وزير الدفاع يتفقد الخطوط الأمامية في جبهات نهم ويشيد بمعنويات أبطال الجيش    أزمة الريال تعمّق معاناة اليمنيين المعيشية    مصر تستعد لاستقبال المرضى اليمنيين عبر "طائرات الرحمة"    ضبط 45 شبكة دعارة في العاصمة صنعاء خلال عام 2019م (إحصائيات)    "حوثي" بحجة يقتل والديه وأخيه ويطارد أخويه الصغيرين بالسلاح    اليمن تشارك في المهرجان الدولي للشعر والفنون في دورته الثامنة بالمملكة المغربية من 2-8فبراير 2020م    قتلى وجرحى في اشتباكات قبلية بمحافظة إب    "ترامب" يطلق "صفقة القرن" بحضور 3 دول خليجية ويكشف تفاصيلها.. غابت السعودية وقطر    عكف والشحيري يلتقيان بإدارة ومعلمي مدرسة 22 مايو بزنجبار    شبوة : حبتور يؤكد ضرورة تشغيل كافة الأقسام التخصصية بمستشفى الروضة    جامعة عدن تدشن عمل مكتبها في القاهرة    مانشستر سيتي يجدد عقد فيرناندينيو    الرئيس هادي: إيران تسعى للسيطرة على مضيقي هرمز وباب المندب    وزيرالاتصالات في حكومة صنعاء..خسائر الوزارة بلغت 3.5 مليار دولار جراء العدوان    قيادي منشق عن الانتقالي يطالب قيادته بالإعتراف بجميع المكونات الجنوبية    عدن : وزارة الصناعة تبحث مع الأغذية العالمي إمكانية دعم الأفران بمادة الدقيق    [ ماشي فائدة وأهل البان في الجمرك ]    عاجل..بطلب من "بريطانيا" مجلس الامن الدولي يغقد جلسة مغلقة لمناقشة التطورات العسكرية في اليمن    جزيرة سقطرى اليمنية..من جزيرة السعادة إلى قواعد عسكرية محتلة    قبل تنفيذ القرار الصادم.. هكذا تتجنب "حظر واتساب" على جهازك    "الغذاء العالمي" يتهم الحوثيين بسرقة 127 طن من المساعدات    أنت وطني …    مهندس كمب ديفيد "جيمي كارتر".. يظهر في حضرموت مع المواطنين    الحكومة "الشرعية" تعلن: نناقش مع التحالف خياراتنا ازاء اتفاق استوكهولم وتصعيد الحوثيين    مركز الارصاد الجوية يحذر من استمرار موجة صقيع على عدد من المحافظات    الريال ينهار أمام العملات الأجنبية    تشغيل المحول الكهربائي في حقل بئر أحمد المائي بعدن    *الخارطة الربانية*    نصف امرأة الثانية    رسميا.. بن عرفة إلى صفوف بلد الوليد    محافظ لحج " تُركي " يَجتَث المباني العشوائية بالحقل المائي و الموقع الأثري في تُبَن . . و يتفقَّد مواطني الحَوطَة    استقبال رسمي لبعثة فريق شعب حضرموت الفائز ببطولة الدوري التنشيطي لكرة القدم    روسيا : صفقة القرن تتجاهل قاعدة التسوية المعترف بها دولياً    الاتحاد الايطالي يعفو عن كونتي بعد التوتر في لقاء الانتر امام كالياري    التحالف يعلن اعادة فتح مطار صنعاء    مليشيات الحوثي تختطف رئيس جامعة العلوم والتكنولوجيا وتعيين أحد عناصرها بديلا عنه    مؤشر على اقتراب مورينو من برشلونة    ليفربول أمام فرصة الاقتراب أكثر من حلم التتويج    عبر «إعمار اليمن»..سقطرى تتنفس التنمية بمشاريع سعودية في قطاعات حيوية    ما مدى صحة تصريحات البخيتي بشأن الهدنة غير المعلنة بين الحوثيين والاخوان!!    اختلاف صوتك قد ينذرك بمرض فتاك    ناتشو وزيدان .. سر "الحضن العنيف" ونصيحة "القائم الأول"    حقيقة وجود خلافات داخل الجهاز الفني لمنتخب مصر.. سيد معوض يوضح    الصين..فيروس كورونا يودي بحياة 106أشخاص وترامب يعرض المساعدة    إبتعدوا عن هذه الأشياء للحفاظ على صحة عيونكم    ليس لي شأن في الثورة(خاطرة)    مواجهة الأوضاع المعيشية في اليمن.. عن طريق "العملة الإلكترونية".    علماء يفسرون ظاهرة الأشباح والأرواح الشريرة    طالبات أكدت مصرع طاقمها.. والجيش الأميركي يقر بسقوط طائرته    تزايد أعداد النازحين في اليمن.. وسكان فرضة نهم لن يكونوا آخر الضحايا    جدران "صنعاء" تناهض الحرب مجددًا من خلال "صنع في اليمن"    تدشين المسابقة السنوية في رحاب القرآن الكريم في تعز    الخارجية: رحلات جوية من صنعاء لنقل مرضى الحالات المستعصية    متخصص " أصول دين".. تعيين "إخواني مستشاراً دبلوماسياً لسفارة اليمن بالقاهرة    نقل العدوى اليها .. طفل بصنعاء يعض أمه بعد أن نهشة "كلب مسعور" ويفارق الحياة (تفاصيل)    د. عبد الإله الصلبه | إنهم فتية آمنوا بربهم وزدناهم هدى    رابطة علماء اليمن تدين وتستنكر التطبيع الوهابي مع اليهود    خداع الشعوب (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسلسل ممالك النار بين تشويه التاريخ الإسلامي وبين القومية
نشر في مأرب برس يوم 09 - 12 - 2019

اكتسحت المسلسلات الدرامية التركية الساحة العربية بشكل لافت، خصوصا بعد أن توجهت بالمشاهد إلى تلك الحقب التاريخية الإسلامية مثل"قيامة أرطغرل" و"السلطان عبدالحميد" ومؤخرا"المؤسس عثمان".
ماهو مسلسل ممالك النار
ومع انطلاقة المؤسس عثمان المسلسل الأخير، حاولت بعض الدول العربية منافستها في الساحة العربية كالإمارات بمسلسل "ممالك النار" والذي أثار ضجة في الوسط الفني والدرامي، والذي بلغت تكلفته أكثر من 40مليون دولار. استغرقت مدة كتابة المسلسل(ممالك النار) حوالي ستة أشهر والذي يتكون من 14حلقة وعمل على تأليفه محمد سليمان عبدالملك الكاتب المصري، والذي صرح لعدد من وسائل الإعلام بأنه حاول تقديم عمل خال من الأخطاء التاريخية، ووصف فترة حكم العثمانيين بأنها "مليئة بالمجازر التاريخية" ويعمل على إخراج المسلسل المخرج البريطاني بيتر ويبر. كانت قناة"mbc" قد بدأت عرض المسلسل منذ منتصف نوفمبر الفائت يسبق مسلسل "المؤسس عثمان" بفارق أيام.
نجاح مسلسل المؤسس عثمان
عن ممالك النار غير أن فارق عدد المشاهدات لكلا المسلسلين أظهر نجاحا غير مسبوق لمسلسل"المؤسس عثمان" عن مسلسل ممالك النار الذي تصدر الترند السعودي الاماراتي والمصري حتى انتهاء الحلقة، بينما ظل مسلسل المؤسس عثمان متصدرا قائمة البحث في جوجل لأربع أيام متوالية.
آراء عن ممالك النار

وتباينت ردود الفعل بين متقبل ورافض للمسلسل الإماراتي من المدافعين يقول غسان خروب في البيان الإماراتية: "لم يكد مسلسل ممالك النار يطل برأسه على شاشة إم بي سي، حتى فتح الإعلام التركي نيرانه عليه، ليفرد مساحات كبيرة، خصصت لمهاجمة العمل التاريخي الذي يستعيد ألق الدراما العربية، والإنتاج العربي المشترك، مستفيداً في أحداثه مما يختزنه التاريخ العربي في ذاكرته من أحداث كان لها تأثير كبير في تغيير وجه المنطقة، ليثبت العمل أن الفن لا يزال قادراً على الانتصار للقضايا العربية"

غير أن الدكتور علي الصلابي المؤرخ والمفكر الإسلامي قال في مدونته : "إن تاريخ الدولة العثمانية يتعرض لحملة ممنهجة لتشويهه،ووصفه بالهمجية، والبعد عن الحضارة والقيم الإنسانية من قبل خصومه المؤرخين والحاقدين قديما وحديثا، وخصوصا فيما يتعلق بفتح القسطنطينية وسيرة السلطان محمد الفاتح. ولايزال هذا الهجوم الممنهج مستمرا ويظهر في أبشع صورة(حاقدة) في مسلسل ممالك النار الذي ملأ بالأكاذيب والاختلاق والإفك العظيم وادعائهم أن السلطان محمد الفاتح قتل أخيه الرضيع حتى لاينافسه على سلطانه، في حين أنه لم يبلغ من العمر ستة أشهر!"

كيف رد الأتراك على المسلسل الإماراتي؟

الدكتور عمر قوقماز- كبير مستشاري رئيس الوزراء التركي السابق- في تعليقه للجزيرة نت إن المسألة ليست فقط في الهجوم على تركيا، وإنما بالهجوم على الإسلام والتاريخ الإسلامي. وأوضح أن هناك دولا تتحرك من ذاتها ، وهناك دول موجهة، وبما أن مسلسل"أرطغرل" التركي حصد شهرة عالية في العالم كله، أرادت الإمارات تشويه هذه السمعة، مضيفا أن ممالك النار سيكون بمثابة دعوى تاريخية، لأن المتابعين للمسلسل سيتحققون ممايذكر فيها، وسيكتشفون بالنهاية زيف الحقائق التي يضمها المسلسل الإماراتي.
أما ياسين أقطاي مستشار الرئيس التركي فرد في مقال له على الجزيرة نت بعنوان" ممالك النار.. هل تخدع قناة أم بي سي مشاهديها؟ ووصف أقطاي في مقاله رأي المسلسل في التاريخ التركي قائلا: .. ان وجهة النظر هذه ماهي إلا وجهة نظر مريضة ومتهمة إلى أبعد الحدود..
ولمح قائلا لكنهم يبدوا أنهم ينسون أن شرعيتهم لدى شعوبهم ستتآكل بمرور الوقت كلما ذكروا هذا التاريخ وذكَّروا الآخرين به.
وأردف شخصية طومان باي بطل "ممالك النار" لاتحمل وصفا سوى إظهار مقاومة وحشية ومسكينة أمام الدولة العثمانية، أي في الواقع أمام وحدة المسلمين ونهضتهم.
و تساءل : كيف لهم أن يصنعوا من شخصية كهذا بطلا يقدمون من خلاله رسالة إلى الناس اليوم؟
واختتم أقطاي: أليس منتج هذا المسلسل بريطانيا، وبطله ممثلا مصريا يعتبر أحد رجال عبدالفتاح السيسي الذي قتل آلافا من شعبه دون أن تطرف له عين؟ فما الذي سيحاولون خداع الناس به ياترى؟
وهنا نجد بأن الجانب الفني الدرامي لم يعد جانبا للترفيه فحسب، إنما عمل على تفتيح مستوى الوعي لدى المشاهد، خصوصا بعدما تعرف المشاهد على تناقضات الأفكار في المسلسلات، ثم تتركته بين علامات استفهام تدفع به للبحث والتفريق بين الحقائق والتشويه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.