يحيى الشعيبي يدلي بأول تصريح له بعد توليه رسمياً مديرا لمكتب رئاسة الجمهورية    توجيهات هامة للمغتربين اليمنيين داخل السعودية .. صورة    الحكومة الشرعية تعلن عن تكاليف الحج لكل يمني بمبلغ مالي كبير بالعملة السعودية وهذه هي أسماء الوكالات المعتمدة    قرعة تصفيات كأس آسيا للناشئين تضع اليمن في المجموعة الخامسة مع بنجلاديش وبوتان وسنغافورة    مصرع 30 مدنياً في هجوم لتكفيريين شرق نيجيريا    شاهد : تحطم طائرة حوثية مسيرة وسط صنعاء وسقوط ضحايا بين المدنيين    تحرك أمريكي للتطبيع بين السعودية واسرائيل    تحطم مقاتلة إيرانية في اصفهان ومصرع طياريها    الصحة العالمية: 131 إصابة مؤكدة بجدري القرود و106حالات اشتباه في 19 دولة    المديرة العامة لصندوق النقد الدولي تحذر من "أفق قاتم" للاقتصاد العالمي لكن تستبعد الانكماش    موقف قوي للفنان دريد لحام من العدوان على اليمن    الرئيس الأمريكي: نرحب بدعم الحكومة للهدنة ونجدد دعمنا لإنهاء الصراع في اليمن    قضية أثارت الجدل لسنوات عديدة.. فتح قبر طفل يمني في إسرائيل    بايرن ميونيخ الألماني لكرة القدم يمدد عقد حارسه نوير حتى 2024    مصر تعلن السماح بتسيير رحلات طيران مباشرة إلى مطار القاهرة مع صنعاء    "غروندبرغ" يعلن إطلاق مشاورات اقتصادية يمنية بمشاركة المعنيين الدوليين    انخفاض مؤشرات الأسهم اليابانية في جلسة التعاملات الصباحية    كرر ماقام به البيض.. عيدروس الزبيدي يعتكف عن حضور اجتماعات المجلس الرئاسي بعدن لهذا السبب    ماذا يخبئ فراعنة مصر القديمة داخل الأهرامات؟    البحرية الدولية تحث على مزيد من الدعم لخطة إنقاذ الناقلة "صافر"    بعد توقف لمدة عامين..... القطاع الخاص للحج والعمرة يعلن بدء اجراءات التسجيل لفريضة الحج، ويكشف أسباب زيادة الأسعار    قوات الجيش تكسر هجوماً عنيفاً للحوثيين بجبهة مقبنة غربي تعز    حيل ذكية تمنع دخول الذباب إلى البيت    بايدن يؤكد أن سياسة بلاده القائمة على "الغموض الاستراتيجي" إزاء تايوان لم تتغيّر    تويوتا تعتزم تخفيض إنتاجها العالمي في يونيو بسبب نقص أشباه الموصلات    415 مليار دولار إيرادات قطاع البرمجيات في الصين منذ مطلع 2022    فن النوافذ والمشربيات في صنعاء القديمة    بعد التجديد.. مبابي يسخر من بنزيما ونجوم الريال    صلاح يوجه رسالة بعد خسارة البريميرليج    عقوبات منتظرة لميلان وإبراهيموفيتش بعد السخرية من إنتر    أسعار المشتقات النفطية في اليمن .. اليكم أسعار البنزين والديزل    موظفو مستشفى الجمهورية يرفضون تحويل رواتبهم إلى هذا البنك ولهذا السبب    جهاز موجود في أغلب البيوت يرفع فاتورة الكهرباء إلى ثلاث اضعاف ..تعرف عليه    برئاسة وزير الدفاع: اللجنة الأمنية العليا تناقش تنسيق مواجهة "الخلايا الإرهابية" و"المخططات الإجرامية في عدن    المرصد الأورومتوسطي: 20 مليون يمني في فقر مدقع.. و4 مليون نازح لا يحصلون على الخدمات الأساسية    المهندس الشرجبي يناقش مع مسؤولين هولنديين الوضع المائي والبيئي في بلادنا    الوكيل مفتاح يدشن برنامج التعليم التعويضي للطلاب النازحين بمحافظة مأرب    وكيلا حقوق الإنسان يناقش أوضاع الأطفال وحمايتهم من النزاعات المسلحة    الاقتصاد العالمي يواجه أكبر اختبار له منذ الحرب العالمية الثانية    الجيش الأردني: تنظيمات إيرانية تستهدف أمن المملكة انطلاقا من سوريا    «البريمييرليغ» ينحني للفيلسوف    مصر تعلن الموافقة على تسيير رحلات جوية بين القاهرة وصنعاء لتثبيت الهدنة    جماعة الحوثي تجري تدريبات ومناورات بالطائرات بدون طيار في أجواء محافظة صنعاء    الغش في مناطق الحوثي.. انتهاك بشع وتدمير منظم للتعليم    انس جابر: أشعر بخيبة أمل    ماكلارين يعود الى يونايتد لمساعدة تن هاغ الساعي الى إنهاء هيمنة سيتي وليفربول    راحت أيام الزعيم .. ظهور مفجع للفنان عادل إمام بعد تدهور في حالته الصحية .. شاهد كيف أصبح في عيد ميلاده ال82 ؟ ذابل الوجه محدودب الظهر! (صور)    محافظ عدن يصدر قرار بإنشاء وحدة متابعة وتنفيذ المشاريع الممولة خارجيا ويعين رئيسا لها    الزُبيدي يؤكد على أهمية إضطلاع الحكومة بواجبها لتوفير وقود الكهرباء    ما هي حساسية الموز وما هي علامات الإصابة بها وكيف يمكن الوقاية منها    لا تتزوجي به أبدًا .. احذري الارتباط برجل يحمل أي من هذه الصفات    القطاع الخاص للحج والعمرة يدعو الى بدء اجراءات التسجيل لفريضة الحج، ويكشف أسباب زيادة الأسعار    مصر : الأجهزة الأمنية تلقي القبض على الفنان حسام حبيب بعد بلاغ شيرين العاجل    وزارة الأوقاف تعلن أسعار الحج وأسماء الوكالات المعتمدة لتفويج الحجاج    الهيئة العامة للكتاب تعلن عن قرب صدور ثلاثة كتب للبردوني    الكاتب الليبي محمد النعاس يفوز بجائزة البوكر للرواية العربية 2022    من درر ابن القيم:    ماذا تعنى الأوليجارشية؟.. تعرف على أصل المصطلح في الثقافة اليونانية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



العلامة عبد الرحمن المعلمي عبقري اليمن المغمور

بعد أن كتبت عن العلامة اليمني خليل بن محمد اليماني شيخ العلامة أبو الحسن الندوي وجده من قبل حسين الأنصاري اليماني رحمة الله تغشاهم وجهودهم في نشر العلوم الإسلامية وخصوصا اللغة العربية في الهند فوجئت وأنا اقرأ عن العلامة الشيخ عبد الرحمن المعلمي رحمة الله تغشاه أنه أرتحل إلى الهند وعين في دائرة المعارف العثمانية بحيدر أباد الدكن مصححاً لكتب الحديث وما يتعلق به وغيرها من الكتب في الأدب والتاريخ.
لقد مكث العلامة المعلمي في الهند لسنوات وقدم من خلالها خدمات علمية وجهود معرفية كبيرة في تصحيح وتحقيق الكتب العلمية ونشر العلوم الإسلامية في الهند رحمة الله تغشاه .
والعلامة المعلمي والعلامة الشيخ صالح المقبلي من العلماء اليمنيين القلائل الذين ارتحلوا من اليمن ونزلوا في مكة ومكثوا بها حتى أواخر حياتهم وتوفاهم الله فيها .
والعلامة المعلمي من علماء اليمن العباقرة الأفذاذ الذين لم ينالوا حقهم من التعريف بهم في اليمن وخارجها وهو ينتسب إلى بني المعلم من بلاد عتمة بذمار .
ولد الشيخ المعلمي سنة 1313ه في اليمن لأبوين صالحين، ثم تلقى علومه الأولى باليمن فقرأ القرآن على أحد شيوخ منطقته وعلى والده رحمه الله، وتنقل بين المدن اليمنية طالباً للعلم، ثم ارتحل إلى جيزان سنة 1336ه فولاه محمد الإدريسي أمير عسير آنذاك رئاسة القضاء، ولقبه بشيخ الإسلام لما كان يتحلى به الشيخ من العلم والزهد والورع، وكان إلى جانب القضاء يشتغل بالتدريس، فلما توفي محمد الإدريسي سنة 1341ه ارتحل الشيخ إلى الهند وعين في دائرة المعارف قرابة ثلاثين سنة ثم عاد إلى مكة سنة 1371ه فعين أميناً لمكتبة الحرم المكي في ربيع الأول من نفس العام، وقد أثنى عليه عدد كبير من معاصريه من أهل العلم والفضل، ووصفه غير واحد منهم بالعلامة المحقق، ومن هؤلاء العلماء المثنين عليه الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ ووصفه بالعالم خادم الأحاديث النبوية، وكذا أثنى عليه الشيخ محمد عبد الرزاق حمزة ومحمد حامد الفقي والألباني وقال عنه الشيخ بكر أبو زيد انه ذهبي عصره العلامة المحقق.
* العلامة المعلمي وغربة الدين
يقول العلامة المعلمي رحمه الله في معرض كلامه عن إنكار المنكر :
( وعلى كل حال، فالمعروفون من العلماء بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أفراد يعدون بالأصابع والجمهور ساكتون، وأمّا في القرون المتأخرة، فشاعت المنكرات بين الملوك والأمراء والعلماء والعامة ولم يبق إلا أفراد قليلون لا يجسرون على شيء.
فإذا تحمس أحدهم ( أي من العلماء ) وقال كلمة.
قالت العامة: هذا مخالف للعلماء ولما عرفنا عليه الآباء.
وقال العلماء: هذا خارق للإجماع مجاهر بالابتداع.
وقال الملوك والأمراء: هذا رجل يريد إحداث الفتن والاضطرابات، ومن المحال أن يكون الحق معه، وهؤلاء العلماء ومن تقدمهم على الباطل، وعلى كل فالمصلحة تقتضي زجره وتأديبه !
وقال بقية الأفراد من المتمسكين بالحق: لقد خاطر بنفسه وعرضها للهلاك وكان يسعه ما وسع غيره.
وهكذا تمت غربة الدين، فإنا لله وإنا إليه راجعون !
أنظر : موسوعة المعلمي "عمارة القبور في الإسلام 5 / 114"
وأما كتبه ومؤلفاته فمن أشهرها كتاب (التنكيل بما في كتب الكوثري من الأباطيل)، وكتاب (حقيقة التأويل والرد على المتصوفة القائلين بوحدة الوجود)، وكتاب (الحكم المشروع في الطلاق المجموع)، وهذا عدا ما قام بتحقيقه والتعليق عليه ككتاب الرد على الإخنائي لشيخ الإسلام، الكتب التي قام بتحقيقها وتصحيحها والتعليق عليها :
1 التاريخ الكبير للبخاري إلا الجزء الثالث.
2 خطأ الإمام البخاري في تاريخه لابن أبي حاتم الرازي.
3 تذكرة الحفاظ للذهبي.
4 الجرح والتعديل لابن حاتم.
5 كتاب موضح أوهام الجمع والتفريق للخطيب البغدادي.
6 المعاني الكبير في أبيات المعاني لابن قتيبة.
7 الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة للشوكاني.
وآخر ما كان يقوم بتصحيحه كتاباً " الإكمال" لابن ماكولا و"الأنساب" للسمعاني، وصل إلى خمسة أجزاء، تم طبعها وشرع في السادس من كل منهما حيث وافاه الأجل المحتوم.
هذا بالإضافة إلى اشتراكه في تحقيق وتصحيح عدد من أمهات كتب الحديث والرجال وغيرها مع زملائه في دائرة المعارف العثمانية ب "حيدر أباد بالهند. وأهمها:
1 السنن الكبرى للبيهقي
2 مسند أبي عوانة
3 الكفاية في علم الرواية؛ للخطيب البغدادي
4 صفة الصفوة؛ لابن الجوزي
5 المنتظم لابن الجوزي
6 الأمالي الشجرية
7 مفتاح السعادة ومصباح السيادة في موضوعات العلوم للمولى أحمد بن مصطفى المعروف بطاش كبرى زاده طبعة أولى.
8 تنقيح المناظر لذوي الأبصار والبصائر لكمال الدين أبي الحسن الفارسي.
9 الأمالي اليزيدية (فيها مراث وأشعار وأخبار ولغة وغيرها).
10 عمدة الفقه لموفق الدين ابن قدامه (قابل الأصل وصححه وعلق عليه).
11 كشف المخدرات لزين الدين عبد الرحمن بن عبد الله المعلى ثم الدمشقي.
12 شرح عقيدة السفاريني.
13 موارد الظمآن إلى زوائد صحيح بن حبان.
14 الجواب الباهر في زور المقابر. لابن تيمية (شارك في تحقيقه وإخراج أحاديثه).
15 الدرر الكامنة في أعيان المائة الثامنة. لابن حجر العسقلاني.
16 نزهة الخواطر وبهجة المسامع والنواظر. لعبد الحي بن فخر الدين الحسيني.
وقد توفي الشيخ رحمه الله تعالى صبيحة الخميس السادس من شهر صفر عام 1386 عن ثلاثة وسبعين سنة بعدما أدى صلاة الفجر في الحرم وعاد إلى مكتبة الحرم المكي رحمة الله تغشاه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.