيل والأسلحة.
كما يذكر المؤلف في هذا السياق اللغة والكتابة التي ظهرت في اليمن القديم وكذا العلوم التي ظهرت في هذه المرحة الزمنية وتعد شاهدا على عظمة انجازات الرجل اليمني القديم.
وفي ذات السياق يذكر المؤلف بعضا من مظاهر الحياة الروحية عند اليمنيين القدماء.
تاريخ اليمن في العصور الوسطى
في الفصل الثاني من الكتاب يبدأ الدكتور سيف مقبل بالحديث عن اليمن في القرن السابع وحتى السادس عشر الميلادي وهي الفترة التي شهدت ظهور حضارة اليمن في العصور الوسطى والتي بدأت مع دخول الإسلام ومن ثم الحكم الراشد فالأموي والعباسي ما بين القرنين السابع والتاسع الميلادي وهي الفترة التي شهدت عدم وجود استقرار سياسي في اليمن حتى قامت عدد من الدويلات في الفترة من القرن التاسع وحتى القرن السادس عشر ومنها:
1. الدولة الزيادية"819-1018م".
2. الدولة اليعرفية"816-956م".
3. الدولة الفلاحية"881- 916م".
4. الدولة الصليحية"1047-1138م".
5. الدولة المهدية"1159-1174م".
6. الدولة الطاهرية"1454-1517م".
ويفرد المؤلف حيزا للحديث عن كل دولة من خلال ذلك بذكر الاحتلال الأيوبي لليمن.
أما آخر فصول الكتاب فيتحدث فيه المؤلف عن تاريخ اليمن الحديث من خلال السعي لإقامة دولة مركزية في القرن السابع عشر بعد جلاء العثمانيين ومن ثم فشل قيام مثل هذه الدولة التي توفرت لها كافة الظروف الملائمة بسبب تدخل الحملات الأجنبية مرة أخرى في اليمن وهو الأمر الذي أدى إلى تشطير اليمن إلى شطرين بسبب الدور الذي قام به الاستعمار البريطاني في جنوب الوطن والاحتلال العثمانى لشماله ويتدرج المؤلف في ذكر الأحداث التاريخية حتى يصل إلى العام 1918م ورحيل الأتراك عن اليمن وقيام نظام الإمامة وهي المرحلة الجديدة التي يدخل فيها اليمن بكل أحداثها الجسام.
"...في الفصل الثاني من الكتاب يبدأ الدكتور سيف مقبل بالحديث عن اليمن في القرن السابع وحتى السادس عشر الميلادي وهي الفترة التي شهدت ظهور حضارة اليمن في العصور الوسطى والتي بدأت مع دخول الإسلام ومن ثم الحكم الراشد فالأموي والعباسي ما بين القرنين السابع والتاسع الميلادي وهي الفترة التي شهدت عدم وجود استقرار سياسي في اليمن حتى قامت عدد من الدويلات في الفترة من القرن التاسع وحتى القرن السادس عشر..."


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.