في تصريح خطير...وزير الخارجية "الحضرمي":أنا زيدي ولسنا "دمى" للسعودية وهذا سبب طرد مطهر عنان والانتقالي مشكلته مع الجنوبيين..."فيديو"    أمين عام الانتقالي يلتقي وزيرة الخارجية السويدية ويناقش معها مسار عملية السلام الشاملة    كتيبة عسكرية تتمرد على "الشرعية" ومسؤول حكومي يكشف أسماء "الخونة"    "غريفيث" يدق ناقوس الخطر: "اليمن على مفترق طرق وأمام اليمنيين خياران لا ثالث لهما"    في ظل الانفلات الامني بسيئون ...مجهول يطلق النار على طلاب المعهد الصحي ويقتل شخصا ويصيب اخرين    إستقرار نسبي في أسعار الريال اليمني أمام العملات مساء اليوم الخميس .. آخر التحديثات    الإمارات توقع اتفاقية ب100 مليون دولار لدعم مشروعات بإثيوبيا    القوات المشتركة تفجر الغام حوثية زرعت في مناطق محررة من الضالع    برعاية وزارة الصحه مستشفئ الشيباني يختتم الحمله المجانيه للكشف المبكر عن سرطان المثانه .    باحث يمني يحصل على جائزة أفضل بحث في الكيمياء للعام 2019م بجمهورية الهند    أنباء عن انضمام دريد لحام وأمل عرفة إلى «باب الحارة»    قيادة اللواء 115 مشاة بلودر تشارك بفاعلية في البطولة الذي احرزها فريقه    أردوغان: الأحداث في إدلب تتغير لصالحنا    مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تدعو المملكة السعودية على احترام الحقوق.    مصدر أمني: أمريكا تقف وراء تدمير صواريخ الدفاع الجوي بتعاون الخائن علي صالح وابن أخيه    بالفيديو.. فنان سعودي شهير يتعرض لحادث سير    ابنة رئيس شهير تقدم عرض أزياء للموضة الإسلامية في باريس .. فيديو    "الوديعة" يصدر توجيه هام بشأن التأشيرات الجديدة للعمرة والعمل (وثيقة)    ورشة تعريفية للإجراءات الاحترازية لمجابهة فيروس كورونا بالعاصمة المؤقتة عدن    مؤتمر البيضاء يعزي بوفاة علوي قادري    [ عدن والصيف ]    الاوقاف اليمنية تعلن الغاء جميع تأشيرات العمرة    مدير عام قعطبة يزور مستشفى السلام بالمديرية ويجتمع بمسؤولي مكتب الصحة وإدارة المستشفى    وزارة الأوقاف تعلن إلغاء تأشيرة الحج والعمرة مؤقتاً بسبب "كورونا"    هجوم مسلح يستهدف أحد الفنادق السياحية شمال عدن    وقع اتفاقية ترقيم لوحات المركبات . محافظ شبوة يوجه بتمويل مشروعات للتعليم الجامعي.    مكتب مالية تعز يناقش قضايا صرف المرتبات مع مندوبي شركات الصرافة    صورة المثقف اليمني الحديث في بواكيره الأولى    اطقم تقول انها تتبع المقاومة تمنع خروج قاطرات الوقود من ميناء الزيت    خصائص التجمعات السكانية في مديريات محافظة أبين (جعار مدينة الوحدة الوطنية الجنوبية أنموذجا)    منتدى أحور ينظم محاضرة للداعية هاشم الحامد بثانوية أحور    فضائل رجب في ندوة إذاعية للداعية هاشم الحامد بتنظيم منتدى أحور وإذاعة رباط المشهور    أمريكا تدرج اسم الأمين العام لكتائب حزب الله على قائمة الإرهابيين    رمضان بدون غاغة    كورونا يصيب مسئول ايراني ثالث .. الأخير متفائل والأول كتب «ليس لدي امل في الاستمرار بالحياة»    انتقالي خنفر يعزي القيادي اكرم محسن بوفاة شقيقه    تراجع الدولار أمام عدد من العملات    وفد مؤسسة صنائع المعروف الإنسانية بحضرموت يلتقي المنسق العام للجنة العليا للإغاثة بعدن    سيتين يتجسس على ريال مدريد قبل الكلاسيكو    الكويت: 43 مصاباً بكورونا قادمين من إيران    نظام المكافآت يسهم في زيادة الأقبال على مواقع الربح من الانترنت    الحوثيون يلغون "ضرائب ذمار" ويوضحون سبب الإلغاء    تعرف على أسعار الذهب في الأسواق اليمنية صباح الخميس    تعرف على الطريقه التي جعلت الحوثيين يسيطرون على العاصمة صنعاء"تفاصيل"    المجلس الانتقالي يصدر بيان هام من هذه الدوله"تفاصيل"    زيدان يهدد السيتي بالفوز والتأهل بملعب الاتحاد في اياب دور16 لدوري ابطال اوروبا    المحكمة تؤجل حسم الصراع بين احمد عز وشقيقة زينة إلى 31 مارس    شاهد: عاصي الحلاني يظهر بالكمامة في ذا فويس كيدز    ضمن فعاليات أسبوع الشاب الرياضي.. إنطلاق سباعية كرة القدم في أبين    عاجل : أمريكا تفاجئ الجميع وتبدأ أول تجربة لعلاج كورونا    مانشستر سيتي يقلب الطاولة على ريال مدريد    يوفنتوس يسقط أمام ليون بهدف    امريكا توجه بقرارات جديده بشأن اليمن"تفاصيل"    فنان يدخل الحجر الصحي بسبب فيروس كورونا    وسيم يوسف خان مشغليه.. رحلة سقوط داعية الأمن ..    امرأة سعودية بعد مرور 47 عامًا تفجر مفاجأة : أنا مخطوفة !    التعادل السلبي يحسم نتيجة الشوط الاول في لقاء الكبار ريال مدريد مانشستر سيتي    امريكا تحظر دخول واستيراد اي قطع أثرية يمنية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





*الخارطة الربانية*
نشر في حشد يوم 28 - 01 - 2020

الشهادة وسام عظيم لا يناله إلا من اتبع الطريق المحمدية ، وجعل نفسه فداء لدين الله كالإمام علي بن أبي طالب
ومن جعل حياته ك حياة الحسين بن علي عليهما السلام ، ومن يثبت في أرض القتال ، ولا يتخلف عن المعركة ، والشرود أثناء المواجهة ك الإمام العباس ،
لن يرتقي شهيداً حتى يعرف معنى كلمة الله ويفهم وعد الله ، ووعيده.
ف الشهيد تحرك تحرُّك الحسين بأرض كربلاء ، حمل قضية الشهيد القائد السيد حسين بن بدر الدين ، وركب السفينة النبوية التي يقودها في عصرنا السيد القائد العلم عبدالملك الحوثي ،
تحرك تحرُّك الفرسان ، تحرك تحرًُك الأبطال الأشاوس ، تقدم واجتاح ، قاتل ، وباسل أنفق وتصدق ، ودعاء الله وصدق مع الله ، والله صدق معه ، فالشهادة عطاء قابله الله بعطاء .
الشهداء حملوا الإيمان في قلوبهم قبل أن يحملوا السلاح في أيديهم ،
تدبروا ، وتعمقوا ، وأبحروا ، في بحر القرآن غاصوا حتى وصلوا للؤلؤ المكنون ، والخارطة الربانية ، التي نلقى كنز الآخرة فيها ، مسكوا تلك الخارطة الربانية ، وبدأوا حياة الجهاد ربما مكثوا أعوام ، أو أشهر ، أو أيام ، وربما البعض مازال لليوم يتدبر تلك الخارطة ، وبدأ بالتحرك ، والبعض للأسف مازال على الشاطئ من ينتظر تلك الخارطة تأتيه ، وربما لم يسمع بالخارطة التي تتواجد في أعماق ذلك البحر لو أن الجميع علم بها وبمكانتها في الآخرة ، لو يعلم أين سيحشر ؟ ومع من سيحشر ؟ أو مع من سيعيش حياته الأبدية؟ جوار من ؟ ومع من ؟ وكيف سيقضيها بجوار الأنبياء والصديقين وحسن أولئك رفيقا .
لاتصدق من يخيفك من ذلك البحر فبحر القرآن لايوجد داخله الأسماك الخطيرة ، وإنما يوجد اللؤلؤ الذي يريحك من هم الدنيا وينجيك من عذاب الآخرة .
لو علمتم فضل الشهادة في سبيل الله ؛ لانطلق الصغير قبل الكبير ؛ لانتشر حب الشهادة في الأعماق كما ينتشر الورد والريحان في أرض الجنتين.
لو أننا نعلم معنى كلمة الشهيد وعظمة الشهيد ، ومنزلة الشهيد ؛ لانطلق كل شخص ، كل فرد ، لأصبح رجال الوطن العربي كلهم شهداء .
الشهداء هم من سلكوا درب أئمة أهل البيت عليهم السلام ، وساروا على طريق الشهيد القائد ، ونهجوا نهج الصماد ، ومضوا على نهج سليماني والمهندس ، لو علمتم عظمتهم وقداستهم ؛ لاتبعتم طريق كل شهيد سقط في أرض المعركة .
ف كلمة شهيد رغم قلة حروفها إلا أنها تحمل مشاعر جياشة لمن عرفها حق المعرفة ، رغم بساطة الكلمة إلا أن الله أعد للشهيد مقعد صدقٍ عند مليك مقتدر ومعاشرة النبيين والصالحين .
الشهادة تجارة ليست كبقية التجارات ، لاتستطيع المكر فيها ؛ لأنك تتاجر مع رب العباد ، مع من قال (ويمكرون ويمكر الله والله خيرالماكرين)
فتجنب هذا المكر ؛ لتلقى الله مجاهداً مخلصاً .
وصدق الله حين قال ((ولاتحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء ولكن لاتشعرون ))
اليمن أصبحت روضة الشهداء وأن العالم ليترقب عن قريب يوم يكتب على باب المندب هنا أرض الشهداء ،
يوم تلقى الدنيا خضراء بسبب دماء الشهداء ، وتنحل قول الله أرض الجنان جنة الشهداء وجنة الجرحى جنة الأسرى وجنة صبرنا .
وفي الأخير
اللهم احشرنا ضمن الشهداء الأبرار. اللهم اجعل دماءهم دروعاً لنا، واجعلها صورايخ تصيب أفئدة الأعداء.
اللهم دمرهم واكسر شوكتهم .
#اتحاد_كاتبات_اليمن


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.