290 فارق قيمة الريال أمام الدولار بين صنعاء وعدن.. آخر تحديثات أسعار الصرف صباح اليوم الجمعة    تحذير عالمي من كارثة تهدد الملايين من اليمنيين في الأشهر القادمة    الحوثي : رونالدو أكثر من سجل في دوري أبطال أوروبا ب132 هدف    سحر عبدالحق: الكرة النسائية أصبحت جاذبة للأندية    بريطانيا تعلن عن تقديم حزمة مساعدات جديدة لليمن وتدعو إلى تحرك دولي لمواجهة المجاعة القادمة    لماذا يعتبر تصنيف الحوثيين "جماعة إرهابية" خطأً؟ -ترجمة    عاجل : الان انفجارات عنيفة تهز معسكر تداوين في مأرب    المغتربون اليمنيون شريحة هامة في المجتمع اليمني    الجيش الوطني يسيطر على الجبال المطلة على مدينة جعار وإنهيار كبير في صفوف مليشيا الإمارات    الإنتاج الحربي يتعاقد مع الفلسطيني بدر موسى    بطلة المصارعة الروسية تدخل سرا منطقة خطر العدوى لتصبح ممرضة    تأهل ميلان وليل إلى دور ال 32    أرسنال يقسو على رابيد النمساوي    عن انضمام لواء من الجيش الوطني إلى مليشيا الحوثي بكامل عتاده    انطلاق ملتقى أريج الرقمي الأول بمشاركة عالمية واسعة    سواريز يتعافى من كورونا    تنديد حكومي بالمجزرة الحوثية بحق عمال مجمع إخوان ثابت في الحديدة    حقيقة وفاة يوسف القرضاوي في قطر.. واتحاد علماء المسلمين يغرد على تويتر    إدارة الأحوال المدنية في مديرية ميفعة بشبوة تسلم اول بطاقة الاصدار الآلي    تقهر كورونا في عمر ال99 سنة    في ظل انهيار متسارع للعملة المحلية إتحاد مقاولي أبناء محافظة المهرة يمهلون السلطة المحلية أسبوعا لتسليم مستحقاتهم المالية    افتتاح مصنع للبلاستيك بانتاج شهري يصل إلى 350ألف كيلو في حضرموت    مليشيا الحوثي تعلن نجاح صفقة للاتفاق مع الحكومة الشرعية بمأرب    بالفيديو : فتاة سعودية بمكة تروي كيف اكتشفت إصابتها بالإيدز .. وردة فعل والدتها حين تلقت الخبر    "نتنياهو" يحسم الجدل بشأن زيارته إلى السعودية ولقائه "ولي العهد".. ويرد على اغتيال إسرائيل ل"فخري زاده"    أوباما: سأُحقن بلقاح كورونا.. لأثبت للجميع أنه آمن    عاجل.. أكبر انهيار في تأريخ العملة اليمنية وبيان يعلن اغلاق كافة شركات ومحال الصرافة (أسعار الصرف)    علامات تدل على قرب حدوث نوبة قلبية    16 شهيداً وجريحاً.. مجزرة حوثية جديدة بحق عمال مجمع إخوان ثابت في الحديدة    بعد أنباء عن اقتراب انفراجة للأزمة الخليجية ... بيان رسمي من قطر    إيقاف تراخيص البناء وحفر الابار الجوفي والمحطات النفطية تعز    ابطال الجيش الوطني يدمروا مخزن أسلحة وعربات تابعة لميليشيا الحوثي في جبهة صرواح    تعرف على الغرامة المالية المفروضة على ميسي    خروقات قوى العدوان بلغت 210 خلال 24 ساعة    صحفيون اختطفوا لسنوات يقدمون شهادات عن التعذيب في سجون الحوثيين    ارتفاع أسعار الذهب مع تراجع الدولار    سيد_النصر_والانصار    الموت يفجع الملك سلمان والديوان الملكي السعودي يصدر بيانا    نائب وزير المياه يؤكد أهمية ترسيخ العمل المؤسسي    30 فنان يمني يتدربون على إنتاج وإدارة المشاريع الثقافية    اكتشاف كنز من الذهب الخالص بمحافظة يمنية وشجار بين اخوة عثروا عليه يضعه على عتبة المجهول (صور)    طبيب يدعي النبوة ويعالج كورونا وعدد من المواطنين يؤمنون به    نائب رئيس الوزراء ومحافظ حضرموت يفتتحان ويضعان حجر الأساس لعدد من المشاريع    الأمواج تلقي كنزا قيمتة أكثر من 3 ملايين دولار على شاطئ البحر    واشنطن بوست: بومبيو قد يعلن الحوثيين " جماعة إرهابية" هذا الأسبوع    عقب تناولهم لمزيج طبي كارثي... شاهد 20 طفل إسباني يتحولون إلى غوريلا    صور.. ابنة منى زكي وأحمد حلمي تخطف الأنظار بمهرجان القاهرة السينمائي    إختفاء فتاتين بحوطة لحج في ظروف غامضة    مركز الملك سلمان يدعم خطة الاستجابة الإنسانية في اليمن ب12 مليون دولار    هل تصدق.. قبضة يدك تحذرك من مشاكل صحية خطيرة    حِميَرٌ تغزو فارس    فاطمة الشهارية.. اللقمة العيسة لبيت سيدي!    رائحَةُالخُبْزِ (المَدْهُور1)    مأرب: ذات الشمس    دولة عربية تكشف عن 15 ألف موقع أثري    مفتي السعودية "آل الشيخ" يوجه رسائل للجنود السعوديين في الحد الجنوبي    العرب حبل النصر لأمريكا والصهيونية!!    الله والفقه المغلوط(1-2)(2-2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إلى أصولي متقعر مسكون بالغرور والإدعاء
نشر في براقش نت يوم 04 - 10 - 2011

مهما زين القبح كلامه بتوظيف منتجات الفكر التنويري بطريقة الإقحام والقسر لتسويق فكرة ما وبأسلوب دعائي مرتهن لمشروع حزبي فإن الزينة تصبح مضمون بلا سياق طبيعي، أما عندما يصبح النقد بلغة عصرية بهدف الاستهداف الغوغائي فإن كثرة الرجوع إلى مقولات مثقفين ومفكرين كبار ليست إلا تواري لنقص وإخفاء عورة الوعي المتأصل. فالأصولي الذي تربى في خلية حزبية في فترة مبكرة من حياته يتشكل وعيه وفق المنهج المتبع الذي تربى عليه والذي يتطور مع الوقت لتصبح الايدولوجيا الأصولية هي وعيه المحدد لفهم واقعه وأي مدخلات من الخارج وظيفتها ترسيخ وتزيين العقائد والأفكار المهيمنة على الوعي وصدّ لمعضلة التناقضات التي تنتجها الأصولية الدينية.
الواقع يؤكد أن المنهج العقدي المسيس والمؤسس باسم الله يطور لدى الفرد نزوع فاشي وعصبية أشد وطأة من عصبية القبيلة والتحيزات العرقية وكلما غرق الفرد الملتزم بالتنظيم وعقائده في النضال السياسي وصراعات المصالح ينمو لديه مع الوقت نزوع انتهازي وتتطور الانتهازية كلما زادت الرتبة الحزبية في التنظيم قد تبدو ملامح الطهارة هي العنوان البارز في الكلام وهكذا أدعاء يمثل ضرورية من أجل التخفي وتحويل الطهر إلى حجاب لستر القبح والبشاعة.
لا يمكن للفرد المتميز والحر ان يستمر في بنية تنظيمية فاشية انتهازية تناضل باسم الله من أجل دنيا فانية وتناضل من أجل حرية مشتتة ومرتبكة وبالقول وهي بالفعل قاتلة للفرد وحريته. هذه البيئة الديكتاتورية التي تجعل من أمراء التنظيم وقادته آله معبودة عادة ما تمكن المنافق والانتهازي والأكثر قدرة على مخاطبة العاطفة بتطرف من التحكم بمسارات البنية التنظيمية وتعيد صياغة وعي القطيع باحتراف، أما الغبي الصادق والمناضل من اجل القيمة والمبدأ مهما كانت أخطاء من حوله وتناقضات النضال للوصول إلى الحلم أو لنقل الوهم فأنهم يمثلون الطاقة النقية التي يستفيد منه أصحاب المصالح ذوي الذكاء الانتهازي وهؤلاء الصادقون التائهون في طوبى الايدولوجيا يتمكنون من إشباع رغباتهم المادية من خلال تمويل متعدد يتحكم فيه التنظيم هم وقوده في المعارك التي يديرها الحزب ويتحولون إلى جنود مقاتلين مستلبي الإرادة لحماية الفكرة والتنظيم بكل الوسائل المتاحة بما في ذلك القتل.
وفي الصراع تتمكن قوى المصالح من ممارسة خداع متنوع ومتستر وراء حجب الشعارات. والتطرف في الدفاع عن القيم لإشباع رغبة القطيع، وكل شيء مبرر من أجل الغاية وهي غاية منتحرة في لعبة مصالح، فاحتراف السياسة في التنظيمات الاسلاموية صارت هي العقيدة الاصل حتى ان أحدهم يعمل في بنية التنظيم أكد في لحظة صدق لتخويف الآخرين أن زعمائهم لديهم خبرة عالية المستوى واعتبر مكيافيللي طفلا ساذجا أمام ما يملك رجالات التنظيم من تقنيات الخدع السياسية.
ولأن بنية التنظيم في الصراع بحاجة إلى كتلة واسعة من الجنود فإنها تمارس الدعوة ومن خلالها تخلق أفراد مشوهين وقطعان يأكلهم التناقض بين القيمة والمبدأ وبين الانتهازية الممارسة التي يتم تبريرها بالمبدأ نفسه وتصبح التبريرات مشرعنة باسم الحق المبين. ومع الوقت تغدو العقيدة الدينية حذاء ينتعلها قادة التنظيم واللاعبين المحوريين لتبرير صراعهم على السلطة والثروة باسم تحكيم الشريعة وبناء دولة الأمة.
ويقوم التنظيم بتنمية واجهات مدنية لتغطية البنية التنظيمية التي تعاني من التناقضات والتشوهات والفوضى المضبوطة بوعي القطيع، وعادة ما يتخلق في بنية التنظيم فئة مثقفة فلا تستغربوا ان وجدتم من يحدثكم عن الأفكار المتنوعة والثقافات المختلفة وعن الحرية وقيمها ومنتجات الغرب الفلسفية وأحيانا يحدثك أحدهم أو تقرأ له حتى تتخيل انه منتج ما بعد حداثي، نعم يذهلك هذا الجناح من التنظيم في رص المعاني صحيح انها بنية فكرية مهزوزة ومشوشة لكنها خرجت من كهف تنظيمي مظلم وهذا ما يجعلك مذهولا امامها.
عندما ينفجر عقل القطيع في الأزمات تكتشف أن صاحب القول الجميل هو ألد الخصام لكل فكر يناقض ايدولوجيته وتكتشف أن كل فكر وثقافة لديه تستخدم لتبرير عقائد التنظيم وقوى المصالح المرتبطة بالتنظيم، تصاب بذهول بالمقلوب عندما تكتشف أن من اعتقدت انه إنسان جديد من نور إسلام متنور ليس إلا حذاء ينتعلها شيخ وعبد الشيخ وأنه في خدمة الايدولوجيا الغارقة في براثن قوى مصالح انتهازية. أنها إشكالية عويصة ومعضلة مؤلمة عندما يتحول الأفراد إلى ضحية لوعي يشكله تنظيم حديدي وربما مراحل التأسيس الأولى للوعي والغسيل المستمر في الخلايا الحزبية وبنية الجماعة التي يتماهى معها هي الورطة التي لا مخرج منها إلا بالتحرر من المنظومة كلها. فالتراكم في المعرفة لدى الملتزم لم يعدّ هدفها كشف الواقع وبنائه وإنما لتبرير الايدولوجيا وأداة لمقاتلة الخصوم والأعداء ليس إلا.
الأصولية الدينية الحزبية قاتلة لروح الفرد وعقلة وحتى كينونته لذا إذا حكمت دولة قهرت المجتمع وحولت الدولة إلى بنية مسكونة بايدولوجيا قاتلة للحياة. قد ينفعل الواقع في بداية سطوتها لكنه انفعال وقتي تأكله السنون بسرعة ليصبح الجمود وربما الموت مصير كل تكوين تبتلعه الأصوليات المؤدلجة. التنظيم الاسلاموي يتشكل بملامح متعددة قد يبدو بعضها مؤسس على الحرية إلا أنها تستعبد الفرد وتلغي وجودة في الجماعة المؤدلجة وعندما تفور حمى صراعاتها مع الخصوم والأعداء وتعتقد انها قد اقتربت من الاستيلاء على معبد السلطة تستنفر كل قوتها وفجأة يتحول من كنت تعتقد انهم أنقاء من فيها إلى ماخور لإلقاء القاذورات بشتى أنواعها.
وفي الصراع يمارس الكذب وتزوير بصورته الأكثر فضائحية من قبل تكويناتها وأعضائها ويلعن ويكفر ويشتم كل من يعارض مسار التنظيم. وتعمل الايدولوجيا في لحظات استعدادها للقفزة إلى المعبد بتقنيات محترفة لتأسيس وعي أعضائها ليتحولوا الى قتلة لكل من تعتقد انه سيعيق فوزها.
أن الاسلاموية في معاركها من اجل الهيمنة والسيطرة وقهر المجتمع والدولة تتحول وكل من فيها إلى وحش ناعم لتأمين الانتقال ومع الوقت يصبح الوحش الناعم إلى قاتل بشتى الطرق والوسائل. لا تهتموا للإدعاءات التي يمارسها من ابتلعهم التنظيم في السلم أو في لحظات كسب الأنصار أثناء المعركة من خارج تكويناتهم انها أعلى درجات النفاق حتى يتمكنوا من فرض الهيمنة وعندئذ سيتجلى الوجه القبيح ومن عارض سيتم أزالته حسب الممكنات.. لأن الفرد المناهض يتحول إلى عائق لابد من أزالته.
كونوا على يقين أنهم بلاء ان لم يتم ضبطهم بقوانين صارمة ودولة محايدة وبقوى موازية لهم. لا تركنوا على أصولي مؤدلج حتى لو كان بين يديه وردة بيضاء فإن هيمن وتمكن وغضب فقد يتحول إلى قاتل بامتياز. الخطير في الأمر ان الأصولي المؤدلج حتى ولو تدثر بالحرية يملك ترسانة من التبريرات لإقصاء وإلغاء الآخرين وعندما يصبح كل تبرير عقلي مؤسس على عقيدة دينية يصبح الفعل حتى وان كان باطل فعل يؤجر عليه المرء يوم القيامة. تخيلوا ان يصبح قتل الإنسان أمر ألهي لدى أصولي مؤدلج.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.