أمانة العاصمة تحتفل بمختطفيها المحررين من سجون الحوثيين وتكرمهم    حكايتي مع الخضر    سبتمبر والكهنوت ضدان لا يجتمعان    تحذير جديد من الصحة العالمية حول فيروس كورونا    قرار من الملك سلمان بشأن أبناء النساء السعوديات المتزوجات من أجانب    محافظ العاصمة يلتقي المدير القطري لمنظمة "اليونسيف" ويطّلع على أبرز أنشطتها في عدن    صنعاء .. وزارة التربية والتعليم تحدد موعد اعلان نتيجة الثانوية العامة    العلامات الشائعة لارتفاع ضغط الدم "المهدد للحياة"!    الحكومة تتهم الحوثيين باختطاف وإعدام ثلاثة جنود شمالي الضالع    معلومات عن جاسوس الإمارات في تركيا والمهام التي كلف بها.. كان عميلا لها طيلة 11 عاما    واشنطن تعرض مكافأة مالية مغرية لمن يدلي بمعلومات عن قيادي كبير قاد مليشيات في اليمن وسوريا    فريق العنيد لكرة القدم بالمنصورة يناشد دعمه بمستلزمات رياضية    عهد..(شعر)    رئيس المؤتمر يعزي الشيخ الرزوم بوفاة نجله    تكليف لجنة للنشاط النسوي بعدن برئاسة نوال وارس    لأول مرة في اليمن..اختطاف لاعب نادي رياضي من داخل ملعب التمارين    نائب رئيس الوزراء يلتقي رئيس الاكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري    العدوان يشن ست غارات على مأرب والجوف    تعميم عاجل وهام من صنعاء يزف بشرى سارة لكافة المواطنين وهذا ماسيحدث إبتداءاً من اليوم    دعوة أممية لوقف فوري عالمي لإطلاق النار لتركيز الجهود على مكافحة «كورونا»    التعايش الوطني الشامل هو الحل    مسلحون مجهولون يغتالون ضابطا في محافظة عدن"الاسم"    الشيخ مهدي العقربي يعزي آل سيف بوفاة الشاب سامح سيف (أبو سمره)    شاهد.. أسراب الجراد تغزو السلامية بلودر وتهاجم المحاصيل الزراعية    رابطة الأمهات:مليشيات الحوثي تعذّب نساء مختطفات في سجونها وتحتجزهن في زنازين مغلقة    روسيا تسجل رقماً قياسياً في وفيات كورونا خلال 24 ساعة    للبيع: اراضي إنطلاقة للإستثمار العقاري    ورد للتو : وصول طائرة تركية إلى عدن.. و مخاوف نقل الصراع التركي مع الامارات الى اليمن    البنك الدولي يخصص 371 مليون دولار لثلاثة مشاريع في اليمن    هبوط أسعار الطماطم لأول مرة منذ شهر ... تعرف على أسعار الخضروات في صنعاء وعدن اليوم الأربعاء    دراسة بريطانية تنصح بتناول وجبة يمنية شهيرة    5 أرقام تاريخية سجلها برشلونة مع انطلاق دوري الأبطال    استمرار إنهيار الريال اليمني في التداولات المصرفية اليوم الأربعاء في صنعاء وعدن    ناشطون يطلقون مبادرة لأستعادة ما نهبه الحوثيون بتعقب استثمارات الجماعة ومقاضاة قادتها أمام المحاكم الدولية    فلكي يمني يتوقع مؤشرات الطقس ل " 6 " أيام قادمة ويحذر...    اليمن يدعو إلى موقف دولي حازم في مواجهة السلوك العدائي الإيراني    على الرغم من أدائه الكارثي في افتتاحية أبطال أوروبا...برشلونة يكافئ بيكيه بهذا القرار!    "اليمن" سوق لمخلفات الأجهزة الإلكترونية المهربة    جريمة مروعة تهز اليمن.. أب يقتل نجله حرقا في عدن    صدور عدة قرارات هامة بشأن الجاليات اليمنية حول العالم (وثيقة)    أول تعليق من الحكومة الشرعية على الاعتداء على موظف الهلال الأحمر التركي في عدن    ابرز نتائج مواجهات الليلة في دوري ابطال اوروبا    الجبواني يصف محاولة اغتيال عضو بالهلال الاحمر التركي بنقل الصراع الى مستوى جديد    ماذا تعرفون عن الحرب.. عن هاتف يرن في جيب قتيل    الامير السعودي عبدالرحمن بن مساعد : رسالتي للأتراك .. لا تلعبوا مع السعوديين في وطنهم !    كلهم رائعون إلا...!    هل ستأتي نتيجة من الإنتظار ؟؟    انطلاق بطولة طيران بلقيس لكرة القدم لأندية شبوة لعام 2020    وقع في حبها بعد كراهيه وانفصال دام لسنوات    وثائق – اليمن يسعى لاستعادة قطع أثرية منهوبة بيعت في فرنسا    وزارتا الأوقاف والثقافة تنظمان حفلاً خطابياً وفنياً بذكرى المولد النبوي الشريفصلى الله عليه وسلم    وزارة المياه والبيئة تدشن فعاليات الاحتفال بالمولد النبوي الشريف    سعر أحدها يزيد عن 50 مليون دولار.. تعرّف على أغلى خمسة كتب في العالم    قائد الثورة يدعو الشعب اليمني إلى التفاعل الكبير في إحياء ذكرى المولد النبوي    انتحار زوجة فنان عربي شهير    الأمم المتحدة لطفولة:تعلن رسمياً إغلاق 26 برنامجاً في اليمن ومليون طفل بحاجة ماسة لعلاج سوء التغذية    "راعوا مشاعر العزاب..وعدلوا الخطاب"    تعرف على المستوى التهديفي لميسي هذا الموسم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رجوة سعيد: العالم أسير مرحلة «الكارما» حتى العام 2022 - الرأي الكويتية - بيروت
نشر في الجنوب ميديا يوم 29 - 12 - 2012


مواضيع ذات صلة
بيروت هيام بنوت
تفرّق الخبيرة في علم الأرقام والرموز (تارو) رجوة سعيد بين علم التوقّعات الذي يبنى على علم ثابت ومعترف به عالمياً وبين توقعات من نوع آخر.
تتميّز سعيد عن غيرها ممن يعتمدون علم الأرقام والرموز في حساباتهم بقدرتها على التحليل بطريقة منطقية كما على فك الرموز في شكل علمي ودقيق مستندةً على مراجع نادرة ومتخصصة في هذا المجال.
ولأنها تتعاطى مع الناس بطريقة محترفة وبمهنية عالية في مجال عملها، فإنها استطاعت أن تكتسب صدقية واسعة في العالم العربي، وهي تفاخر بأن غالبية «زبائنها» من الأشخاص المثقفين والمتعلمين الذين يقصدونها للاستشارة في مختلف نواحي الحياة، المهنية والاجتماعية والعاطفية.
توقعات 2013 وفق علم الأرقام الغربي
«سنة 2013 بداية دخول العالم مرحلة الكارما التي تشير إلى حدوث أعمال سلبية وتمتدّ حتى العام 2022 (أرقام الكارما هي 13، 14، 16،... 22) ولكن سنة 2015 (رقمها 8) الذي يرمز إلى العدل تشير إلى ولادة بصيص العدالة الحقيقية.
تحمل 2013 الرقم 6 المشتقّ من الرقم 33 (رقم الكمال). وكما كلّ الأرقام التي تحمل في طياتها جانباً إيجابياً وآخر سلبياً، فإن 6 هو رقم العواطف الجياشة والحب والزواج كما الطلاق، هو رقم الحساسية المرهفة، القوة الداخلية والإرادة. كما أنه رقم الإنسان الذي يبحث عن الأمان والإلهام (جيدة بالنسبة إلى الشعراء)، وأيضاً رقم العناد والتشدد الناجم عن عاطفة قوية، وهو أيضاً رقم الشهوة والناس الذين يبحثون عن السلطة والذين يضحون بكل شيء من أجل الحصول على المال، ولذلك يكثر المال في العام 2013!
ولأن هذه السنة تضم الرقم 13 بين أرقامها، فإنها تدلّ على الموت والولادة من جديد. الإنسان يتمثل بالرقم 1 بتصرّفاته، وبالرقم 3 بالإبداع والتجدد في الجهود التي ترفعه وتسمو به نحو ولادة جديدة. بعض علماء الأرقام يعتبرون أن 13 هو رقم الحب، لكن في المقابل يجب عدم الرهان عليه بانتظار ما يمكن أن تحمله السنة من مفاجآت.
مهنياً يرمز الرقم 13 إلى صعوبة ومحدودية وتعب، وكي يتمكن الإنسان من تخطي سلبيات الرقم 13 عليه أن يتمسك بعمله حتى لو لم يكن راضياً عنه. إلى ذلك فإن 13 هو رقم كارما (ضريبة يدفعها الإنسان من خلال رقمه)، والرقم 13 في «الكارما» يدل على صعوبات في العمل اليومي وأشخاص يخافون الموت ويسألون عن الوجود. الحياة تعترضها الكثير من العقبات بسبب هذا الرقم، ولكن بما أنه مؤلف من رقم 1 الذي يمثل الإنسان بتصرفاته وبالرقم 3 بقدرته على الإبداع، فلذلك مطلوب من الإنسان أن يتحكم بعقله وأن يضبط تصرفاته وأن يعمل على ابتكار حلول لتفادي الأزمات.
أما بالنسبة إلى الرقم 20، فهو يتحدث عن الولادة من جديد، عن العدالة، عن الطب والقضاء وأيضاً عن عدم الاستقرار والازدواجية. في سنة 2013 يمكن أن تحصل اكتشافات علمية وطبية جديدة، يترسخ التشدد بين الناس، تقع أحداث غير منتظرة واضطرابات مستمرة، كما أنها سنة القرارات السريعة.
الرقم 6 مجموع الرقم 2013، يدل على أنها سنة الحب والواجب وأيضاً سنة الخيارات الصعبة والمفاجآت غير المنتظرة. إنها سنة المسؤوليات العائلية الكبيرة، ولكن التطور اللافت يكون في مجال الموسيقى والفن، لا سيما الفن السينمائي. ويحتل المال والسياسة والعسكر المرتبة الأولى في اهتمام الحكومات في العالم.
قد تجد الدول وحتى الناس في سنة 2013 صعوبة في الشراكة ولكن بما أنها أيضاً سنة الحب والأحداث المفاجئة، لذلك يمكن أن تشهد حالات طلاق وزواج.
أكثر ما يلفت النظر في 2013 يكون على الصعيد التجميلي، وربما تشهد هذه السنة ابتكارات تجميلية جديدة وقد يتم الكشف عن سلبيات العمليات التجميلية التي ازدهرت في العام 2004 (لأنها تحمل أيضاً الرقم 6)».
توقعات 2013 وفق
علم الرموز (التارو)
«هي سنة الحيرة، التردد والشك. ويصل الأمر بالإنسان إلى التشكيك حتى في نفسه والتقليل من قدراته. سنة تضعه أمام مفترق طرق، إما الخير وإما الشر، إما الخطأ وإما الصواب وهو لا يعرف إلى أين يتجه. قد يضيّع على نفسه الكثير من الفرص المهمة التي لا تتوافر دائماً، بسبب شكوكه، ولذلك يتوجب عليه الانتباه إلى ضرورة عدم الإقدام على زيجات سريعة. إنها سنة الشكوك بامتياز وعدم القدرة على التمييز بين الصح والخطأ وقد تتحول الهواجس البسيطة عند الإنسان إلى عقبات كبيرة تمنعه من الرؤية بشكل واضح وصحيح، ولذلك يقف عاجزاً عن اتخاذ أي قرار خوفاً من الوقوع في شرك القرارات الخاطئة.
الحب في سنة 2013 يكون أفلاطونياً ولا يرضى عنه الإنسان وأحياناً يكون الحب الذي يعيش «مختبئاً»، ولذلك حذار من العلاقات المحرمة لأنها قد تجلب الكثير من المتاعب. انها سنة غير مناسبة للمراهقين الذين يحتاجون إلى رعاية أكثر من ذويهم. صحياً، ازدياد آلام أسفل الظهر ومَن هم فوق الخمسين عليهم الانتباه إلى شرايين القلب.
اقتصادياً، الهواجس عديدة ولا حلّ للصعوبات المادية إلاّ بالصبر وطول البال.
عقارياً، يحظى القطاع العقاري عالمياً بنسبة كبيرة من الاهتمام. في لبنان، ارتفاع في أسعار الشقق ولا تصدر قوانين جديدة جذرية ولكن هناك زيادة على الإيجارات».
2013 بالنسبة إلى الأسماء
«أكثر مَن يتأثر بهذه السنة الأسماء التي تبدأ بالحروف اللاتينية F،O،X فهم سيتحملون مسؤوليات كبيرة وينشغلون بأمور عائلية ومهنية فائضة، ولكنهم يتمكنون من إنجازها لأنهم معتادون على تحمّل المسؤولية، كما تتحسن أوضاعهم.
أما الأشخاص الذين يكون عدد حروف اسمهم منفرداً وتكون الحروف F،O،X في الوسط، فإن تعبهم يكون مضاعفاً.
وبالنسبة إلى الأشخاص الذين تبدأ أسماء عائلتهم بالحروف F،O،X فسيكون تأثير السنة عليهم أخف لأن الاسم الأول هو الذي يلعب دور الدينامو في تحديد تعاطي الأشخاص مع الأحداث.
أما من تتوزع الحروف F،O،X داخل أسمائهم بطريقة أو بأخرى، فإنهم يحتاجون إلى حسابات خاصة من خبيرة محترفة في علم الأرقام والحروف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.