رجل يركب كاميرا خفية داخل المطبخ لمراقبة زوجته.. فاكتشف مالم يكن في الحسبان    وزير الخارجية السعودي يتحدث عن تسوية شاملة للأزمة اليمنية ويوجه دعوة لإيران    وزارة الإعلام والثقافة والسياحة تنعي الفنان الكبير علي أبوبكر العطاس    اليمن تدين التفجير الارهابي الذي استهدف العاصمة العراقية بغداد    الصليب الأحمر يكشف عن الأوضاع في اليمن وتأثير تصنيف المليشيا الحوثية جماعة إرهابية    «فيسبوك» تحيل قرار وقف حسابات ترمب على لجنتها المستقلة للرقابة    طاقم تحكيم إيطالي يدير مباراة السوبر السعودي    البلغاري إيفايلو بيتيف مدربا للمنتخب البوسني    مونشنجلادباخ الألماني يعلن تعاقده مع كوني    حكومة هادي في خطر وتعزيزات عسكرية سعودية تنطلق صوب قصر "معاشيق"    "شعار" مطعم بصنعاء يثير غضب الحوثيين ويدفعهم لمداهمته واعتقال مالكه    لا تزال بحالة جيدة جداً.. العثور على مومياء لأحد ملوك حمير في إب عمرها 2500 عام    سيدة تشعر بآلام شديدة في الرأس بعد الاستيقاظ من النوم .. وعند مراجعة كاميرا المراقبة كانت الصدمة (فيديو)    هل تعاني من الشخير؟ قم بزيارة الطبيب فورا عند الشعور بهذه الأعراض    ليفربول يخسر أمام بيرنلي ويواصل الابتعاد عن لقب الدوري الإنجليزي الممتاز    أمريكا تسجل رقم جنوني للإصابات الجديدة بكورونا خلال الساعات الماضية    كيف يُضعف الشاي الأسود نشاط كورونا؟    بيان من شركة الغاز بالعاصمة صنعاء    مع "القفزة المخيفة".. لبنان يمدد الإغلاق العام    الضالع.. مشرف مليشيا الحوثي الإرهابية ومرافقيه في دمت يعتدون بالضرب المبرح على التاجر المريسي    هل سينجح بن دغر في طيء صفحة الرئيس مثلما نحج في دفع صالح الى وسط بطانية فارس مناع..؟!!    وضع حجر الأساس لبناء قرية سكنية للنازحين في مأرب بدعم كويتي    بالوثائق.. المجلس الانتقالي ينقلب على هادي ويصدر قرارات عسكرية جديدة    غارات جوية مكثفة على مأرب    الكشف عن الجانب الأكثر قتامة وخبثا وتهورا للرئيس ترامب    في أول يوم عمل.. "بايدن": يتوعد موظفيه بالطرد لهذا السبب    إتلاف 400كيس من كربونات الامونيوم في عدن    الكشف عن إستعدادات حكومية لفصل مصلحة الاحوال المدنية في عدن عن صنعاء    *الشغف والهدف"*    مليشيا الحوثي الإرهابية تداهم محلات في صنعاء وتحطم مجسمات عرض الملابس    قروض دولية لدعم الاقتصاد اليمني بطلب من الحكومة المعترف بها    حكومة معين الجديدة ,, شركاء عاجزون عن وقف معاناة سكان عدن    *مظهرٌ لا يكفي*    أطباء يحددون الكمية التي يمكن أن يتناولها الشخص من العسل في اليوم    استمرار الاضراب المفتوح لأعضاء هيئة التدريس بجامعة عدن    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الجمعة 22 يناير 2021م    ورد للتو : هبوط كبير ومدوي للريال اليمني أمام الدور والسعودي.. اسعار الصرف مساء اليوم الخميس    إصلاح حجة ينعى عضو شوراه المحلي الشيخ حسين بن علي السعدي    مسؤول أممي: الوضع في اليمن خطير وكارثي    واحدة من الثروات المهدورة في اليمن.. الكشف عن ثروة صناعية هائلة تقدر بنحو 2 بليون متر مكعب تكنتزها "ثقبان"    الماجستير بامتياز للباحث "أحمد نسر"    وضع حجر اساس لقرية سكنية للنازحين بمأرب بتمويل كويتي    الطريق للحداثة يمكن أن يمر من تحت العمامة!    أكثر من 100 قتيل وجريح جراء تفجير انتحاري مزدوج استهدف سوقا شعبيا في العراق    زيدان: خروج ريال مدريد المفاجئ من الكأس أمام فريق درجة ثالثة ليس مخجلا    بزعم أنها "شعار المثليين".. "ألوان قوس قزح" تغلق أول مطعم بصنعاء بالتزامن مع "غزوة عرائس الرقاص"    الموت يغيّب الفنان علي العطاس    تأجيل عرض المسلسل السعودي "رشاش"    قتلى وجرحى في قلب الرياض والشرطة السعودية تتحرك    رونالدو ينتزع لقباً تاريخياً أحتكره لاعب أخر طوال 65 سنة    مانشستر سيتي يتصدر الدوري الإنجليزي    مناقشة اول رسالة ماجستير بمحافظة المهرة للباحث عبدالله يحي صغير مطهر    مسؤولون وشخصيات اجتماعية وبرلمانية ورجال مال وأعمال وقيادات عسكرية وحزبية وادباء وناشطون اعلاميون وحقوقيون يتحدثون عن الفقيد الراحل عبدالكريم الأرحبي وماذا يمثل رحيله من خسارة على الوطن ..!!    أول تحرك تجاه عقد "زواج التجربة" بعدما أشعل الجدل في مصر    هل يجوز كتابة «ما شاء الله» على السيارة؟    خطبتي الجمعة تحذر من خطر الغشّ في المعاملات التجارية والاقتصادية وتحثّ على مشروعية التداوي والعلاج    فلكي يمني يكشف موعد بداية شهر جمادى الأخر    قالوا وما صدقوا (5)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حوار ساخن بالبيت الأبيض.. "طلب ترامب" عارضه قادة البنتاغون
نشر في التغيير يوم 08 - 06 - 2020

قال مسؤول أميركي كبير إن الرئيس دونالد ترامب قال لمستشاريه الأسبوع الماضي إنه يريد نشر 10 آلاف جندي في منطقة العاصمة واشنطن لوقف اضطرابات مدنية تفجرت نتيجة مقتل مواطن من أصول أفريقية على أيدي الشرطة في مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا.
وتبين هذه الرواية لمطلب ترامب خلال حوار ساخن في المكتب البيضاوي بالبيت الأبيض، الاثنين الماضي، إلى أي مدى أوشك الرئيس على تنفيذ تهديده بنشر قوات الجيش النظامية رغم معارضة قيادات وزارة الدفاع.
وقال المسؤول، الذي طلب عدم ذكر اسمه، إن وزير الدفاع، مارك إسبر، والجنرال مارك ميلي رئيس هيئة الأركان المشتركة ووزير العدل، وليام بار، أوصوا في ذلك الاجتماع بعدم نشر القوات، مضيفا أن الاجتماع شهد خلافات في الرأي.

وبدا ترامب منذ ذلك الحين راضيا عن نشر قوات الحرس الوطني وهو الخيار، الذي أوصت به وزارة الدفاع ويعد أداة تقليدية في التعامل مع الأزمات الداخلية.
وكانت قيادات وزارة الدفاع سارعت إلى الاتصال بحكام الولايات للمطالبة بإرسال قوات الحرس الوطني إلى واشنطن، وجرت تعبئة المزيد من أجهزة إنفاذ القانون الاتحادية أيضا.
وبدا من المهم لترامب خطوة إسبر بتحريك وليس نشر جنود نظاميين من الفرقة 82 المحمولة جوا ووحدات أخرى في منطقة واشنطن العاصمة، وغادرت تلك القوات مواقعها منذ ذلك الحين.
وقال المسؤول: "وجود قوات عاملة دون أن يكون لها وجود في المدينة كان كافيا بالنسبة للرئيس في الوقت الحالي".
وقال بار لشبكة (سي.بي.إس) التلفزيونية، الأحد، إنه لم يجر نشر قوات عاملة في واشنطن، لكنه أشار إلى نشر أفراد من الشرطة العسكرية في مواقع قريبة، وأضاف "كانوا في وضع تأهب في حالة الحاجة إليهم".
وكان تلويح ترامب باستخدام الجيش ردا على الاحتجاجات أثار تنديدا واسع النطاق غير مألوف من المسؤولين العسكريين السابقين بمن فيهم جيمس ماتيس أول وزير للدفاع في رئاسة ترامب وجنرالات متقاعدين عادة ما يحاولون تجنب الخوض في السياسة.
وتعكس هذه التصريحات حالة القلق داخل وزارة الدفاع وخارجها إزاء استعداد ترامب للزج بالجيش الأميركي في أزمة علاقات عرقية داخلية بعد وفاة جورج فلويد (46 عاما) عقب قيام شرطي بالضغط بركبته على رقبته في مدينة مينيابوليس يوم 25 مايو الأمر الذي فجر موجة من الاحتجاجات المناوئة للعنصرية بأنحاء الولايات المتحدة ومدن أخرى حول العالم.
ما مستقبل إسبر؟
وأبدى إسبر على الملأ، الأربعاء، معارضته لنشر قوات الجيش العاملة في تصريحات للصحفيين لم تلق استحسانا من ترامب وكبار مساعديه.
وقال المسؤول الأميركي إن ترامب صاح في وجه إسبر بعد ذلك المؤتمر الصحفي.
وفي حين ثارت تكهنات بإقدام ترامب على عزل إسبر، قالت كيلي مكيناني المتحدثة باسم البيت الأبيض إن ترامب "لا يزال يثق بالوزير إسبر".
وقالت في بيان إن إسبر كان له دور كبير "في تأمين شوارع بلادنا وضمان تمتع الأميركيين بالسلم والثقة في تأمين أماكن عملهم وأماكن العبادات وبيوتهم".
وقال وزير الجيش، رايان مكارثي، للصحفيين: "أعتقد أننا أوشكنا على نشر قوات نظامية هنا" لكنه أوضح أنه لم يتحدث إلى الرئيس.
وتوقع الوزير عودة كل قوات الحرس الوطني التي جاءت من خارج واشنطن إلى ولاياتها خلال 72 ساعة مع انحسار الأزمة.
وكان إسبر أصدر مذكرة، الثلاثاء، لتذكير أفراد وزارة الدفاع "أننا ملتزمون بحماية حق الشعب الأميركي في حرية التعبير وحرية التجمع السلمي".
وأصدر الجنرال ميلي بيانا مماثلا ذكر فيه الجنود باليمين الذي أقسموا به لصيانة الدستور الذي يحمي الحق في الاحتجاجات السلمية.
وجاءت تصريحات ميلي وإسبر بعد انتقادات شديدة لهما لاستخدام مصطلحات التخطيط العسكري مثل "ساحة المعركة" في وصف مواقع الاحتجاجات الأميركية خلال مؤتمر مع حكام الولايات استضافه ترامب عبر الهاتف الاثنين وسُربت وقائعه.
كما واجه الاثنان انتقادات لمرافقتهما ترامب لالتقاط صور أمام كنيسة قرب البيت الأبيض، الاثنين، بعد أن أخلت الشرطة المنطقة بإطلاق الغاز السيل للدموع وهاجمت محتجين سلميين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.