إنهيار مستمر للريال اليمني أمام العملات الأجنبية مساء اليوم الخميس... آخر التحديثات في صنعاء وعدن وحضرموت    تركيا تقرع طبول الحرب العالمية الثالثة وتعلن أقوى تهديد في المنطقة    وطن المشردين والمجانين والكلاب الضالة!!    وزير النفط: محافظة شبوة آمنة ومشجعة لعودة عمل الشركات النفطية الأجنبية    البنك الدولي : منع الحوثي تداول العملة الجديدة 0دى إلى تفاقم أزمة الاقتصاد اليمني    بحضور اللجنة المشكلة..استلام وتسليم بين السلف والخلف لأدارة أمن طور الباحة    أمير سعودي يناقش نظام الحكم في تركيا ويتحدث عن الديمقراطية في المملكة    بن لادن شقيق صدام حسين يسجل الأهداف في البيرو    قطر في المركز الخامس عربيا وأسيويا والأولى خليجيا حسب تصنيف "فيفا" لكرة القدم    تنفيذ مشروع الاستجابة العاجلة لمكافحة وباء الكوليرا تعز    السلطة المحلية بحضرموت تجدد تعاونها الكامل مع فريق الخبراء الدوليين    السعودية تطيح بشبكة خطيرة من للمحتالين    ممثل بريطانيا في مجلس الأمن: على الأطراف اليمنية الموافقة على مقترحات غريفيث وعلى المجلس أن يكون مستعدًا    "لا أريد امرأة مثقفة "    "كن يهوديا في بيتك وإنسانا خارجه"..هو نفس الشعار الذي يحتاجه المسلمون اليوم!    ندوة حول دور الشباب في وضع الخطط الاستراتيجية لتنمية المجتمع    أسماء الأوائل .. اعلان نتائج إختبارات الثانوية العامة بنسبة نجاح 84 %    معيار جديد يحدد المخالطين لمصابي كورونا    نقابة الصحفيين تدين الاعتداء على طاقم قناة اليمن الفضائية بتعز وتدعو المعنيين لمعاقبة المسؤول    الحوثي : لسنا راضين عن صفقة تبادل الأسرى والصفقة ضللت الناخب الأمريكي    الشرق الأوسط: مواجهات في الضالع واتهامات للحوثيين باختطاف جنود وإعدامهم    أهلي الغيل يلتقي شباب روكب وشعب حضرموت يواجه سمعون على كأس الشهر الوردي    اتفاقيةُ أبراهام التاريخيةُ تصححُ الخطأَ النبويِ في خيبرَ    الأوراق تتكشف.. سفارة إسرائيلية في دولة خليجية منذ 11 عام    وأشرقت الأرض بنور نبيها    الصحة العالمية تزيح الستار عن السبب الرئيسي لانتشار فيروس كورونا    تعرف على ملخص الجولة الأولى وترتيب المجموعات بدوري أبطال أوروبا    الحرب في اليمن: قصر سيئون المبني من الطوب اللبن "مهدد بالانهيار"    في إطار حملتهم الطائفية... الحوثيون يصدرون قرارات جديدة لتغيير أسماء المدارس في حجة (الأسماء + وثيقة)    دكاكين الطب تنتشر في صنعاء في ظل غياب الرقيب... والضحية فيها هو المواطن (تفاصيل)    صنعاء تعلن انفراج أزمة البنزين    وزير التخطيط:الحرب تسببت بخسارة اقتصادية بلغت 88 مليار دولار وأدت إلى تدهور العملة بنسبة 180%    المتوردون فكرة وسلالة    من هو رجل حزب الله الثاني والأكثر خطورة في اليمن وسوريا والذي عرضت واشنطن 5ملايين دولار للأدلاء بمعلومات عنه    عاجل: نجاة رئيس المجلس الأعلى للحراك الثوري من محاولة اغتيال بعدن    شاهد بالفيديو آخر مستجدات الحريق الهائل المشتعل في تنومة عسير بالمملكة العربية السعودية    منظمة الصحة العالمية تشيد بجهود القطاع الصحي بوادي حضرموت في مجابهة كورونا    للبيع: توسان موديل 2011    شركة الغاز بتعز تؤكد اعتماد حصة أضافية لضمان توفر الغاز المنزلي    ناقوس الخطر يدق في مستشفيات القارة الأوروبية مهدداً بإنهيارها    الوصل يقترب من التعاقد مع مدرب الفيصلي    تشرين يصبغ ديربي اللاذقية بالأحمر والاصفر    شراكة البناء والتنمية بين السلطة المحلية مديرية سباح والصندوق الاجتماعي للتنمية    تفاصيل ..مباحثات هي الأولى من نوعها بين أمين عام مجلس التعاون الخليجي ورئيس الحكومة اليمنية وبحث آخر المستجدات على الساحة اليمنية    انتر ميلان يعلن اصابة حكيمي بفيروس كورونا المستجد    وباء كورونا يسجل أكبر عدد يومي للإصابات منذ بدء الجائحة وتسجيل ارقام مخيفة للوفيات في هذه الدولة العربية    ورد للتو : كارثة تضرب طيران اليمنية وصدور بيان عاجل    الحرب من أجل السلام    «كورونا» يزيد ثروات أغنياء الصين 1.5 تريليون دولار    منتزة نشوان السياحي تقيم أول بطولة لراقصي الهيب هوب في عدن للمرحلة التانية (نصف النهائيات)    شركة النفط بعدن توقف تزويد طيران اليمنية بالوقود (وثيقة)    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الخميس 22 اكتوبر 2020م    انخفاض أسعار المشتقات النفطية في مناطق سيطرة الحوثيين.. وشركة النفط بصنعاء تصدر بيان جديد    عن أحاديث الأيام    سبتمبر والكهنوت ضدان لا يجتمعان    وزارتا الأوقاف والثقافة تنظمان حفلاً خطابياً وفنياً بذكرى المولد النبوي الشريفصلى الله عليه وسلم    وزارة المياه والبيئة تدشن فعاليات الاحتفال بالمولد النبوي الشريف    قائد الثورة يدعو الشعب اليمني إلى التفاعل الكبير في إحياء ذكرى المولد النبوي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المتحدث باسم الجيش الليبي يكشف مواقع إنزال الجنود الأتراك.. ويتوعد بالاستهداف
نشر في المنتصف يوم 20 - 12 - 2019

كشف المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، اللواء أحمد المسماري، الجمعة، المواقع التي من المتوقع أن تشهد عمليات الإنزال للجنود الأتراك على الأراضي الليبية، وذلك بعد الاتفاقيتين اللتين أبرمهما رئيس حكومة طرابلس فايز السراج مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.


وقال المسماري في مؤتمر صحفي: "نعرف أن الأتراك قاموا في السابق بنقل مجموعات كبيرة من مسلحي جبهة النصرة وإرهابيي داعش إلى ليبيا، وفشل ذلك، كما فشلت عملية نقل مرتزقة من إفريقيا".

وتابع: "حان الأوان لتركيا أن تدخل مباشرة المعركة بجنودها وضباطها، والمناطق المرتقبة لإنزال الأتراك نعرفها. يحاولون جعل مصراتة منطقة هبوط وإبحار رئيسية، واستغلال ميناء الخمس البحري المدني لاستقبال السفن التركية والقوات التركية، وتحويل مطار معيتيقة وميناء طرابلس لاستقبال القوات التركية، ومطار زوارة وبعض مرافئ الصيد غرب طرابلس".

وتوعد المتحدث باسم الجيش الليبي برد قوي في حال تمت أية عمليات إنزال، قائلا: "قواتنا الجوية تقوم بالاستطلاع المسلح في كامل المنطقة. تم تدمير مجموعة من الميليشيات في منطقة ماجر، وقمنا بشن ضربات في مصراتة، وهذا الموقف الجوي بالكامل يهدف لتدمير قدرات الميليشيات ومحاولاتهم للمناورة والتحرك، ومنعهم من استقبال قوات تركية".

"نرفض الغزو التركي.. ومهلة 3 أيام في مصراتة"

وأشار المسماري في حديثه، إلى بيان أصدرته القيادة العامة للقوات المسلحة في ال12 من ديسمبر، طالبت فيه سكان مصراتة برفض تخزين الذخائر والأسلحة (التابعة للميليشيات) داخل الأحياء السكنية والمدنية، ومطالبة تجار السلاح والميليشيات بإخراج السلاح من المناطق الآهلة بالسكان".

وتابع: "كان هذا الأمر مهما جدا لنوضح لأهالي مصراتة أن القيادة العامة رصدت أهدافا عسكرية تهدد الأمن والقوات المسلحة داخل المدينة، لكن نظرا للظروف الإنسانية والخسائر التي قد تصيب المدنيين تم تأجيل الاستهداف من قبل قواتنا الجوية".

وبسبب غياب الرد من "أعيان وحكماء ونشطاء" مصراتة، قال المسماري إنه تم استهداف تلك الأهداف ليل البارحة (الخميس) من خلال عدد كبير من الغارات الجوية".

وأوضح أنه تم شن غارات جوية على كامل منطقة مصراتة وزليطن والخمس، واستهداف مستودعات الأسلحة والمعدات العسكرية، وغرفة عمليات للميليشيات، ومواقع لهوائيات التشويش بالمدينة".

واستطرد قائلا: "تم أيضا تدمير موقع صواريخ دفاع جوي، وموقع رادارات استطلاع"، منوها إلى أن الهدف من تلك الغارات كان "شل قدرات الميليشيات الإرهابية، لأنها تهيء مصراتة وطرابلس وزوارة لاستقبال القوات التركية".

وأضاف: "كما قلنا.. نرفض الغزو التركي وسنقاومه بكل ما أوتينا من قوة".


ومنح المسماري مهلة "لأعيان وحكماء مدينة مصراتة"، وقال: "عليكم سحب أبنائكم خلال 3 أيام فقط، بدأت فجر اليوم (الجمعة) وتنتهي الساعة 12 ليلا من الأحد المقبل".

وتابع: "إذا وافقتم عن ذلك صراحة، يجب أن تخرجوا وتقولوا علنا نعم وافقنا على سحب أبنائنا من طرابلس وسرت، حتى نحوّل الطلعات الجوية من قتالية إلى استطلاعية فقط، لكن لن نوقف الضربات القتالية حتى تخرجوا علنا وتقولوا انكم وافقتم على هذا المقترح".

"انتشال مصراتة من أيدي "الأتراك"

وشدد المتحدث باسم الجيش الليبي في حدثه، على أنه "يجب أن تُنتشل مصراتة من أيدي الأتراك، الذين يحملون الجنسية الليبية، ...، لتعود إلى أيادي الأهالي الوطنيين".

وأوضح المسماري أن السراج ووزير داخليته فتحي باش أغا "ينحدران من أصول تركية، وبالتالي ارتميا في حضن جنسيتهم الأصلية، خيانة للدولة وللشعب الذي احتضنهما وأعطاهما الجنسية".

وأكد المسماري على أن المعركة "ليست معركة القوات المسلحة، بل معركة الشعب الليبي بالكامل في الداخل والخارج"، مصدرا تحذيرا شديد اللهجة، قال فيه: "نحذر تركيا أو غيرها من القيام بجسر (للإنزال) هنا في ليبيا.. أي هدف يتم الشك فيه أنه داعم أو ناقل لمجموعات إرهابية أو تركية سيتم تدميره".

تطورات ميدانية

وكشف المسماري تفاصيل بعض الضربات الجوية التي شنها الجيش الليبي ضد الميليشيات، من بينها ماجر وزليتين والمنطقة الواقعة بين مصراتة وزليتين، حيث "تم سحق الميليشيات بالكامل".

وتابع: "في الوقت الذي تقوم فيه القوات البرية بالزحف الثابت نحو قلب العاصمة، بدأت الانشقاقات والمشاكل تدب بين الميليشيات".

كما أوضح أن هناك "ميليشيات إرهابية ومرتزقة أفارقة يتقدمون نحو سرت، ونظرا لتسارع الأحداث فإن الطائرات المقاتلة قصفت هذه المجموعة".

ووجه المسماري حديثه للشعب الليبي، قائلا: "المسؤولية ليست للقوات المسلحة وحدها وإنما هي مسؤولية كل ليبي حر وشريف، حان الوقت لنقول لكل الضباط والعسكريين، ما هو موقفكم من الغزو التركي والإنزال التركي على الأراضي الليبية؟".

وحذر المتحدث باسم الجيش الليبي، الرئيس التركي من أنه أمام "معركة خاسرة"، وأنه "يدفع بتركيا ومصالحها إلى الهاوية".

وأضاف: "ما قام به أردوغان سينعكس سلبا على مشاريع تركيا واستثماراتها في ليبيا، التي تقدر بعشرات المليارات من الدولارات، وستدفع الشركات التركية ثمن هذا الهرج الأردوغاني"


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.