المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كُمُونٌ إلى حين!
نشر في الصحوة نت يوم 21 - 11 - 2019

"من حُلْم إلى حُلْمٍ أَطيرُ وليس لي هَدَفٌ أَخيرٌ" .. محمود درويش

إليكم أنتم أرسل هذه الكلمات، إليك أنت بالذات أتحدث متغابياً لا متناسياً كل ما يدور من فوضى وعبث في بلد كنا نظن لسنين أنه قصيٌ وبعيد، لكن الأوغاد تداعوا إليه غير أبهين بإنسانه الكريم الذي حافظ عليه كما يحافظ المرء على عينيه من كل ما يمكن أن يفسدهما، إذا كان هناك مدارس خالدة للإنسانية فاليمن ستكون في مقدمتها، وإن كان لابد من الحفاظ على ما تبقى من قيم الأرض والإنسان فاليمن تستحق بجدارة إهتمام البشرية..

دعني أتحدث إليك كما أتحدث إلى روحي، وليكن بساطنا أحمدي كما يقولون، ماذا عنك وأنت تتلظى بنيران فشل الدولة وتوقع سقوطها في العشر الأولى من الألفية الثانية، وتشتعل روحك بكل النيران العدوة والصديقة بعد أن خرجتَ تُطالب بحقك في دولة المواطنة المدنية في بداية العشر الثانية من نفس الألفية، بعد أن وقفت الدنيا ضدك وضد حلمك يا صديقي، أعرف أن الذكريات عموماً والنوستالجيا خصوصاً مُوجعة، لكن هذا الحنين إلى الذكريات لم يعد منه فائدة تُذكر، الفائدة بالنسبة لك كما أراها أنا تتمثل في الحفاظ على الأصول ولا أصل أهم منك ومن إنسانيتك وكل قيمك العليا، وكما يقول أهل الحكمة عندنا: " الحفاظ على الأصول ولا المحصول" هذا في الأوضاع الطبيعية أما في الأوضاع الاستثنائية حيث لا محصول فقد لزم حفظ الأصول بلا نقاش.

من حافظوا على اليمن في هيئتها هذه منذ بدء الخليقة إلى اليوم سيكونوا قادرين على البقاء وحفظ اليمن على الرغم من كل الظروف المحيطة، في الطبيعة اليمنية يوجد الكثير من الأمثلة على الحفاظ على البقاء من الأشجار الراسخة إلى اللغة القديمة حفظاً ونطقاً وكتابة، بالإضافة للاحتفاظ باللكنات المحلية القديمة بعد تطور اللغة، الذهاب نحو المحافظات والمناطق الشرقية لليمن يخبرنا كيف استطاع الإنسان اليمني قهر الظروف وحافظ على البيئة وتنوعها والآثار القديمة وجمالها إلى أن أتت قطعان الهمج لتسرقها وتبيعها، يحافظ الجمل ابن هذه البيئة على الماء لأشهر في سنامه، وكذلك يحافظ الوعل السبئي على الماء في شحم سنامه ليصمد في مواسم الجفاف وفي قمم الجبال الشواهق، وفي الحقيقة هناك أمثلة كثيرة في كل الأرض وليس في اليمن وحدها للحفاظ على الذات وقهر الظروف القاسية، تجد أسماك في بحيرات أفريقيا حين توقن بخطر الجفاف و تبخر البحيرة تقاوم الموت الحتمي بابتلاع الطمي المشبع بالماء في جوفها ثم تحفر في قعر البحيرة لتعيش كحوصلة ساكنة في انتظار موسم المطر القادم، ومثلها ضفادع يخاصرها الجفاف في صحراء أستراليا تحتفظ بالماء تحت جلدها لسنوات منتظرة الغيث .

يبدو أنك تفهمني يا أخي، لا وطن بدون مواطن وحيثما يكون المواطن يكون الوطن حياً نابضاً، والمواطن هو حامل قضيته ومورثها لعقبه، فماذا يفعل المواطن في مثل هذه الحالة التي تمر بها البلد؟ عليه أن يقاوم بكل ما أُوتي من قوة وصبر وعزيمة وحكمة، ومن القوة والحكمة حماية الذات اليمنية تلك الذات المحفوظة في كل مواطن أينما حل أو أرتحل، وهذا الإنسان المحافظ على نبض قلبه يمنياً هو المواطن المقصود في هذه الأسطر، وهو رأسمال البلد، قد يضعف دوره في الحاضر لكنه وحده من سيصنع المستقبل، فالحاضر واللحظة التي قد تكون غير مواتية ليست نهاية العالم بل مجرد مرحلة زائلة.

أتحدث إليك أنت يا أكثر من أخي أينما كنت، وليكن حديثنا عاطفياً فالعاطفة صفة بشرية جوهرية يكذب من يدعي أنه قد تحول إلى آلة مبرمجة وعقل بلا قلب.

لنتحدث وأنت تعيش في صنعاء حيث الظلمات بعضها فوق بعض، أنت أفضل ممن غادروا بلا استثناء، وأنت تعيش اليوم في مأرب والجوف فأنت ابن هذه الأرض بلا منازع وها أنت تعيد تأهيلها لما كانت عليه من مدنية وحضارة قبل هجرتك عنها قبل عصور. وأنت تعيش في تعز فأنت هنا تقاوم همج الهاشمية السياسية بالمواجهة المباشرة وبالثبات والبقاء دون منح العدو حق تهجيرك من أرضك، كما أنك تقاوم همج الفساد والنهب والقروية وغياب الوعي والأمن. وأنت تعيش اليوم في عدن قد واجهت الهاشمية السياسية وواجهت من أتوا بعدها ليجعلوك عبداً لقرويتهم البدائية وجربوعاً مثلهم عند أسيادهم من عرب الصحراء. وأنت تعيش اليوم في المهرة وسقطرى فأنت لا تمثل محافظتك أو ناحيتك بل تمثل الأمة اليمنية وتربط بين ماضيها ومستقبلها رغم كل ما تعرضت له اليوم والأمس من خذلان.

أيها اليمني في صعدة وحجة والمحويت وتهامة واب وحضرموت وأنت تقاوم شظف العيش يا أخي وتقاوم الفقر والمرض ودواب الأرض وبائعي الضمير والوهم ومتمسك بيمنيتك فأنت اليمني بكل ما تحمله الكلمة من معاني وما تُوحي به من قُدسية وسمو.

وليس ببعيد - رغم المسافات - أنت أيها المشرد خارج الديار أينما كنت فليس أمامك سوى الحفاظ على هويتك وذاتك وتجسيد بلدك بكل تنوعها تاركاً قريتك ومدينتك وعزلتك وكل مسمياتك الصغيرة لتحمل اسم اليمن فقط، فأنت مسؤول عن حراسة القيم اليمانية ذات الأبعاد الحضارية والثقافية والإنسانية السامية.. أنت من اليمن ويعنيك كل ما هو يمني، لذا أنت في مرحلة مقاومة مستمرة، بدءً من الحفاظ على الذات وانتهاءً بالحفاظ على الهوية.

كل ما يدور في البلد قد حد من فاعلية المواطن المتناغم مع بلده، ولكي لا يشعر المواطن بالقهر أكثر أو الضيم وتذهب بنفسه الحسرات عليه أن يدرك أنه أمام مرحلة بالغة التعقيد فيها متناقضات مضاعفة ، لذا لابد من التركيز على الحفاظ على ذاته والمقاومة معاً! وكيف ذاك؟ بالكُمُون الواعي. والكُمون ليس هروبا وإنما هو فعل مُقاوم في أساسه، واستعداد وتجهيز لما هو أت.

مرحلة الكمون يمر بها الإنسان في صباه قبل مرحلة البلوغ حيث تتوقف لديه الصراعات الجديدة ويبدأ فيها بالتمييز والدخول في مرحلة الوعي، يحتاج الإنسان لهذا الكمون في مرحلة نضجة حتى يحافظ على ذاته من الصراعات والحروب التي ليست حروبه ولا تعنيه سوى أحزانها.

ستجد يا صديقي - وأخي وأكثر من أخي - الكمون المناسب لك، وإياك أن تفهم أني أدعوك للهروب و الأنكفاء بل أحثك على بناء ذاتك و ترميم نفسك والمضي قُدماً نحو المستقبل بكل جد، إذا كان الحاضر نأي بنفسه عنك لأسباب قاهرة، فحاصره بالذهاب نحو المستقبل ببناء الذات.

وإليكم أنتم يا أجزاء قلبي المتناثرة في كل مكان من الأرض .. لا تجعلوا للحزن منزلاً في قلوبكم الطاهرة ، فحتماً سيجمعنا قدرنا في أرضنا يوماً ما.. فاسمحوا لي أن أوصيكم بالكفاح أكثر ؛ غيروا مهنكم، بيعوا أقفال في "شوارع باكستان" فقد فعلها أب لكم من قبل، واستعدوا بكل أدوات ووسائل العصر الحديثة، كونوا فرقكم المتخصصة، منظماتكم، تجارتكم، قوموا بإنشاء مشاريعكم الخاصة، جربوا التجارة، فالتحول من مناضلين فقراء إلى مستثمرين مستنيرين هو أساس ولب المقاومة، ومرحلة بناء الذات القادرة على العطاء والإنتاج هي من أهم المراحل ذات اابعد التغييري على مر التاريخ، فلا تربطوا أقداركم بأقدار غيركم، ليس شرطاً أن تشبهوا أي جيل ولا أي جماعة في التاريخ، اصنعوا الشكل الذي يليق بكم، سواء أكنتم مستضعفين على الهامش في الداخل أو مشردين علي باب الله في الخارج، حافظوا على هويتكم اليمنية .. على قيمكم النبيلة.. على مكتسباتكم الحضارية ..على تسامحكم الديني، وتخلوا عن العفن المذهبي والطائفي والجهوي فاليمن أرض الحضارات والديانات كلها من عهد النبي هود إلى عهد الرسول محمد، اليمن ليست حكراً على ثقافة إقصائية أو طائفية أو قروية جهوية أو عرقية، احملوا اليمن العظيمة في قلوبكم، جسدوا اليمن التي تحلمون بها على هيئة قيم تعيشونها وسلوكاً يومياً تمارسونه فيما بينكم ومع الآخرين، دعوا العالم يتعرف على اليمن من خلالكم .. من خلال سلوكياتكم، كونوا مثقفين فالثقافة سلوك في أرقى تعريف لها، كما أن الكذب والتزوير والغش وعدم احترام المواعيد والقوانين والمواثيق والعهود والعقود وتفكك الأسر كلها أمور مخزيات ومن نتاج الحروب التي بواسطتها يخرجون بها أسوأ مافيكم، أعداءكم يريدونكم بهذا الشكل الوضيع فدافعوا عن إنسانيتكم بكل ما أوتيتم من عزم.

"قطفوا الزهرة..
قالت من ورائي برعم سوف يثور
قطعوا البرعم..
قال غيره ينبض في رحم الجذور
قلعوا الجذر من التربة..
قال إنني من أجل هذا اليوم خبأت البذور"
(من قصيدة أثيرة لأحمد مطر).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.