خلافات حوثية تطيح بحنين قطينة المعين من قبل المليشيات محافظاً للمحويت    ماذا يريدون من الإصلاح أن يفعل؟    بالفيديو اعترافات خطيرة لخلية تهريب تكشف طريقة تهريب الأسلحة الإيرانية للمليشيات بإشراف خبراء الحرس الثوري    الدائرة الاقتصادية تطلع على نشاط ميناء المكلا    إيران تعلن إستعادة نفطها المصادر من قبل اليونان والولايات المتحدة    بتحديث مسائي ..تغير مفاجئ غير مسبق لسعر صرف الريال اليمني أمام العملات الاجنبية ..سعر الصرف الآن مباشرتاً من محلات الصرافة    اللجنة الزراعية ووزارة الزراعة تدشنان زراعة صحراء تهامة    السعودية تتيح تأدية العمرة للقادمين إلى المملكة بجميع أنواع التأشيرات    ضبط 950 سيارة مخالفة بأمانة العاصمة اليوم    لجنة الطوارئ بصنعاء تناقش مهام رفع الجاهزية لمواجهة أضرار السيول    البريميرليج ... السيتي وأرسنال يحققان فوزين كبيرين برباعية    تنفيذية انتقالي الوضيع تعقد اجتماعها الدوري الأول لشهر أغسطس    الانتقالي يبذل جهود ضخمة لحماية تطلعات الشعب الجنوبي    الامم المتحدة: وفاة 77 شخصا ونزوح 35 الف اسرة في اليمن جراء الامطار    المحافظ بن الوزير يترأس اجتماع موسع معَ القيادات العسكرية والأمنية لمناقشة تنفيذ الخطة الأمنية وتطبيع الأوضاع في شبوة    مصرع قيادي بارز ورفيع في محافظة شبوة /الاسم    بتعاون اللجان المجتمعية... الحزام الأمني في العاصمة عدن يلقي القبض على مطلوب أمنياً    العثور على الفيروس الذي يسبب شلل الأطفال    مكتب التربية والتعليم بعدن يدشن برنامج المفاضلة لاختيار المدرب المقيم لمدارس المحافظة    برشلونة يسعى لإتمام صفقة البرتغالي سيلفا    مبابي يرشح ثلاثة لاعبين للفوز بالكرة الذهبية لعام 2022    هيئة الرئاسة تجدد دعمها للسلطة المحلية بشبوة وإدانتها للتمرد المسلح بالمحافظة    وفاة حالتين جراء قصف مليشيات الإخوان لمستشفى هيئة شبوة    حزب يمني يبارك ما حدث في شبوة ويخرج ببيان هزيل    النواب المصري يوافق على تعديل يشمل 13 حقيبة وزارية    تعز يتجاوز لحج بثلاثية وشبوة يمطر شباك الضالع بخماسية وأبين يضمن تأهله إلى الدور المقبل من البطولة المدرسية    لماذا الانزعاج الهستيري لاتباع على محسن والحوثي من نتائج التغييرات في شبوة؟    معهد ينتقد مواصلة دعم امريكا للتدخل في اليمن    منتخبنا الوطني للناشئين يتوجه الى مصر استعداداً لكأس العرب    بعد مقتل الشهري.. قائمة بأسماء المتورطين في تفجير مسجد قوات الطوارئ بالسعودية    مدينة كحلان عفار .. بحجة    هذا ما قاله مدير منتخب الناشئين عن معسكر تعز ودور رئيس الاتحاد    أسوأ 4 عادات لتناول الفطور لمرضى السكري.. والكشف عن الوجبة النموذجية    مشروب رخيص الثمن و يتواجد في كل منزل يقوي الذاكرة ويقي من الإكتئاب وأمراض القلب ونزلات البرد ويعالج اضطرابات المعدة.. تعرف عليه    علامات تحذيرية على الجسم تدل على الإصابة بهذا المرض الخبيث    انقاذ شاب جرفته السيول في شبوة(صورة)    بعد فقدان معداته مرتين.. فايدك بطل العالم للإطاحة بالمطرقة لن يسافر بالطائرة إلى ميونيخ    الدرة:تأثير صافر سيصل الى السويس    البرد يدمر المحصول الزراعي في الضالع    شاب عراقي يقتل شقيقه لأنه غير كلمة السر لشبكة الإنترنت    أم تقتل ابنتها بسبب خلافات أسرية    فلا تتجاهلها... .علامة تظهر يوميًا بالجسم تؤثر على 50٪ من مرضي الكبد    اكبر منشأة استثمارية في اليمن تتحول الى ثكنة عسكرية    لا مصلحة عربية في الطائفيّة والمذهبيّة    انصرفوا من يمننا ..!    الأمم المتحدة: هناك عجز قياسي في تمويل الأعمال الإنسانية    تشافي ... ريال مدريد مرشح للفوز بالليغا    وزير الدفاع يغادر شبوة الى حضرموت    كيف تجعلنا قراءة الأدب أكثر إنسانية؟    شاهد: سيدة تحتضن كاظم الساهر خلال حفله الأخير بطريقة مثيرة.. وهذا ما فعله    تقديرات بتهريب 10 آلاف قطعة أثرية خلال سنوات العدوان    معجبة تقتحم حفلة "كاظم الساهر" في مصر    وزير الثقافة يوجه بسرعة ترميم منازل صنعاء القديمة قبل تهدمها من الامطار    إصلاح واقع الأمة.. أبرز أهداف ثورة الإمام الحسين (ع)    ذكرى عاشوراء.. كيف انتصر الدم على السيف؟    نص كلمة السيد عبدالملك في ذكرى عاشوراء 1444    ضابط بريطاني متقاعد يكتب عن منطقة ابين الجنوبية    لبيك يا حسين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



نعيش في صقيع الربع الخالي.. مأساة نازحي مأرب تتواصل
نشر في مأرب برس يوم 30 - 11 - 2021

فيما لا تزال الهجمات الحوثية مستمرة على محافظة مأرب، الواقعة شمال اليمن، والتي تضم ملايين النازحين، عمد الآلاف منهم إلى الفرار من جحيم النار والقذائف الحوثية.
ففي مخيم السميا الصحراوي شرق مدينة مأرب، تتكدس عائلات هربت نتيجة هجمات الحوثيين منذ أشهر، في خيام حيث تجد نفسها مضطرّة لتقاسم الموارد الشحيحة أصلا.
فقد استقبل هذا المخيم أعدادا كبيرة من النازحين الذين فروا من المديريات الواقعة جنوب مأرب وهي مركز المحافظة التي تحمل الاسم ذاته.
من بين هؤلاء، علي يحيى هيبة، الذي لم يجد خيارا سوى الفرار مرة أخرى مع زوجته وأطفاله السبعة إلى المخيم هربا من القتال حول مأرب لتتشارك عائلته خيمة واحدة مع عشرات الأشخاص.
فيما لا يملك هيبة البالغ 39 عاما سوى بطانيتين ليحمي أفراد أسرته من برد الصحراء القارس ليلا.
وفي السياق، قال معبرا عن مأساته "انظروا إلى الصحراء إنها جزء من صحراء الربع الخالي. لا يوجد فيها خدمات إنسانية. ليس لدينا مدارس ولا مستشفيات ولا أي خدمات".
كما أضاف بحسرة لوكالة فرانس برس "نعاني الكثير .. فلا يمكننا إقامة ساتر في الخيم ولا نملك القدرة الكافية حتى على إقامة حمام". وتابع "كل ثلاثة إلى أربعة أطفال يستخدمون بطانية واحدة".
بدوره، وصف علي أحمد عبد الله حاله قائلا "نزحنا مرتين أو ثلاث مرات ولم تصلنا أي بطانيات أو فرشات. البرد يوشك أن يقتلنا..".
لا ملابس أو أغطية
من جهتها، أوضحت منظمة الهجرة الدولية أن نحو 1200 أسرة يمنية استقرت هذا الشهر في المخيم بعد أن كان يضم فقط 60، مشيرة إلى أنها بدأت مؤخرا بتوفير الخدمات هناك، مثل توزيع مواد الإغاثة الطارئة ونقل المياه بالشاحنات وبناء المراحيض وخزانات المياه".
لكن مع اقتراب أشهر الشتاء، يتزايد القلق على أحوال النازحين، لاسيما أن الكثيرين منهم لا يملكون الملابس أو الأغطية والمواد الأساسية التي يحتاجونها للبقاء آمنين ودافئين، خاصة أولئك الذين يعيشون في ملاجئ مؤقتة غير مجهزة لحماية الناس من العوامل الجوية"، بحسب المنظمة.
يذكر أن مدينة مأرب لطالما اعتبرت بمثابة ملجأ للكثير من النازحين الذين فروا هربا من المعارك أو أملوا ببداية جديدة في مدينة ظلت مستقرة لسنوات، ولكنهم أصبحوا منذ انطلاق الهجمات الحوثية على المحافظة الغنية بالنفط، في فبراير الماضي في مرمى النيران.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.