انضمام طائرة جديدة للخطوط الجوية اليمنية ..تعرّف على مواصفاتها    ما حكم أخذ لقاح كورونا أثناء فترة الصيام؟ مفتي السعودية يجيب    وزير الخارجية الأميركي: الحوثيون احتلوا صنعاء وارتكبوا انتهاكات كبيرة وإيران لم تحترم التزاماتها    ماذا يعني قرار واشنطن تعليق تصدير الأسلحة إلى السعودية والإمارات وهل سيعود التصدير مجددا ؟    بعد مفاوضات لسنوات... شاهد مصر تستعيد أحد كنوزها الثمينة من الولايات المتحدة الأمريكية    الأمم المتحدة: خبراؤنا سيصلون إلى ناقلة "صافر" مطلع مارس المقبل    بيل غيتس : الفيروس القادم سيكون أسوأ ب 10 مرات مقارنة بكورونا    23 منظمة يمنية تطالب المجتمع الدولي بعزل المليشيات الحوثية وإجباره على السلام    مقاطعة جماعية ل"البيض" بعد تسجيله أرقام قياسية في صنعاء    الأرصاد السعودية تنبه من أمطار رعدية في 6 مناطق بالمملكة    السعودية : تفاصيل القبض على عدد من المسؤولين ورجال الأعمال ومقيمين بتهمة فساد بنحو 4 مليار دولار    وزير الخارجية الأمريكي الجديد يطلق تصريحات نارية تثير الرعب في صفوف قيادات المليشيات الحوثية في صنعاء    الحكومة الشرعية في عدن تعلن عام التعافي وتحقيق الأمن والإستقرار وإنهاء الإنقلاب في اليمن    مقارنة تفصيلية لأسعار الفواكه والخضروات للكيلو الواحد بين صنعاء وعدن اليوم الخميس    مساعي أمريكية صادمة في الأمم المتحدة بشأن القرار (2216) الخاص باليمن    إنقاذ طفلة من الزواج برجل خمسيني وهذا هو مصير والدها    فنجال قهوة مع الراعية    كأس ايطاليا : يوفنتوس يدك شباك سبال برباعية ويضرب موعدا مع الانتر في نصف النهائي    وفاة مدرب تشيكوسلوفاكيا السابق فينجلوس    مدينة ليلهامر النرويجية تستضيف كأس العالم لتزلج اختراق الضاحية    عملية إغتيال ثالثة تطال قيادات حوثية في منطقة حدة بالعاصمة صنعاء (الإسم )    اليمني بين غربتين.. رواية الغريب    قرعة نارية لدوري أبطال آسيا 2021    ورد للتو : أمريكا تعلن حالة التأهب القصوى    ابتداءً من اليوم..إعادة فتح منفذ الوديعة أمام حركة المسافرين    كورونا يفتك بالإمارات.. تسجل أكبر معدل يومي لإصابات كورونا خلال الساعات الماضية (صورة)    تشيلسي يتعادل سلبياً مع وولفرهامبتون    توكل كرمان تفاجئ الجميع حان الوقت لرفض وصايات الرياض عن اليمن "نص الحوار"    منظمة الصحة: 355 مليون جرعة لقاح لهذه الدول    حذار من هذه الأخطاء عند ركن السيارة!    عاجل : بالتزامن مع تصاعد وتيرة الصراعات بين اجنحة الحوثيين.. اغتيال نجل قيادي حوثي كبير بالعاصمة صنعاء    توجيه حكومي عاجل بشأن قضية اختطاف وقتل مدير أمن سياسي الحديدة    إتلاف 2872 لغماً من مخلفات مليشيا الحوثي الإرهابية في شبوة    البنك المركزي اليمني يعلق على اتهامه "أمميا" بالفساد وغسل الأموال    شاب يبتلع سكيناً طوله 28 سم    غارات جوية مكثفة على مليشيا الحوثي في ثلاث محافظات    الإحساس بصعوبة بلع الطعام ينذر بمرض خطير جداً    730 مليون يورو ديون "قصيرة الأجل" على برشلونة    ضبط عصابة لتهريب النفط إلى ميليشيا الحوثي في الساحل الغربي    اتهامات أممية للحكومة الشرعية والحوثيين بغسل الأموال واستغلال إيرادات الدولة    مصلحة الهجرة والجوازات تحدد سعر الجواز الرسمي وكيفيه استخراجه!    الاتحاد الآسيوي يسحب قرعة دوري أبطال آسيا 2021    الأمين العام يعزي بوفاة المستشار محمد الشميري    لماذا يجب شراء اليورو بدلاً من الدولار في 2021؟    الطب الشرعي المصري يكشف سبب وفاة المخرج السوري في تقرير نهائي    تنفيذ حملة واسعة لإزالة المخلفات من شوارع تعز    هذه هي الشخصية البارزة والغير متوقعة التي تم إيقافها في مطار عدن.. تعرف عليها    وزير الإعلام يشكل لجنة لاعادة تأهيل قناة وإذاعة عدن    ليفانتي يتأهل إلى دور الثمانية لكأس ملك إسبانيا    فتوى عن شعار برشلونة تشعل مواقع الواصل    ناصر القصبي وسيطرة السينما والدراما السعودية على جمهور المملكة    أشياء لا يعرفها أحد سواكِ (شعر)    الحماية الرئاسية تتسلم رسميا من الانتقالي أحد أهم المواقع في عدن.. يطل على الميناء ويحمي قصر معاشيق    إمرأة تحمل صفات النبلاء!    هل تذكرون الفنانة السورية "أم عصام" بطلة مسلسل "باب الحارة".. لن تصدق كيف ظهرت اليوم بعد إختفائها "صورة صادمة"    اكتشف أن الزوجة ليست بكرا.. الإفتاء تحسم الجدل    مناشدة لأهلنا أبناء الصبيحة!    فلكي يمني يكشف موعد بداية شهر جمادى الأخر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لا وقت للهلع!
نشر في المشهد اليمني يوم 16 - 05 - 2020

للأسف معنديش غير صفحتي هذه للحديث. أطرح من خلالها ما أدعي أنها مسائل تحظى بأهمية ما. أقدم ملاحظات لا يطلبها مني أحد، وأتبرع بتقديم خدمة كثيرون منكم في غنى عنها. السلطات العديدة في البلد، هي الأخرى، مستغنية عن كل أنواع الخدمة. ومع ذلك سأواصل الحديث مدعيا أني أقول ما يستحق الكتابة. وربما أقع في أخطاء نظرية ستعزز موقف أولئك الذين ما فتئوا يؤكدون على أن م.غ. مجرد طبيب متواضع الإمكانات يلاعب مسائل أكبر من قدرته.
ما العمل إزاء الكارثة؟
صرنا نعرف الكثير عن الوباء والآن نعرف الكثير عن الضحايا وعن الخسارات.
قدم سيمون جينتيكس، الليلة، عبر الغارديان جدلا يقول إن بمقدورك أن تصل لنفس الدرجة من النجاح في مواجهة الوباء سواء استخدمت ال High- tech أو ال no-tech.
أي التكنولوجيا الفائقة، كما فعلت كورويا الجنوبية، أو اللاتكنولوجيا، كما تفعل السويد.
سنت السلطات الكورية قوانين تسمح للأجهزة الحكومية بتفتيش بيانات، موبايلات، وبطاقات المصابين بكوفيد 19. ذلك أنها تريد أن تتبع خط سيرهم في الماضي. ثم جعلتهم يحملون تطبيقات على موبايلاتهم لتتمكن السلطات من اقتفاء أثرهم في المستقبل.
في المقابل قررت السويد هذه الاستراتيجية:
التباعد الاجتماعي وإلغاء التجمعات.
وتركت الحياة تمضي محروسة بهذين الشرطين، بلا أي منظومة تقنية للتبع والرقابة. تعترف السويد بارتكاب خطأ: كان عليها أن تضيف شرطا ثالثا، عزل المرضى وكبار السن عن باقي المجتمع. بلغت وفيات المسنين 50% من إجمالي الوفيات في البلاد.
النموذج السويدي صالح للبلدان التي ليس لديها القدرة على فعل الكثير:
تباعد الأفراد، وتعطيل الحياة الجماعية.
بهذه البساطة؟ نعم.
دخلت السويد المواجهة بحوالي 800 جهاز تنفس اصطناعي. وفياتها تقترب من 350 حالة لكل مليون، أقل من نظيراتها الأوروبية، عدا جيرانها.
في بلد كاليمن:
الوباء ينتشر بسرعة. الموجة صاعدة، مثل باقي العالم. الاستراتيجية الأولى هي إبطاء الموجة، ثم بعد ذلك تخفيض المنحنى.
مثال:
المصاب عبد الله سيخرج غدا لينقل العدوى لخمسة أشخاص.
إبطاء الموجة يتطلب التالي:
أن لا يتمكن عبد الله سوى من نقل العدوى إلى ثلاثة أشخاص فقط.
ثم أن لا يقدر سوى على إمراض اثنين.
على أن يكون الهدف بعد شهر من الآن أن ينقل عبد الله المرض إلى محمد. أي إلى شخص وحيد 1:1
عند ذلك ستهبط الموجة.
لاحظوا أن الفيروس جاء ليقيم، وأن علينا أن نتدبر شكل حياة للتعايش معه، إلى أن يفقد ضراوته كما حدث مع غالبية الأوبئة. لنتعايش معه بطريقة تحرمه منا.
هذه الاستراتيجية لا تتطلب سوى تكييفات لنظامنا الاجتماعي: كمامات، نظافة، تباعد، إلغاء كل الحشود التي تزيد عن شخصين.
في هذه المواجهة يحتاج المجتمع للوعي والانتباه. لنتباعد قدر الاستطاعة. القبائل البدائية في الغابات واجهت أوبئة كثيرة على مر الأيام، وتغلبت عليها من خلال تفكيك بنيتها الاجتماعية وخلق المسافات.
ستتزايد الوفيات، وسنرى صورا تقشعر لها الأبدان. علينا أن لا نصاب بالهلع، فنحن قادرون على أن لا نصاب. مسافات، انتباه، نظافة. هذا فيروس تنفسي عليك أن تغلق أمامه الطرق التنفسية. السويد قدمت مثالا مثيرا، حتى إنها تركت الحياة مفتوحة بشرط: المسافات. سيتزايد عداد الموتى حتى وأنتم تحققون نجاحا من خلال الإجراءات. فقط ثابروا وانتظروا، الوفيات هي آخر عامل يستجيب للإجراءات.
الوقت لم يتأخر. من الغد ستخرجون بمسافات، لن تتركوا الرذاذ يصل إلى حناجركم، ستلبسون الكمامات، لن تجلسوا مع الآخرين، ستغسلون أياديكم قبل أن تلمسوا شيئا في بيوتكم. بأدوات بسيطة ستكسبون المعركة. تذكروا أنه يطير مع الكلام والضحك.
ميزة هذا الفيروس واحدة: قدرته الرهيبة على الانتقال. فهمنا كعب أخيل الفيروس. لن نجعله ينتقل. لا تصافحوا أحدا. لا تصلوا جماعة ولا تقيموا العزومات. الالتزام سيعرقل الفيروس وسيكبح حركته. المستهترون قتلة.
الهلع لن يفيد، التحابيش والعلاجات والأعشاب، وكل ما له علاقة ب Fake medicine لا تلعب دورا على أي مستوى. أعيش في ولاية اقتربت حالات الإصابة فيها من 20 ألف، وعلي أن أخرج للعمل كل يوم وأن أقابل المصابين والمحتملين وأمر خلال كل الكمائن. لا تكنولوجيا، ولا منظومة تجسس. مجرد احتياطات فردية وجماعية. اتفقنا، ضمنيا، على أن لا يضر بعضنا بعضا.
سيكون عليكم أن تلزموا بيوتكم لبعض الوقت ريثما تبطئ الموجة. لا تخرجوا والأمور مشتعلة والفيروس يتطاير في كل الوجوه، والموجة صاعدة للأعلى، ولا وبحيرة المرض غير معروفة. وفيما يخص احتياجاتكم أرسلوا أحدكم ليتحسس ويأتي بالشيء. هذه مسألة متعلقة بالحياة والموت. من الجيد أن بيدكم درء الموت، ودفع المصيبة من خلال ترك المسافات والنأي عن التجمعات.
د.م.غ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.