مليشيا الحوثي تعلن تحليق الطيران الحربي للتحالف في أجواء 7 محافظات وتعرض قواتها لضربات جوية    كيف وصف حزب "الإصلاح" محاولة اغتيال "السيد" في العاصمة اليمنية..؟    وزير الإعلام: تصاعد عمليات الإرهاب يعكس مستوى التنسيق بين الحوثي و القاعدة وداعش    الحكومة تحاصر تعز أيضاً    السعودية تتوعد جميع المقيمين في أراضيها ب10 آلاف ريال غرامة لمن يرتكب هذه المخالفة    السيسي في البحرين.. اتفاقيات هامة تُعزز "التماسك العربي" ورسائل حادة لإثيوبيا وإيران    6 دول تُخالف الأغلبية وتُعلن الأحد أول أيام عيد الأضحى المبارك    مرض قاتل .. احذر سماع هذا الصوت في "بطنك" علامة خطيرة لا تغفل عنها!!    الكشف عن مشروع استثماري استخباراتي في اليمن يشرف عليه خبراء من إيران بالشراكة مع جماعة الحوثي    نجم سابق : صلاح قلب الطاولة على ليفربول    إفشال هجوم حوثي غربي مأرب ورصد أكثر من 100 خرق للهدنة في عدد من الجبهات    صعود جديد للدولار والريال السعودي باليمن    مقتل الشاب الذي ظهر مع الممثلة انجلينا جولي في عدن بتفجير موكب مدير امن لحج..(الاسم+صورة)    بشرى كبرى للمصابين بالسكري .. هذا النوع من التوابل يتواجد بكل مطبخ يمتص سكر الدم فور تناوله ويسمح لك بتناول اي وجبة دون ارتفاعه!    إذا ظهرت عليك هذه العلامات في الصباح الباكر فأنت تعاني من نقص فيتامين ب12 المهم لجسمك .. انتبه تتجاهلها    رسميا .. خارجية روسيا تعلن عن تدخل مباشر في الازمة اليمنية لإنهاء معاناة جميع اليمنيين بلا استثناء (تفاصيل)    مصادر طبية تكشف الحصيلة الأولية للتفجير الإرهابي الذي استهدف مدير أمن لحج    الجيش يكسر عملية هجومية للمليشيات غربي مأرب    تغيرات مفاجئة في سعر صرف الدولار والريال السعودي مقابل الريال اليمني اليوم الاربعاء "آخر تحديث "    إغلاق الشركة العمانية للإتصالات في عدن ,, الخسائر والاضرار    تحذيرات الأرصاد بشأن الأمطار والسيول والأجواء شديدة الحرارة بهذه المحافظات    روسيا تتخذ إجراءات جديدة وعاجلة في الأراضي التي تسيطر عليها بأوكرانيا    امرأة تنصب بأكثر من مليار ريال وتقع في المصيدة.. أمن عدن يكشف تفاصيل مثيرة    معين عبد الملك يطلع على خطط وانجازات هيئة الطيران المدني لتطوير وتشغيل المطارات    وزير الشباب والرياضة يناقش أوضاع العمل الشبابي والرياضي في أبين    الزعوري يبحث امكانية دعم خطة الحكومة لتشغيل الشباب ومناهضة عمالة الأطفال    الفلكي الشوافي يكشف بالحساب الفلكي عن احداث هامه تبداء من صباح اليوم الاربعاء    عرض كشفي لطلاب الدورات الصيفية المغلقة بصعدة    بتمويل من صندوق الأمم المتحدة : *إتحاد نساء أبين يعقد لقاء موسعا لشبكة النساء الملهمات لتبادل الخبرات والإستفادة من قصص النجاح ..*    السعودية تعلن أول أيام عيد الأضحى وموعد الوقوف بعرفات    ثلاثة لقاحات للحجاج اليمنيين لحظة وصولهم منفذ الوديعة    قائد الثورة: وصلنا لمستوى متقدم في القدرات العسكرية وانتاج الصواريخ مستمر    قيادي حوثي ينقل قضية "فتاة يريم " لصنعاء ويعين محامي للمتهم ويتعهد لأسرته بأعفائه من العقوبة (تفاصيل)    - لماذا اعتذر رئيس المؤتمر ابو راس لليمنيين بحضور أيوب طارش ؟    مخترع يمني يبتكر ''الفندق الطائر'' .. يعمل بالطاقة النووية ويتسع ل5000 راكب (فيديو)    بن دغر ينعي وفاة عضو المجلس اللواء عبدالله صالح بن سبعه    الفرنسي جارسيا يوجه رسالة حماسية إلى مشجعي "العالمي"    حضرموت..بدء سفلتة خط حورة العبر    ارسنال يقدم عرضا جديدا للتعاقد مع نجم اياكس الهولندي    ماني يفصح عن اول لاعب دولي تحدث معه قبيل انتقاله لبايرن ميونيخ    مثلث الشائعات السلالية.. خلاصة تاريخية وواقعية    يوم ترفيهي لأبناء المعاقين والأسرى والمفقودين بأمانة العاصمة    وفاة ممثل خليجي شهير بعد خذلانه من قبل زملائه    تحذير هام : ظهور هذه العلامات في هاتفك دليل على أنه يتم التجسس عليك من الكاميرا والميكروفون .. إليك الطريقة الوحيدة لإيقافها !    مشروب شائع يخفض نسبة السكر في الدم    الرويشان يعلق على اعتذار مدرب المنتخب الوطني للناشئين قيس محمد للجماهير اليمنية..شاهد ماقال    معمل لصناعة المخدرات على أراضي قاعدة أمريكية في بلجيكا    مشهد غريب في بطولة العالم سباح يقف وحيدا على منصة التتويج بعد تجريده من ميداليته الذهبية    في واقعة فريدة من نوعها .. معلمة "يمنية" تتزوج برجل أستأجر شقتها بعدما عجز عن دفع ايجار 3 أشهر ؟!    لملس يبحث مع مسؤول برنامج الغذاء العالمي تسهيل إجراءات إستيراد القمح    المحكمة الادارية بأمانة العاصمة تعقد جلسة للنظر في اغلاق وزارة الاعلام بث إذاعة صوت اليمن    مستشفى خليفة بسقطرى.. جهود متواصلة لتوفير ادوية المرضى بأسعار زهيدة    توقيع كتاب (الرسالة الوطنية) لحسن الرصابي    كيف بدأت الأغنية وكيف انتهت؟ هل تطوّر الغناء وتخلّف الشّعر؟    ماذا فعل الكونجرس الأمريكي بلوحة رسامة يمنية كُتب عليها بالعربية "حجابي يجعلني قوية"!    أثارت الجدل .. ما سر زجاجة الماء التي كان يمسكها قاتل الطالبة الأردنية إيمان إرشيد بعد انتحاره؟    وزير الأوقاف يكشف ل"المشهد اليمني" عدد حجاج اليمن من الداخل ومن المغتربين في السعودية لهذا العام    قرية الهجرة .. تحفة عمرانية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



- الاتصال السياسي وأثره في بناء الدولة كتاب جديد ل(العثربي)
نشر في أوراق برس يوم 02 - 04 - 2022

الاتصال السياسي وأثره في بناء الدولة .. كتاب جديد ل(العثربي)
عرض : الباحث مروان علي العثربي -
الاتصال السياسي وأثره في بناء الدولة .. كتاب جديد ل(العثربي)
الاوراق من صنعاء
صدر مؤخراً كتاب الاتصال السياسي وأثره في بناء الدولة للدكتور علي مطهر العثربي ،أستاذ العلوم السياسية بجامعة صنعاء ، أكد في مقدمته إن العصور القديمة من تاريخ الفكر الإنساني قد اعتمدت على عملية الاتصال لإيجاد التفاهم والتعاون في مواجهة متطلبات الحياة اليومية وتحقيق المنافع والمصالح المشتركة وتحقيق السلم والتضامن الإنساني ، فإن الاتصال في العصر الحديث أكثر أهمية لخلق التفاهم والتعاون ، خصوصاً أننا في عصر ثورة المعلومات التي باتت قادرة على التأثير والإقناع وتشكيل الأفكار وصياغة الرأي العام ، وصناعة التوجهات السياسية التي تحتم المشاركة السياسية الفاعلة لكل المكونات الجغرافية والبشرية في كل دولة , والاتصال عامل بارز في مجال تحريك عجلة التنمية المستدامة وركن من أركان الأمن والاستقرار السياسي وضرورة بالغة الأهمية في مجال التطوير والتحديث السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي , على اعتبار أن التطور البارز الذي حدث في مجال وسائل الاتصال والإعلام والتكنولوجيا في العصر الحديث قد عزز من دور الاتصال في المجال السياسي ، وفرض على الأنظمة السياسية المعاصرة ضرورة الأخذ بمبدأ الشورى أو المشاركة السياسية الواسعة التي تعزز الاستقرار وتحرك عجلة التنمية المستدامة .
مبيناً أنه إذا العالم قد شهد تطورات وتغيرات سياسية كبيرة في نهايات القرن الماضي وبدايات القرن الحالي تزامنت مع مخرجات ثورة التكنولوجيا المعاصرة ، فإن تلك التطورات قد دفعت الدول والحكومات إلى استخدام مختلف الوسائل والأساليب الاتصالية والإعلامية من أجل إنجاز أهدافها وتحقيق استراتيجياتها المختلفة ، وجعلت من الاتصال السياسي أداتها الكبرى لإحداث وصناعة التأثير والتغيير في الآراء والأفكار والقناعات لدى الجمهور المساهم في عملية صنع القرار السياسي عبر المشاركة السياسية , بل أن ذلك كله قد جعل الأحزاب والتنظيمات السياسية وكل منظمات المجتمع المدني تعتمد في حياتها السياسية على الاتصال السياسي الفعال.
وقد تكون الكتاب من أربعة فصول تضمن الفصل الأول مفهوم الاتصال من خلال استعراض المؤلف لجملة من التعاريف التي قدمها علماء الاتصال ، ثم تناول المؤلف الفروق الجوهرية بين الاتصال والإعلام موضحاً أن الإعلام موجه نحو جمهور واسع جداً ، أما الاتصال فمع فرد أو جماعة أو مؤسسة معينة ، وأن الإعلام لا ينتظر رداً على الرسالة ، أما الاتصال يتطلب رجع الصدى المباشر ، كما أن الإعلام المستقبل فيه مفترضاً ومثالياً وقد يكون له علاقة بالمرسل وقد لا يعرفه ، أما الاتصال فإن عملية التفاعل بين المرسل والمستقبل أمر بارز ووجود المستقبل ليس افتراضياً ، والإعلام لا يتطلب التفاعل بين المرسل والمستقبل العاجل على عكس الاتصال الذي يتطلب رجع الصدى المباشر بحيث يتحول المرسل إلى مستقبل والعكس ، وأكد أن الإعلام مكلف بمعني يحتاج إلى كلة عالية ، أما الاتصال فغير مكلف ، وأن موضوع الرسالة في الإعلام عام ، أما الاتصال فعامة وخاصة.
واستعرض الكتاب تعاريف تعريف الاتصال السياسي ، حيث أشار إلى أنه كل ما يتعلق باستخدام السلطة السياسية ويتطلب وجود القيادة السياسية والأحزاب والتنظيمات السياسية ومنظمات المجتمع المدني ، وهي الوسائل التي تعمل على إحداث التأثير السياسي والتفاعل بين المؤسسات الحكومية والمؤسسات المدنية من أحزاب وتنظيمات السياسية وجماعات الضغط والمصالح وممارسة السلوك السياسي للمواطنين.
وقال بأن الاتصال السياسي علم يدرس مجموعة الأنشطة والفعاليات التي يزاولها القائمون بالعمل السياسي من أجل تحقيق الأهداف السياسية ، ويرى أن الاتصال السياسي عبارة عن الرموز والرسائل المتبادلة المتأثرة بالنظام السياسي أو المؤثرة فيه ، هو المناقشة العامة حول السلطة ومصادر الدخل في المجتمع ، وبشكل عام فإن الاتصال السياسي هو عملية نقل المعاني ذات الدلالة السياسية المرتبطة بعمل النظام السياسي ، ويتطلب الاتصال السياسي (كأي اتصال آخر) وجود مرسل ورسالة وقنوات لنقل الرسالة ومستقبل ، كما تضمن الفصل الأول شرح مراحل تطور الاتصال السياسي ومجالاته وصلته بغيره من العلوم انسانية ومناهج وطرق البحث العلمي في مجال علم الاتصال الساسي.
أما الفصل الثاني فقد استعرض المؤلف فيه انواع الاتصال السياسي وخصائصه ومهاراته الاتصالية السياسية ، وركز المؤلف على الوظائف الرئيسية للاتصال السياسي مبيناً أثر ذلك في بناء الدولة، مشيراً إلى نظريات الاتصال السياسي وطبيعة تأثيرها على مجريات الحياة السياسية .
وفي الفصل الثالث خصص المؤلف حيزاً للحديث عن الاتصال السياسي في الحضارات القديمة مبيناً لأساليب الاتصال السياسي في الحضارة اليمنية من عرض موجز لتطور الاتصال السياسي في الامبراطوريات اليمنية المعينية والسبئية والحميرية واتصالاتها بالحضارات الرومانية والفارسية والصينية والهندية شارحاً وسائل الاتصال السياسي في تلك الحقبة من الزمن .
وفي الفصل الرابع خصصه المؤلف للحديث عن الاتصال السياسي في الإسلام من خلال الحديث عن الحوار الشوروي الديمقراطي ومبادئه الأساسية وأساليب الاتصال السياسي في دولة المدينة بقيادة رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ، مبيناً كيف حقق الاتصال السياسي بناء الدولة العربية في ظل الإسلام الحنيف مستعرضاً تطورات الاتصال السياسي في عهد الخلافة الراشدة وما تلاها من التطورات في مجال الاتصال السياسي .
لقد خصص المؤلف الفصل الأخير من الكتاب للحديث عن الاتصال السياسي في العمليات الانتخابية والحملات الدعائية وضوابطها ، مشيراً إلى الأحزاب جماعات الضغط والمصالح ومنظمات المجتمع المدني وأساليب الاتصال السياسي فيها وأثره في بناء الدولة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.