استشهاد ضابط بجوازات مطار عدن الدولي اثر استهداف موكب مدير أمن لحج    تفجير خورمكسر.. لماذا تستهدف تنظيمات الإرهاب القيادات الأمنية الجنوبية؟    اليمن والبنك الدولي يبحثان دعم الأمن الغذائي واستيراد القمح لتخفيف معاناة المواطنين    تعرف على مواعيد مباريات اليوم الأربعاء 29-6-2022 والقنوات الناقلة    بن دغر ينعي وفاة عضو المجلس اللواء عبدالله صالح بن سبعه    وصول 270 راكباً من الأردن    تحذير للمواطنين في محافظات يمنية عدّة من أمطار متفاوتة الشدة الساعات القادمة    بالصورة.. حشود عسكرية كبيرة لمليشيا الحوثي استعداد لمعركة فاصلة    الفرنسي جارسيا يوجه رسالة حماسية إلى مشجعي "العالمي"    إنشاء بنك جديد في أكبر محافظة يمنية    الناتو يرسل إشارة لزيلينسكي: استعد لحرب طويلة    حضرموت..بدء سفلتة خط حورة العبر    الحكومة تطالب بمزيد من الضغط على الميليشيات لرفع حصارها عن تعز وفتح الطرقات فورًا    ماني يفصح عن اول لاعب دولي تحدث معه قبيل انتقاله لبايرن ميونيخ    ارسنال يقدم عرضا جديدا للتعاقد مع نجم اياكس الهولندي    ماذا يعمل السفير الأميركي في حضرموت؟    صرف المرتبات والوديعة البنكية لتسريع السلام في اليمن    آخر تحديث لأسعار صرف الريال اليمني مقابل الدولار والريال السعودي في صنعاء وعدن    المحكمة الجزائية في إب تتخذ قرار مفاجيء في ثاني جلسة محاكمة للمتهم بقضية الشابة "رباب بدير"    ثلاثة لقاحات للحجاج اليمنيين لحظة وصولهم منفذ الوديعة    يمني يبتكر "فندق طائر" يحمل 5 آلاف ويمكنه البقاء في الهواء لسنوات    يوم ترفيهي لأبناء المعاقين والأسرى والمفقودين بأمانة العاصمة    مثلث الشائعات السلالية.. خلاصة تاريخية وواقعية    وفاة 9 من أبناء محافظة ذمار جراء التعذيب الوحشي في سجون التحالف    مسؤوليتهم وليست مسؤولية الانتقالي.. فهو ليس دولة!!    أسعار الذهب في الأسواق اليمنية صباح اليوم    وفاة ممثل خليجي شهير بعد خذلانه من قبل زملائه    مامرأة تقتل زوجها بطريقة بشعة وترمي جثته من مرتفع شاهق في هذه المحافظة    ما هو فضل العشر الأوائل من ذي الحجة ؟    مشروب شائع يخفض نسبة السكر في الدم    ارتفاع أسعار "الأصفر الرنان" في ظل مساع لحظر الذهب الروسي    دورة تدريبية في الطب السريري في اب    الرويشان يعلق على اعتذار مدرب المنتخب الوطني للناشئين قيس محمد للجماهير اليمنية..شاهد ماقال    معمل لصناعة المخدرات على أراضي قاعدة أمريكية في بلجيكا    هكذا كان على سفاح المنصورة المتهم بقتل زميلته "نحراً" أمام بوابة الجامعة    موقع غربي: لقاء يجمع وفدًا سعوديًا مع ''حزب الله'' اللبناني بشأن اليمن.. وهذا ما تم الاتفاق عليه    مشهد غريب في بطولة العالم سباح يقف وحيدا على منصة التتويج بعد تجريده من ميداليته الذهبية    في واقعة فريدة من نوعها .. معلمة "يمنية" تتزوج برجل أستأجر شقتها بعدما عجز عن دفع ايجار 3 أشهر ؟!    أوراق نباتية رخيصة تقلل الكولسترول وتنظم مستويات السكر في الدم وتخفف أعراض السكري بشكل فوري    وفاة عريس سعودي ليلة عروسة وبعد تشريح الجثة كانت المفاجأة صادمة للجميع ولم يصدق أحد ما حدث !    6 جيوش خليجية تمتلك ألفي طائرة و18 ألف مدرعة    مشروب بسيط يخفض نسبة السكر في الدم ويقلل الوزن ويعالج التهابات المسالك البولية .. تعرف عليه    المحكمة الادارية بأمانة العاصمة تعقد جلسة للنظر في اغلاق وزارة الاعلام بث إذاعة صوت اليمن    لملس يبحث مع مسؤول برنامج الغذاء العالمي تسهيل إجراءات إستيراد القمح    الإرصاد يتوقع هطول أمطار رعدية متفاوتة الشدة بعدد من المحافظات خلال الساعات القادمة    مستشفى خليفة بسقطرى.. جهود متواصلة لتوفير ادوية المرضى بأسعار زهيدة    علامة في باطن القدمين تدل على نقص فيتامين B12 الهام لجسمك .. احذر أن تتجاهلها    وزير الأوقاف يكشف تفاصيل أخر التطورات والترتيبات الجديدة لموسم الحج لهذا العام    الهلال يتوج بلقب الدوري السعودي للمرة الثالثة على التوالي    توقيع كتاب (الرسالة الوطنية) لحسن الرصابي    دار الإفتاء المصرية توضح شروط الأضحية ومحظورات الذبح    كيف بدأت الأغنية وكيف انتهت؟ هل تطوّر الغناء وتخلّف الشّعر؟    ماذا فعل الكونجرس الأمريكي بلوحة رسامة يمنية كُتب عليها بالعربية "حجابي يجعلني قوية"!    استقبال 6 آلاف من طلاب المراكز الصيفية في مدينة الألعاب الترفيهية بذمار    أثارت الجدل .. ما سر زجاجة الماء التي كان يمسكها قاتل الطالبة الأردنية إيمان إرشيد بعد انتحاره؟    وزير الأوقاف يكشف ل"المشهد اليمني" عدد حجاج اليمن من الداخل ومن المغتربين في السعودية لهذا العام    حجابي يجعلني قوية ..رسامة يمنية تشعل الشارع الأمريكي بعد اختيار لوحتها    قرية الهجرة .. تحفة عمرانية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وقفات هادئة مع المشككين بالسنة النبوية «2 – 5»
نشر في الخبر يوم 04 - 03 - 2015

*هل هذا يعني أنه لم ينقد أحد من العلماء بعض الأحاديث الصحيحه في البخاري ومسلم وغيرهما؟ الجواب نعم انتقد قلة من العلماء البخاري ومسلم وهم محجوجون بمخالفة أغلب الأئمه لهم وبتفوق البخاري ومسلم عليهم بمعرفة علم الحديث وبردود أجيال من المحدثين عليهم لا يتسع المجال لذكرها وسأكتفي بذكر الكتب المتخصصة في الرد عليهم منها مقدمة فتح الباري لإبن حجر إمام السنة في عصره ومن شرح البخاري في 25 سنة والإمام النووي في شرح مسلم التي رد فيه على نقد الدار قطني لمسلم ومنها الروض الباسم للإمام إبن الوزير ومنها كتاب مشكل الآثار للإمام الطحاوي أجاب فيها على شبهات المشككين في السنة وإستشكالات بعض الأحاديث ومنها مشكل الحديث للإمام إبن فورك وكشف المشكل من حديث الصحيحين للإمام إبن الجوزي وصيانة صحيح مسلم من الإخلال والغلط وحمايته من الإسقاط والسقط للإمام إبن الصلاح.
* وليس من المنهج العلمي تتبع الأحاديث الصحيحه المنتقدة من بضعة محدثين ورفض تصحيحها من غالبيه غامرة من المحدثين المحققين عبر الأجيال ممن هم أعلى كعباً في علوم الحديث وأكثر تضلعاً بل وعدداً ممن نقدها فهذا المسلك إن اعتمد في رد أي علم لبطلت العلوم كلها فلو أننا نبحث عن القلة المنتقد لأي علم وندفع بنقدها في نحر وقواعد هذا العلم وغالبية أهله المخالفين لهذه الفئة المنتقدة لما بقي أي علم ولكان خلاف القلة سبباً لهدم قواعد كل العلوم أو التشكيك فيها والشغب عليها وسيكون خلاف البعض في أي فن ناسفاً للفن وغالبة أهله وهذا عبث يتنزه عنه العقلاء وضلالة في الدين يتورع عنها المؤمنون والحل أن ننظر في المخالف وتأهله العلمي للمخالفه ثم ننظر في جواب المخالفين له ونحكم بينهما وفقاً للقواعد المرعية في أي علم وهذا محله جلسات خاصة مع متخصصين ولا مدخل معهم للعوام وأشباههم من المثقفين والصحفيين الذين يبنون نقدهم على التذوق والتشهي وبادي الرأي ولا يبذل أغلبهم أي جهد لتصحيح فهمه وتصوره حول ما ينكره من السنة ويسخرون من القواعد الحديثية ومن الأمه التي تعبدت الله بمرويات يسخرون هم منها ولم يفكروا في خطورة ما ذهبوا إليه إذا هو حكم منهم بأن الأمة ضلت بتعبدها بغير ما شرع الله ولم تعلم ما علموه هم من بطلان ذلك فأي ضلال أعظم من أن يرد الجاهل على الأئمه والأمه ويظن نفسه أهدى منهم جميعا.
* وليس من المنهج العلمي أيضا أن يحتج المشكك بالسنة أو من قلد بضعة محدثين في نقدهم بعض أحاديث الصحيحين وغيرها في التوسع في نقد غير ما انتقدوه لانه سيكون مخالفاً للبخاري ومسلم ومن نقدهما ومن صححهما وبعبارة أخرى سيكون خارقاً لإجماع المحدثين على صحة مالم يضعفه أحد.
*أيضاً أن من يحتج بنقد بعض الأئمة لبعض أحاديث الصحيحين سيلزمه أن يقبل ما صححوه هم من أحاديث لا تروق له مما رفض مثلها في الصحيحين وفرح بنقدهم لها فإن رد أحاديثهم أيضاً كان متبعاً لهواه باحثاً عمن يرد السنة مع إختلاف المقاصد فتضعيف من ضعف بعض أحاديث الصحيحين وغيرها من الأئمة كان غيرة على السنه من وجهة نظرهم ودفاعاً عنها وإعتقاداً بحجيتها واعمالا لقواعد متفق عليها في الجمله وتقليد المشككين بالسنه لهم في تضعيف تلك الأحاديث ثم ردهم ماصححوه من أحاديث دليل على تلاعبهم وإستغلالهم خلاف المحدثين البريء حول قواعد الحديث لهدم الحديث برمته إبطال حجيته فمثلاً أحاديث ثبوت حد الردة والرجم وعذاب القبر ونحوها متفق عليها عند من نقد البخاري ومسلم كالدارقطني وإبن حزم وعند من صحح البخاري ومسلم ورفض تضعيف أي حديث فيهما فما المنهج الذي يتبعه المشككون في السنة لمتابعة من نقد الصحيحين ومخالفتهم أيضا ؟ وباي منهج سيضعفون مالم يضعفه أحد من المحدثين ؟ قطعا لن يكون منهج الحديث وقواعده لأن المحدثين كلهم ضده في رده مارد من السنة الجواب إذاً هو منهج الهوى والعبث بالدين وإبطال المصدر الثاني للتشريع.
* إن معظم المشككين بالأحاديث الصحيحة والله لو رجعوا إلى شروحها وحاولوا فهمها لزال إشكالها هذا لو رجعوا وحدهم أما لو سألوا أهل الحديث لزال أشكالهم بسهوله ولكن لا أدري لماذا يعلنون النقد قبل محاولة فهمها ؟ وفي شروح كتب السنة كشرح الترمذي وأبي داوود والنسائي وإبن ماجة لجماعة من الأئمه ردوا فيه على كل الإشكالات حول بعض الأحاديث بل مسند الإمام أحمد على ضخامته حققه ورتبه وشرحه بإختصار وأجاب عن إستشكالات حول بعض أحاديثه العلامه عبد الرحمن البنا والد الإمام البنا في كتاب حافل سماه الفتح الرباني في ترتيب مسند الإمام أحمد بن حنبل الشيباني.
وإن كانوا ضحية شبهات حول السنة جملة فهناك كتب كثيرة جداً في رد الشبهات حول السنة وتأريخ تدوينها وعلم الجرح والتدوين ونحوها من الكتب الشاملة لكل جوانب علم الحديث مثل كتاب الحديث والمحدثون للشيخ محمد أبو الزهو وهو من أجل الكتب في تأريخ السنة والرد على طاعنيها وحجية السنة للعلامة السندي ومكانة السنة للعلامة السباعي وغيرها وغيرها كثير وكلها تبين متانة السنة وحجيتها وكل الكتب السابقة مطبوعة والحمدلله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.