عاجل : هجوم حوثي رابع يستهدف السعودية والتحالف يصدر اعلان عاجل (تفاصيل)    عاجل : التحالف يعلن التصدي لهجوم ثاني شنته مليشيا الحوثي لاستهداف هذه المدينة السعودية    الحوثي: اقرأوا على المجلس الانتقالي الفاتحة    قرأت لك.. "الدول والثورات الاجتماعية" ما حدث في فرنسا وروسيا والصين    مأرب: وزير الداخلية يترأس اجتماعاً موسعاً لعدد من مدراء عموم الشرطة في المحافظات    تونس: "النهضة" تسعى إلى تشكيل "جبهة وطنية" لمواجهة سعيّد    مقتل شخصين وفقدان خمسة أخرين بانفجار في مجمع للكيماويات غرب ألمانيا    "الناتو": الوضع الأمني في أفغانستان صعب ويقتضي تسوية    الأمم المتحدة تدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار في ميانمار وسط تفشي كورونا    تعرف على القائمة الطويلة لجائزة مان بوكر الدولية.. بينهم حائز على نوبل    اكتشاف بصمة ل مايكل أنجلو على تمثال عمره 500 عام    اليونسكو تدرج مدينة أردنية إلى قائمة التراث العالمي.. تعرف عليها    استشهاد مسلم ابن عقيل بن أبى طالب.. ما يقوله التراث الإسلامي    الرئيس التونسي ينهي مهام مسؤولين في مناصب عليا    وثائق: ايران تهاجم السفن ومحطات الوقود عبر الهجمات الإلكترونية    حصاد العرب في رابع أيام الأولمبياد: الأردن ومصر في الطليعة (صور)    بند سري يحرم عمالقة أوروبا من نيمار    عاجل| النصر "يخطف" نجم السد القطري.. ومهاجم الهلال إلى الاتحاد    شرطة العاصمة تضبط متهمين بالسرقة وتستعيد بعض المسروقات    الأمين العام يعزي بوفاة القيادي المؤتمري الشيخ حمود النهام    الفريق علي محسن يطلع على المستجدات الميدانية والأوضاع المختلفة    الحوثي يتذوق هزيمة جديدة بأطراف مأرب.. مصدر عسكري يروي آخر التطورات الميدانية    الجيش الوطني يعلن حسم المعركة وفرار مقاتلي مليشيا الحوثي ويكشف التفاصيل    السعودية تعلن موقفها مما يجري في تونس    حبيشي: على البنوك توخي الدقة الكاملة في تعاملاتها المالية والتحري الجاد عن مصادر الأموال المتداولة لديها    هالاند بعمر 21 عامًا.. هل يتفوق على أساطير كرة القدم؟    الاشتراكي ينعي الدبلوماسي الدكتور أحمد الصياد    كورونا يؤجل تقديم فاران في مانشستر يونايتد    فعالية لأحفاد بلال بالسوادية في البيضاء بذكرى الولاية    تواصل أعمال الاجتماع السوري الروسي لمتابعة أعمال المؤتمر الدولي لعودة اللاجئين    انتقالى حضرموت يلتقي رئيس نقابة المهن الطبية والصحية بالمحافظة    اللجنة الوطنية لليونسكو تنعي السفير الدكتور أحمد الصياد    الأمم المتحدة: تصريحات الحوثيين بشأن الناقلة صافر مخيبة للآمال    لقاء بعمران يناقش ترتيبات إحياء يوم الولاية    إدراج مدينة السلط الأردنية على قائمة التراث العالمي    الفريق السامعي يتفقد المناطق المنكوبة جراء سيول الأمطار في بني الحارث ويوجه بسرعة معالجة الأضرار    البنك المركزي في عدن يصدر بيانا هام .. تفاصيله    وزير الثقافة يصدر توجيهات بشأن أزقة صنعاء القديمة والمنازل المهجورة    ارتفاع مؤشر بورصة مسقط عند الإغلاق    أمن محافظة ذمار يقيم فعالية احتفائية بذكرى يوم الولاية    احتفالية شعبة التوجيه المعنوي في الحديدة بذكرى الولاية    محافظ حجة يدشن عدد من المشاريع في المديريات المحررة    بعد يوم من تصفيرها .. عودة ارتفاع أعداد الاصابات الجديدة بكورونا في 5 محافظات يمنية    ولادة قط بأربع أذان في أمريكا    عقار جديد يقضي على كورونا خلال 5 أيام    ملاكم نيوزلاندي يتعرض للعض بشكل غريب خلال منافسات الاولمبياد    معلومة هامة تخص المتزوجين .. لاتنام على هذه الوضعية تقتل الرغبة الجنسية وأشياء هامة أخرى !    السباحة الاسترالية كايلي ماكيون تسجل رقما أولمبيا جديدا    7 أطعمة وعادات غذائية تجعلك تعييش 100 عام    هكذا جائت أسعار الصرف للدولار والريال السعودي في صنعاء وعدن صباح اليوم الثلاثاء .. (السعر الان)    انخفاض أسعار الذهب مع ارتفاع الدولار    علامات في المرفقين تكشف عن أمراض خطيرة    صلاح يوجه رسالة تحفيز لنجوم منتخب مصر الاولمبي المشارك في الاولمبياد    إدراج مواقع ثقافية من الصين والهند وإيران وإسبانيا في قائمة اليونسكو للتراث العالمي    حكومة هادي ترفع سعر الدولار الجمركي    وكيل محافظة مأرب يطلع على مستوى الانضباط الوظيفي في المكاتب الخدمية    قوات الجيش والمقاومة تحرر مواقع جديدة في اليعيرف شمالي غرب مأرب    برئاسة باصلعه.. اجتماع في المهرة يناقش تحسين قطاع الكهرباء في المحافظة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هل يدرك الرئيس الأمريكي معنى السلام في وجود منظمة إرهابية كالحوثي ؟
نشر في المشهد اليمني يوم 05 - 02 - 2021

يقدر الشعب اليمني للرئيس الأمريكي حرصه على السلام في اليمن وإنهاء الحرب وتعيينه للسيد تيموثي ليندر كينج كمبعوث خاص للولايات المتحدة الأمريكية لليمن ، لكنه يقول لبايدن إن الحرب في اليمن لم تكن خياره ولم يستشره أحدا فيها أو يأخذ رأيه ولم يكلف أحدا يخوضها نيابة عنه، وبالتالي الذي قاد الحرب هي عصابة الحوثي الإرهابية وأي حديث عن السلام يجب أن يكون موجها لمن أشعل فتيل الحرب ومعرفة ما إذا كان مع خيار السلام، أم أن الحرب عليه هي جزء من الوصول إلى هذا السلام .
لست بحاجة إلى لفت انتباه الإدارة الأمريكية بأن أقصر الطرق إلى السلام في اليمن هو السماح بهزيمة عسكرية ولو جزئية لعصابة الحوثي الإرهابية لكي يعاد تشكيلها على مبدأ المواطنة اليمنية وليس على أساس العنصرية التي تريد العودة باليمن إلى العصور البدائية تحت مسميات باطلة وبعقيدة ظلامية تنطلق في عنصريتها من منطلق عرقي وليس ديني، فهي تزعم أن الحكم والإيمان لا يكتملان إلا بموالاتهم كعرق يدعي نسبه إلى آل بيت النبي .
إن الذهاب إلى السلام دون هزيمة هذه العصابة الإرهابية يخاطر بإبقاء اليمن محاصرا في الصراع العرقي العنصري، وهذا من شانه أن يزيد من زعزعة استقرار اليمن والمنطقة وقد يؤدي في نهاية المطاف إلى إبعاد اليمن كليا عن المجتمع الدولي، لأن المنظمات الإرهابية لا تبني دولا، فهي تعرف فقط كيف تهدمها .
نحن حينما نطالب بهزيمة هذه العصابة عسكريا، لسنا دعاة حرب ولم نكن يوما من دعاتها، فالشعب اليمني يريد السلام وهو أصل السلام، لكن السؤال الحقيقي، هو كيف يمكن لمن يمارس العنصرية أن يكون مع السلام ؟ فالحوثي لم يخض حربا اعتدى فيها على الشعب اليمني وعلى مؤسسات الدولة فحسب، بل اعتدى على أسس الدولة بقيمها الديمقراطية وقضى على التعددية وقتل الحياة.
إن مفهوم التمييز العنصري لدى عصابة الحوثي الإرهابية واضح جدا من خلال "قانون الخمس "، وهو واحد من قوانينهم الأساسية والذي ينص على أن لهم امتيازات ليست لغيرهم حتى ليست للمسلمين من غير الهاشميين، وهي بذلك تعطينا درسا في معاداة الإنسانية وكأنه محكوم على اليمنيين بالدوران حول النقطة التي دارت حولها بعض الشعوب في عصور مضت .
اليمنيون مع السلام لأنهم كما قلت لم يخوضوا هذه الحرب التي افتعلتها عصابة الحوثي الإرهابية الطافحة بالعنصرية وجرائم التطهير العنصري، يتجسد ذلك بأبشع صوره، مما يؤكد أننا أمام صورة جديدة للنازيين الذين قادوا العالم إلى الموت والدمار، ما يفرض على شعوب العالم، الذين ذاقوا ويلات العنصرية أن ينهضوا من جديد لمكافحة العنصرية والتي تشكل خطرا على الأمن والاستقرار في المنطقة وعلى السلم العالمي .
إن كيانا تربى على أسس عنصرية خالصة ورسخ ثقافة الكراهية للآخرين لا يمكنه أن يخفض من عقدته حتى لو أراد التخلص، فليس من السهل فطامه من حالة الإدمان العنصري التي يعيشها ، فالعنصرية ليست ظاهرة مرضية يمكن علاجها ، بل هي هنا إيديولوجية تلازم هذه العصابة ، فمن يحتفي بالإرهابي قاسم سليماني لن يكون إلا إرهابيا وضد الإرادة الدولية التي قررت مواجهة الإرهاب .
ولكي لا نضيع الوقت في الحديث عن السلام في اليمن، فإن أقصر الطرق إليه هو هزيمة عصابة الحوثي الإرهابية وتطويعها وفق دستور الجمهورية اليمنية وما أسهل ذلك، فهي أوهى من بيت العنكبوت، وما يبقي عليها هو تراخي المجتمع الدولي وأهداف تحالف دعم الشرعية غير المشروعة في اليمن والتي تحولت من أهداف لدعم الشرعية إلى أهداف لتقويضها ، وليس أدل على ذلك من احتلال جزيرة سقطرى الذي يعد جريمة حرب وفق القانون الدولي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.