السيسي يهنئ الرئيس هادي بمناسبة عيد الفطر المبارك    الامم المتحدة تؤكد بقاء غريفيث في منصبة في اليمن    اهتمام كبيربجرحى الجيش واللجان ( في صور )    ناطق الحوثيين العسكري يعلن إستهداف المليشيا لشركة أرامكو و مطار نجران    تعميمين من البنك المركزي للبنوك وشركات الصرافة    وقفة تضامنية بإب مع الشعب الفلسطيني    الجيش الأمريكي ينشر طائرات هورنت في السعودية    فلسطين ,,حركات المقاومة الفلسطينية تتفذ هجوم واسع على اسرائيل    وكيل محافظة إب المساوى يقدم قافلة للمرابطين في الجبهات    الرئيس المشاط يعزي في وفاة عضو مجلس الشورى أحمد محمد منصور    توزيع هدايا عينية ونقدية لنزلاء الإصلاحيات المركزية بالأمانة والمحافظات    تدشين مشروع كسوة العيد بعمران    رئيس المؤتمر يتلقى برقيات تهانٍ بعيد الفطر من رؤساء وامناء عموم عدد من الاحزاب    شركة النفط: الأمم المتحدة توفر الغطاء لتحالف العدوان في القرصنة على سفن الوقود    الجوف: الجيش يشن هجوما خاطفاً استهدف مواقع المليشيا شرق الحزم ويوقع خسائر فادحة في صفوفها    وفاة شيخ يمني كبير يعد آخر الإقطاعيين في اليمن .. الاسم و الصورة    مع بدء التطعيم في عدة دول حول العالم.. هل يمكن خلط لقاحات كورونا وما الآثار الجانبية لذلك؟    النص الكامل لخطاب الرئيس هادي وأبرز النقاط التي تحدث عنها وموقفه مما يحدث في فلسطين    الوزير بحيبح يتفقد سير العمل بالمستشفى العسكري بمأرب    شركات طيران كبرى تلغي رحلاتها إلى إسرائيل    كتائب القسام تعلن إطلاق أكثر من 100 صاروخ تجاه بئر السبع وغوش دان وتل أبيب الكبرى    أحدث التطورات لحالة الفنان المصري سمير غانم بعد إصابته بكورونا    اقرار منع تعاطي القات في حدائق ومنتزهات المكلا خلال أيام عيد الفطر المبارك    وزارةُ حقوقِ الانسان تدينُ جرائمَ الاحتلال الصُّهيونيّ    570 شهيدا وجريحا جراء العدوان الصهيوني على غزة    مطالبات أكاديمية بالبحث عن أسباب الوفاة المفاجئة لأكثر من 25 أكاديمي بجامعة صنعاء (أسماء)    منها المطاعم والأغذية .. بداية من اليوم السعودية تلزم العاملين في 6 محلات بتلقي لقاح كورونا أو تقديم فحص سلبي كل 7 أيام    العيد في اليمن فرحة رغم الحصار والعدوان    العروض تنهال على بوفون بعد إعلانه الرحيل عن يوفنتوس    أحد اقدم المساجد في صنعاء    ثمرة الأفوكادو قصة صراع في جنوب افريقيا    تقرير: استجابة منظمة الصحة العالمية للوباء كانت بطيئة    رونالدو يقود يوفنتوس للفوز بهدف تاريخي    أتلتيكو مدريد يلامس لقب الليجا بثنائية أمام سوسيداد    ناشطون وحقوقيون يمنيون يطالبون سلطات صنعاء الإفراج عن أسماء العميسي    منحة جديدة من البنك الدولي لليمن بأكثر من 120 مليون دولار    مستجدات انتشار كورونا في اليمن خلال الساعات الماضية    أبرز النقاط من المحاضرة الرمضانية الثلاثين للسيد القائد/ عبد الملك الحوثي    تضرر 41 ألف شخص جراء السيول والفيضانات في اليمن    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الخميس 13 مايو2021م    تهنئة عيدية تدفع وزير حوثي لتهديد نائبه    "ظهر يشرب الماء والحليب".. شاهد" داعية تونسي يثير الجدل بعد إفطاره وإعلانه الأربعاء أول أيام العيد    "وزير الصحة السعودي" يقدم 7 نصائح هامة تحمي من الإصابة ب"كورونا" خلال عيد الفطر    قائد الثورة يهنئ الأمة الإسلامية والشعب اليمني بحلول عيد الفطر المبارك    "المشاط" يحذر التحالف والحكومة اليمنية من "مولود يمني بحضور الحوثيين"    ارسنال يحقق فوزاً مهماً في ديربي لندن امام تشيلسي    "عبدالملك" يعلق على الاحداث الدائرة في فلسطين    الزمن بين الفناء والخلود    اتحاد أدباء و كتاب ومثقفي لحج والجنوب العربي يدينان ما تعرض له منزل الشيخ/مهدي العقربي من انتهاك همجي    إبراهيموفيتش يغيب عن ميلان في "وقت الحسم"    "نسل الأغراب".. معادلة كرتونية صفرية "الكل فيها مهزوم"    بوفون يودع يوفنتوس ويستمر في كرة القدم    تتويج مانشستر سيتي بطلا للدوري الإنجليزي    تعرف على الدول التي أعلنت اليوم الأربعاء أول أيام عيد الفطر    وترجَّل الفارس الأمين!!    السعودية تعلن موعد أول أيام عيد الفطر    مصر.. الفنان سمير غانم يدخل في وضع حرج عقب إصابته بكورونا    كوفيد 25..رامي يضحي بنفسه من أجل سلامة الباقيين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المسرح في اليمن.. شيخوخة مبكرة..!!
الحديث عنه في ظل التحديات التي يواجهها أشبه بلغز صعب، ويبقى الأمل في إيقاظه من سباته العميق..
نشر في الجمهورية يوم 26 - 03 - 2014

المسرح أبو الفنون، فهو يجمع أكثر من فن.. فهناك فن الكتابة وتتمثل في النص المسرحي، وفن أداء التمثيل، وفن الإخراج، والفن التشكيلي المتمثل في تصميم وتنفيذ الملابس المسرحية، وفن الإضاءة وتصميم الرقصات، وفن الموسيقى، تجتمع كل هذه الفنون قاطبة في تناغم وتناسق لتكون في النهاية المسرحية.. ويأتي احتفال بلادنا باليوم العالمي للمسرح الذي يصادف ال 27 من مارس، في ظل معاناة شديدة يعانيها حالت دون تحقيق حركة جادة ونشطة في البلاد وتحقيق الطموحات المنشودة. شهدت عدن أول عرض مسرحي عام 1904م على يد فرقة تمثيل هندية قدمت إلى عدن حيث كانت تتكون من عدد من الموسيقيين والمغنيين والممثلين، وعدد كبير من الحيوانات الأليفة والطيور، وتحققت نشأة المسرح اليمني في عام 1910م عندما تكون أول فريق يمني للتمثيل بعدن.. وكانت أول مسرحية يشاهدها الجمهور في عدن باللغة العربية هي «يوليوس قيصر» عام 1910م من تمثيل فريق مسرحي مدرسي حيث قدمت على مسرح صغير أقيم في ميدان التنس بعدن.
اليمن بلا مسرح
في ال 27 من مارس الجاري تمر الذكرى 110 لبداية أول عروض المسرح وتأسيس العمل المسرحي في عدن على وقع “الكوابيس”، المسرح بعدن اليوم يحتضر هكذا بدأ رائد طه أحد الفنانين المسرحيين بعدن قوله وأضاف: “منذ سنين ونحن نبحث عن خشبة مسرح لعرض أعمالنا المسرحية”, متمنياً من الوزارة إعادة تأهيل المسرح الوطني بالتواهي والاهتمام بمعهد الفنون الجميلة وقسم المسرح.
رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للمسرح والسينما منصور الأغبري أشار إلى أنه لا توجد خشبة مسرح حقيقية نهائياً في اليمن.. مضيفاً أن هناك أسباباً عديدة لتدهور المسرح منها الميزانية التي ترصدها الدولة لوزارة الثقافة، وهي أكبر عائق في محاربة الفنون.
منوهاً أنه كمسؤول عن مؤسسة المسرح عمل على إيجاد حلول حيث عملنا على إخراج موافقة لترميم سينما أروى وتحويلها إلى مسرح وسينما، وسيتم العمل بالترميم من العام القادم وهذا حل أولي لإيجاد مسرح. موضحاً أن مبنى المسرح الوطني في التواهي انتهى وتم إنشاء مبنى (حافون) خلال عدة سنوات في المعلا، ومنذ تلك الفترة وحتى يومنا هذا والمبنى لا يوجد فيه خشبة مسرح صالحة للعروض المسرحية فهو مجرد مبنى لا اقل ولا أكثر ينعق فيه الغراب ويعشعش فيه الأمر الذي نتج عنه مردودات وخيمة عكست نفسها سلباً على واقع حركتنا المسرحية في عدن، ودعا الأغبري وزارة الثقافة إلى دعم المسرح في عدن وصيانة مبنى حافون وتنشيط الحركة المسرحية.
دور الشباب
يؤكد رئيس فرقة مسرح عدن فيصل بحصو ضرورة أن يلعب الشباب دوراً مهما في المسرح، ويقول بحصو إن تجربة مسرح الشارع أو المسرح الشعبي هو السبيل الذي وجدته الجمعية لتفعيل قاعدة الحضور المسرحي في المديريات، التي أعادت لفت الانتباه في تذكير الناس بوجود فنانين مسرحيين حتى بدون خشبة مسرح, في حين يستهجن التعقيدات التي تتطلبها الأعمال المسرحية من ديكور وتقنيات وعروض تهريجية وإبهامية لا يفهمها الجمهور حد وصفه, مشيراً إلى أن المسرح الشعبي هو الذي دخل إلى مدينة عدن ومنه اكتسبت الريادة التاريخية وليس المسرح الحديث الذي ليس له حتى خشبة مسرح ليقدم عروضه.
وأضاف بحصو أن الشباب هم عماد المسرح ورموز التجديد والتطوير وينبغي في يوم المسرح العالمي تقدير جهودهم في تحفيزهم، وتذليل الصعوبات لهم في البرامج التأهيلية والتدريبية لدور تنموي أفضل.
واختتم حديثه بالقول: إلى يومنا هذا عدن بلا مسرح وكان المسرح ابناً غير شرعي لوزارة الثقافة أو نبتة شيطانية غرست في عدن.
تميز رغم الخذلان
وصل مشاهدو عروض مسرحية “معك نازل” التي قدمتها فرقة خليج عدن المسرحية في سينما هيركن وعلى قناة السعيدة عشرات الآلاف من المشاهدين، ولولا الدعم الألماني الذي قدّم لما كان لها أن تقدم في مسرح هيركن، حيث يجمع الكثير من المسرحيين على ضرورة تفعيل المسرح في توجه جاد من قبل الوزارة والحكومة في استراتيجيتها التنموية للمضي قدماً في خلق وعي مجتمعي يفكر بعقلانية وبوعي لحاضره ومستقبله، من خلال القوة الناعمة في الفنون التي ذكر رئيس اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين الدكتور مبارك سالمين أنها لا تقل أهمية عن قوى الضبط المجتمعي المتمثلة في القانون والشرطة وغيرها؛ لما تلعبه من دور تنويري يؤثر في الوعي باتجاه السلوك القويم، وهو الأمر الذي توليه الدول التي تعي أهمية الفنون والمسرح اهتماماً كبيراً في سلم أولوياتها, حد تعبيره.
أول المسرحيات اليمنية
أما عن أوائل المسرحيات اليمنية والتي نشرت في كتب في الفترة ما بين 1925 1946م فهي المسرحية الشعرية «إلى فلسطين» من تأليف الشاعر حسن عبدالرحمن بن عبيد الله التي تتناول قضية فلسطين وموقف بريطانيا وأمريكا منها.
كذلك نشرت مسرحية «ليلة العيد» للكاتب حمزة علي لقمان وهي مسرحية قصتها مقتبسة من قصة «أغنية عيد الميلاد» لتشارلز ديكنز، تلتها مسرحية «العدل المفقود» للكاتب علي محمد لقمان.
وعام 1965 نشر الكاتب محمد عبده غانم مسرحيته الشعرية «سيف بن ذيزن» والتي تعتبر واحدة من أشهر المسرحيات اليمنية التي نشرت وإحدى ثلاث مسرحيات شعرية للمؤلف، ثم مسرحية «في أرض الجنتين» للأستاذ محمد الشرفي عام 1972م، تلتها العديد من المسرحيات.
مواهب كبيرة
وقال المخرج عمرو جمال إن هناك أعمالاً فنية “قليلة جداً “ لا ترقى إلى مستوى التوصيف ب “حركة فنية”، وعن توقعاته بشأن تطور الإبداع أو تدهوره في اليمن، بعد الثورة قال جمال “الثورة كانت سبباً في انفجار عدد كبير جداً من المواهب الرائعة.. السؤال هنا: هل ستجد هذه المواهب بعد الثورة الرعاية السليمة، ليتحول هذا الإبداع العفوي إلى إبداع احترافي يمثل البلد.
دور المسرح والثقافة
وعن رؤيته لما يحتاجه المسرح العدني للنهوض قال جمال “يحتاج حكومة تؤمن بدور الثقافة والمسرح، أقصد هنا المسرح الحقيقي وليس مسرح التطبيل الذي تصرف عليه الدولة الملايين، وكذلك يحتاج المسرح تاجرًا يعي أن الاستثمار في المسرح أبقى وأهم وذو فعالية طويلة المدى، بدلاً من دعم مهرجانات الأعياد التي هي كالفقاعة، جميلة ولماعة ولكن سريعاً ما تنتهي، ولا يبقى منها شيء.. للأسف نجد التجار والشركات يدعمون بسخاء احتفالات هزيلة، في الوقت الذي من الممكن أن يدعموا عملاً مسرحياً راقياً يعيش العمر كله”.
عن واقع الكتابة المسرحية قال: يظل قاصراً لتواضع التجارب المسرحية التجارية في اليمن لأن المسرح التجاري هو الذي يصنع التاريخ لكن مسرحيات المهرجانات والمناسبات ذات العرض الواحد تظل رقماً في أرشيف التلفزيون اليمني قد لا يتذكره حتى القليل ليست أرضاً خصبة لمناقشة واقع الكتابة المسرحية، على أمل أن ينتعش المسرح ذو العروض المستمرة كلمة تجاري قد لا تروق البعض وعندما تنضج التجربة المسرحية في اليمن يصبح الحديث عن واقع الكتابة المسرحية أكثر موضوعية وواقعية.
غير مشجع
ويرى فنانون يمنيون بأن العمل المسرحي في اليمن “ يحتضر” وغير مشجع، وأن المسرح يفتقر إلى الإدارة الناجحة والبنية التحتية المهيأة للعروض المسرحية.
وقالت أماني الذماري، ممثلة مسرحية، إن العمل المسرحي في اليمن غير مشجع، وأنهم يفتقرون إلى أدنى مقومات العمل الإبداعي، ولفتت الذماري أن الوضع المسرحي في اليمن متدهور جداً، ومحبط وغير مشجع على إنتاج أي أعمال فنية مسرحية، مشيرة إلى أن اليمن تمتلك الكثير من الفنانين المسرحيين، ومن الكتاب، والمخرجين والفنيين، لكننا نفتقر إلى نية صادقة من قبل الجهات الحكومية المختصة في دعم المسرح، وفي تنشيط الحركة المسرحية والفنية في البلاد”.
مشكلات إدارية
من جانبه محمد الحبيشي فنان مسرحي قال: إن المسرح يعاني من إشكاليات إدارية وفنية، وعدم اهتمام بالكتاب والفنانين والمخرجين.. مشيراً إلى أنه لا أحد يلتفت للمبدعين في هذه البلاد، وحتى الكاتب أصبح لا يهتم بنفسه في أوقات كثيرة “.. ودعا قيادة وزارة الثقافة الجديدة إلى العمل على إيجاد بنية تحتية مسرحية، وإنشاء منصات مسرح دائمة وتشجيع الأعمال والعروض المسرحية بشكل دائم، من أجل الانتقال إلى آفاق أكثر إنتاجاً وإعادة الجمهور اليمني إلى المسرح”.. وأضاف أن «إيجاد مسرح قومي حقيقي يجب أن يسبقه حراك في المسرح المدرسي، وإعادة الاعتبار للمسرح، وعدم الاكتفاء بالأعمال الموسمية الهزيلة».
مسرح العرائس
مؤخراً اختار الاتحاد الدولي لمسرح العرائس UNIMA صدام محمد العدلة ممثلاً له في اليمن، بدأ العدلة العمل بمجال مسرح العرائس في عام 2004م من خلال نشاطه في عدد من منظمات المجتمع المدني في اليمن.. وكان قد أسس في عام 2012م فريقاً فنياً متخصصاً في مجال مسرح الدمى تحت اسم فريق “ثراء” لمسرح الدمى والعرائس، الذي قدم العديد من عروض مسرح الدمى مستخدماً تقنيات تقليدية ومتقدمة.
يقول العدلة: “تمثيلي لليمن في الاتحاد الدولي لمسرح العرائس UNIMA هو بمثابة اعتراف رسمي لنشاط اليمن في فن مسرح العرائس”.
المسرحي الشاب صقر عقلان:
أشعر بوجودي في المسرح والجهات المعنية غيبت دوره الحيوي
فنان مسرحي يلقب ب «كازنوفا عدن» برز من خلال مشاركته بالعديد من المسرحيات كمسرحية «معاك نازل»، و مسلسل «فرصة أخيرة» هو الفنان صقر عقلان. شاب يحمل كثيراً من الطموح والإصرار والإبداع..
المسرح حياتي
ماذا يعني لك المسرح؟
المسرح هو أكثر مكان أنا برتاح فيه لأنه حياتي، فبرغم من كل المشاكل التي نواجهها في حياتنا إلا أنه المسرح المكان الوحيد الذي أكون فيه بطبيعتي وأشعر بوجودي.
أين تكمن المشكلة في غياب دور المسرح؟
تكمن مشكلة غياب المسرح في غياب الدور الحكومي والجهات المختصة، فكما يعرف الكل لا توجد هناك خشبة مسرح جاهزة في عدن، المدينة التي بدأ فيها المسرح في الجزيرة العربية؛ ولكن نحن مستمرون كشباب واع ومثقف.
بالشباب فقط
كيف يمكن تنشيط المسرح؟
تنشيط المسرح سيكون بالشباب فقط، فهم الطاقة التي تمكن المسرح من النهوض مرة أخرى، وللعلم فإن المسرح في عدن قد عاد لأجمل أيامه بوجود عدة فرق مسرحية شبابية، والتي قدمت العديد من الأعمال المسرحية الجميلة، ومنها فرقة خليج عدن وفرقة أجيال المسرح والكثير من الفرق، وطبعاً هذه الأعمال كانت بتوجيه ومشاركة ممثلي عدن الكبار، الذين أعطونا من خبراتهم الشيء الكثير.
ماذا قدم لك المسرح وماذا قدمت له؟
للأسف لا شيء.. ولكن ماذا قدمت له، قدمت للمسرح ما قدمه كل ممثل شاب في هذه البلاد، أعطيناه أملاً في العودة والنهوض بعد سبات دام طويلاً.
أعمال مسرحية
ثلاث رسائل لمن توجهها؟
أول رسالة للجهات الحكومية بالاهتمام بالشباب وتقديرهم كونهم يقدمون رسالة حقوقية مجتمعية، وثاني رسالة للجهات المانحة للاهتمام بهذا الجانب، وثالث رسالة للشباب زملائي في العمل الفني، أرجو الاستمرار في هذه المجال، وتقديم أعمال مسرحية هادفة بعيداً عن الهرجلة والتهريج.
إعلام غائب
كيف ترى دور الإعلام في إبراز دور المسرح؟
للأسف الشديد إعلامنا اليمني إعلام متأخر، فهو ليس بالإعلام القوي، ونملك الكثير من الفنانين الكبار، ولكن لا يتم إعطاؤهم حقهم بالشكل المطلوب، أمثال: فؤاد هويدي، ووالدي عقلان مرشد، وعمر مكرم، والكثيرين.. وعندما تذهب لوزارة الثقافة يخبرونك بأننا نحن الفنانين مجرد فرق شعبية، ولا توجد لنا أية حقوق، فمهما بذلت قصارى جهدك بالتمثيل والتنوع في الأدوار، فأنت مهمش!!، فأي ضريبة شهرة تلك التي سأدفعها في ظل هذه الأوضاع.
حب أعمى
ما هي مشاريعك القادمة؟
بإذن الله البدء بتصوير فلم بعنوان (حب أعمى) سبق وأن قدمناها كمسرحية والآن نقلناها إلى فلم سينمائي، وطبعاً سأكون مصوراً في هذا العمل فدوري، وهذه المرة سيكون دوري خلف الكاميرا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.