اجتماع في عدن لمناقشة أوضاع الكهرباء وكيفية الاستفادة من المنحة النفطية السعودية    عريس يستدعي اهل العروسة الى غرفة النوم بعد اكتشافه ان عروسه ليست عذراء الا انه فوجئ برد صاعق ... تفاصيل    انتشال 25 جثة مهاجر غير شرعي بعد غرق قارب قرب باب المندب    مغترب يمني ينتقم من مقيم مصري سخر من اليمن    بينهم قيادات ومشايخ .. سقوط قتلى وجرحى في غارات جوية استهدفت اجتماعا هاما للمليشيات الحوثية في مأرب    مجلس النواب يدين استمرار الهجمات الحوثية الإرهابية ضد المدنيين في اليمن والمملكة    إعلان الإضراب العام يوم غد في كل المخيمات الفلسطينية في لبنان    محافظ صعدة يطلع على أنشطة المراكز الصيفية في مديرية ساقين    المنتخب السعودي يبحث عن تأكيد صدارته أمام أوزبكستان    البحسني يوجه بمنح متضرري السيول بتريم قطعتي أرض    وزارة الصحة: احتجاز سفن الوقود تسبب في إنهاك القطاع الصحي في اليمن    مستشار وزارة الأوقاف والإرشاد يعزي رئيس جامعة عدن بوفاة شقيقه    غريفيث يهيئ لجولة جديدة من المفاوضات بين الأطراف اليمنية في الكويت    اليمن تسجل أدنى حصيلة لإصابات "كورونا" خلال العام الجاري    مؤسسة الجرحى تدشن مشروع السلال الغذائية للجرحى    وزير الصحة : نؤسس لمرحلة إصلاح القطاع الصحي والطبي    صندوق الأمم المتحدة يقدم مساهمة ب 6 ملايين يورو لدعم الإغاثة العاجلة والصحة الإنجابية في اليمن    الارياني: استفزازات النظام الإيراني في صنعاء تؤكد مضيه في انتهاك السيادة اليمنية    بقوة 5.7.. زلزال شديد يضرب خليج عدن    جونسون: لا نريد حربا باردة جديدة مع الصين    بوتين: سأناقش مع بايدن الوضع في سوريا وليبيا وعدداً من القضايا العالمية    تغير مفاجئ للدولار والريال السعودي وتراجع مرعب للريال اليمني اليوم الاثنين 14 يونيو (آخر تحديث)    "عيبان" و"عطان" و"نقم" على موعد لاحتضان "مليون شتلة" و"الحوثي" يستعد لتعويض الحجاج    وكيل أعمال إريكسن يطمئن الجماهير على حالة اللاعب    أسعار الخضروات والفواكه في عدن صنعاء اليوم الإثنين    وزارة المالية تنظم لقاء لتحديث النظام المحاسبي الحكومي    تقرير برلماني يكشف 10 نقاط تعرقل (مصنع الغزل والنسيج) بينها الديون    قوى العدوان تواصل خرق هدنة الحديدة وإصابة مواطنين اثنين في صعدة    ذهبت تطالب بنصيبها في الميراث فلم تعد .. تفاصيل مقتل امرأة على يد أبناء اخيها في رداع    مرور العاصمة يكشف 3 مراحل لحملة الترقيم الجارية أخرها (تفتيش الرخص)    أبناء ريمة يستقبلون الأسير المحرر محمد النهاري    ورشة حول مشروع تفريغ وإدخال البيانات الزكوية بريمة    الزُبيدي يتوعد بالقضاء على الإرهاب وقنوات تمويله    صنعاء تعلن البدء بمكافحة التسول داخل العاصمة .. وهذا ما تم؟    ليست ممشوقة القوام ... 10 صفات تجذب الرجل وتجعله يعشق المرأة بجنون ... ماهي ؟    جائزة الشيخ زايد للكتاب تفتح باب الترشح.. تعرف على الشروط والفروع    ميسي: حلمي الأكبر هو الفوز بلقب بقميص الأرجنتين    وسائل إعلام: مقتل 7 من عناصر "الشباب" جراء عملية للجيش الصومالي بجنوب البلاد    كيف مات كسرى ملك الفرس.. ما يقوله التراث الإسلامي    رحيل الشاعر العراقي الكبير سعدى يوسف عن عمر يناهز ال 87 عاما    قرأت لك.. "في متجر السحر" القلب والعقل معا يفعلان المستحيل    الارياني: استمرار حصار جماعة الحوثي لتعز خلف ماساة انسانية غير مسبوقة    "مسام" ينتزع 2,183 لغماً خلال الأسبوع الثاني من شهر يونيو    شاهد .. صورة ل محمد رمضان وهو يحتضن فتاة بطريقة جريئة تستفز جمهوره وتثير ضجة واسعة على التواصل    فوز البرازيل وكولومبيا في اليوم الافتتاحي لكأس كوبا أمريكا لكرة القدم    تقرير يكشف إتفاق النجم الكروي ميسي الجديد مع برشلونة    تراجع أسعار الذهب في المعاملات الفورية بنسبة 0.6 بالمئة    الصربي ديوكوفيتش يُتوَّج ببطولة فرنسا المفتوحة للتنس    الدكتور الوهابي يتحدث عن اسباب هشاشة العظام    في ثوان معدودة 4 خطوات بسيطة للحفاظ على ألوان الملابس عند غسلها    صدور البوم جديد لفنانة اتهمت بقضية نصب    شاهد كيف ظهرت حنان ترك بعد 10 سنوات من اعتزالها    فيروس كورونا يودي بحياة أكثر من ثلاثة ملايين و817 ألف شخص حول العالم    (مدرسة وجامع الاشرفية )    هولندا تحبط (ريمونتادا) أوكرانيا في "يورو 2020    العثور على قطعة كهرمان عمرها 900 مليون عام!    الحكومة اليمنية تدين منع النظام السعودي لأداء فريضة الحج للعام الثاني    أبناء القفر والمخادر ينددون بمنع السعودية أداء الحج للعام الثاني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أبرز النقاط من المحاضرة الرمضانية الثلاثين للسيد القائد/ عبد الملك الحوثي
نشر في حشد يوم 13 - 05 - 2021


*تلخيص/ مرام صالح مرشد*
_ في قوله تعالى: (وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ)، وصية جامعة شاملة، تشمل كل مجالات حياتنا، ولها صلة بكل مسيرة حياتنا، والله قد رسم لنا منهج نتبعه وسماه صراطه، كتاب للحياة، كتاب عملي، نعمل به على أساس مافيه من تعليمات وتوجيهات شاملة، والله عندما يأمرنا بهذا الأمر، يجب علينا أن ندرك جيداً أن الله عندما يهدينا للطرق التي رسمها لنا، هو ربنا وليس طرفاً فضولياً، أو جهة تحاول أن تتدخل في شؤوننا، بل هو خالقنا ومالكنا، فقد يأمرنا وهو أرحم الراحمين، ولذلك ابتدأت كل السور ب (بسم الله الرحمن الرحيم)، ماعدا سورة التوبة.
_ هو عالم الغيب والشهادة، لا يخفى عليه شيء في السماء والأرض، لقوله تعالى: (وَاللهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ).
_ الله عندما يقدم لنا منهج لحياتنا وينسبه إليه (صِرَاطِي مُسْتَقِيْمًا)، الله مع كتابه، هو الحي القيوم، وكتابه منهج يصلنا به ورحمته مستمرة، فالله لم يقدم كتابه عبارة عن مادة معينة، بل قدم لنا منهج فيه وعد عندما نتحرك على أساس هديه، يتحقق وعده في أن ينصرنا ويؤيدنا ويفتح لنا أبواب رحمته الواسعة ورضى الله ثم الجنة والسعادة الأبدية، هو طريق معبد ليس فيه اعوجاج إذا سرت في هذه الحياة على أساسه سيوصلك للغايات المهمة، طريق معبّد ثابت يتسع لكل الذين يتحركون فيه على أساس الاتباع لمنهج الله ويوصلهم إلى تلك الغايات العظيمة.
_ وفي قوله تعالى: (فَاتَّبِعُوهُ)، ليست علاقتنا بمنهج الله مجرد قراءة، لم يقل فاقرأوه، أو فجودوه، بل قال: (فَاتَّبِعُوهُ)، لنبني كل مافي حياتنا من مجالات وفقه، ويجب أن تكون العلاقة مع القرآن علاقة اتباع لأنه طريق رسمه الله، ويجب أن نتبعه اتباع كامل، ومشكلتنا هو الإتباع الجزئي للقرآن الكريم، لقوله تعالى: (أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ)، لم يكن الاتباع الجزئي مقبول في عصر الرسالات السابقة، فكيف يقبل مع القرآن.
_ العلاقة هي اتباع، وهذا ما يجب أن نسعى له ونعمل من أجله، لقوله تعالى: ( وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ (وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ)، ما الذي يمكن أن ينحرف بنا في كثير من المجالات؟
هي السبل، مثلما في واقعنا يأتي الأمريكيون ويرسموا لنا سبل فيحصل اختراق من أعداء الأمة، ويقدمون تلك الأفكار التي هي بدائل عن منهج الأمة فيحصل انحراف، حتى لو أتوا بعناوين مغرية، فقد تكون هي الطعم التي يقدمونه كما يقدمه الصياد للسمكة وإلا فما وراء مايقدمونه لنا، أشياء تنحرف بك عن الدين القويم.
_ وفي قوله: (وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِه)، حالة الإنحراف هي اتباع لبدائل تنحرف عن توجيهات في القرآن الكريم، صدرته الأبواق والأقلام العميلة داخل الأمة، فالأمة لديها القرآن، وتُقر به ويقتنونة، ولكن النقص هو في الإتباع، فهناك سُبل معوجّة فيها ضياع، ويعيش الكثير إلى حدٍ كبير حالة من التيه والضياع وتشبث وانبهار بها ولكن لا ثمرة فيها ولا إيجابية، فالنتيجة التي لها ثمرة حقيقية هي اتباع القرآن، فطموح الأعداء وسياستهم وخططهم مبنية على السيطرة عليك كإنسان، حتى تكون أعمالك وتحركاتك كلها في هذه الحياة بما ينفعهم ويخدم مصالحهم، والغباء هو البعد عن القرآن الكريم الذي شجعهم لأن يكون لهم هكذا توجه وخطط ويتحول البشر إلى ثروة لهم.
_ الاتباع لما يقدم من جانب، اتباع لما فيه من هوان واستعباد وذل للأمة فيما تملكه لصالح أعدائها ولا يقينا من هذا كله، وما يحقق لنا الاستقلال الكامل على المستوى الحضاري ويخلصنا من التبعية من أعدائنا ويشكل لنا الوقاية هو القرآن لقولكم: (ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)، ثمرة يجب أن نحرص ونسعى لها لأنها وقاية لنا من عذاب الله وجهنم والإستعباد من أعدائنا لأن نكون أمة تهتم بمستقبلها وتوفر كل ماتحتاج له لنفسها، ووقاية من الضياع والتضليل الشيطاني على كل المستويات حتى لا نضيع في هذه الحياة لأنه إذا ضعنا في هذه الحياة سنضيع في الحياة الأبدية.
_ القرآن هو نور الله، يجلي كل الظلمات، وينير لنا الدروب لمواجهة كل الظالمين الطغاة المستكبرين، جعله الله لإخراجنا من الظلمات فعلينا أن نتجه به لنخرج من الظلمات، لقوله تعالى: (إِنَّ هَذَا الْقُرْآَنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوم)، وخطورة الإعراض عنه، إذا نظرت باستخفاف للقرآن الكريم، وانبهار لأشياء أخرى، هنا الإعراض يكون لك وزراً كبيراً في الدنيا والآخرة، لقوله تعالى: ( وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى)، الإنسان إذا أعرض عن القرآن في مقام العمل والمواقف والمسؤوليات فهو يورط نفسه، لأن الكتاب هو كتاب نجاة لمن اهتدى به واتبعه.
_ العلاقة مع القرآن ليست علاقة موسمية تأتي في رمضان فقط، بل هي علاقة دائمة، وبذلك نسأل الله أن يوفقنا ويهدينا لكتابه الكريم، ويتقبل منا صالح الأعمال، ويجعلنا من عبادة المخلصين، المتقين العتقاء من النار في هذا الشهر الكريم، وكتب الله أجر من قرأ واتبع وهدا ونشر هُدى الله.
الرحمة للشهداء
الشفاء للجرحى
الخلاص للأسرى
الخزي والعار للمتجبرين المتغطرسين
الله أكبر
الموت لأمريكا
الموت لإسرائيل
اللعنة على اليهود
النصر للإسلام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.