تحذيرات جديدة من العاصفة المدارية التي تضرب عدد من المدن الجنوبية    بعد اتهامها بالتحيز ضده.. "ترامب" ينفذ تهديده لمنصات التواصل الاجتماعي ويعلن موعد توقيع "الأمر التنفيذي"    مشروع قانون لترحيل 2.8 مليون وافد من هذه الدولة الخليجية .. وهذه الجنسيات التي سيتم خفض أعدادها    تفشي سريع .. صحيفة دولية تكشف تفاصيل جديدة لانتشار كورونا في صنعاء وتؤكد أن مستشفياتها باتت عاجزة عن استقبال المصابين    فتح منفذ الوديعة امام المسافرين بعد اسبوع من اغلافة    معدل الإصابات والوفيات في تصاعد مستمر باليمن .. التحديث اليومي لتفشّي كورونا عربياً    المكلا : لجنة جمع التبرعات لمكافحة وباء كورونا تنعي وكيل وزارة الصحة الدكتور رياض الجريري    على كل إنسان محاسبة نفسة ، فحسابه قريب    رئيس الجمهورية يعزي محافظ حضرموت بوفاة مدير مكتب الصحة بالمحافظة    الجمهورية اليمنية.. الهوية السياسية لليمن الكبير    النقابة العامة للنقل والمواصلات خط "زنجبار - عدن" تنعي وفاة الشيخ انور الصبيحي    حارس برشلونة السابق فالديز يقترب من بدء مشواره التدريبي    ضربت رأسه ب "بلكه" وسحبته لغرفة النوم .. قاتلة زوجها في " إب" تعترف وتحكي تفاصيل الجريمة    هارت .... قرار المدرب جوارديلا اثر على نفسي كثيرا    وصول فريق طبي إلى عدن للبدء بتنفيذ الوحدة الطبية لعلاج كورونا    البقاء لله..في المنفى ماتت نبراس!!    إعلان نقابي باحتضار قطاع النقل البري في اليمن    بالصور.. اسراب الجراد تغزو قرى لودر والمزارعون يناشدون    مجلس الطلاب اليمنيين في أورنجاباد الهندية ينظم العديد من الأنشطة والفعاليات    دولة عربية تخطط لشراء حقوق بث مباريات الدوري الإنجليزي    محافظ المهرة يستقبل اتصالاً هاتفياً من محافظ سقطرى للاطمئنان على سلامة طاقم وركاب العبري المفقود    وزارة الدفاع الأمريكية تصدر توضيحا هاما بشأن السعودية    قوات الجيش الوطني تدفع بتعزيزات عسكرية الى شقره في ابين    الجوف.. الجيش يفشل هجوماً حوثياً شرق الحزم    السعودية... تصريح جديد بشأن العمرة وزيارة الأماكن المقدسة بعد تخفيف القيود في المملكة    أخيرا.. تحديد موعد عودة الدوري الإنجليزي الممتاز    مصدر: تكلفة إصلاح محطة كهرباء الحسوة بعدن تعادل شراء طاقة لمدة 6 أشهر    مقتل مواطن برصاص مسلحين مجهولين في حضرموت    عادل الأحمدي يفتش الصندوق الأسود.. اختراقات الحوثي للجيش الوطني    قائد اللواء 12 صاعقة يتفقد مواقع اللواء بجبهة الشيخ سالم بأبين    أحياء بصنعاء موبوءة بكورونا وحظر تجوال «4» أيام ابتداء من اليوم    طارق صالح: هكذا بدا صغير عزيز بعد الاستهداف الحوثي الغادر    في اعتراف بالفشل ... إعلامي انتقالي : الحل في مدينة عدن والمدن المجاورة يكون بإدارة أجنبية"فيديو "    وصول أولى رحلات نقل العالقين اليمنيين في الخارج مطار سيئون    أحمد علي عبدالله صالح يُعزِّي الفريق الركن صغير بن عزيز في استشهاد نجله ونجل شقيقه    الموت يغيب الإعلامية اليمنية نبراس عامر بعد صراع طويل مع المرض    رغم سيف العقوبات.. الصين تصعّد وتقر قانون هونغ كونغ    الاتحاد الأسترالي يقرر استئناف الموسم في يوليو    إذ تلقونه بألسنتكم.    شركات الإدارة    إبراهيموفيتش يعود إلى السويد بعد إصابته في تدريبات ميلان    شاهد بالفيديو.. صحفية مصرية تفر مذعورة من الاستوديو على الهواء    «يا ليلة العيد»... قصة الأغنية التي منحت أم كلثوم لقب «صاحبة العصمة» رسميا    ليفربول ينسحب من صفقة فيرنر    الدولار يتخطى حاجز 700 ريال .. سعر الصرف صباح الخميس في (عدن ، صنعاء ، حضرموت)    رئيس إصلاح تعز يعزي أمين عام التنظيم الناصري بوفاة والدته    الذهب يواصل استقراره بالأسواق اليمنية اليوم الخميس    وفاة اقدم مصور بعدن رافق الملكة اليزبيت ملكة بريطانية اتناء زيارتها لعدن .    7500 طن .. منحة السعودية لكهرباء عدن    جريمة قتل "رومینا" تهز الشارع الإيراني .. والدها قطع رأسها وهي نائمة بالمنجل !    إعلان حظر كامل لمدة أسبوع في تريم حضرموت    كنت بلسماً !    بعد تزايد حالات الاصابة بفيروس كورونافيها... مدير صحة حضرموت يطالب بإغلاق مدينة تريم لمدة 14 يوميا    وفاة وإصابة عدة شبان بتعز بعد تعاطيهم مادة كحولية "مسكرة"    رجاء الجداوي.. أول صورة داخل غرفة المستشفى بعد "كورونا"    محمد عبده يكشف أسرارا عائلية كشفها له الحجر الصحي داخل منزله    مع قرار إعادة فتح المساجد بالسعودية.. كبار العلماء في المملكة : يرخص للشخص عدم حضور الجمعة والجماعة في هذه الحالة    أحكام صيام «الست من شوال»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"هيومن رايتس ووتش" تكشف بالأدلة على هجمات الذخائر المحرمة "CBU105" على عدد من المدن والمواقع والحصون التاريخيةاليمنية
نشر في صعدة برس يوم 16 - 02 - 2016

قالت "هيومن رايتس ووتش"، الأحد 14 فبراير/ شباط 2016، إن التحالف بقيادة السعودية يستخدم في اليمن الذخائر العنقودية الواردة من الولايات المتحدة والمحظورة دوليا، رغم أدلة على خسائر في صفوف المدنيين.
وفي بيانها المعزز بالأدلة والشهادات من مواقع مختلفة في اليمن ونشرت وكالة خبر الجزء الأول منه الأحد، أبانت المنظمة أنه ومنذ 26 مارس/آذار 2015 دأب تحالف قوامه عدة دول بقيادة السعودية على شن عمليات عسكرية في اليمن، وأكدت بحوث هيومن رايتس ووتش و"منظمة العفو الدولية" و"الأمم المتحدة" ومقابلات مع الشهود والضحايا وصور ومقاطع فيديو عديدة، أن التحالف بقيادة السعودية يستخدم الذخائر العنقودية في اليمن.
فيما يتناول العرض التالي/ الجزء الثاني من البيان:
* الأدلة على هجمات الذخائر طراز "سي بي يو-105 " ذات مجسات الاستشعار في اليمن منذ مارس/آذار 2015:
- ميناء الحيمة، محافظة الحديدة، 21 ديسمبر/كانون الأول 2015
نفذ التحالف هجمات جوية متقطعة على ميناء الحيمة العسكري، ويقع على مسافة 100 كيلومتر جنوب مدينة الحديدة الساحلية الواقعة غربي اليمن، بدءا من سبتمبر/أيلول، على حد قول 4 من سكان قرية صيادي الحيمة ل هيومن رايتس ووتش في أواخر يناير/كانون الثاني 2016، وتقع على مسافة 1.5 كيلومترا من الميناء. قال عمار إسماعيل (22 عاما) إن حرس السواحل اليمني والقوات الحوثية احتلت أجزاء من الميناء، لكن ما زال الصيادون ومهربو البنزين يستخدمونه أيضا.
بدأت الغارات الجوية حوالي الساعة 9 صباح 12 ديسمبر/كانون الأول، على حد قول محمد أحمد (33 عاما) لكن بعد ساعة تقريبا رأى نوعا مختلفا من الأسلحة:
كنت مع 6 أصدقاء من القرية... نجلس على تل صغير نشاهد الضربات. فجأة رأينا نحو 20 مظلة بيضاء في الهواء، تسقط نحو الميناء. بعد أقل من دقيقة أطلقت كل منها سحابة من الدخان الأسود وهي تقترب من الأرض وانفجرت. بدت كأنها عدة قنابل متجاورة. بعد أقل من 5 دقائق، تكرر الأمر، قنبلة أخرى انطلقت منها نحو 20 مظلة وحدث الشيء نفسه. لكن بسبب اتجاه الرياح القوية، فجأة بدأت المظلات تسقط على قريتنا.
حسين سعيد (42 عاما) قال إنه رأى 4 مظلات تسقط نحو القرية و"مع اقتراب كل مظلة من الأرض كانت تنفجر كأنها ألعاب نارية وتطلق قنابل".
قال إن إحدى الذخائر الصغيرة ضربت جدار بيت شقيقه علي سعيد، فكسرت النافذة. تطايرت الشظايا المعدنية إلى الحجرة لتصيب زوجة علي، عزيزة أحمد أهدب (42 عاما) وابنتهما سلمى (4 أعوام). اضطر الأطباء لبتر ساق أهدب. قال سعيد إن قنبلة صغيرة أخرى سقطت في فناء بيت شقيقه الآخر، حسن سعيد، وانفجرت إلى جوار دورة المياه، لكن لم يصب أحد.
قال طبيب في العيادة الصحية المحلية إنه عالج حمادي حسن مليقد (15 عاما) الذي أصيب في بطنه بقنبلة صغيرة أخرى جراء الهجوم نفسه. قال مليقد إنه سرعان ما رقد على الأرض في بيته عندما سمع الانفجارات، لكن "فجأة شعرت بألم في الجانب الأيمن في بطني. نظرت ورأيت دما. لم أعرف ماذا حدث أو كيف، لكن فيما بعد رأيت الضرر اللاحق ببيتنا. ضربت قنبلة الجدار وانفجرت".
ضربت قنيبلة أخرى بيت محمد زيد أحمد (50 عاما):
ضرب شيء ما الجدار واخترقه. رقدت على الأرض فورا. هذا الشيء الغريب حط على مسافة 5 أمتار مني. وكأنه نموذج فضيا صغيرا لصاروخ. شعرت بخوف بالغ، وحاولت الزحف مبتعدا للفرار لأنني كنت أعرف أنه قد ينفجر في أي لحظة. كان الأمر مخيفا. لكن وأنا اتحرك، تحرك ذلك الشيء معي، لكن ليس نحوي، إنما في نفس الاتجاه عموما، في حركة بطيئة... استمر هذا الحال لنحو دقيقة ثم انفجر. لحسن الحظ لم أصب إصابات خطيرة.
قال شاهد آخر إنه بدا له كأن سلاحا يتبعه. بينما ليس من الممكن لهذه الأسلحة تتبع أهداف بشرية، فإن وحدة "سكيت"، أو الذخيرة العنقودية الصغيرة، تنطلق لتتناثر في كافة الاتجاهات.
- محافظة عمران، 29 يونيو/حزيران 2015
طبقا لتقرير صادر عن منظمة العفو الدولية، فإن ذخائر "سي بي يو-105" ذات مجسات الاستشعار استخدمت في هجوم على حرف سفيان في محافظة عمران، جنوبي صعدة، وقال السكان إنه وقع في 29 يونيو/حزيران. زار باحثو منظمة العفو الدولية المنطقة في 6 يوليو/تموز ووجدوا بقايا عبوة ذخيرة "بي إل يو-108" فارغة وصوروها.
- سنحان، محافظة صنعاء، 21 مايو/أيار 2015
تلقت هيومن رايتس ووتش صورا وجمعت إفادات شهود تشير لاستخدام ذخائر "سي بي يو-105" في هجوم على حصن عفاش التاريخي في سنحان بمحافظة صنعاء، حوالي 20 كيلومترا جنوب مدينة صنعاء، وذلك في 21 مايو/أيار.
يقع الحصن في قرية بيت الأحمر، وفيها نحو 460 من السكان، و يملك فيها بيتا الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح. قال ناجي عبدالله الجحشي، وهو حارس للحصن، إن أقرب قاعدة عسكرية تبعد 20 إلى 25 كيلومترا، وهي معسكر ريمة حميد.
علي محسن، الحارس على مدار السنوات الأربع الماضية في استراحة حصن عفاش والعنصر بالحرس الجمهوري، قال ل هيومن رايتس ووتش إنه شهد هجوما بالذخائر العنقودية.
قال الحارس إنه كان على تل يبعد كيلومترا عن الحصن حوالي الساعة 7 مساء 21 مايو/أيار عندما رأى 12 انفجارا متتاليا: "أتذكر الانفجارات في السماء، وكأنها ألعاب نارية براقة حمراء اللون، بلون الحمم البركانية". كان الظلام قد حل فلم ير شيئا آخر على حد قوله. أضاف أن 10 حراس في الحصن أصيبوا جراء الهجوم، لكن صالح لم يكن هناك حينها.
غادر الحارس لكنه عاد إلى القرية بعد أسبوع ورأى في المعسكر بقايا لعبوات "بي إل يو-108" وما زالت المظلات مثبتة بها، فضلا عن 20 وحدة "سكيت" لم تنفجر، أو ذخائر عنقودية صغيرة. بعد أسبوعين، وفد فريق من المهندسين العسكريين ودمروا الذخائر الصغيرة قرب بوابة المجمع بعد نزع فتيلها، لكن لم يمسوا باقي المخلفات، على حد قوله.
في سبتمبر/أيلول 2015 استعان عبد الله أبو حرية/ حورية – السياسي من حزب المؤتمر الشعبي العام، حزب الرئيس السابق صالح – بخدمات محمد أحمد النهمي، وهو مصور حر، لتصوير الذخائر الصغيرة. قال النهمي ل هيومن رايتس ووتش إنه انتقل إلى القرية ورأى ما لا يقل عن 8 عبوات "بي إل يو-108" في الحصن، و3 أخرى إلى جوار مسجد المجمع. قدم أبو حرية نسخا من الصور ل هيومن رايتس ووتش تظهر فيها بقايا وحدة "سي بي يو-105"، وضمنها عبوة "بي إل يو-108" بها وحدات "سكيت" الأربع، ما يشير إلى عدم انفجارها وقت إطلاقها.
قال الحارس إن شيخ القرية، محمد محسن، حذر السكان وقال لهم أن يغادروا في 19 مايو/أيار بعد سقوط 3 قنابل – ليست عنقودية – على المجمع حوالي الساعة 11:30 صباحا، ما أدى لإصابة الجحشي و3 حراس آخرين. قال الحارس إن من كانوا يقيمون قرب جدران المجمع غادروا، لكن هناك 200 من السكان يعيشون على مسافة 500 متر فأكثر عن المجمع مكثوا لم يغادروا. قال إن بعد هجوم 21 مايو/أيار فر باقي المدنيين. منذ ذلك الحين وقعت 4 هجمات أخرى على المجمع، إحداها في سبتمبر/أيلول والثلاث الأخرى في أكتوبر/تشرين الأول، ولم تكن أي منها بذخائر عنقودية.
- ال عمار، محافظة صعدة، 27 أبريل/نيسان 2015
أمد ناشط من صنعاء هيومن رايتس ووتش بصور قال إن السكان التقطوها بمحافظة صعدة عند موقع غارة جوية بتاريخ 27 أبريل/نيسان شنها التحالف بقيادة السعودية على منطقة العمار بمديرية الصفراء، على مسافة 35 كيلومترا جنوبي مدينة صعدة، معقل الحوثيين في الشمال. تُظهر الصور عبوة "بي إل يو-108" بها 4 وحدات "سكيت"، ما زالت لم تنفصل عنها، ما يشير لإخفاقها في الانفجار وقت الإطلاق، مع عبوة "بي إل يو-108" أخرى فارغة.
قال السكان المحليون وعاملون بالمجال الطبي إن ذخائر "سي بي يو-105" استُخدمت على مشارف قرية عمار في 27 أبريل/نيسان لتصيب شخصين أو 3. قال شاهد إن أحد المصابين مقاتل في حين قال آخرون – بينهم مسؤولون طبيون في مستشفيين – إن 2 على الأقل كانوا مدنيين.
في مايو/أيار عرض الأهالي على هيومن رايتس ووتش مخلفات عبوتين "بي إل يو-108" مع تحديد المكان الذي تم اكتشافها فيه، قرب الطريق الرئيسية بين صعدة وصنعاء، على مسافة 100 متر جنوب العمار. ما زالت إحدى العبوتين تحتوي على وحدة ذخائر صغيرة، في حين كانت الأخرى فارغة. وجدت هيومن رايتس ووتش عبوة ثالثة فارغة وسط أكمّة قريبة. تعرف الباحثون على 6 حُفر انفجارية صغيرة في الأسفلت لدى موقع الهجوم، تتسق مع شكل الحُفر الانفجارية التي تسببها الذخائر العنقودية التي تطلقها عبوات "بي إل يو-108" العنقودية.
قال عايد محمد حيدر (37 عاما) – وهو من السكان – إنه سمع طائرة تحلق حوالي الساعة 11 صباح الاثنين، يوم انعقاد السوق الأسبوعي في القرية، في أواخر أبريل/نيسان. قال إن السماء امتلأت ب 40 مظلة. لم يسمع انفجارات في الهواء، لكن قال إنه سمع نحو 15 انفجارا صغيرا، بدت وكأنها أصوات قنابل يدوية، على مدار الساعتين التاليتين.
قال السكان إن طائرة للتحالف بقيادة السعودية نفذت عشرات الغارات الجوية في 27 أبريل/نيسان، على ما يبدو كانت تستهدف مجمع الصفراء العسكري، وفيه الفرقة 72 العسكرية، على مسافة كيلومترين إلى 3 كيلومترات، التي قال سكان العمار إنها أقرب منشأة عسكرية لقريتهم.
- الشعف، محافظة صعدة، 17 أبريل/نيسان 2015
يظهر في مقطع فيديو نُشر على "يوتيوب" في 17 أبريل/نيسان، على قناة "21 سبتمبر" المؤيدة للحوثيين، عدة أجسام تهبط ببطء من السماء وهي مربوطة إلى مظلات. يُظهر مقطع الفيديو انفجارا في الهواء وعدة سحابات سوداء من نقاط انفجار أخرى. توصلت هيومن رايتس ووتش إلى الموقع باستخدام تحليل صور القمر الصناعي، وتبين أنه في الشعف بمديرية ساقين، في الجزء الغربي من محافظة صعدة. بدا أن الذخائر تتساقط على سفح جبلي مزروع، على مسافة 600 متر من عشرات البنايات التي تقع في نحو 4 أو 6 تجمعات قروية.
* توريد الولايات المتحدة للأسلحة
أبرمت وزارة الدفاع الأمريكية عقدا مع "نُظُم تيكسترون الدفاعية" لتصنيع 1300 وحدة "سي بي يو-105" لصالح السعودية في أغسطس/آب 2013. نص العقد على أن الأسلحة ستسلم بحلول ديسمبر/كانون الأول 2015، لكن هيومن رايتس ووتش لم تتمكن من تحديد ما إذا كان قد تم تسليم جميع وحدات الذخائر العنقودية. حصلت الإمارات على عدد مجهول من وحدات "سي بي يو-105" من تيكسترون في يونيو/حزيران 2010، بموجب عقد أعلن في نوفمبر/تشرين الثاني 2007. وقت حصول الدولتين على هذا السلاح، كانت كلفة كل وحدة "سي بي يو-105" نحو 360 ألف دولار.
بموجب أمر توجيهي صادر في يونيو/حزيران 2008 عن وزير الدفاع السابق روبرت غيتس، يمكن للولايات المتحدة أن تصدر الذخائر العنقودية فقط "شريطة ألا تزيد نسبة المخلفات غير المنفجرة في مختلف بيئات العمليات المقصودة عن 1 في المائة" وعند موافقة الدول المستوردة على أن الذخائر العنقودية "ستستخدم فقط ضد أهداف عسكرية واضحة ولن تستخدم ضد مدنيين في محيط الأهداف أو في مناطق يقطنها المدنيون عادة".
قُننت هذه السياسة مؤخرا في البند 7054 (ب) من "قانون تخصيص الموارد السابقة والمستمرة"
(H.R. 83) لعام 2015. بموجب الأدلة التوجيهية الصادرة من قبل هيئة التعاون الأمني بوزارة الدفاع الأمريكية في عام 2011: "الذخائر العنقودية الوحيدة المتسقة مع معايير الذخائر الخاصة بالأمان بحسب "سياسة غيتس" هي الذخائر سي بي يو-97بي/سي بي يو-105 ذات مجسات الاستشعار".
لا توجد أدلة تشير لنقل هذا السلاح أو تخزينه طرف دول أخرى مشاركة في التحالف، سواء الأردن أو البحرين أو السودان أو قطر أو الكويت أو مصر أو المغرب.
أنكرت السعودية استخدام أنواع أخرى من الذخائر العنقودية في اليمن، لكنها أقرت باستخدام طراز "سي بي يو-105" ذات مجسات الاستشعار. في مقابلة على "سي إن إن" بتاريخ 11 يناير/كانون الثاني 2016، قال الناطق العسكري السعودي أحمد عسيري إن التحالف استخدم الطراز "سي بي يو-105" ذات مجسات الاستشعار مرة واحدة في حجة في أبريل/نيسان 2015 "لكن ليس عشوائيا". قال إن ذخائر "سي بي يو-105" استُخدمت "ضد المركبات".
ربما استخدم التحالف بقيادة السعودية هذا السلاح في حجة في هجوم آخر على مركبة في طريق جبلية بين عمران ومدينة حجة. في أغسطس/آب 2015 قال عدة سكان لباحثي هيومن رايتس ووتش إنهم سمعوا عن مركبة عسكرية كان بها أسرة أصيبت بذخائر عنقودية بين مايو/أيار ويوليو/تموز. أفاد منفذ إعلامي محلي بوقوع هجوم بنفس الأوصاف في 21 مايو/أيار.
في حين تُعد ذخائر "سي بي يو-105" محظورة بموجب الاتفاقية بشأن الذخائر العنقودية، فإن استخدامها مسموح به بمقتضى السياسات الأمريكية ويُسمح بتصديره مع مراعاة شروط التصدير الأمريكية الخاصة بالذخائر العنقودية.
أدلت الولايات المتحدة بتصريحات علنية قليلة حول استخدام الذخائر العنقودية في اليمن. بحسب مسؤولي وزارة الخارجية، فالولايات المتحدة تعرف ب "تقارير" عن استخدام "مزعوم" للذخائر العنقودية من قبل التحالف بقيادة السعودية. لكن في خبر بتاريخ 19 أغسطس/آب نُقل عن مسؤول في البنتاغون اعترافا بأن "الولايات المتحدة تعرف باستخدام السعودية للذخائر العنقودية في اليمن".
في يوليو/تموز أثار نائب الكونغرس جيم مكغوفرن بواعث قلق إزاء استخدام الذخائر طراز "سي بي يو-105" في اليمن، قائلا: "إذا كانت لدينا أدلة على عدم التزام بعض الدول بالقانون الأمريكي، فذلك يكفي للقول إننا لن نبيعهم هذه الأسلحة بعد الآن. نقطة. انتهى الموضوع". قال مكغوفرن إن على الولايات المتحدة الانضمام إلى الاتفاقية بشأن الذخائر العنقودية.
قبل نزاع اليمن، كان الاستخدام الوحيد المعروف للذخائر ذات مجسات الاستشعار هو من قبل الولايات المتحدة في العراق عام 2003، وكان الاستعمال على ما يبدو على نطاق ضيق للغاية، لكن الإخفاقات المتعددة في الانفجار تدفع للتساؤل حول معدل الأمان الذي يُزعم بأنه أعلى من 99 في المائة.
إضافة إلى عملية نقل ذخائر "سي بي يو-105" مؤخرا، أمدت الولايات المتحدة السعودية بكميات كبيرة من صادرات الذخائر العنقودية بين 1970 و1999. هناك أدلة موثوقة على أن السعودية أسقطت في نوفمبر/تشرين الثاني 2009 قنابل عنقودية على محافظة صعدة شمالي اليمن أثناء القتال بين الحوثيين والجيشين اليمني والسعودي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.