موجة قطبية شديدة البرودة تضرب مناطق السعودية اليوم وهذا هو موعد وصولها إلى الرياض    تعرف على مستجدات دوري الامير محمد بن سلمان عقب نهاية الجولة14    استقار نسبي في أسعار الصرف بصنعاء وعدن صباح اليوم الخميس    في يومنا هذا الخميس... تعرف على أسعار الخضروات والفواكه مباشرة من الأسواق    تعرف على أسعار الذهب في صنعاء وعدن ليومنا هذا    بايدن في أول ساعات له بالبيت الأبيض يصدر قرارات تنسف تاريخ ترامب..تفاصيل    927 أكاديمي في جامعة عدن يبدأون إضراباً مفتوحاً    في أول إجتماع تاريخي لها بعدن ..الحكومة الشرعية تزف بشائر الخير وتعلن عن برنامج واقعي يحقق الإستقرار وينهي الإنقلاب    ودية للغاية.. بايدن يتحدث عن الرسالة التي تركها له ترامب    بدعم من الاتحاد السعودي .. دانية عقيل تتطلع لرالي داكار 2022    قبل ساعة من تنصيب بايدن.. دولة خليجية توقع اتفاقا لشراء هذا العدد الهائل من مقاتلات "إف 35"    دراسة تكشف ارتباط الأطعمة المقلية بأمراض خطيرة قد تكون قاتلة    رئيس الأركان الإيراني يهدد امريكا وهذه الدول ب"رد سريع ومدمر" (تفاصيل)    ما علامات ضعف جهاز المناعة وكيف يمكنك تقويته؟    كأس الملك : ريال مدريد يسقط بثنائية امام فريق الدرجة الثالثة ألكويانو ويودع المسابقة    كورونا.. فيتامين يقلل احتمالية الموت فما هو؟    تحذيير علامات على الأظافر تشير الى مشكلات صحية خطيرة اذا ظهرت عليك اذهب للطبيب باسرع    رونالدو الأكثر تسجيلاً في تاريخ كرة القدم    رئيس هذه الدولة العربية يجري عملية جراحية بألمانيا وهكذا كانت النهاية    مانشستر سيتي يتصدر الدوري الإنجليزي    مسؤولون وشخصيات اجتماعية وبرلمانية ورجال مال وأعمال وقيادات عسكرية وحزبية وادباء وناشطون اعلاميون وحقوقيون يتحدثون عن الفقيد الراحل عبدالكريم الأرحبي وماذا يمثل رحيله من خسارة على الوطن ..!!    لاول مره ...مدير امن عدن يظهر بالزي العسكري ويثير سخط الكثير بسبب هذا الامر    بايدن يعين قائمين بأعمال الخارجية والاستخبارات    مناقشة اول رسالة ماجستير بمحافظة المهرة للباحث عبدالله يحي صغير مطهر    بعد دقائق من مغادرة ترامب.. الصين تفرض عقوبات على 28 شخصا سابقين في إدارته    منظمة حقوقية ترصد أكثر من 4 آلاف انتهاك حوثي في إب خلال العام 2020    غزوة أصنام شارع هائل بصنعاء    القاء قنبلة يدوية على عدد من المواطنين في الشارع العام بمدينة رداع (تفاصيل)    آخر مستجدات إنتشار فيروس كورونا في اليمن    الشمس تتناول القهوة في صنعاء القديمة (شعر)    وزير المياه يفتتح دورة تدريبية خاصة بتأهيل مأموري الضبط القضائي    إعلان عقوبة ميسي بعد طرده من نهائي كأس السوبر    تعادل أتالانتا مع أودينيزي بالدوري الإيطالي    وفاة الفنان اليمني الكبير " علي العطاس"    في وداع الأستاذ عبدالكريم الأرحبي    تحركات سرية مكثفة وتحالف جديد يتشكل للانقلاب على الرئيس "هادي" (تفاصيل)    الحكومة: أولويتنا استكمال معركة إنهاء الانقلاب واستعادة الدولة وتحقيق الاستقرار    الأسهم الأميركية تصعد مع تنصيب بايدن    الكشف عن القائد الجديد للهلال السعودي إلى 2025    مركز اليمن يناقش مع قيادة امن عدن تنفيذ مشروع داعم للسلام والامن المحلي    اجتماع أمني في سيئون لتعزيز العمل الأمني    البيضاء.. قتلى وجرحى من الحوثيين بقصف مدفعي وفي كمين بناطع    الرئيس هادي يناقش مع مجلس التعاون الخليجي تطورات الأوضاع في اليمن    الذهب يواصل تحقيق الأرباح    إمرأة بالف رجل!    خسارة على الوطن.. الرئيس هادي والجنرال الأحمر ينعيان وفاة مسؤول حكومي بارز    عدن تعاني أزمة مشتقات نفطية خانقة لليوم الرابع على التوالي (تفاصيل)    عاجل وخطير.. اكتشاف عشرات الحالات المصابة بالإيدز في هذه المحافظة اليمنية    مصدر يحسم جدل قفز محمد رمضان من برج القاهرة    "مراد علمدار" يعود في موسم جديد من "وادي الذئاب" في هذا الموعد    فيلم «وقفة رجالة» يتصدر الإيرادات    نانسي عجرم تصدر بيان لمتابعيها    وفاء عامر تستنكر تصريحات نائب مسيئة للفن    أول تحرك تجاه عقد "زواج التجربة" بعدما أشعل الجدل في مصر    هل يجوز كتابة «ما شاء الله» على السيارة؟    خطبتي الجمعة تحذر من خطر الغشّ في المعاملات التجارية والاقتصادية وتحثّ على مشروعية التداوي والعلاج    فلكي يمني يكشف موعد بداية شهر جمادى الأخر    قالوا وما صدقوا (5)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القبض على مرتزقة أفارقة يقاتلون مع الحوثيين بتعز
نشر في المصدر يوم 29 - 04 - 2016

كشفت المقاومة الشعبية بمحافظة تعز (256 كم جنوب العاصمة اليمنية صنعاء)، أنها احتجزت مجاميع من "المرتزقة" الأفارقة متهمين بالقتال مع قوات الحوثي، في الوقت الذي تضغط فيه المفوضية العليا لشؤون اللاجئين لإطلاق سراحهم، وتعدّهم مجرد لاجئين وقعوا تحت قبضة المقاومة الشعبية أثناء مرورهم في منطقة مواجهات عسكرية.
وحصلت "عربي21" من مصادر قيادية خاصة بالمقاومة الشعبية على معلومات تفيد بأن "المرتزقة" يبلغ عددهم 26 شخصا، جميعهم يحملون الجنسية الإثيوبية، وهؤلاء فقط تم إلقاء القبض عليهم منتصف شهر نيسان/ أبريل الجاري، في بلدة "العنين" بمديرية جبل حبشي، غرب محافظة تعز، بينما كانوا يحاولون الوصول إلى مواقع تابعة للحوثيين في المديرية التي تشهد بعض أجزائها تواجدهم.
وأوضحت المصادر أنه، بعد إلقاء القبض عليهم، تم التحفظ عليهم، وإيداعهم في إدارة أمن المديرية بشكل رسمي، ولاحقا تم إرسال فريق للتحقيق معهم، واعترفوا خلال المقابلات الفردية والجماعية أنهم قدموا من محافظة الحديدة (272 كم شمال غرب تعز)؛ للمشاركة في القتال مع جماعة الحوثي في مدينة تعز، لقاء إغراءات مالية شهريا، لكن المصادر لم تكشف عن تفاصيل العرض المقدم لهؤلاء المقاتلين.
ومحافظة الحديدة، التي تقبع كليا تحت سيطرة الحوثيين منذ وقت مبكر الانقلاب في اليمن، تقع على ساحل البحر الأحمر، وتشرف على دول القرن الأفريقي، الصومال وجيبوتي وإثيوبيا، وأرتيريا. الأمر الذي جعل مدينة تعز واحدة من أكثر المدن التي ظل يتدفق إليها اللاجئون الأفارقة على مدى الحرب الأهلية الصومالية؛ لقربها من الحديدة، المدخل الإفريقي في البحر الأحمر.
وكشفت المصادر، التي أطلعت على الاعترافات المسجلة، أن بعض الأسرى قالوا إنهم جاءوا إلى الحديدة قبل شهرين، عبر وسطاء أحضروهم من إثيوبيا للتجنيد مع الحوثيين.
وذكر آخرون أنهم جاءوا عبر عدة وسطاء مرتزقة، أحدهم يدعى "عبد القوي" لم تكشف جنسيته، وتم إيصالهم إلى الحديدة، وتدريبهم داخل معسكرات في اليمن. بينما كشف البعض أنهم تدربوا في العاصمة صنعاء، فيما كشف بعضهم أنه تلقى التدريبات في معسكر تدريبي داخل دار الرئاسة بصنعاء، قبل إرسالهم إلى الحديدة، ومنها إلى تعز.
وذكر بعض من حضروا من إثيوبيا مباشرة إلى الحديدة أن وسطاء مرتزقة قاموا بتهريبهم عن طريق البحر، حيث أبلغهم زملاؤهم أن هناك فرصة للتجنيد مقابل رواتب، وعلى هذا الأساس جاءوا إلى اليمن.
وإلى جانب العدد المذكور، يحتجز مقاتل إثيوبي آخر يدعى (أ. ع. ح.)، منذ شهر آب/ أغسطس الماضي. وأفادت المصادر بأنه يتحدث اللهجة الصنعانية بطلاقة، كونه يعيش في العاصمة صنعاء منذ فترة، وتم استقطابه هناك للنزول والقتال مع الحوثيين في بلدة "مشرعة وحدنان" بمديرية "جبل صبر" جنوب مدينة تعز، ليتم أسره هناك خلال المواجهات.
وجاء ضمن اعترافات المذكور أن الحوثيين حضروا إلى والده بصنعاء، وأغروه بمرتب مالي، مشيرا إلى أن الحوثيين سبق أن جندوا قبله 40 من الأفارقة، وتم تدريبهم في صنعاء، ووزعوهم ضمن كتيبتين، الأولى للاستطلاع، والأخرى متخصصة بالألغام.
من جانبه، قال عبدالسلام رزاز، وهو المدير التنفيذي ل"منظمة العدالة والإنصاف للتنمية وحقوق الإنسان"، إن منظمته، وبمجرد معرفتها بوجود أفارقة محتجزين، سارعت بالنزول الميداني إلى حجز إدارة أمن جبل حبشي؛ للبحث في صحة المعلومات والأسباب القانونية لاحتجازهم وتقييد حالة ومعرفة احتياجاتهم الإنسانية والقانونية.
ورفض الإدلاء بأي معلومات ل"عربي21"، بشأن النتائج التي توصل إليها الفريق القانوني فيما يتعلق بصحة الأسباب القانونية للاحتجاز، إلا أنه ألمح إلى وجود تطابق في معظم المعلومات دون أي تفاصيل، موضحا أن مسألة التحقيقات ونتائجها لا تعنيهم، كونها تخص السلطة المحلية، التي قامت بذلك الدور بنفسها، وأن دور منظمتهم يتعلق أكثر بتحسين ظروف احتجازهم والرعاية التي يتلقونها.
وأضاف إنه، وحرصا منهم على حياة وسلامة هؤلاء الأجانب، تم التحرك إلى مكان تواجدهم؛ لتوفير الرعاية، كونهم بحاجة للإيواء في مكان آمن، وتوفير الخدمات الصحية والمتطلبات المعيشية، وتهيئة الظروف المناسبة لهم؛ حتى يتم تسليمهم إلى المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، التي أكدت أن المنظمة وجهت لها خطابا في هذا الجانب، وطلبت منها المساعدة. إلا أنه لم يتحدث عن طبيعة التجاوب الذي لاقته منظمته من الجهة الدولية، مكتفيا بالإشارة، إلا أن هناك تجاوبا ووعودا أولية، وأنهم ما زالوا ينتظرون منها المزيد من التحرك العاجل.
وفي هذا الصدد، علمت "عربي21"، من مصادر خاصة في المقاومة الشعبية، أن المفوضية العليا لديها تحفظات على احتجاز الأفارقة بصفة أسرى، على اعتبار أنهم مقاتلون، على الرغم من وجود تسجيلات تؤكد مشاركتهم في القتال مع الحوثيين.
ولم يكن اعتقال هذه المجموعة المرة الأولى؛ إذ سبق أن تناولت وسائل إعلام محلية ودولية مثل هذه الأنباء في وقت سابق.
وذكر مصدر بالمجلس العسكري بتعز، ل"عربي21"، وجود حالات سابقة للقبض على مرتزقة يقاتلون مع الحوثيين، منها القبض قرابة 12 أفريقيا بمدينة "التربة"، أقصى غرب المحافظة. إلا أنه تم إخلاء سبيلهم مباشرة، باعتبارهم مجرد لاجئين تائهين في طريقهم، مع أن تدفق الأفارقة إلى تعز، يفترض أنه توقف قبل فترة بعد توقف الحرب الأهلية الصومالية، ودخول اليمن في حرب أهلية، حيث تحول اليمنيون أنفسهم إلى لاجئين في جيبوتي وإثيوبيا.
كما وجدت حالات مشابهة في محافظات ومناطق أخرى. حيث أعلنت المقاومة الشعبية بمحافظة الضالع، جنوب اليمن، منتصف تشرين ثان/ نوفمبر الماضي، عن أسر سبعة حوثيين خلال مواجهات شرسة، بينهم اثنان أفارقة جندوا للقتال في صفوفهم.
وفي مطلع شباط/ فبراير الماضي، أيضا، نشرت وسائل إعلام محلية أن قوات الحوثي تقوم بتجميع لاجئين أفارقة في اليمن إلى سجون بمحافظة ذمار (100 كم متر جنوب صنعاء)؛ لتجنيدهم لاحقا وتدريبهم؛ للزج بهم في القتال معها مقابل المال، وأشارت بعض المصادر إلى تجميع قرابة 200 أفريقي بذمار وحدها.
وفي وقت سابق من أواخر شباط/ فبراير الماضي، أكد نائب رئيس هيئة الأركان في القوات المسلحة اليمنية اللواء ركن ناصر الطاهري في تصريحات ل"الشرق الأوسط" أن الحوثيين يقومون بشراء النازحين الأفارقة، وتقدم لهم المال للانخراط في القتال ضد قوات الجيش الوطني.

عربي 21


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.