المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نصرالله: السيد الذي فقد ظله ومصداقيته
نشر في نشوان نيوز يوم 04 - 08 - 2013

لأول مرة يقول حسن نصرالله أنه سيتحدث كشيعي. قال ذلك يوم الجمعة الماضي. تكلم قبل هذا الوقت كثيراً عن الطائفية، واعترف بأنها داء يهدد المنطقة. لكنه كان يتحدث عن الموضوع من مسافة، وبلغة يغلب عليها الوعظ أحياناً، والتهديد أحياناً أخرى. يوم الجمعة اختار أن يتحدث عنه من خلال انتمائه المذهبي.
السمة الثانية لحديث نصرالله أنه قرن فيه بين انتمائه المذهبي، وتحرير فلسطين، كل فلسطين، من النهر إلى البحر. أما السمة الثالثة فهي أنه لم يتطرق إلى سورية. تجاهلها تماماً كما فعل في خطابه السابق. بهذه السمات الثلاث يتبين أن حديث نصرالله كان حديث دفاع عن شيء ما، وحديث تبرير لشيء ما.
وعندما تجتمع صفة الدفاع إلى صفة التبرير في الحديث يصبح من الواضح أن ما يخفيه هذا الحديث لا يقل أهمية عما يفصح عنه. كان نصرالله يدافع بشكل خفي، غير مباشر، عن اصطفافه إلى جانب النظام السوري ضد الشعب، وعن مشاركة قوات حزبه إلى جانب قوات النظام في تدمير المدن السورية. هو يدرك أن هذه المشاركة وذاك الاصطفاف نسفا ادعاء المقاومة الذي يتلفع به الحزب من أساسه.
ولأن مشاركة الحزب كانت بتوجيه وتمويل إيرانيين، وبالتالي ضمن الإستراتيجية الإيرانية، كان لا بد أن يدافع نصرالله في خطابه عن إيران أيضاً. ولأن منبع هذه المشاركة طائفي في أصله وفصله، كان لا بد أن تكون الطائفية، والتنصل منها، وسيلة الدفاع الأولى.
يقول نصرالله إنه تحدث كشيعي لأن اللغة الطائفية ضد الشيعة «بدأت تكبر مع الأحداث في سورية، بغية إخراج الشيعة من معادلة الصراع العربي الإسرائيلي وأن تخرج إيران من المعادلة». دقق في هذا المقطع، وستجد فيه نفساً دفاعياً منهكاً، كما ستجد الكثير من المغالطة المكشوفة. من هم الشيعة المشار إليهم هنا؟ ولماذا الربط بينهم وبين إيران في المقطع نفسه، وفي الاستهداف ذاته؟ هل يمكن إخراج الشيعة «من معادلة الصراع العربي الإسرائيلي»؟ إذا كان المقصود بالشيعة هنا العرب، فهم جزء من الأمة، ولا يملك أحد إخراجهم من المعادلة.
أما إذا كان المقصود بذلك إيران، فإن المسألة تصبح مختلفة تماماً. كأن نصرالله يريد أن يماهي بين إيران وبين الشيعة العرب، كما يتماهى هو، والحزب الذي يقوده. ثم ما العلاقة بين مشاركة الحزب في القتال في سورية لمصلحة إيران، وبين معادلة الصراع العربي الإسرائيلي؟ بالنسبة إلى نصرالله، كما بالنسبة إلى إيران، الانتصار على إسرائيل يتطلب أولاً الانتصار على الشعب السوري، وإبقاء النظام في مكانه على جثث الناس، وأطلال المدن المدمرة. أي أن نصرالله يفصل النظام السوري عن الشعب السوري، وهو محق في ذلك. لكنه يعتبر هذا الشعب بثورته على النظام عدواً، ربما أكثر عداوة له من إسرائيل. وإلا كيف يمكن تفسير إيغال «حزب الله»، ومن خلفه إيران، في الدم السوري من أجل نظام يعتبر من أسوأ الأنظمة العربية، وأكثرها دموية، وأبشعها استبداداً؟
ثم منذ متى كانت الشعوب على ضلال، والأنظمة السياسية، خاصة الاستبدادية منها، هي التي على صواب؟ لم يقل بهذا أحد إلا دهاقنة الاستبداد، وحراس معابد الطائفية. ونصرالله هنا يتناقض في موقفه بشكل حاد مع مقولة النبي محمد (صلى الله عليه وسلم).
على رغم ذلك يقول نصرالله أن العرب جعلوا من إيران العدو بدلاً من إسرائيل، متجاهلاً عداوته هو وإيران للشعب السوري. هو يعكس ما كان ولا يزال الأمر عليه تماماً. فإيران هي التي تتعامل مع العرب كأعداء، وليس العكس. فهي التي شاركت الأميركيين في تدمير العراق من خلال حلفائها الذين جاؤوا مع الاحتلال، ومن خلال تمويل وتسليح المليشيات فيه. وقد دخلت إيران في ما يشبه شراكة نفوذ مع الأميركيين في العراق، وذلك بهدف إضعافه، وإبقائه مقسماً طائفياً حتى لا يعود ويكون منافساً لها في المنطقة، كما كان عليه من قبل. وطهران هي المصدر الرئيس لمد النظام السوري بالمال والسلاح، والمقاتلين الشيعة، بمن فيهم مقاتلي «حزب الله»، في حرب أهلية ذهب ضحيتها حتى الآن أكثر من مئة وعشرين ألف قتيل. وإيران هي التي أنشأت «حزب الله» اللبناني، وهي مصدر تمويله وتسليحه. وهذا الحزب متهم من قبل محكمة دولية باغتيال رفيق الحريري، ومتهم من قبل نصف الشعب اللبناني بأنه متورط في الاغتيالات التي اجتاحت لبنان ما بين 2005 و 2012. وقد أصبح هذا الحزب بفضل إيران وتخاذل العرب، قوة إقليمية تحارب الآن كطرف في الحرب الأهلية في سورية. وإيران هي التي أنشأت المجلس الأعلى للثورة في العراق قبل الاجتياح الأميركي، وهو تنظيم شيعي ترأسه عائلة عراقية من أصل إيراني.
هذا فضلاً عن أن إيران تحتل الجزر الإماراتية في الخليج العربي، وتتدخل بالمال والسلاح في اليمن، وفي البحرين. من هو الذي يتصرف في هذه الحالة كعدو مع الطرف الآخر؟ إيران؟ أم الدول العربية؟ إجابة نصرالله على هذه الأسئلة معروفة. لكنها إجابة تبنى ليس فقط على ارتباط مالي وسياسي بإيران، بل على شراكة طائفية معها في المنطقة.
هذا يقودنا إلى حديث نصرالله عن الطائفية. والأمين العام يعرف أن الطائفية ظاهرة عربية إسلامية، بل ظاهرة إنسانية قديمة، وأن مصدر الطائفية ليس وجود الطوائف والمذاهب بحد ذاتها. فهذا يعبر عن التعددية التي هي من سمات المجتمع الإنساني. مصدر الطائفية هو أولاً ارتباط المصلحة السياسية بالطائفة، وثانياً ارتباط الدين بالدولة، ومن ثم التخندق داخل الرؤية الطائفية ومستنداتها العقدية إلى الإنسان والتاريخ والعالم، حماية للمصلحة السياسية، التي يفترض أن تشكل سياجاً يحمي الطائفة ومعتقداتها. من هذه الزاوية يبدو حسن نصرالله نموذجاً طائفياً بارزاً في خطابه، وفي قناعاته، وفي مواقفه السياسية. يكفي أن ديباجة كل خطاب من خطاباته تعكس بشكل دقيق التخندق الطائفي المشار إليه. إلى جانب ذلك هو يعتبر نفسه جندياً تحت راية «ولاية الفقيه»، وهي راية طائفية بامتياز. وموقفه، وموقف «حزب الله» من النظام السوري ينطلق في أصله من حقيقة أنه نظام عائلة علوية (إحدى الفرق الشيعية) محاطة بغالبية سنية داخل سورية وخارجها.
وبالتالي فإن سقوط هذا النظام سوف يفرض حكم الغالبية، الأمر الذي سيخرج إيران من العالم العربي، ويجعل «حزب الله» في حالة انكشاف سياسي وعسكري ترغمه في الأخير على التحول إلى حزب سياسي من دون سلاح. لا يستطيع حسن نصرالله القول بأن هذه المعطيات الطائفية لا تدخل في حساباته وحسابات الحزب، وهي حسابات على أية حال تبدأ من طهران، وليس من الضاحية الجنوبية في بيروت.
بل إن جمهورية إيران الإسلامية تعرّف نفسها في مواد عدة من دستورها بأنها دولة مذهب بعينه، وبأنها ملتزمة بكل ما تقتضيه رؤية هذا المذهب في الداخل والخارج، وفي الحقوق والواجبات، وفي السياستين الداخلية والخارجية. وانسجاماً مع ذلك تحرم المادة 115 من الدستور على كل إيراني ليس شيعياً إثنا عشري، ولا يؤمن بولاية الفقيه، من الترشح لرئاسة الجمهورية. أي أن الإيراني الشيعي الإثنا عشري الذي لا يؤمن بولاية الفقيه، والشيعي الزيدي، فضلاً عن السني والمسيحي، كل هؤلاء لا يحق لهم الترشح لمنصب رئيس الجمهورية. منصب مرشد الدولة لا يحتاج إلى هذا التحصين الدستوري، لأنه يأتي بالضرورة من داخل طبقة فقهاء المذهب، وليس من خارجه. ما رأي الأمين العام ل «حزب الله» في هذه القيود والتحديدات الدستورية؟ هل يعتبرها قيوداً طائفية؟ لا أظنه يعتبرها طائفية، لأنه ينظر إلى الموضوع من داخل الصندوق الطائفي نفسه للقيادة الإيرانية؟ وتماشياً مع هذه النصوص تنحصر تحالفات إيران الإقليمية مع قوى شيعية ينتظر منها أن تساعدها في تحقيق رؤيتها، ومصالحها على مستوى الإقليم. ومن هذه الزاوية تحديداً يأتي تدخل قوات «حزب الله» في سورية، كما هو تدخل قوات الفضل بن عباس، و «عصائب الحق».
من هنا فإن قول نصرالله في خطابه الأخير «نحن شيعة علي بن أبي طالب في العالم لن نتخلى عن فلسطين ولا عن شعبها ولا عن مقدساتها، فقولوا عنا رافضة وإرهابيين، ومجرمين، قولوا ما شئتم واقتلونا تحت كل حجر ومدر، وفي كل جبهة وعلى باب كل حسينية ومسجد، فنحن شيعة علي بن أبي طالب لن نترك فلسطين»، هو تبرير لمواقف وسياسات طائفية بات معروفاً. كما أن فيه شحنة من المزايدة على الموقف من فلسطين، وهي مزايدة عرفتها هذه القضية الكبيرة، وخبرت مؤداها ونتائجها على مر أكثر من ستين سنة من الصراع مع العدو الإسرائيلي. الجديد في هذه المزايدة المكشوفة الآن أنها تأتي برطانة دينية طائفية، بعد أن كانت تأتي برطانة قومية ويسارية. لم يأتِ نصرالله بجديد في كل ما قاله يوم الجمعة. كل ما فعله أنه عبر من دون أن يدري عن إحساسه بأن أحداً خارج طائفته لم يعد يصدق ما يقول. سورية أفقدت «السيد» مصداقية كسبها قبل سنوات ليست كثيرة، لكنها مكلفة. كان لا بد أن يكون خطابه شيعياً بشكل مباشر هذه المرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.