تحذيرات جديدة من العاصفة المدارية التي تضرب عدد من المدن الجنوبية    بعد اتهامها بالتحيز ضده.. "ترامب" ينفذ تهديده لمنصات التواصل الاجتماعي ويعلن موعد توقيع "الأمر التنفيذي"    مشروع قانون لترحيل 2.8 مليون وافد من هذه الدولة الخليجية .. وهذه الجنسيات التي سيتم خفض أعدادها    تفشي سريع .. صحيفة دولية تكشف تفاصيل جديدة لانتشار كورونا في صنعاء وتؤكد أن مستشفياتها باتت عاجزة عن استقبال المصابين    فتح منفذ الوديعة امام المسافرين بعد اسبوع من اغلافة    معدل الإصابات والوفيات في تصاعد مستمر باليمن .. التحديث اليومي لتفشّي كورونا عربياً    المكلا : لجنة جمع التبرعات لمكافحة وباء كورونا تنعي وكيل وزارة الصحة الدكتور رياض الجريري    على كل إنسان محاسبة نفسة ، فحسابه قريب    رئيس الجمهورية يعزي محافظ حضرموت بوفاة مدير مكتب الصحة بالمحافظة    الجمهورية اليمنية.. الهوية السياسية لليمن الكبير    النقابة العامة للنقل والمواصلات خط "زنجبار - عدن" تنعي وفاة الشيخ انور الصبيحي    حارس برشلونة السابق فالديز يقترب من بدء مشواره التدريبي    ضربت رأسه ب "بلكه" وسحبته لغرفة النوم .. قاتلة زوجها في " إب" تعترف وتحكي تفاصيل الجريمة    هارت .... قرار المدرب جوارديلا اثر على نفسي كثيرا    وصول فريق طبي إلى عدن للبدء بتنفيذ الوحدة الطبية لعلاج كورونا    البقاء لله..في المنفى ماتت نبراس!!    إعلان نقابي باحتضار قطاع النقل البري في اليمن    بالصور.. اسراب الجراد تغزو قرى لودر والمزارعون يناشدون    مجلس الطلاب اليمنيين في أورنجاباد الهندية ينظم العديد من الأنشطة والفعاليات    دولة عربية تخطط لشراء حقوق بث مباريات الدوري الإنجليزي    محافظ المهرة يستقبل اتصالاً هاتفياً من محافظ سقطرى للاطمئنان على سلامة طاقم وركاب العبري المفقود    وزارة الدفاع الأمريكية تصدر توضيحا هاما بشأن السعودية    قوات الجيش الوطني تدفع بتعزيزات عسكرية الى شقره في ابين    الجوف.. الجيش يفشل هجوماً حوثياً شرق الحزم    السعودية... تصريح جديد بشأن العمرة وزيارة الأماكن المقدسة بعد تخفيف القيود في المملكة    أخيرا.. تحديد موعد عودة الدوري الإنجليزي الممتاز    مصدر: تكلفة إصلاح محطة كهرباء الحسوة بعدن تعادل شراء طاقة لمدة 6 أشهر    مقتل مواطن برصاص مسلحين مجهولين في حضرموت    عادل الأحمدي يفتش الصندوق الأسود.. اختراقات الحوثي للجيش الوطني    قائد اللواء 12 صاعقة يتفقد مواقع اللواء بجبهة الشيخ سالم بأبين    أحياء بصنعاء موبوءة بكورونا وحظر تجوال «4» أيام ابتداء من اليوم    طارق صالح: هكذا بدا صغير عزيز بعد الاستهداف الحوثي الغادر    في اعتراف بالفشل ... إعلامي انتقالي : الحل في مدينة عدن والمدن المجاورة يكون بإدارة أجنبية"فيديو "    وصول أولى رحلات نقل العالقين اليمنيين في الخارج مطار سيئون    أحمد علي عبدالله صالح يُعزِّي الفريق الركن صغير بن عزيز في استشهاد نجله ونجل شقيقه    الموت يغيب الإعلامية اليمنية نبراس عامر بعد صراع طويل مع المرض    رغم سيف العقوبات.. الصين تصعّد وتقر قانون هونغ كونغ    الاتحاد الأسترالي يقرر استئناف الموسم في يوليو    إذ تلقونه بألسنتكم.    شركات الإدارة    إبراهيموفيتش يعود إلى السويد بعد إصابته في تدريبات ميلان    شاهد بالفيديو.. صحفية مصرية تفر مذعورة من الاستوديو على الهواء    «يا ليلة العيد»... قصة الأغنية التي منحت أم كلثوم لقب «صاحبة العصمة» رسميا    ليفربول ينسحب من صفقة فيرنر    الدولار يتخطى حاجز 700 ريال .. سعر الصرف صباح الخميس في (عدن ، صنعاء ، حضرموت)    رئيس إصلاح تعز يعزي أمين عام التنظيم الناصري بوفاة والدته    الذهب يواصل استقراره بالأسواق اليمنية اليوم الخميس    وفاة اقدم مصور بعدن رافق الملكة اليزبيت ملكة بريطانية اتناء زيارتها لعدن .    7500 طن .. منحة السعودية لكهرباء عدن    جريمة قتل "رومینا" تهز الشارع الإيراني .. والدها قطع رأسها وهي نائمة بالمنجل !    إعلان حظر كامل لمدة أسبوع في تريم حضرموت    كنت بلسماً !    بعد تزايد حالات الاصابة بفيروس كورونافيها... مدير صحة حضرموت يطالب بإغلاق مدينة تريم لمدة 14 يوميا    وفاة وإصابة عدة شبان بتعز بعد تعاطيهم مادة كحولية "مسكرة"    رجاء الجداوي.. أول صورة داخل غرفة المستشفى بعد "كورونا"    محمد عبده يكشف أسرارا عائلية كشفها له الحجر الصحي داخل منزله    مع قرار إعادة فتح المساجد بالسعودية.. كبار العلماء في المملكة : يرخص للشخص عدم حضور الجمعة والجماعة في هذه الحالة    أحكام صيام «الست من شوال»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشهيد الزبيري و نداء الوطن

عاد الشهيد محمد محمود الزبيري من مصر مُعزِّزا فطرته الصافية، و نفسيته النقية بفكر مستنير، و حماس متوقد، يدعوانه لأن يسهم بفاعلية في تغيير ما عليه اليمن من تخلف رهيب، و عزلة تامة .
فرح به أهله و أصدقاؤه، فقد عاد من مصر دارسا و مؤهلا، و في نظرهم، أن هذا ما سيجعل له حظوة عند الإمام، و عليهم كأهل و أصدقاء يعرفون نفسية الإمام أن يقدموا له النصائح اللازمة التي تتلاءم مع تلك النفسية، و تجد الرضا عند طاغية اليمن- حينها - يحيى حميد الدين . و راحوا يقدمون النصح للشاب الفتي المتخرج في كلية دار العلوم بمصر .
و كان مما قاله الشهيد في ذلك :" حينما قدمت إلى اليمن من مصر ... انهالت عليّ نصائح الأصدقاء و الأقرباء، بأن ألزم الصمت، و الخمول، و أغض الطرف عن كل ما أراه من شرور، و أعكف في عقر داري ... و لا أتحرك منه إلا إلى "المقام الشريف" أو أنصار المقام الشريف و قيل لي : إذا أردت أن تعيش سعيدا مع أهلك و أن تنال المرتب و الوظيفة فلا بد أن تتبع هذه التعاليم أما إذا رفضت هذه التعاليم فلا تنتظر غير بلايا و رزايا و محنا متلاحقة".

و فاجأه ما سمع من كلام مستكين، من أفراد مجتمع يفترض فيهم أن يكونوا في عمق الفعل المقاوم للطاغوت .
حساب الربح و الخسارة يقف عنده البعض من الناس، فينظرون إلى طبيعة الوضع القائم ؛ ليبنوا عليه موقفا، و يحددوا اتجاه البوصله، و فيما يسقط المتسلقون في بداية الطريق، ينحاز أصحاب المبادئ للحق و الحقيقة، و للشعب و الوطن، و هذا ما اتخذه الزبيري مبكرا ضاربا بنصائح الاستكانة و المذلة عرض الحائط، و راح يسمعهم من فوره أبجديات الفعل المقاوم، الرافض للذل و المسكنة ، فقال معرّضا بنصائحهم :

مُتْ في ضلوعك يا ضمير و ادفن حياتك في القبور
إياك و الإحساس فالدنيا العريضة للصخور.
حطّم دماغك إنه شر بر أسك مستطير
لا تنتصر للشعب إن الشعب مخلوق حقير
و احذر تصدق رؤية العينين أو نبض الشعور
فإذا نظرت دُجى . فأعلن أنه الصبح المنير

و تمرد الفتى الثائر، ضد هذا الوضع المزري، فراح يخطب هنا ، و يحاضر هناك، و يلتقي بشباب هنالك، و طار صواب الإمام ؛ مالهذا السراج يمشي في الظلام الذي صنعته بيدي؛ يريد أن يبدده :

أيقوم ينهى الناس َ عند خليفة الله الكبير ؟
إن الإمامة عِصْمة عظمى تجلّ عن النكير
و الأمر بالمعروف كفر بالمليك و بالوزير
لا تتركوا قلما يسطر . أو دماغا يستنير
و دعوا لنا شعبا نحنطه بأوهام العصور

لم يرق للطاغية يحيى أن يترجم الزبيري فكره و ثقافته لشعبه، بل زاد أن كوّن جمعية رسالتها الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر، فجن جنون يحيى حميد الدين، و ثارت ثائرته، فهو يعلم أن اليمنيين الأحرار، لا يقبلون هذا الظلم ، ولا يستكينون لطاغية، و أن يأتي من يبصرهم الطريق، و يقودهم فيه؛ فتلك نذر ثورة ستعصف بالإمامة و مشروعها.
لقد انحاز الزبيري للوطن، ضد كهنوت يزعم انتسابه للسماء، و مضى - بشعره - يلبي نداء الوطن :

الشاعرية في روائع سحرها أنت الذي سوّيتها و صنعتها
ما لي بها جهد فأنت سكبتها بدمي و أنت بمهجتي أودعتها

و يبرز مشروعان : مشروع الوطن ؛ يقوده الأحرار للتخلص من الكهنوت، و مشروع السلالة الجاثمة خلف أسوار التاريخ، تحارب النور، و تواجه كل من يهديها إلى النور، أو يسدي لها نصحا :


نصحت فقالوا هدمت البلاد و زلزلت بنيان أقطابها
و ما أنت و النصح في أسرة تنال السماء بأنسابها

و كانت الكلمة، و كان القلم، سلاحا يزلزل كيان الطغيان . سلو سلالة الحوثي اليوم كم قلما في سجونها؟ و كم صاحب كلمة خلف أسوار ها؟ و ما تزال الكلمة الصادقة، و ما يزال القلم الحر يزلزلان كيان الطغيان و الكهنوت :

قوّضت بالقلم الجبار مملكة كانت بأقطابها مشدودة الطنب

كان شعر أبي الأحرار الزبيري و قود الثورة و الثوار، و زاد الوطنيين و الأحرار، إلى أن تزلزل عرش الكهنوت و الطغيان ، و أشرقت شمس الحرية و الخلاص يوم السادس و العشرين من سبتمبر؛ لتودي بأعتى نظام متخلف في الأرض.
غير أن فلول الإمامة لم ينسوا للزبيري لهيب قصائده، و قوة مواقفه، فتربصوا به، بل قل ظلوا يتربصون به منذ فراره من سجنهم في الأهنوم مطلع الأربعينيات إلى أن وافتهم فرصة الغدر به في الأول من أبريل 1965م.
ما يزال شعر الزبيري وقود الثورة الى اليوم، و مايزال يحذر من كهنوت الإمامة، إذ يقدمها مبينا بؤسها و جبروتها و تخلفها ببيت واحد من الشعر :

جهل و أمراض و ظلم فادح و مخافة و مجاعة و إمام

هذه حقيقتها، و هذا تاريخها، و هذا هو هدف بقاياها، إذا لم يتنبه اليمانيون لنوايا شراذم الكهنوت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.