المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مدير البرنامج الوطني لمكافحة داء الكلب:
الدولة تنفق سنوياً أكثر من 56 مليون ريال على اللقاحات وهي لا تغطي سوى ثلثي الاحتياج
نشر في الجمهورية يوم 09 - 02 - 2011

يعتبر داء الكلب مرضاً منتشراً في اليمن، حيث يتعرض للعض سنوياً ما يقارب تسعة آلاف نسمة، تقدم لهم الإسعافات الأولية واللقاحات، بينما بلغت عدد الوفيات خلال العام الماضي “2010” م “38” حالة وفاة, وهي حالات تصل متأخرة, وقد ظهرت عليها الأعراض، هذا مع استثناء حالات الوفاة التي يسمع بها المتخصصون من الأهالي دون أن يتم الإبلاغ عنها رسمياً.
الحوار التالي مع الدكتور عبدالله الورد - مدير البرنامج الوطني لمكافحة داء الكلب، يسلط الضوء حول خطورة هذا الداء وسبل الوقاية منه، وأسباب شحة اللقاحات المعتمدة لتحصين المصابين.
فجوة احتياجات
كم كمية اللقاح المعتمدة سنوياً لمكافحة الداء؟
كمية اللقاح المعتمدة لنا سنوياً تبلغ “12” ألف جرعة، وأربعة آلاف جرعة مصل، بينما الاحتياج الحقيقي يتجاوز العشرين ألف جرعة سنوياً، ونحن نتقدم في طلباتنا من “18 20” ألف جرعة سنوياً, ولكن الاعتمادات لا تغطي إلا ما يقارب “12” ألف جرعة لقاح و”4” آلاف جرعة مصل، وتكلف الجرعة الواحدة ما يقارب” 21” دولاراً، بينما يحتاج الشخص الواحد إلى خمس جرع، أي إن ثمن ما تنفقه الدولة سنوياً يبلغ ستة وخمسين مليونا ومائتين وخمسين ألف ريال، وهذا لا يغطي إلا ثلثي الاحتياج.
يهاجم العصب
ما تقييمكم لمستوى خطورة داء الكلب؟
مشكلة داء الكلب ليست كأي مرض مثل تلك التي يعرف فيها فترة حضانة المرض، لكن فترة حضانة داء الكلب غير محددة، وقد تمتد من أسبوع إلى سنة وأحياناً إلى ثلاث سنوات، وقد يصاب الإنسان بالعضة قبل عام وينسى أنه تعرض للعض، ولكن فجأة تظهر عليه الأعراض، ومتوسط ظهور الأعراض ما بين الشهر والشهرين، وأغلبية من يتعرضون للعض هم من الفقراء الذين لا يتمتعون بأي وعي يقيهم مخاطر الإصابة، وخطورة فيروس داء الكلب أنه ينتقل بواسطة الأعصاب، فعندما يصاب الإنسان بجرح نتيجة عضة يبدأ الجرح بالبحث على رزمة عصبية في جسد الإنسان، وأول ما يجد رزمة عصبية يلتصق بها، ويبدأ التكاثر فيها، وكلما كانت الفيروسات كثيرة، والرزمة العصبية كثيرة، ازدادت سرعة انتقال الفيروس وظهرت أعراضه بسرعة.
نفاذ المخرون
لماذا تقلصت كميات اللقاحات المرسلة لوحدات المكافحة عما كانت عليه سابقاً؟
التقليص لم يحدث إلا خلال شهر يناير الجاري، نتيجة أن كمية اللقاح نفدت من المخازن، ولم يتبق إلا كمية قليلة ندفعها بالتقسيط، خوفاً من حدوث أزمة، بحيث تعطى هذه الكميات القليلة للمضطرين الأكثر احتياجاً، رغم أن كل شخص تعرض لعضة كلب نعتبره في حالة خطر إذا لم يأخذ اللقاحات، خصوصاً إذا كانت العضة من كلب شارد ولا يعرف مصيره.
مشكلة روتين
لكن هناك بعض وحدات المكافحة تشكو تقليص كمية اللقاحات من فترات سابقة لشهر يناير الجاري؟
نعم، منذ شهري ديسمبر ويناير بدأت الكمية تقل إلى النصف، والآن بدأنا نعطي أقل من النصف بسبب شحة الكميات لدينا ومعروف أن الاعتمادات الحكومية لا تبدأ إلا من منتصف شهر يناير، وتوزع عملياً في شهر فبراير، وهي فترة نأخذ خلالها بتوجيه الخطاب للجهات المعنية بتوفير عروض أسعار خاصة بقيمة اللقاح، وهي فترة تأخذ ما بين شهرين إلى ثلاثة أشهر.
عائق الاعتمادات
لماذا لم تقوموا في فترات سابقة بعمل حسابكم لتوفير مخزون أمان؟
المشكلة أننا غير قادرين على ذلك نظراً لشحة الاعتمادات وهي مسألة تعيقنا أيضاً عن توفير الاحتياج كاملاً.
لماذا لا يتم زيادة عدد وحدات مكافحة داء الكلب لتشمل مناطق أوسع بهدف التخفيف عن الناس؟
يوجد لدينا (21) وحدة مكافحة على مستوى عواصم المحافظات، وبعض المحافظات فيها أكثر من وحدة ، إلا أن بعض المحافظات لا يوجد فيها مرض منتشر وهي خمس محافظات تقريباً لم تفتح فيها حتى الآن وحدات مكافحة نظراً لانخفاض معدل الخطورة فيها. ونحن لا نستطيع أن نفتتح وحدات جديدة بسبب قلة الدعم فما الفائدة من وحدة مكافحة جديدة لا نستطيع تغطيتها بالدعم اللازم من اللقاحات والأمصال.
%80 لسبع محافظات
بينما يوجد هناك سبع محافظات هي تعتبر بؤرة لانتشار المرض، والمشاكل فيها كثيرة، مثل أمانة العاصمة، وتعز، وإب، وذمار, ومحافظة صنعاء، وعمران، والحديدة وهذه السبع المحافظات فيها مشاكل كثيرة جداً، وهي تستحوذ على “80%” من اللقاحات، وعشرين بالمائة تقريباً لبقية المحافظات.
وتعتبر أمانة العاصمة هي الأكثر إصابة، والتي تتوافد عليها حالات من مختلف المحافظات لتلقي العلاج نظراً لوجود أقارب لهم في أمانة العاصمة.
معالجة الأسباب وليس النتائج
كيف يمكن محاصرة أسباب داء الكلب؟
هذه المسألة تمثل مشكلة كبيرة ونقطة أساسية بالنسبة لنا، لأن الحل لا يكمن في توفير اللقاح، ونحن في الحقيقة نواجه نتائج تقصير بعض الجهات، وعدم قيامها بواجبها على أكمل وجه، لذلك تنتشر الكلاب الشاردة بشكل كبير، والتي تترعرع على فضلات القمامة، ولو أن هناك تنظيما وتنسيقا مع صناديق النظافة في المحافظات، ووزارة الأشغال، والتي يفترض أن تقوم الإدارات الخاصة بمكافحة الكلاب الضالة التابعة لصناديق النظافة في المحافظات بتنظيم حملات بشكل دوري، لقلة أعداد الحالات بشكل كبير عما هو حادث الآن.
والحملات التي تنظم حالياً هي حملات متقطعة، والمفترض من ناحية علمية أن تنفذ الحملات كل ثلاثة أو أربعة أشهر، ولو نظمت الحملات بشكل دوري سليم، فسيتم تخفيف أعباء التكاليف اللازمة للقضاء على الكلاب الضالة، وما يتطلبه ذلك من مصاريف للسموم والعمال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.