تقرير الخبراء الدوليين يعري الشرعية والحوثيين ويكشف ماذا حدث للوديعة السعودية ومليارات ذهبت للمجهود الحربي    6 أطعمة عليك تجنبها فوراً إذا كنت تعاني من ضغط الدم    مجلس التعاون يدعو للضغط على مليشيا الحوثي للانخراط الجاد في عملية السلام    شاهد...صور مرعبة لشاب يريد أن يتحول لكائن فضائي    الطب الشرعي المصري يكشف سبب وفاة المخرج السوري في تقرير نهائي    الجمهورين والديمقراطيون اتفقوا بخصوص العزل: ماذا يخسر ترامب؟    المرور السعودي يكشف عن تصنيف رخص السير والقيادة ويوضح رسوم إصدارها وتجديدها    مليشيا الحوثي تضع ثلاثة شروط مقابل السلام    مصدر مسؤول يكشف عن كارثة إرتكبتها إيران بحق السواحل اليمنية    وزير المخابرات الإسرائيلي في السودان لتوقيع أكبر وأخطر اتفاقية في التاريخ بين البلدين    الحرية يتجاوز ملوك سبأ بثنائية ويصعد لنهائي بطولة الفقيد الشريف أحمد شوعي    عمولة التحويل تقترب من النصف في عدن وهذا هو التحديث الصباحي لأسعار الصرف في صنعاء وعدن ليوم الأربعاء    مزايا تضمن العيش برفاهية يحتفظ بها الرئيس الأمريكي بعد ترك منصبه... تعرف عليها    تحرير أحد المختطفين في سجون الحوثي بعد أشهر من العرقلة (صور)    السعودية تزف بشائر الخير لليمن وتعلن توفير أهم علاج ضد أخطر الأمراض في العالم    تنفيذ حملة واسعة لإزالة المخلفات من شوارع تعز    هذه هي الشخصية البارزة والغير متوقعة التي تم إيقافها في مطار عدن.. تعرف عليها    بعد تصنيفهم جماعة إرهابية.. ضربة مالية موجعة للحوثيين    استشاري يحذر اليمنيين من عادات يومية سيئة قد تدمر الكلى    حقيقة استقالة اللواء هيثم قاسم من منصبه بعد اشتداد المعارك (تفاصيل)    ورد الان : الرئاسة اليمنية تفاجئ الجميع وتتخذ قراراً مفاجئاً بشان مصير محافظ شبوة "بن عديو"    شاهد..مواطن يترك رسالة غير متوقعة لصاحب المركبة التي صدمها أثناء توقفها في الشارع(صورة)    الإسبانية بادوسا تشتكي من الحجر الصحي    القادسية السعودي يضم النيجيري ليك جيمس    إلغاء كأس الجزائر وتعويضها بكأس الرابطة    وزير الإعلام يشكل لجنة لاعادة تأهيل قناة وإذاعة عدن    مصادر تحذر من سيناريو خطير لمستقبل الحرب في اليمن    الحارس حول المدرسة إلى مقر للدعارة.. والمدير دخل بالصدفة على رجل وفتاة في الفصل أثناء ممارسة الرذيلة (تفاصيل)    السجن سنة لنجل وزير مصري سابق    جريحان بنيران سعودية في صعدة وغارات على مأرب    ضبط عصابة نسائية تستخدم أساليب صادمة للسرقة في لحج    الإطاحة بتشكيل عصابي يفتعلون حوادث مرورية للاستيلاء على المركبات بعد مغافلة قائديها بالرياض السعودية    تفاعل شعبي غير مسبوق مع حملة #الحوثية_جماعة_ارهابية    النائب العام السابق الأعوش يوجه خطاباً إلى المحكمة الإدارية بشأن لغط الدعوى (وثيقة)    ماذا سيحدث للذهب في الشهور المقبلة؟    ليفانتي يتأهل إلى دور الثمانية لكأس ملك إسبانيا    الحوثي كإرهابي ومستثمر في "محاربة الإرهاب"!    لألم الضرس ليلاً.. وصفات مجربة مفعولها سحري ستريحكم    عواقب سلبية خطيرة لقلة النوم.. احذرها!    شعبين والحطامي يهنئون فريق الجيل بفوزه الأول    ورد للتو : لايقاف الانهيار الكبير للريال اليمني.. البنك المركزي يتخذ اجراء عاجل    فتوى عن شعار برشلونة تشعل مواقع الواصل    الحكومة تقر صرف مرتبات الموظفين والنازحين عبر كاك بنك    وردنا الآن : بشرى سارة من العاصمة صنعاء لجميع المواطنين بشأن توزيع الغاز (تفاصيل)    سفير الإمارات يغادر السعودية وأخر قبلة سياسية يضعها على رأس الملك سلمان    منظمة حقوقية تحمل أطراف النزاع مسؤولية الدمار الذي ضرب القطاع التعليمي في اليمن    الموت يفجع "اليمنية" ملحنة "خطر غصن القنا" في "السبيعنات"    أشياء لا يعرفها أحد سواكِ (شعر)    ناصر القصبي وسيطرة السينما والدراما السعودية على جمهور المملكة    الحماية الرئاسية تتسلم رسميا من الانتقالي أحد أهم المواقع في عدن.. يطل على الميناء ويحمي قصر معاشيق    إمرأة تحمل صفات النبلاء!    هل تذكرون الفنانة السورية "أم عصام" بطلة مسلسل "باب الحارة".. لن تصدق كيف ظهرت اليوم بعد إختفائها "صورة صادمة"    ورد للتو : إختطاف طفلين في العاصمة بهذه الطريقةالمرعبة (تفاصيل أولية )    بلباو يقسو على خيتافي بخماسية    اكتشف أن الزوجة ليست بكرا.. الإفتاء تحسم الجدل    مناشدة لأهلنا أبناء الصبيحة!    فنانة سودانية تغني القرآن في مناسبة عامة وتثير الجدل !    فلكي يمني يكشف موعد بداية شهر جمادى الأخر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«المولد النبوي» وسيلة حوثية لنهب الأموال وحفلة للتحشيد لجبهات الموت
نشر في مأرب برس يوم 01 - 11 - 2019

تواصل الميليشيات الحوثية ومنذ أكثر من شهر تنفيذ حملات نهب وابتزاز وسطو بحق المواطنين اليمنيين القاطنين بمناطق سيطرتها، وذلك استعداداً منها لاستقبال ذكرى «المولد النبوي» الذي حولته إلى مناسبة سنوية للنهب والسلب وفرض الإتاوات غير القانونية لتجني من ورائها مليارات الريالات لدعم مجهودها الحربي لقتل اليمنيين من جهة، وإلى جيوب وأرصدة قادتها من جهة ثانية.
وبحسب صحيفة الشرق الأوسط فقد شكا مواطنون وأصحاب محال تجارية في سبع محافظات يمنية خلال حديثهم مع «الشرق الأوسط» من استمرار استهدافهم وبصورة متكررة عبر حملات حوثية مكثفة بدأت قبل شهر، وفرضت عليهم جبايات مالية بحجة الاحتفال بذكرى المولد النبوي.
وكشفت مصادر محلية في صنعاء عن رصد الجماعة للاحتفال بذكرى المولد النبوي هذا العام موازنة مالية ضخمة فاقت سقف الموازنة التي خصصتها لاحتفالها بالمناسبة نفسها العام الماضي.
وقالت المصادر، إن «الموازنة التي خصصتها الميليشيات للاحتفال بالمناسبة قدرت ب65 مليار ريال يمني (نحو 116 مليون دولار) خصصتها لإقامة نحو 950 فعالية على مستوى المدن والمديريات والقرى والعزل والمؤسسات الحكومية والخاصة الخاضعة لسلطة الجماعة.
وتسعى الميليشيات من خلال احتفالاتها الطائفية والسياسية، إلى التحشيد لجبهاتها القتالية التي تعاني من انهيارات متسارعة ونقص حاد في أعداد المقاتلين بصفوفها، حسب ما تقوله المصادر.
وكانت الجماعة عقدت لقاءات موسعة لخطبائها ومعمميها في صنعاء وفي غيرها من المحافظات دعتهم خلالها إلى استغلال ذكرى المولد النبوي لتحشيد المقاتلين الجدد والدفع بهم نحو الجبهات.
وأفاد سكان في صنعاء وذمار، وحجة، وعمران، وإب، والمحويت، بأن الميليشيات وأثناء نزولها الميداني إلى منازلهم ومحالهم التجارية أجبرتهم على دفع مبالغ مالية، ووضع شعارات حوثية طائفية تمجد زعيم الميليشيات، وقطع قماشية تحمل اللونين الأخضر والأبيض على منازلهم ومحالهم التجارية.
وفي حين هددت الجماعة المخالفين بالعقوبة، حوّل عناصرها أغلب المعالم البارزة في صنعاء إلى «اللون الأخضر» الذي تستخدمه الميليشيات للتعبير عن أفكارها الطائفية على غرار ما هو معروف عن الجماعات الإيرانية في المنطقة.
وذكر مالك متجر في إب ل«الشرق الأوسط»، أن الميليشيات أجبرت أصحاب المتاجر بقوة السلاح والتهديد بالزج في السجون والمصادرة للممتلكات، على دفع مبالغ شهرية لدعم مجهودها الحربي، غير إتاوات المناسبات المتكاثرة للميليشيات، والضرائب المضاعفة واستقطاعات النقاط الأمنية التابعة لها، وغيرها من إجراءات النهب الحوثية غير القانونية.
وفي صنعاء، كشف مواطن ل«الشرق الأوسط» عن أن التجار، الذين تفرض عليهم جماعة الحوثي جبايات تحت مسميات مختلفة يضطرون إلى رفع أسعار السلع والخدمات التي يقدمونها؛ ما يحمّل بنهاية المطاف المواطن العادي أعباء جديدة، ويزيد من معاناته المعيشية في ظل وقف الجماعة للرواتب وسرقة عناصرها مساعدات المنظمات الإغاثية.
واتهم مالك متجر آخر في صنعاء الميليشيات بأنها استغلت ذكرى المولد النبوي وحوّلتها إلى يوم للاستغلال والابتزاز والنهب والبطش والسلب بحق اليمنيين الواقعين بمناطق سيطرتها.
بدورهم، أفاد خطباء وأئمة مساجد في صنعاء وإب ممن طالتهم يد البطش والإقصاء الحوثية، بأن احتفالات المولد النبوي التي أقامتها الجماعة خلال سنوات انقلابها الماضية «كشفت عن استغلال مقيت من قبلهم لهذه المناسبة، وهو ما تجلى بخطابات زعيم الميليشيات، الذي دأب على تعظيم نفسه أكثر من تعظيم الرسول الكريم، وتوجيه رسالة مفادها أنه حفيد الرسول، وأن الإقرار بولايته وسلطته هي فرض ملزم على كل يمني مسلم».
وعلى المنوال ذاته، كشفت مصادر محلية بصنعاء، عن قيام الميليشيات بإلزام جميع مؤسسات الدولة والمدارس العامة والأهلية، ومنظمات المجتمع المدني، بإحياء فعاليتها السياسية الطائفية، وفرضت عليها إتاوات وجبايات تعسفية.
وأكدت المصادر أن الميليشيات شنّت وعلى مدى شهر حملات واسعة ضد أصحاب المحال التجارية والصيدليات والمشافي والمطاعم والمستشفيات والمراكز والشركات الخاصة وأجبرتهم على دفع مبالغ مالية كبيرة.
وفرضت الميليشيات - وفق المصادر - على المدارس الخاصة دفع مبالغ مالية تصل إلى 500 ألف ريال يمني (الدولار يساوي 560 ريالاً يمنياً)، ومبالغ مالية تتراوح ما بين 5 آلاف و30 ألف ريال على المحال التجارية الصغيرة والمتوسطة؛ من أجل دعم احتفاليات المولد النبوي.
وتسعى الميليشيات ومنذ انقلابها، لطمس الهوية اليمنية واستبدال فكر وثقافة المجتمع اليمني بثقافة طائفية مستوردة من إيران. وبحسب ناشطون يمنيون ومتابعون لهذا الأمر، فإن الميليشيات تقيم مناسبات طائفية متعددة خلال العام، تفرض خلالها إتاوات مالية على التجار للاحتفال بها.
ومن بين تلك المناسبات، وفق الناشطين والمتابعين، ما تم استيراده من إيران، مثل «يوم الولاية، وذكرى كربلاء، ويوم الغدير، وذكرى مصرع مؤسس الجماعة حسين الحوثي، وذكرى الصرخة وغيرها».
وتعتمد الجماعة على تلك المناسبات بدرجة كبيرة بهدف الحشد المجتمعي والخطاب التحريضي، ونشر الخرافات الإيرانية في أوساط فئات الشعب اليمني. بحسب ما يؤكده مراقبون محليون في صنعاء.
وقدر مراقبون، أن الميليشيات تنفق مليارات الريالات من أموال الشعب المنهوبة لإحياء تلك الاحتفالات والمناسبات منذ سنوات انقلابها، حيث كثيراً ما تُقر عدداً من الأنشطة المتنوعة للاحتفال بالفعاليات السياسية الخاصة بها في مناطق سيطرتها.
وتصرف الجماعة الحوثية ميزانية ضخمة لتزيين الشوارع بقطع القماش الخضراء والبيضاء وطلاء الجدران والمركبات باللون الأخضر، متبعة بذلك الطقوس الإيرانية في وقت يعاني اليمنيون من أسوأ أزمة إنسانية في العالم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.