الجيش يهاجم مواقع مليشيا إيران الحوثية جنوبي مأرب ويكبدها عشرات القتلى والجرحى    إصابة مواطن وتدمير سيارته بانفجار لغم حوثي جنوب الحديدة    الجيش والمقاومة يحرران مواقع عسكرية استراتيجية في الجوبة وحريب    تشييع جثامين كوكبة من شهداء الوطن والقوات المسلحة    افتتاح ووضع حجر الأساس لعدد من مشاريع المياه في الحديدة    مقتل 10 الاف طفل.. الامم المتحدة تعلن بلوغ الصراع اليمني مستوى جديد    تظاهرة في بغداد رفضا لنتائج الانتخابات التشريعية    كومان يصدم جماهير برشلونة: "لن نفوز بدوري أبطال أوروبا"    ارتفاع طفيف في اسعار الذهب    تخريج 40 طالبا في الهندسة المعمارية من جامعة ذمار    شاهد / حشود ضخمة في بيحان وحريب رغم مرور يوم واحد من اعلان تحريرها (فيديو)    احتفال حاشد لحرائر حجة بذكرى المولد النبوي    بن مبارك:نطالب المجتمع الدولي باجبار الحوثيين وقف العنف والدخول في عملية سلام جادة    قوات الجيش تحرر مواقع عسكرية استراتيجية جنوبي مأرب    السلطة المحلية بمأرب يدعو شركاء العمل الانساني الى التحرك لإنقاذ حياة آلاف الأسر النازحة    المبعوث الأمريكي يتحدث عن مباحثات مثمرة بخصوص الملف اليمني    القوات الحكومية تنفذ عمليات إغارة ناجحة على عدد من مواقع الحوثيين شمال الضالع    البنك المركزي في عدن يكشف عن تفاهمات يمنية سعودية على وديعة جديدة    فعالية لمصلحة التأهيل والإصلاحية المركزية بأمانة العاصمة بذكرى المولد النبوي    قافلة من العريسين أحمد ومحمد الجنيد للمرابطين في الجبهات    مصرع قياديان عسكريان في ميليشيا الحوثي الانقلابية بمحافظة مأرب    الريال اليمني يتحسن نسبيا في عدن ويواصل الثبات في صنعاء (أسعار الصرف اليوم)    اشتعال معارك عنيفة بين الجيش والحوثيين في الجوبة وحريب بمأرب وسط تقدم كبير لهذا الطرف ! (مستجدات جديدة)    المولد النبوي.. تعزيز الارتباط وتجديد العودة الصادقة للرسول الأعظم    الجالية اليمنية في سوريا تحتفي بذكرى المولد النبوي    رئيس الوزراء البولندي: أوروبا على شفا أزمة طاقة كبيرة    الجولة الثالثة من دوري الأبطال.. الفرصة الأخيرة لبرشلونة وقمة نارية بين أتلتيكو مدريد وليفربول    غداً.. المحرق البحريني يواجه الكويت في نهائي كأس الاتحاد الآسيوي    مستقبل (الكتاب)!    لقاء يجمع المهندس معين الماس بمحافظ الضالع في عدن    احصائية حديثة لضحايا كورونا عالميا    بقوة 6 ريختر... هزة أرضية تضرب 3 دول عربية صباح اليوم    إمرأة هندية توثق بالصور رحلتها في شبام كوكبان    الخارجية التركية تستدعي سفراء 10 دول من بينهم الولايات المتحدة وفرنسا    تعرف على النجم الفرنسي الذي أنقذ فريقة من الخسارة بهدف قاتل    كوريا الشمالية تطلق صاروخا باليستيا باتجاه البحر الشرقي    جزيرة سقطرى: زيف الاحتلال الاماراتي وتجنيس مواطنيها    أطعمة ظاهرها الصحة وباطنها المرض    السعودية تنبه من إنخفاض في درجة الحرارة ورياح نشطة في 4 مناطق    إشادات إعلامية باكتمال مشروع تأهيل الصالة المغطاة في عدن واستلامها رسميا    وزير المالية يطالب بإعادة تفعيل المشروع الموحد للبنك الدولي ازاء المناخ    ظهور الشيب المبكر يدل على نقص شديد لهذه الفيتامينات في جسمك .. تعرف عليها واعد لونه الاسود من جديد    في ليلة الدخلة عروس مصرية تقتل عريسها بطريقة صادمة لم تخطر على بال إبليس؟.. ولسبب يعجز عقلك عن التفكير به    تظاهرات احتجاجية غاضبة في لحج تنديداً بتدهور الأوضاع المعيشية وانهيار سعر العملة    لا تستغني عنها بعد اليوم .. هذه العشبة البسيطة مفعولها مذهل في تنظيف القولون والقضاء على جرثومة المعدة نهائيا وطرد السموم من جسمك | اكتشفها الان    فنانة شهيرة تعترف بكل جرأة وبدون خجل أنحرمت من الأب والأخ وكنت بقضي فترة العدة بالعافية وأتزوج في نفس يوم انتهاءها.. لن تصدق من تكون    اللجنة العليا للمشاريع والإرث تعلن عن إطلاق مشروع ضمان الصحة والسلامة في الدولة المستضيفة    فيفا يستشير مدربي المنتخبات بشأن إقامة المونديال كل عامين    جائزة خالد الخطيب الدولية – 2021: فئة جديدة ومكافأة نقدية    مسيرة محمد صلاح الكروية ضمن المناهج التعليمية في مصر    قرأت لك.. "كتاب ‫الأطفال المزعجون" 40 سلوكاً يزعج الآباء والأمهات    روايات البوكر.. حكاية عائلة موريسكية في حصن التراب    رحيل أحد أبرز خبراء الأدب الشعبي في مصر    في جريمة مروعة ...(أب) يقتل ولده بدم بارد ويقوم بدفنه ... والسبب    "لملس"يوجه بتنفيذ حملات رقابية لتطبيق تسعيرة بيع اللحوم والأسماك وضبط المخالفين(وثيقة)    العاصمة صنعاء تشهد احتفالية مليونية بذكرى المولد النبوي الشريف    أبين...حملة امنية واسعة للحزام الامني    هالة صدقى: مصر تعيش عصرا جديدا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كيف ستنتهي جائحة "كوفيد-19"؟
نشر في مأرب برس يوم 16 - 09 - 2021

هناك الكثير من الأدلة التي يمكن أن نبني عليها بعض التوقعات الواقعية حول كيفية تقدم الوباء خلال العام المقبل أو نحو ذلك.

وتشير الأدلة الحالية إلى أن SARS-CoV-2، الفيروس التاجي المسبب لمرض "كوفيد-19" موجود ليبقى، وهو استنتاج توصل إليه قبل بضعة أشهر العديد من العلماء الذين يعملون على الفيروس. ولا اللقاحات ولا العدوى الطبيعية ستوقف انتشار الفيروس.

وبينما تقلل اللقاحات من انتقال العدوى، فإنها لا تمنع العدوى بدرجة كافية للقضاء على الفيروس. وحتى قبل وصول متغير دلتا كنا نرىالبعض ممن تلقوا لقاحا مزدوجا يصابون بالفيروس وينشرونه للآخرين. ونظرا لأن اللقاحات أقل فعالية إلى حد ما في مكافحة متحور دلتا مقارنة بأشكال الفيروس الأخرى، فقد زادت احتمالية الإصابة بعد التطعيم.

وتبدأ المناعة ضد العدوى أيضا في التضاؤل ​​بعد فترة من تلقي جرعة اللقاح الثانية. ولأن المناعة ضد العدوى ليست مطلقة ولا دائمة، فإن مناعة القطيع لا يمكن تحقيقها.

وما يعنيه هذا هو أن "كوفيد-19" من المحتمل أن يصبح مستوطنا، مع استقرار معدلات الإصابة اليومية اعتمادا على مقدار المناعة والاختلاط بين السكان.

وتتسبب الفيروسات التاجية البشرية الأخرى في حدوث عدوى متكررة في المتوسط ​​كل ثلاث إلى ست سنوات. وإذا انتهى الأمر ب SARS-CoV-2 إلى التصرف بنفس الطريقة، فإن هذا يشير إلى أنه في المملكة المتحدة، على سبيل المثال، سيصاب ما بين سدس وثلث السكان، أو ما بين 11 و22 مليونا، كل عام في المتوسط، أو 30 ألفا إلى 60 ألفا في اليوم. لكن هذا ليس مخيفا كما يبدو.

وتشير الأبحاث الناشئة (التي لا تزال قيد النشر، وتنتظر المراجعة من قبل علماء آخرين) إلى أن الحماية المناعية ضد الإصابة بأعراض "كوفيد-19" يبدو أنها تتضاءل. ومع ذلك، فإن الحماية من الأمراض الشديدة، الناتجة إما عن طريق التحصين أو العدوى الطبيعية، تدوم لفترة أطول. كما أنه لا يبدو أنه يضيع عند مواجهة المتغيرات الجديدة.

وفي الواقع، بالنسبة لفيروسات كورونا البشرية الأخرى، تكون الغالبية العظمى من العدوى إما من دون أعراض أو في أسوأ الأحوال نزلة برد خفيفة. وهناك إشارات تشير إلى أن "كوفيد-19" قد ينتهي به الأمر إلى أن يكون هو نفسه دون أعراض أو مع أعراض خفيفة.

وستختلف كيفية انتهاء "كوفيد-19"من بلد إلى آخر، اعتمادا إلى حد كبير على نسبة الأشخاص الذين تم تحصينهم ومقدار الإصابة (وكذلك مقدار المناعة الطبيعية التي تراكمت) منذ بداية الوباء.

وفي البلدان ذات التغطية العالية للقاحات وأيضا أعداد كبيرة من الحالات السابقة، سيكون لدى معظم الناس شكل من أشكال المناعة ضد الفيروس.

ومع تعزيز مناعة المزيد من الناس بمرور الوقت من خلال إعادة العدوى الطبيعية أو التطعيمات المعززة، يمكننا أن نتوقع أن تكون نسبة متزايدة من الإصابات الجديدة دون أعراض أو تسبب في أسوأ الأحوال مرضا خفيفا. وسيبقى الفيروس معنا، لكن المرض سيصبح جزءا من تاريخنا.

وفي البلدان التي لم يكن لديها الكثير من المرض في السابق، حتى مع ارتفاع تغطية اللقاح، سيظل العديد من الأشخاص عرضة للإصابة. وحتى في البلدان التي تتمتع بأعلى تغطية للقاح في جميع أنحاء العالم، سيظل أكثر من 10% من الأشخاص لا يتلقون أي لقاح.

وعمليا كل من لم يتم تطعيمه من المحتمل أن يصاب بالفيروس. وعند الإصابة، سيكونون معرضين لخطر الإصابة بأمراض خطيرة والموت (حسب العمر والحالة الطبية) كما هو الحال في أي وقت أثناء الوباء.

وفي هذه البلدان، من شبه المؤكد أن الانفتاح سيؤدي إلى نمو متسارع للعدوى بسبب العدد الكبير من الأشخاص الذين ليس لديهم مناعة.

ومع ارتفاع كمية الفيروس المنتشر، سيكون هناك المزيد من الحالات لدى الأشخاص الذين تم تلقيحهم أيضا، نظرا لأن اللقاحات ليست وقائية بنسبة 100%. وعلى الرغم من أن "كوفيد-19" يميل إلى أن يكون أقل حدة في أولئك الذين وقع تطعيمهم، إلا أن البعض لا يزال يمرض بشدة، وقد تشهد هذه البلدان عددا كبيرا من الأشخاص الذين يقع تطعيمهم والذين يحتاجون إلى رعاية في المستشفى.

ومع ذلك، فإن الدرس الرئيسي المستفاد من الأوبئة السابقة هو أن "كوفيد-19" سيصبح أقل أهمية خلال الأشهر المقبلة، وأن معظم الدول ستكون بالتأكيد على أسوأ حالات الوباء. لكن لا يزال من الضروري تقديم اللقاحات إلى الفئات السكانية الضعيفة المتبقية في العالم.

وأصبح من الواضح أن التأثير الرئيسي للتطعيم لن يكون منع الناس من الإصابة ب SARS-CoV-2، ولكن لتقليل شدة العدوى في المرة الأولى التي يواجه فيها الأشخاص الفيروس.

وإذا مر الناس بالفعل بالعدوى الطبيعية الأولى أو الثانية، فستضيف اللقاحات حماية قليلة نسبيا. ولتقديم أكبر تخفيض في الأمراض الشديدة، يجب طرح اللقاحات على أكبر عدد ممكن من الأشخاص الآن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.