اليابان تعلن عن تقديم منحة جديدة لليمن بقيمة 3 ملايين دولار    أين تذهب أموال المانحين المقدمة لليمن..؟!!    عن الفنان شوقي عبده الزغير    "الصحة العالمية" تعلق على مصير "كورونا" في العالم    تسجيل 16 إصابة جديدة بكورونا بينها 6 وفيات    انتقالي خنفر يعزي اسرة الاستاذ حسين دباء    فتوى يمنية بشأن كيفية غسل موتى "كورونا "    تواصل إزالة أضرار مياه الأمطار بمديرية صيرة بعدن    وساطة اماراتية للتهدئة بين اليمن واريتريا تم بموجبها الافراج عن 7 جنود اريتريين    أول تجاوب حكومي ودولي مع الحملة المليونية بشأن "مرتبات اليمنيين "    الحوثي يعيد رموز الفساد.. إلى مفاصل الدولة (وثيقة)    أؤيد حملة "اصرفوا رواتب كل الموظفين"..!    بعد رفض الدوحة تقديم أي تنازل ... هكذا ردت الإمارات على جهود المصالحة الخليجية    قوات حكومة الوفاق تسيطر على آخر معاقل خليفة حفتر غرب ليبيا    الارصاد يتوقع هطول أمطار متفاوته الشدة على عدة محافظات    (عدن الغد) ينشر اسماء بعض الكوادر الطبية بعدن وخارجها التي فارقت الحياة نتيجة جائحة كوفيد19    ايقاف ديبلوماسي يمني في قنصلية جدة على ذمة التحقيق    الشيخ بن حبريش يعزي رئيس محكمة استئناف حضرموت في وفاة والده    عاجل: مقتل شخصين بإنفجار عبوة ناسفة شمال لحج    بريطانيا تدعو ميليشيا الحوثي للسماح بصيانة ناقلة النفط "صافر"    تراجع مستمر للريال اليمني أمام العملات الأجنبية مساء اليوم الجمعة.. آخر التحديثات    العراق يعلن عن غرق سفينة إيرانية بالمياه الإقليمية    عدن.. أكثر من ألف أسرة نازحة تضررت نتيجة الأمطار والسيول    مسؤولة في UN توضح الجدول الزمني لما قد يحصل في اليمن بسبب كورونا    "الصحة السعودية": ارتفاع نسبة الأطفال المصابين في الحالات الجديدة إلى 13%    إلى جنة الخلد صديقي وزميلي جمال التميمي    قطر تعلن عن جاهزية ثالث استادات مونديال 2022    مقاتلات التحالف العربي تسدد ضربات موجعة لمليشيا الحوثي على وقع استعار حدة المعارك بمأرب وتخوم حزم الجوف    الصناعة تضبط ألفين و426 مخالفة بأمانة العاصمة والمحافظات    السعودية:عضو هيئة كبار العلماء..عن خسوف قمر الليلة: لا تُشرع له الصلاة لهذا السبب    ميسي يغيب عن التدريب مجددا    يورينتي: قضيت فترة العزل في مشاهدة إعادة إقصاء ليفربول    خبراء دوليون يناقشون انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن    "بن سلمان" يطلق تصريحات متفائلة وتطمينية بشأن النفط    معهد"الخليج"للدراسات.. التحالف السعودي دمر 80% من الآثار اليمنية    غَضَب مُؤَجَّلٌ عند عَرَب    ندوة دولية افتراضية للأديبة سميرة عبيد بدولة قطر حول موضوع الفن القصصي في الادب العربي الحديث بالهند    عاجل: السعودية تعلن عن قرارات واجراءات مشددة تبدأ غدا السبت    بن عطية: يعلق على اختفاء تغطية قناة العربية لحادث اغتيال القعيطي    20 مليون يمني معرضون للإصابة بكورونا .. الأمم المتحدة تحذر    إب:بعدان تودع بألم طبيب الفقراء    هجوم على عناصر الانتقالي ومظاهرات غاضبة وتوعد للمتظاهرين.. مستجدات الوضع في عدن    وزارة الثقافة تنعي مؤسس قسم المسرح في معهد جميل غانم للفنون    مهرجان القاهرة السينمائي يقيم دورتة 42 في نوفمبر القادم    اختتام بطولة دوري الفقداء والشهداء بمنطقة الدرجاج بأبين .. الفلاح بطلاً ونابولي وصيفاً    مودريتش ... رونالدو كاد ان يبكي وهذا هو السبب لحزنه    وزير الدفاع يؤكد أن الجيش الوطني يواصل افشال المخططات الحوثية ويستمر بالتصدي للتصعيد العسكري الحوثي    أين ستذهب أموال اغاثة اليمن 2020م و وجوبية الشفافية الشاملة ؟؟!    نجم مانشستر يونايتد يكشف عن الطريقة التي يسدد بها الركلات الحرة    تحديد موعد الكشف عن التفاصيل الأولية لرالي داكار "السعودية 2021"    هاني بن بريك في بث مباشر يعلن اعترافه بالوحدة اليمنية(تفاصيل)    بيان من قبائل مرجعية حلف قبائل حضرموت بشأن الانفلات الأمني وتسليم ملف الأمن لأبناء المحافظة    فضيحة مهرجان القاهرة السينمائي تتصدر "تويتر" في زمن "كورونا"    شاهد : السلطات السعودية تعلن مغادرة معتمرين يمنيين الأراضي السعودية عبر منفذ الوديعة "فيديو"    أمير العيد    رسالة إلى إيفانكا ترامب    تيمننا بالنبي إبراهيم...مواطن يدعي النبوه يذبح طفله في محافظة عمران ...(صورة)    الفقيد السنباني.. نصير المظلومين وداعم المحتاجين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عندما يبيع الفقير ابنته!
نشر في عمران برس يوم 20 - 03 - 2013

يقول راوي القصة: رأيت جاراً لي بعد صلاة العصر يقف عند صندوق القمامة، ثم مدّ يده، وأخذ شيئاً وأدخله بيته، ففزعت لما رأيت من جاري، وقلت: لعله محتاج، وأنا لا أعلم، فعزمت على زيارته والتعرف على حاله، وسؤاله عما رأيت منه. فلما زرته رحَّب بي، ورأيت منه حالاً حسنة، وغنى ظاهراً، فسألته عما شاهدته، فأخبرني بأنه رأى طعاماً صالحاً للأكل في القمامة، فتأثر لرميه، واستخسره في سلة القمامة، فأخذه تكريماً للطعام الذي هو من أعظم نعم الله تعالى، فلا يليق بالنعمة أن توضع في هذا المكان المهين. يقول الراوي: ثم حكاني الرجل عن قصته، فقال: لقد مرَّ بي من الجوع شيء عظيم، لا طاقة لي باحتماله، مما جعلني أعاهد الله تعالى على ألا أرى طعاماً إلا أكرمته، وألا أترفع على طعام مهما كان حاله.
لقد مرَّت بي سنة أصابني فيها فقر شديد، وكنت حينها عاطلاً دون عمل، وكنت أعيش مع زوجتي وابنتي، فكنت أخرج من الصباح أبحث عن عمل فلا أجد، فأرجع إلى بيتي خاوي اليدين، وأحزنُ وأتألم عندما أجد ابنتي وزوجتي في انتظاري، ولم أجد ما أقدمه لهما من طعام، ومرت بنا ثلاثة أيام لم نأكل شيئاً، ففكرت في الأمر، وتوصلت إلى فكرة شيطانية لم تخطر ببالي يوماً، ولا يمكن أن يستسيغها حُرٌّ ولا يقبلها، ثم فاتحت زوجتي فيما انقدح به ذهني وتفكيري، قلت لها: حتى متى نبقى جائعين لا نجد الطعام وننتظر الموت؟ إن الجوع كاد أن يقتلنا ويقض مضاجعنا، ويرهق أبداننا، وكادت ابنتنا أن تهلك، لأنها صغيرة لا تتحمل ما نتحمله، فأرى أن تزينيها وتمشطيها، لأذهب بها إلى سوق الخدم فأبيعها، وآخذ ثمنها لأشتري به طعاماً، وتذهب هي إلى من يشتريها فيطعمها، وتبقى حية، بدلاً من الموت الذي صار يحاصرنا!
فأنكرتْ عليَّ زوجتي، وخوفتني بالله، ولكني ظللت أجادلها، وأضغط عليها، وأقنعها، حتى رضخت لي، ورضيت بفكرتي، وقامت زوجتي، وجهزت ابنتي، فأخذتها، وذهبت إلى السوق، فاشتراها رجل من البادية.
سارعت إلى سوق التمر، واشتريت زنبيلاً من التمر بقليل من المال، واستأجرت «حمَّالاً» ليحمل التمر إلى البيت، وانطلقت أمامه ليتبعني، فلما وصلت إلى بيتي لم أجد الحمَّال، فرجعت أبحث عنه، فلم أجده، فقلت: أرجع إلى السوق، فأشتري، وأبحث عن الحمال، فلما وصلت السوق ومددت يدي في جيبي لأخرج المال الذي سأشتري به التمر، فلم أجد المال، فأصابني همٌّ وغمٌّ لو نزل بجبل لهدّه وصدّعه، فراجعت نفسي فيما فعلت، ولمتها لوماً شديداً، وندمت ندماً شديداً على فعلتي بابنتي، وتاقت نفسي لابنتي، وشعرت بحنين إليها لم أشعر به طوال حياتي، وانهمرت دموعي من عيني، وكادت روحي أن تسلب مني من الحسرة، وعندما لم أجد مخرجاً إلا أن ألوذ بخالقي ورازقي، {أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاء الأَرْضِ أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ قَلِيلا مَّا تَذَكَّرُونَ "62"} (النمل)، وعلى الفور اتخذت قراري، فتوجهت إلى بيت الله الحرام!
وصلت الحرم، فلما دخلت أطوف حول الكعبة وجدت البدوي يطوف ومعه ابنتي، فوسوس الشيطان لي أن أتربص به، حتى إذا خرج من الحرم هجمت عليه في مكان يخلو من الناس والمارَّة، وقتلته، لآخذ ابنتي وأعود بها إلى بيتي، ولكني تذكرت أني جئت الحرم تائباً لاجئاً إلى الله، متضرعاً إليه، وبينما أنا على هذه الحال، إذ رآني البدوي، فدعاني، ثم قال لي: مَنْ هذه البنت التي بِعْتنيها؟ فأجبته: جارية عندي! فقال البدوي: بل هي ابنتك، لقد سألتها فقالت: هذا أبي! فما حملك على أن تبيعها؟!
قلت: والله لقد مرّ بي وبها وبأمها ثلاثة أيام لم نذق فيها طعاماً، حتى خشينا الموت، فقلت أبيعها لعل الله أن ينقذنا بها وينقذها بك، ثم فقدت بعد ذلك التمر الذي اشتريته، وضاع مني بقية المال، ولم أنتفع منه بشيء! فقال الأعرابي: خذ ابنتك، ولا تعُد إلى مثل هذا الفعل أبداً، ثم أخرج صرة فيها بعض المال، فقاسمني إياه مناصفة، ففرحت فرحاً عظيماً، وشكرته، ودعوت الله له، وحمدت الله على فضله، وأخذت ابنتي، وذهبت إلى سوق التمر، فاشتريت تمراً، ثم فوجئت بالحمّال أمامي، فصرخت فيه: أين كنت؟ فقال: يا عم لقد أسرعت في مسيرك حتى عَمِيَ عليّ الطريق، وأخذت أبحث عنك فلم أجدك، فرجعت إلى السوق لعلي أعثر عليك، والحمد لله على أني وجدتك!!
فقلت للحمّال: الحمد لله، ألحق بي، فلما دخلنا البيت، وأفرغ الحمال التمر في إناء عندنا، وجدت المال الذي فقدته في أسفل الزنبيل، فحمدت الله وشكرته على فضله، وعلمت أن الفرج يأتي بعد الكرب، وأن مع العسر يسراً.. وعاهدت ربي على أن أشكر نعمته، وأن أعظم رزقه، وألا أحقر طعاماً، أو أدعه منبوذاً مع القمامة، فهذا خبري فهل أُلام على ما أفعل؟!
ما أحوج الإنسان منا إلى أن يفكر في أحوال جيرانه، وخاصة المحتاجين منهم والمساكين والبائسين، فكثير من المسلمين تشغله الدنيا عن جيرانه، فلا يشعر بهم، وحسب هؤلاء أن يتأملوا هدي رسول الله الكريم "صلى الله عليه وسلم"، إذ يقول: «ليس المؤمن بالذي يشبع وجاره جائع إلى جنبه»(رواه البخاري في «الأدب المفرد»).
تلكم قصة تُدمي القلوب، وتعتصر المشاعر! رجل يدفعه الجوع إلى أن يبيع ابنته فلذة كبده! ألم تفكر - أخي القارئ - في هذا الإحساس؟! أن تصل بك الحال إلى أن تبيع ابنتك كي تأكل؟! ولنا أن نتساءل: لو أن جيران هذا الرجل تحسسوا حاجته، وعملوا بقيم الإسلام ووصاياه هل كان سيفعل ما فعل؟!
إننا نعرف كثيراً من قيم ديننا العظيم، لكننا - بكل أسف - نطبق القليل منها، ومن أعظم هذه القيم وصية الدين بالجار، ففي الصحيحين: «ما زال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه»، وفي صحيح مسلم: «والذي نفسي بيده لا يؤمن عبد حتى يحب لجاره ما يحب لنفسه». ولمنزلة الجار ودرجته قال عز وجل: {وَاعْبُدُواْ اللَّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالاً فَخُورًا"36"} (النساء). فتنة الفقر إن للفقر فتنة، هي التي دفعت هذا الأب إلى أن يضحي بابنته هكذا، فالفقر يجلب العناء والضيق، لذا فقد استعاذ منه النبي "صلى الله عليه وسلم" بقوله: «اللهم إني أعوذ بك من الفقر والقلة والذلة»(أخرجه أبو داود وأحمد)، ومن دعائه المأثور أيضاً: «اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن، وأعوذ بك من العجز والكسل، وأعوذ بك من الجبن والبخل، وأعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال».
إن الفقير بين الناس منكسر الجناح، حليف هموم وغم وأتراح، فثم فقير قتله الجوع الماحص، ومسكين أهلكه البرد القارس، وعائل يتلمس الطعام ليطعم أولاده الصغار الأبرياء، فهل اتعظ الأغنياء؟! هل تصور الغني أن يعيش هذا الجو وتلك الظروف، أولاده يتضاغون جوعاً وهو لا يملك أن يطعمهم؟! إنكم أيها الأغنياء لن تنالوا الخير حتى تنفقوا على هؤلاء الفقراء والمساكين من أثمن ما تملكون، قال تعالى: {لَن تَنَالُواْ الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَيْءٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ "92"} (آل عمران).
عار على أمة الألفة والتراحم وأهل العطف والتلاحم أن يُرى بينهم عائل أو أرملة تقف بجوار سلال المهملات والنفايات لتبحث عن طعام لها أو لأولادها الأيتام. إنك أيها الغني عندما تبخل بالمال والعطاء على الأرامل واليتامى والفقراء تخطئ، لأن المال ليس مالك، إنما هو مال الله استودعك إياه، وأمرك بأداء حقوق الفقراء، وعلمك أنه ليس تفضلاً منك، إنما هو حقهم، قال تعالى: {إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ"15" آخِذِينَ مَا آتَاهُمْ رَبُّهُمْ إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ مُحْسِنِينَ"16" كَانُوا قَلِيلاً مِّنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ"17" وَبِالأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ "18" وَفِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ لِّلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ"19"} (الذاريات). إن البخل إذا شاع في مجتمع قتل الناس، لذلك كان من جمال الإسلام وكماله وسمو أخلاقه ورُقي قيمه أن يدعو إلى ثراء اليد وكرم العطاء، وبيَّن أن البخيل هو الخاسر الحقيقي، قال سبحانه: {هَاأَنتُمْ هَؤُلاء تُدْعَوْنَ لِتُنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَمِنكُم مَّن يَبْخَلُ وَمَن يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَن نَّفْسِهِ وَاللَّهُ الْغَنِيُّ وَأَنتُمُ الْفُقَرَاء وَإِن تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ"38"} (محمد).
فالبخل قتل للخير المشاع، واغتيال للعطاء الواقي النافع؛ لذا شدد الله تعالى في التحذير منه حيث قال: {وَلاَ يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَبْخَلُونَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ هُوَ خَيْرًا لَّهُمْ بَلْ هُوَ شَرٌّ لَّهُمْ سَيُطَوَّقُونَ مَا بَخِلُواْ بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلِلَّهِ مِيرَاثُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ "180"} (آل عمران). لا يليق بالأغنياء أن ينتظروا الفقراء يطلبون الصدقة، بل على الأغنياء أن يبحثوا عن المحتاجين، ولا يعرضونهم للمذلة والهوان، كما ينبغي للأغنياء أن يحرصوا على معرفة المتعففين من الفقراء الذين قال عنهم ربنا عز وجل: {لِلْفُقَرَاء الَّذِينَ أُحْصِرُواْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ لاَ يَسْتَطِيعُونَ ضَرْبًا فِي الأَرْضِ يَحْسَبُهُمُ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاء مِنَ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُم بِسِيمَاهُمْ لاَ يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا وَمَا تُنفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ"273"} (البقرة). فهل اتخذنا من أموالنا ظلاً نستظل به يوم القيامة، وأدخلنا بها الفرحة على قلوب البائسين، وأطعمنا بها الجائعين، وكسونا بها العارين، لعل الله ينفعنا بها يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم؟!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.