عزل صحي لأسرة الفنان سمير غانم    كورونا اليوم.. أكثر من 65 مليون إصابة عالمياً    تصعيد مستمر بالحديدة وغارات على المحافظات    تناول المنتجات الخالية من الدسم تلحق أضرار كارثية بالإنسان ... تعرف عليها    الأمم المتحدة تنتقد دولاً تجاهلت توجيهات منظمة الصحة بشأن «كورونا»    بالفيديو.. امرأة تسرق منزل مدير البنك الأهلي في عدن    القبض على شخص قتل شقيقتيه بحجة أن أمه تحبهما أكثر منه وحاول قتل أمه"فيديو"    السعودية : نتنياهو كذاب ونحن لن نطبع مع إسرائيل وملتزمون بالمبادرة العربية    290 فارق قيمة الريال أمام الدولار بين صنعاء وعدن.. آخر تحديثات أسعار الصرف صباح اليوم الجمعة    تحذير عالمي من كارثة تهدد الملايين من اليمنيين في الأشهر القادمة    الحوثي : رونالدو أكثر من سجل في دوري أبطال أوروبا ب132 هدف    سحر عبدالحق: الكرة النسائية أصبحت جاذبة للأندية    لماذا يعتبر تصنيف الحوثيين "جماعة إرهابية" خطأً؟ -ترجمة    الحكم بالإعدام والسجن ل12 متهماً هاجموا موقعاً حدودياً سعوديا وحاولوا الانضمام إلى جماعات متطرفة في اليمن    المغتربون اليمنيون شريحة هامة في المجتمع اليمني    تقديم مساعدات عاجلة لليمن ب 14 مليون جنيه إسترليني    أرسنال يقسو على رابيد النمساوي    الجيش الوطني يسيطر على الجبال المطلة على مدينة جعار وإنهيار كبير في صفوف مليشيا الإمارات    عن انضمام لواء من الجيش الوطني إلى مليشيا الحوثي بكامل عتاده    انطلاق ملتقى أريج الرقمي الأول بمشاركة عالمية واسعة    الإنتاج الحربي يتعاقد مع الفلسطيني بدر موسى    بطلة المصارعة الروسية تدخل سرا منطقة خطر العدوى لتصبح ممرضة    تأهل ميلان وليل إلى دور ال 32    إدارة الأحوال المدنية في مديرية ميفعة بشبوة تسلم اول بطاقة الاصدار الآلي    تنديد حكومي بالمجزرة الحوثية بحق عمال مجمع إخوان ثابت في الحديدة    حقيقة وفاة يوسف القرضاوي في قطر.. واتحاد علماء المسلمين يغرد على تويتر    سواريز يتعافى من كورونا    تقهر كورونا في عمر ال99 سنة    مليشيا الحوثي تعلن نجاح صفقة للاتفاق مع الحكومة الشرعية بمأرب    بالفيديو : فتاة سعودية بمكة تروي كيف اكتشفت إصابتها بالإيدز .. وردة فعل والدتها حين تلقت الخبر    في ظل انهيار متسارع للعملة المحلية إتحاد مقاولي أبناء محافظة المهرة يمهلون السلطة المحلية أسبوعا لتسليم مستحقاتهم المالية    أوباما: سأُحقن بلقاح كورونا.. لأثبت للجميع أنه آمن    عاجل.. أكبر انهيار في تأريخ العملة اليمنية وبيان يعلن اغلاق كافة شركات ومحال الصرافة (أسعار الصرف)    علامات تدل على قرب حدوث نوبة قلبية    16 شهيداً وجريحاً.. مجزرة حوثية جديدة بحق عمال مجمع إخوان ثابت في الحديدة    خروقات قوى العدوان بلغت 210 خلال 24 ساعة    إيقاف تراخيص البناء وحفر الابار الجوفي والمحطات النفطية تعز    تعرف على الغرامة المالية المفروضة على ميسي    قطر:الشيخ تميم يستعد للتحرك إلى الرياض وقمة تاريخية للمصالحة ستغير موازين المنطقة    صحفيون اختطفوا لسنوات يقدمون شهادات عن التعذيب في سجون الحوثيين    ارتفاع أسعار الذهب مع تراجع الدولار    سيد_النصر_والانصار    نائب وزير المياه يؤكد أهمية ترسيخ العمل المؤسسي    الدولار عند أدنى مستوى منذ عامين ونصف العام بفعل آمال اللقاح والتحفيز الاقتصادي    30 فنان يمني يتدربون على إنتاج وإدارة المشاريع الثقافية    اكتشاف كنز من الذهب الخالص بمحافظة يمنية وشجار بين اخوة عثروا عليه يضعه على عتبة المجهول (صور)    طبيب يدعي النبوة ويعالج كورونا وعدد من المواطنين يؤمنون به    نائب رئيس الوزراء ومحافظ حضرموت يفتتحان ويضعان حجر الأساس لعدد من المشاريع    الأمواج تلقي كنزا قيمتة أكثر من 3 ملايين دولار على شاطئ البحر    صور.. ابنة منى زكي وأحمد حلمي تخطف الأنظار بمهرجان القاهرة السينمائي    مركز الملك سلمان يدعم خطة الاستجابة الإنسانية في اليمن ب12 مليون دولار    حِميَرٌ تغزو فارس    فاطمة الشهارية.. اللقمة العيسة لبيت سيدي!    مأرب: ذات الشمس    دولة عربية تكشف عن 15 ألف موقع أثري    مفتي السعودية "آل الشيخ" يوجه رسائل للجنود السعوديين في الحد الجنوبي    العرب حبل النصر لأمريكا والصهيونية!!    الله والفقه المغلوط(1-2)(2-2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المعارضة في تركيا والدرس الانتخابي
نشر في الجنوب ميديا يوم 03 - 04 - 2014


مقالات
المعارضة في تركيا والدرس الانتخابي
ابحث في اسم الكاتب
تاريخ النشر: 04/04/2014
انتهت الانتخابات البلدية في تركيا بدروس وعبر ودلالات كثيرة . ولكن هذه الانتخابات التي امتازت بطابعها السياسي أولاً لا يمكن قراءتها في ضوء الأرقام العامة فقط، بل يجب النزول إلى بعض التفاصيل لكي تنجلي الصورة الفعلية لنتائجها .
حصد حزب العدالة والتنمية 45 في المئة من الأصوات . وهي نسبة تعتبر نجاحاً للحزب وزعيمه رجب طيب أردوغان إذا قاربناها من زاويتين: الهدف الذي وضعه أردوغان لنفسه وهي أن ينال نسبة لا تقل عن 45 في المئة لكي يمكن له الترشح بقوة لرئاسة الجمهورية . والهدف الذي وضعته المعارضة وهي إلحاق هزيمة بأردوغان ليس في إسقاطه بل في جعل أصواته تتراجع إلى أقل نسبة ممكنة وإن أمكن إلى أقل من 40 في المئة . تحقق الهدف الأول لأردوغان وفشلت المعارضة في الهدف الثاني .
غير أن قراءة تفصيلية في النتائج تضعنا أمام صورة مختلفة ولا تعطي أردوغان هذا النصر الذي يدعيه وإن كان كافياً ليحميه من سقوط وشيك .
إن مقارنة النتائج مع الانتخابات النيابية عام 2011 وهي مقارنة منطقية نظراً للطابع السياسي للانتخابات تعني أن حزب العدالة والتنمية تراجع من 4 إلى 5 نقاط أي من 50 في المئة إلى 5 .45 في المئة . وهي نسبة لا تعكس التقدم المطرد الذي كان يحققه الحزب مع كل انتخابات تجري . وفي هذا الإطار فإن هذا يعتبر فشلاً لحزب العدالة والتنمية .
في المقابل فإن أصوات كل أحزاب المعارضة تقدمت بمجموع لا يقل عن 7 في المئة . فحزب الشعب الجمهوري المعارض الرئيسي تقدمت أصواته من 26 في المئة عام 2011 إلى 5 .29 في المئة في الانتخابات البلدية أي 5 .3 على الأقل .
وحزب الحركة القومية ارتفعت أصواته من 13 إلى 15 في المئة، وحزب السلام والديمقراطية الكردي من 5 إلى 7 في المئة . أي أن أردوغان حقق 45 في المئة مقابل معارضة 55 في المئة بعدما كانت نتائج 2011 خمسين في المئة لكل من أردوغان والمعارضة . تراجع إذاً لأردوغان وتقدم لأحزاب المعارضة .
وبإستثناء اختراق أردوغان لمحافظة أنتاليا على البحر المتوسط فإن معركة أنقرة كانت أكبر مثال على التراجع الأردوغاني .
فبعدما فاز مرشحه في الانتخابات البلدية الماضية بفارق مريح جداً فقد فاز بصعوبة شديدة بفارق أقل من واحد في المئة على حساب مرشح حزب الشعب الجمهوري الذي خاض الانتخابات من دون أي تحالفات مع أي حزب آخر .
كذلك خسر أردوغان في الكثير من المناطق المهمة مثل أضنة ومرسين فضلاً عن أزمير . لكن خسارته الكبرى كانت في المناطق الكردية حيث لم يحقق أي فوز في أي بلدية كبرى فيها . والنتائج عموماً على مستوى تركيا والرمزية لبعض المناطق وبمقاييس فترة الصعود الأردوغاني تعتبر مؤشراً على انحدار وإن كان بطيئاً بحيث لم يعد أردوغان قادراً على الاستمرار في الصعود كما كان يحصل سابقاً وبالتالي تجمع المزيد من العوامل التي لا تسمح لأردوغان بأن يبقى الرجل الأقوى في تركيا .
ولا شك إن استمرار تأييد 45 في المئة من الأتراك لأردوغان رغم فضائح الفساد يعكس الخوف أولاً من عودة العلمانيين إلى السلطة، ومن عودة التنكيل بالحالة الإسلامية، وهذا من أهم أسباب استمرار تأييد الفئات المحافظة والمتدينة لأردوغان ولو كان فاسداً أو قاتلاً أو أي صفة أخرى وهي فئة لا تقل نسبتها عن 40 في المئة ينطلق منها أردوغان في أي حملة انتخابية وقادرة على هزيمة المعارضة متفرقة . لكن استمرار تأييد الفئات المتدينة لأردوغان يعكس أيضاً مشكلة أخلاقية إذ كيف يمكن للدين أن يحمي الفاسدين والسارقين والمرتشين والمضطهدين للحريات الشخصية والأساسية؟
رغم كل ذلك فإن السبب الأساسي لفوز أردوغان هو انقسام المعارضة . ولو استغلت المعارضة ولو في مناطق محدودة مثل أنقرة أو أنتاليا أو غيرها من المدن حتى التي تقدم أردوغان فيها بنسبة أعلى مثل اسطنبول لما كان عرف أردوغان طعم الانتصار ولخسر بسهولة معظم البلديات الأساسية .
وهذا من أكبر الدروس التي يتوجب على المعارضة أن تتعلمه إذا كان لها أن تتحرر من سلطة رجب طيب أردوغان .
لذلك إذا لم تتعظ المعارضة من هذا الدرس الانتخابي وتتجاوز حساسياتها فإنها ستخلي الساحة التركية لأردوغان وحزبه ولاستمرار تشريع الفساد وتعزيز الدكتاتورية .
محمد نور الدين
الخليج الامارتية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.