الحوثيون ينعون أحد أبرز رجال الدين الموالين لهم وعبدالملك يعزي بنفسه    الجمعية اليمنية للأعلام الرياضي تنعي الزميل جمال التميمي    إغلاق مستشفى "الروضة" بتعز .. والإدارة توضح سبب ذلك!    6 قنابل حارقة باتجاه السفارة الأمريكية باليونان    تصريح جديد لبيل غيتس يكشف فيه الموعد المتوقع لإنتاج لقاح فيروس كورونا    مقتل ضابط سعودي برتبة مقدم في مهمة عسكرية للتحالف العربي باليمن    توتر بين اليمن وارتيريا .. اسرى في قبضة القوات اليمنية وهذا ماحدث بالقرب من حنيش    البيت الأبيض يؤكد مواصلة الحوثيين عرقلة المساعدات الإنسانية في اليمن    بعد نبيل القعيطي.. اغتيال الصحفي عبدالباسط الجحافي في مدينة الحوطة بمحافظة لحج    وفاة «وزير» الصحة الأسبق ب«كورونا»    حتى لا ننسى    الرئيس علي ناصر محمد يعزي بوفاة الاعلامي احمد الحبيشي    صينية تتحول إلى مليارديرة في لحظات    الوالي: هل كان قرار الادارة الذاتية عشوائي غير مدروس؟    عدن .. الدفاع المدني يسيطر على حريق ضخم في أحد المستشفيات    الاتحاد الأوروبي يعلن منح اليمن 70 مليون يورو لمواجهة كورونا    وزارة الاعلام تدين إغتيال المصور القعيطي ونقابة الصحفيين تدعو للتحقيق في جريمة إغتياله    وزير النفط: فاتورة مشتقات الكهرباء تفوق إيرادات صادرات النفط    بن قائد رفيع في حزب التجمع اليمني للإصلاح يرتقي شهيداً في نهم    انهيار كبير للريال أمام السعودي والدولار .. سعر الصرف صباح الخميس في صنعاء وعدن    مؤتمر المانحين    الذهب يواصل استقراره بالأسواق اليمنية اليوم الخميس    شاهد الصور .. «عدن» تغرق مجدداً    القوات الإريترية تختطف أكثر من 100 صياد وتصادر 17 قارب    كورونا وسلطات الحوثي    المهرة .. السلطة المحلية بمديرية سيحوت تعيد فتح الطريق الدولي    فيروس كورونا: فشل مؤتمر المانحين بجمع التبرعات يضع ملايين اليمنيين في خطر في ظل تفشي الجائحة    اليمنية بخصوص الفحص الطبي للعالقين    بن كعامس الترتر ..اقدم بائع فل بلحج    إتحاد طلاب الجنوب في الهند ينعي شهيد الإعلام والصحافة نبيل حسن القعيطي    الطيران العمودي بالمنطقة العسكرية الأولى ينقذ حياة مواطن حاصرته السيول بمنطقة هنين مديرية القطن    مسؤول يمني وقياددي بارزفي الحزب الحاكم:الإمارات لم تعد حليفا ودورها أشبه بإيران    الجيش اليمني يلعن أسر8 جنود إرتيريين بالقرب من جزيرة حنيش    فرنسا تخشى "اتفاقا روسيا تركيا" مزعوما حول ليبيا    القبض على مقيمين تورطو بتحويل أكثر من مليون و400 ألف ريال سعودي بطرق غير نظامية    أمير العيد    الأمم المتحدة: مليون امرأة يمنيّة في خطر    كورونا.. تسجيل 8 وفيات و 14 حالة إصابة في "حضرموت وتعز"    أول رد من حزب الإصلاح بعد إتهامه بشكل مبطن باغتيال المصور "نبيل القعيطي"    تيمننا بالنبي إبراهيم...مواطن يدعي النبوه يذبح طفله في محافظة عمران ...(صورة)    صبية القرى: للعاطلين بسبب كورونا (شعر)    قصيدة القصيبي رسالة المتنبي الأخيرة إلى سيف الدولة    الاتحاد الاسيوي يستكمل جميع بطولاته رغم وجود فيروس كورونا    نجم في ذاكرة اليمنيين .. بدأ من عدن وتألق في مصر ووصل صيته انجلترا    إبراهيموفيتش يعود إلى ميلان بعد قضاء أسبوع في السويد    رابطة الدوري الروماني تؤكد استئناف المسابقة في 12 يونيو    النقش في الصغر.. الخط العبري وعبدالله قايد (1)    شاهد: فتاة تقلد شكل الفنان عبدالمجيد عبدالله بالمكياج وتغني بصوته    أحبّها في حضور كورونا (خاطرة)    امل كعدل.. وحزمة من الأشرار    ميلار يشيد بخدمات الفونسو ديفيز نجم بايرن ميونيخ الالماني    شالكة يرفض تجديد عقد لاعب برشلونة المعار توديبو    مواعيد اقلاع رحلات طيران اليمنية ليوم غدا الأربعاء الموافق 03 يونيو 2020م للركاب العالقين    صامويل إيتو: أزمة كورونا فرضت تحدياً غير مسبوق سنتجاوزه بالتعاون والصبر    بعد رحيل رمضان    الفقيد السنباني.. نصير المظلومين وداعم المحتاجين    بعد رحيل رمضان    الوزير عطية .. الوجه المشرق للشرعية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





روايْة ..يعوزها المنطق ..!!
نشر في الجنوب ميديا يوم 25 - 06 - 2015

الامم المتحده فقدت جدراتها وأخلاقيتها كمنتدى عالمي يرمز للسلم !. ويمثل كل دول العالم من خلال أجندتها على حل مشكلة العالم ، بلى وفقدت قيمها التي نصت عليها مبادئها !.
السؤال ؟
الذي اريد له إجابه ، لماذا بواخر دولة الامارات استطاعت ان توصل مساعدتها؟!. والامم المتحده بهيئتها "الزرقاء " لاتتمكن من إدخال المعونه !.. اوكيه ، فهمنا عدن غير آمنه!؟.. (والله يرحمك ياخاله أمنه بائعة الحليب استسيقنا من حليبها عندما كنا اطفالا).. المهم ، الايمكن لهذه الهيئه ان تنزل مراقبين تقوم بخطوط إمداد تسيطر عليها قواتها ويشرفون على توزيعها للمناطق المنكوبه المعلنه
لتتولى بحراسه مطوقه ومشدده !. فلتصل الباخره الى أي منطقه سلِمنا وقبِلنا بهذا الامر !. الا يوجد مطار و3موانئ في عدن ومطار في تعز وميناء المخا (يبعد 60 كم).. عن تعز فكيف لهْذه لمعونات تصل ميناء الحديده ومطار صنعاء ولايتمكنوا من إيصالها لمطاري عدن وتعز ومينائى المخا
والبريقة، والهُدنه التي تطالب بها كيف ستراقبها ؟!. وتضبطها ال U N ) وهي العاجزة عن حماية السفن والقوافل المتهجه إلى عدن وتعز ؟.. ومتى سيُطبق البند ( السابع) ، وهو أقصى قِوة لل. U N ?.
ياهيئة الامم ، هُللنا بالاتي من اروقتك والتي لم تكن إلا رياح تعمى من مضمونها الانساني فأنقلب عليك وعلى هذا الشعب !.
أين يكمن الخلل ؟
إستحالة إيصال المعونه المدفوعه من حكومة خادم الحرمين الشريفين !.. ومجلس الامن بمساره السلبي الذي تسبب بخساره روحيه اكثر منها غذائية لهذا الشعب المنكوب ؟!.
فأي عقدة إفتراق فُرضت على أُطرها السياسية اللوبيه وتغاضت عن دورها الانساني الكائن منظومها المزيف المتعمد دون إستيعاب طبيعة هذه المأساه كما يكشف حالها على أرض الواقع !.
هل هي حرب نفسيه تشنها هذه المنظمه الفاشله للجنوب ؟ ام ماذ تعني ؟ الا يمكن من ايجاد حلولا تفرض هيبتها ؟. أم حتى لاتكون الاولى !. تبريراً للثانيه!. أم انها لم تعد هئية إغاثه أكثر منها إرهاب
هذا المفهوم الا أخلاقي والا إنساني التي تأتي بأوخم العواقب المأساوية . ولا يفُسرْ غير إنتهازية هذه المؤسسه الدوليه العملاقة بآليتها السياسيه المنفرده والمنافية لدستورها تحت ستار غيبي
ملتبس ؟.ساهم ويساهم بدلالاتها الخائبه والقاسية إنسانياً من شأنه ان يملئ هذه الساحْه لغزوممنهج يصعب إخضاعها أو ترويضها لمنطق هذا الصرح !. فالتجاهل المخيف لازمة #اليمن وخصوصاً الجنوب تشوه عميق في اخلاقياتها وتصبح جهودها مأزق لا حل !.
هناك تقرير مصير بلد وشعب مهموم ، يعاني فوق مايتحمله بشر ، فسحنات وجوه المدنيين وهم يُقتلون بوحشية من ( فظائع الحرب) يامجلس الامن ستكون صيحة وزفرة ألمْ وصحوه ضمير تستعر هائجه في وجه القهر والظلم المتسلط على بلدي وشعبي وناسي وأهلي ..فجيش صالح والمجوسيين يمطرون الصيف التي تسقط على المدنيين .فأي عسكرية لهؤلاء الغزاه لايستحون ولايخجلون .
فالعبرة الحقيقية التي لو شاء هؤلاء المغتصبون إستخلاصها بالانسحاب من أرضنا وإحتْْرام إرادة وكرامة هذا الشعب وقلبه حسرة على ماأصابها وهو االذي عشق ارضه وتغنى بها!
ارضه الذي الذي يسكنها الاشباح وصوت كوابيس القصف وأضرمتها رياح الليل والخوف المنفلْت من سياج الوحوش عصابة صالح والمتمردين الحوثيين .
فالظلام قد التحفَ المدى وتعسرت الرؤيه ولكن طريق النور لايضل ، فطريق الشباب الذي سيقف على قدميه عارياً حافياً جائعاً صابراً ، بعزم وتصميم هؤلاء هم من سيقهروا تلك الاوحال .
وحذاء ذكرى طوحت به في الهواء فتلقفته الريح العاتيه فرحه بصيدها الثمين . أما الوحل اعطته حذاءها فأنطلقت كالفراشة لا يحتجنها الدرب المعبد !..وهكْذا !.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.