رئيس الجمهورية يبعث برقية تهنئة لنظيره الجيبوتي بمناسبة شهر رمضان المبارك    قوات الجيش تسيطر على تباب إستراتيجية..و تقدمات ميدانيةواسعة شرقي تعز    ورد للتو : قوات الحوثي تعلن استهداف شركة أرامكو النفطية بعدد كبير من الطائرة مسيرة (تفاصيل)    رئيس الجمهورية يهنئ نظيره الإماراتي بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك    مليشيا الحوثي تُقر رسمياً جرعة سعرية في مادة الغاز المنزلي بعد أيام من افتعالها للأزمة    عاجل : أول دولة خليجية تعلن يوم الأربعاء أول أيام شهر رمضان    تأهيل 40 متدرب من صندوق رعاية النشء والشباب في ادارة المشاريع الاحترافية    الهجرة الدولية.. نزوح 183 أسرة جراء تصاعد القتال في مأرب    الذهب يتراجع مع صعود عائدات السندات والدولار    تواصل حملات النظافة بمديريتي ذي السفال والسياني    الثلاثاء أول أيام شهر رمضان في عدة دول عربية    وزير الخارجية الروسي يؤكد حضور المجلس الانتقالي في المفاوضات السياسية المشتركة    الأرصاد: أمطار رعدية متفاوتة الشدة من صعدة إلى تعز    الشيخ حمد بن جاسم يكشف المتورطين بأحداث الأردن وأسباب اندلاعها    تقدم جديد للجيش الوطني جنوب تعز    تسجيل "19" وفاة بكورونا و "89" إصابة جديدة في "9" محافظات    قائد الثورة يهنئ الشعب اليمني والأمة الإسلامية بحلول شهر رمضان (نص البيان)    تشييع كوكبة من شهداء الوطن والقوات المسلحة بصنعاء    شركة (Q.Z.Y) تستغرب قرار محافظ شبوة بالغاء اتفاقية ميناء قنا وتتمسك بحقوقها القانونية    مسلح حوثي يقتل زوجته الحامل في عمران    مواعيد عرض مسلسل "النمر"    مهمة شاقة لبايرن في باريس وليفربول يواجه المجهول بدوري أبطال أوروبا    تفقد اعمال ترميم الشوارع في بني الحارث بأمانة العاصمة    ماذا قال وزير الدفاع الأمريكي في أول تعليق رسمي رفيع على هجوم "نطنز" الإيراني    مليشيا الحوثي تطارد فتاة في شوارع صنعاء عقب اختطاف ممثلة وزميلاتها ..تفاصيل    مامصير عارضة الأزياء والممثلة اليمنية "إنتصار الحمادي" ومنظمات تطالب الإفراج عنها!    جدل في امريكا بعد اعتقال الشرطة لضابط في الجيش بطريقة مهينة (فيديو)    المساجد في رمضان .. روحانية وأجواء إيمانية    تعميم للخدمة المدنية بشأن الدوام الرسمي خلال رمضان    شاهدبالفيديو.. وفاة لاعب كرة قدم بعدما ابتلع لسانه في المباراة!    تركيا تبني حدوداً مصطنعة بعمق 32 كلم داخل سوريا    الوزير السقطري يشارك في اجتماع لجنة تسيير نظم معلومات الأمن الغذائي في القاهرة    مباشرة من محلات الصرافة ... تعرف على أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الريال اليمني في صنعاء وعدن مساء الاثنين    أبرز عشر حقائق وغرائب للجولة ال30 من الليجا    إفتتاح قسم العزل بمستشفى المحفد وأستقبال حالتان إشتباه بفيروس كورونا بالمديرية    جابر الوهباني يعزي في وفاة الشيخ المنصوري    الحديدة.. إتلاف كمية من البذور الفاسدة مقدمة من منظمة أممية    تعرف على أطول وأقصر ساعات الصيام حول العالم هذا العام    وفاة اسرة كاملة في حادث مروري بمنطقة الاهجر في المحويت    عالميا: مليونان و950 ألف حالة وفاة بكورونا    إذاعة صعدة إف إم تستقبل شهر رمضان المبارك بباقة متنوعة من البرامج الشيقة والهادفة    مواجهات في أبين بين "الحزام الأمني" والقوات الحكومية    كورونا تفتك بالمواطنين في مناطق سيطرة المليشيا وسط تكتم الحوثيين    إحصائية صادمة .. تعرف على أعداد المصابين ب "الإيدز" في اليمن    ليفاندوفسكي يحافظ على صدارته لقائمة الحذاء الذهبي ومحمد صلاح يتقدم    السعودية...اعتقال 7 مقيمين عرب بينهم يمني    كان خلقه القرآن.. ما يقوله التراث الإسلامي عن خلق النبي    (مدفع رمضان) تراثا عريقا يميز الأجواء الرمضانية    الثلاثاء أول أيام شهر رمضان المبارك في اليمن.    العثور على سيارة مأمور صيرة في قبضة أشخاص بالطويلة لهذا السبب!    مانشستر يونايتد يقلب تأخره إلى فوزعلى توتنهام (فيديو)    رونالدو يُلقي قميص يوفنتوس غاضبًا    #رامز_عقله_طار برعاية معالي المستشار يثير جدلا في السعودية    برغم الخسائر الموجعة أمام ريال مدريد ...وبرشلونة يتمسك بالأمل الأخير    سالي حماده تتعررض للعنف الأسري .. تفاصيل    محمد رمضان يتحدث عن فيديوهات الدولارات المثيرة للجدل ويكشف السر الدي طال انتظارة    أزمة كبرى تضرب هذه المحافظة اليمنية (تفاصيل)    طبيب يكشف كيف يمكن إطالة مرحلة الشباب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كارثة بيئية تهدد السكان بالرحيل..!!
نشر في الجمهورية يوم 11 - 07 - 2012

يعيش أهالي منطقة المطار القديم وبئر باشا التي تقع في إطار مديرية المظفر بمحافظة تعز، حالة من الهلع والرعب منذ أكثر من أربعة أعوام جراء تحول أحيائهم لمستنقع للمجاري وبؤر لتكاثر البعوض الناقل للأمراض؛ الأمر الذي ينذر بحدوث كارثة بيئية، تهدد سكانها بالرحيل وأصبحت كابوساً يؤرق حياة المواطنين في تلك المناطق؛ حيث تعاني هذه الأحياء تتدفق المجاري وانفجار البيارات بشكل مستمر، في الوقت الذي معظم شوارعها لاتزال ترابية وأراضي زراعية؛ الأمر الذي جعلها الأكثر تضرراً من غيرها.
بسبب تدفق المجاري من مختلف المناطق المجاورة لتستقر في إحدى الحقول الزراعية في شارع ال”30” بالمطار القديم ومنطقة الدمينة، والذي يربط شرق المدينة بغربها، بهدف التخفيف من حركة الزحام لسير المرور كخير شاهد ومثال على المعاناة اليومية لساكني المنطقة والمارة فيه، التي تم حجزها لتصبح مستنقعاً للمجاري بسبب سفلتة الشارع الذي اعترض مجرى السيول, فقد ترك ممر المجاري النازل في الخط الإسفلتي مغلقاً كماهو حتى اللحظة دون عمل عبارات أو مجرى للسيول والمجاري.
ساحل العاج
وتمثل معاناة المواطنين والساكنين في منطقة المطار القديم وحارة المغتربين الدمينة، والذين تحولت أحياؤهم إلى مستنقعات للأوبئة والحشرات بشكل مخيف وأصبح المواطنون يعيشون في حالة قلق وصراع دائم مع البعوض ولايستطيعون فتح نوافذ منازلهم خشية من لسعات البعوض “ الناموس” وانقطاع التيار الكهربائي.. باستمرار الروائح الكريهة المنبعثة من طفح المجاري بصورة دائمة؛الأمر الذي أدى إلى انتشار العديد من الأمراض في أوساط المواطنين كالملاريا وبشكل كبير ومخيف مما اضطر بعض الساكنين لعرض منازلهم للبيع بأبخس الأثمان والرحيل لمكان آخر بسبب طفح المجاري وتجميعها في مستنقع “ ساحل العاج” كما أطلق عليه الأهالي نتيجة لعدم استجابة الجهات المسئولة لمناشدتهم بفتح المجرى والممر والذي وصل أذاه إلى كافة المساكن والمحلات التجارية والشوارع الرئيسية.
مستنقع بالقرب من مركز طبي
ليس هذا فحسب فالمصيبة الأعظم أن تلك المستنقعات الراكدة، إلى جانب وقوعها بالقرب من الأحياء السكنية، تطل على أهم مرفق صحي وطبي مركز “ 22” مايو الحديث، الذي تم افتتاحه مؤخراً لتقديم الرعاية الصحية للمواطنين الذين يعانون العديد الأمراض جراء وباء المستنقع هذه المأساة التي أقضت مضاجع الساكنين، والذين ابتلوا بهذه الكارثة،ولم تستجيب الجهات المعنية لتوسلاتهم رغم شكوا الأهالي لهم مراراً وتكراراً دون أن تحرك ساكناً، والأدهى من ذلك أن “بوابير ووايتات” الصرف الصحي تصب حمولتها في المستنقع بدلاً من شفطه؛فالمنطقة بأكملها، أضحت بؤرة لنفايات ومخلفات مجاري المدينة..فضلاً عن أن البعض ممن استهواهم هذا الوضع من المستهترين الذين لم يكتفوا بهذه الكارثة بل زادوا الطين بلة حين أقدموا على سد وتضييق جميع منافذ مجرى السيل بهدف حصر مياه المجاري لتغذية آبار المياه التي انتشرت في الآونة الأخيرة بفضل هذا المستنقع دون عناء في حفر الآبار كل ما عليك فعله هو حفر عشرة أمتار فقط لتتدفق مياه الصرف الصحي، التي أصبحت ثروة بالنسبة لبعض عديمي الضمير الذين يبيعون لأصحاب الوايتات، التي تباع للمواطنين وأصحاب المطاعم على أنها مياه صافية دون خشية من أحد ويساعدهم على ذلك ويدفعهم للتمادي صمت الجهات المعنية بمديرية المظفر عن المأساة الأولى والتي فاقت أي تصور والتي رصدتها عدسة الكاميرا بوضوح.
انتشار البعوض والحشرات
وما يحز في نفوس المواطنين أنهم على هذا الحال منذ أكثر من أربع سنوات وشكواهم مستمرة ورغم ذلك لم يتغير شيء.. ولاندري، أين هو دور الجهات المعنية، التي لم تكلف نفسها بالنزول إلى الموقع لتلمس عن قرب تلك الكارثة ومعاناة المواطنين أثناء جولتي الاستطلاعية للموقع المشار إليه لم أستطع الوقوف أمام المستنقع لأكثر من دقيقتين ليتسنى لي التقاط الصور بسبب انبعاث الروائح الكريهة والخانقة وانتشار البعوض والحشرات فما بالكم بمعاناة ساكني المنطقة!
النوافذ مغلقة ليلاً ونهاراً
“الجمهورية” زارت الموقع عن قرب للمرة الثانية ورصدت المعاناة، كما وردت على لسان الأهالي، الذين عبروا عن استيائهم واستنكارهم للصمت المطبق للجهات المختصة يقول الدكتور منصور الميهري أحد ساكني تلك المناطق الموبوءة الذي بدأ الحديث معنا عن قصة الأحواض حيث قال إن هذه الأحواض المجاورة لمنازلنا ترجع لمشروع الطريق في المنطقة منذ أربع أو ثلاث سنوات وبعد انتهاء عمل المشروع، لم تقم الشركة المنفذة للطريق بفتح عبارة للمجاري، كما كانت في السابق ويرجع السبب لبعض المتنفذين الذين أعاقوا عمل العبارات ومنعوا من إنشائها كونهم مستفيدين من بقاء مستنقع المجاري الذي تتغذى منه آبار المياه التابعة لهم؛ لذلك بقيت الأحواض التي تستخدم كمجمع للمجاري المتدفقة من المناطق المرتفعة عن المنطقة.
وأضاف: إن المجاري السابحة تشكل خطورة كبيرة على سكان المنطقة حيث خلقت بيئة غير صحية نجم عنها انتشار العديد من الأمراض والأوبئة الفتاكة للمواطنين حيث أصابت الصغار والكبار وما تسببه من روائح كريهة وحشرات مؤذية كالبعوض الناقل للملاريا مما يضطرهم لعدم فتح نوافذهم طيلة فترات الليل والنهار، ونحن نستخدم شتى أنواع المبيدات لمكافحة البعوض والتي لم تعد تفي بالغرض، خاصة عند انقطاع التيار الكهربائي.
نزوح جماعي للسكان
- جلال الشرعبي يرى أن السكن في المنطقة غير صالح لأنها تفتقد لأبسط مقومات البيئة الصحية الآمنة وقال: إن معاناة سكان المنطقة بدأت منذ أكثر من ثلاث سنوات جراء مستنقع المجاري والبلاليع الطافحة دائمة الجريان ليلاً ونهاراً، تمر من أمام منازلهم لتستقر في حوض المجاري مسببة الأذى والضرر لهم ولجيرانهم ومنها انتشار الملاريا وغيرها مؤكداً أن (6) من أطفاله وأفراد أسرته تعرضوا لمرض حمى الضنك بسبب البعوض الناقل للمرض، ناهيك عن الروائح الكريهة التي باتت تؤذي السكان ويفكر جلال الشرعبي بالانتقال من المنطقة أسوة بغيره ممن باعوا منازلهم بنصف القيمة لما لاقوه من معاناة فهم لم يحتملوا الروائح الكريهة وما يتبعها من أمراض ورحلوا بعد أن يئسوا من عدم استجابة الجهات المختصة لمناشدتهم.. مؤكداً أنهم تقدموا بأكثر من شكوى للمحافظة، وكان هذا قبل الأزمة ..وكيل المحافظة المهندس عبد القادر حاتم تفاعل مع القضية .
وتم توجيه مقاول المشروع بفتح العبارة لتصريف مجاري المستنقع كحل مؤقت حتى يتم مواصلة أعمال مشروع المجاري الذي كثر الحديث عنه، لكن دون جدوى وحتى هذه اللحظة لم توضع أي حلول فهل يعقل أن يترك الشخص منزله بعد أن عانى الأمرين والمنطقة تشهد حالياً نزوحاً جماعياً للساكنين.
بيئة منفرة
ويشاركه الرأي الأخ. سعد عبد الرحيم مغترب وأحد سكان المنطقة قائلاً:
لك أن تتخيل معاناة المغترب في المهجر لكسب الرزق كي يعود إلى وطنه لينعم بقضاء إجازته مع أطفاله في منزله الذي باع من أجل إنشائه الغالي والنفيس ليتفاجأ بأنه لا يستطيع أن يمكث فيه أو يهنأ بالنوم فيه ولو لليلة واحدة فيضطر للتنقل من منطقة إلى أخرى.
و يرى سكان المنطقة أنه لا حلول سوى أن تفتح أحواض المجاري كما كانت في السابق أو يرحلوا عن المنطقة أو يأتي الإخوة المسئولون في الجهات المعنية للسكن في المنطقة أو المبيت فيها لليلة واحدة فقط ليشعروا بحجم المعاناة.
شكاوى عديدة
وأما العاقل عبد الباقي الحميري عاقل منطقة بازرعة بالمطار القديم فعبر عن استيائه لعدم تجاوب الجهات المختصة مع معاناة المواطن والساكنين رغم متابعهم للجهات المتمثلة بالمياه والمجاري، الإشغال، المجلس المحلي، مكتب الصحة ورفع الشكاوى العديدة لعمل الحلول لمستنقع المجاري الذي يقع وسط أكبر تجمع سكاني في المنطقة، إضافة إلى تواجده بالقرب من أهم المنشآت الصحية والتعليمية مثل مجمع عائشة للبنات ومركز 22 مايو الصحي ومستشفى العرب فسكان المنطقة يعانون الأمرين منذ أكثر من ثلاث سنوات والسبب إنشاء الطريق الإسفلتي الجديد بشارع الخمسين لربط المدينة شرقها بغربها للتخفيف من حركة الزحام وهذا شيء جميل إلا أنه تسبب في حجز مياه المجاري المتدفقة من مناطق أخرى مرتفعة عن المنطقة وأصبحت تجمع في أحد الحقول الزراعية كحل مؤقت حتى يتم استكمال عمل الطريق إلا أنه ومع الأسف الشديد ظل المستنقع كما هو ولم يتم إخلاء سبيله كما كان في السابق بعد انتهاء مشروع الطريق دون عمل العبارات لتصريف هذه المجاري.
والمشكلة تقع على عاتق مؤسسة المياه والصرف الصحي والمجلس المحلي الصحة كونهم لم يوفروا أدنى الخدمات للمجاري في المنطقة أو عمل الحلول قبل قيامهم بحجز ممر ومجرى المستنقع الذي سبب العديد من الأمراض والأوبئة في أوساط المواطنين المقيمين في المنطقة وحتى مكتب الصحة لم يعد يقم بحملات الرش وكل ما نأمله هو فتح ممر لمجاري المستنقع كما كان يف السابق وقد تفائل المواطنين بقدوم المحافظ الشاب شوقي هائل الذي نرجو منه أن يقوم بزيارة للمنطقة لليلاً لمدة خمس دقائق ليرى بنفسه مدى المأساة التي نعيشها ويوجه الجهات المتقاعسة بسرعة عمل الحلول الأزمة لهده التي لا تحمد عقباها.
هل يا ترى ستحظى هذه المناطق باهتمام ضمن أولويات المؤتمر الصحي الأول بمحافظة تعز والتي لم تستطع توفير حملة للرش ومكافحة البعوض وماهي الإنجازات التي يتغنون بها في الوقت الذي لا تزال فيه مناطق وأحياء في قلب عاصمة المحافظة تعاني انتشار العديد من الأوبئة والبعوض.
نضع هذه القضية على طاولة معالي محافظ المحافظة الشاب شوقي هائل الذي نثق كل الثقة أنه سيوليها جل اهتمامه خصوصاً وأن حي المطار القديم يعتبر البوابة الرئيسة والمدخل الغربي لمدينة تعز ويجب أن يحظى بنفس القدر والاحترام الذي يحظى به المدخل الشرقي للمدينة من حيث الصرف الصحي والأرصفة.. وعن دور المجلس المحلي بمديرية المظفر:
التقينا بالأخ. سمير عبد الإله أمين عام المجلس المحلي بالمظفر الذي تحدث إلينا قائلاً: بسبب طفح المجاري في منطقة بيرباشا والمطار القديم هناك مشروع للمجارى في تلك المناطق وهو مشروع مركزي لكون إمكانياتنا محدودة والمجلس المحلي لا يستطيع مواجهة مثل هذه الأعمال والمشاريع التي تنفذها المؤسسة العامة للمياه والصرف الصحي وقد قمنا بالتواصل مع إدارة المؤسسة وتم تكليف لجنة إعداد تصاميم ودراسة لصلاح المجاري على نفقة المجلس المحلي بالمحافظة بالتعاون مع وزارة التخطيط والتعاون الدولي، وسيتم إن شاء الله خلال الأيام القادمة إعلان مناقصة عن طريق يمن عطاء للبدء في تنفيذ المرحلة الأولى بمنطقة بيرباشا ووادي الدحي. أيضاً هناك بعض الإصلاحات التي تقام عن طريق الصندوق الاجتماعي للتنمية ومؤسسة المياه والصرف الصحي بحسب الإمكانيات المتاحة لديهم.. وإننا في المجلس المحلي مازلنا نعمل بنظام المركزية وخاصة مؤسسات المياه والكهرباء وصندوق النظافة والتحسين ولا يوجد للسلطة المحلية بالمديرية غير المتابعة، إمكانياتنا محدودة ولا نستطيع إخراج عامل مجار لإصلاح أي خلل إلا بصورة شخصية مع البعض.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.