ناطق محور تعز يعلن نتائج المعارك خلال الساعات الماضية،، ويوجه رسالة عاجلة    جماعةالحوثي يصرفون مبالغ مالية لإستقطاب مقاتلين جدد من أوساط القبائل.. وهذا سعر القتيل!    إعلان هام من الحوثيين بشأن عملية جديدة    رئيس برشلونة يتحدث عن مستقبل ميسي.. "مؤشرات إيجابية"    وسط "النكسات".. 3 ملايين وفاة بفيروس كورونا حول العالم    إيران :الكشف عن هوية المتورط بحادثة نطنز    تعرف على أسعار الصرف مع هبوط جديد للريال اليمني أمام الدولار والسعودي اليوم السبت ( السعر الأن )    منتخبنا الوطني الأول يعسكر في شبوة استعداداً لتصفيات كأس العالم وآسيا    مسؤولة أممية تطالب بتوفير ممرات آمنة للمدنيين في مارب    الخارجية الروسية تستدعي القائم بالأعمال الأوكراني    وفاة العميد سيف الدين عبدالرب الشدادي بفيروس كورونا    أمريكا: الحوثيون لا يرغبون بإيقاف الحرب    قطر: نستعد لتنظيم المونديال دون كورونا    مجلس الأمن الدولي يرحب بمبادرة السعودية لإنهاء الصراع في اليمن ويدين التصعيد في مأرب    السلطة المحلية في أبين تنعى المحافظ حسين زيد بن يحيى    العسلي مات بكورونا .. وثيقة    بعد 2000 عام على وفاتهم .. هذا ما وجدوا داخل مرقد أهل الكهف وماذا يفعل الكلب' حتى اليوم؟ .. صورة    بن حبتور .. مرتزق يميل نحو المال بدأ اشتراكيا وانتهى حوثيا بعد ان خان عفاش وهادي    حجم ملعقة شاي من كورونا كفيل بقتل سكان الارض    الأرصاد :استمرار هطول الأمطار في المرتفعات الجبلية    محمد صلاح يتصدر هدافي الدوري الإنجليزي    ( مسجد فروه ) قيمة تاريخية واسلامية    تركي آل الشيخ يكشف مفاجأة مع أصالة والهضبة وعمرو يوسف    شاهد بالصور .. الكشف عن سد ''يأجوج ومأجوج'' الذي ذُكر في القرآن الكريم وحيّر العالم    بعد إيقاف توزيع الغاز المنزلي عبر العقال... شركة الغاز تصدر بيان عاجل تكشف الأسباب    حماس: سيُجبر الاحتلال على الاستجابة لشروط المقاومة لإتمام صفقة تبادل الأسرى    الملك سلمان يتبرع ب 20مليون ريال للعمل الخيري بمنصة إحسان    (صعدة) متحف اثري نادروفريد    تعز:الجيش يعلن مقتل 35 حوثياً في جبهة مقبنة بتعز    نص المحاضرة الرمضانية الرابعة للسيد عبد الملك بدر الدين الحوثي    نادي الصقر اليمني ينعى مدربه المصري ابراهيم يوسف ..بيان    طائرات الاحتلال الإسرائيلي تستهدف قطاع غزة لليوم الثاني على التوالي    مؤسسة "خليفة بن زايد" تكثف أعمالها الإنسانية في سقطرى    بالأهازيج والتزيين يستقبل شهر الصيام في اليمن    تنبيه طبي متشائم.. هؤلاء الأشخاص لن يفيدهم أخذ لقاح كورونا    14 برلمانيا يطالبون الحكومة بالتدخل لإنهاء أزمة المغتربين العالقين في منفذ الوديعة.    دراسة تحذر من انفجار ناقلة صافر.    «التحالف» يدمر عدداً من الصواريخ والمسيرات الحوثية    زيادة المعاناة الانسانية بعد فتح مطار صنعاء وميناء الحديدة    انتقالي أبين يصدر بيان نعي بوفاة القيادي بالمقاومة الجنوبية الفقيد يسلم الشروب    المحاضرة الرمضانية الرابعة للسيد عبد الملك بدر الدين الحوثي 04 رمضان 1442ه    محافظ شبوة يقر إستقطاع 2000 ريال عن كل موظف(وثيقة)    بحضور مديرالعلاقات العامة لمؤسسة اليمن الحديث... مستوصف الدميني ومجمع خالد بن الوليد الى ثمن النهائي    جريمة مروعة تهز هذه المحافظة اليمنية.. أب يذبح طفله ذو العامين ويمثل بجثته    منظمة الشهيد جارالله عمر تنعي المناضل عبد الرقيب ابراهيم سلام    البنك الدولي يخصص 19 مليون دولار لمواجهة كورونا في اليمن    دولة عربية تعلن عبر وسائل أعلامها انها ستشهد أحداثًا تاريخية متتالية يوم الأحد .. ماذا سيحدث ؟ الاسم وتفاصيل    "عفاش مجننهم"..ظهور جديد للرئيس علي عبدالله صالح يثير غضب واسع    استكمال صيانة وتأثيث عدد من الجوامع بمحافظة الحديدة    ايفرتون و توتنهام هوتسبير يكتفيان بالتعادل الايجابي 2 – 2 في البريميرليج    رفع 16 ألف طن مخلفات خلال حملة النظافة بأمانة العاصمة    أمسية رمضانية بحجة تناقش أوضاع القطاع الصحي    الحكومة تطالب الحوثيين بالتوقف عن المتاجرة بالمعاناة الإنسانية واختلاق الازمات    لايبزيغ يتعثر أمام هوفنهايم    "الموت الأبيض".. تعرف على أضرار الملح والسكر وعلاقتهما ببعض الأمراض الخطيرة    الناطق الرسمي لمكتب الصحة بوادي حضرموت يصدر البيان التوضيحي الخاص بفيروس "كوفيد-19 كورونا"    أمسية رمضانية بحجة تناقش جوانب تحصيل الزكاة    جماعة الحوثي تعلن رفع زكاة الفطرة بنسبة 120% للنفس الواحدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حديث الإثنين: هذاهو اليمن يا تحالف العدوان
نشر في 26 سبتمبر يوم 07 - 03 - 2021

ثمانية عشر يوما تفصلنا عن بداية العام السابع لإعلان الولايات المتحدة الأمريكية من واشنطن عدوانها البربري على اليمن بمشاركة الرئيس الحالي بايدن الذي كان يشغل آنذاك منصب نائب الرئيس
الأسبق باراك حسين اوباما واليمن يزداد صمودا وقوة ويلحق بتحالف دول العدوان ضربات موجعة ومؤثرة ضاعفت من جنونه وغطرسته وهو ما جعلهم يفقدون صوابهم .. كما ان حربهم الاعلامية والنفسية المرافقة لعدوانهم لم تعد تلقى أي صدى يذكر بعد ان فقدت المصداقية حين كشف الله زيفهم غير مدركين أن مايجري على ارض الواقع هو من سيحدد مسار الحرب الظالمة على اليمن وليس اعلامهم الموجه وان انتصار اليمنيين على تحالف العدوان سيشكل بداية لفتح جديد لأمتنا العربية والإسلامية لاستعادة مجدها وسيادتها وتاريخها الحضاري الذي عرفت به بين الأمم .
ومن يقول ان السعودية هي التي تقود الحرب ضد اليمن وتقرر مصيرها فإنما يغالط نفسه ويحاول ان يعطي للنظام السعودي أهمية هو غير جدير بها بدليل ان اعلان الحرب على اليمن يوم 26 مارس عام 2015 م - كما أشرنا آنفا - تم من واشنطن وليس من الرياض .. والسفير الأمريكي لدى اليمن هو من عطل مفاوضات جنيف ومنع اليمنيين من التوصل الى حل سياسي خشية ان يخرجوا عن طوع الارادة الأمريكية .
وقد أثبتت الأحداث خلال الستة الأعوام الماضية التي لم تتوقف الحرب خلالها على اليمن وشعبها العظيم حتى ساعة واحدة بأن السعودية والامارات العربية ومن يتحالف معهما ارضاء لأمريكا هم مجرد أدوات لتنفيذ الرغبة الأمريكية في قتل الشعب اليمني وتدمير بنيته التحتية انتقاما لموقفه الوطني وبهدف تركيعه واعادته الى بيت الطاعة من جديد كما كان عليه الحال في العقود الماضية حيث كان السفير الأمريكي وربيبه السعودي هما المتحكمان في القرار السياسي اليمني ولم يكن يقطع أي حاكم يمني سابق أمرا الا بعد مشاورتهما ورضاهما عن طبيعة القرار الذي سيتم اتخاذه خاصة في عهد العميل المنحوس الفارعبدربه منصور هادي الذي فتح الباب على مصراعيه امام التدخل الأمريكي والسعودي في الشأن الداخلي اليمني وجعل من السفير الأمريكي هو الحاكم الفعلي لليمن والسفير السعودي مندوبا ساميا يشرف على التنفيذ .
وعندما اصطدمت الادارة الأمريكية بالتوجه الجاد لليمنيين نحو بناء دولة وطنية حديثة وبعد ان سدت كل السبل في وجه سفيرها للتدخل في الشأن اليمني أوعزت الى أدواتها في المنطقة لتشكيل تحالف شرير للقيام بشن عدوان على اليمن وشعبها العظيم بهدف القضاء على الثورة الشعبية وعودة الأمور الى طبيعتها السابقة وذلك بعد ان مهدت لعدوانها بشن حملة اعلامية شرسة أوحت من خلالها للبلهاء بأن ايران اصبحت هي التي تحكم اليمن وان اليمن صار يشكل خطرا على دول المنطقة وعلى الأمن القومي العربي ليجد هذا الخطاب أذنا صاغية حتى في أروقة الجامعة العربية من خلال شراء الذمم والضمائر بالأموال السعودية والاماراتية المدنسة وقد تطرقنا الى مثل هذه المعلومات بتفصيل اكثر في مقالات سابقة .. وهو نفس السيناريو الذي اتبعته الادارة الأمريكية عندما قامت بغزو واحتلال افغانستان والعراق .. الأولى بحجة عدم تسليم افغانستان لأسامة بن لادن المتهم بأنه وراء احداث الحادي عشر من سبتمبر عام 2001م في نيويورك وواشنطن.. والثانية بحجة ان العراق يمتلك أسلحة دمار شامل قادرة على الوصول الى بريطانيا خلال 48 دقيقة حسب تصريحات توني بلير رئيس وزراء بريطانيا آنذاك ثم بعد الغزو والاحتلال يعترفون بأنهم كانوا مخطئين حيث لم يثبت ان العراق يمتلك اسلحة دمار شامل وترك ابن لادن يسرح ويمرح في افغانستان اكثر من عشر سنوات بعد الاحتلال ولم يتم القبض عليه الى ان قالوا انهم قتلوه .
وبالنسبة لافتراءاتهم على اليمن وانهم جاءوا اليها بعدوانهم لتحريرها من ايران يطلع علينا مسؤول امريكي كبير ليؤكد في مؤتمر صحفي بأنه لا توجد دلائل على تدخل ايراني في اليمن ولكن بعد خراب مالطا.. ومن يتأمل في الحروب التي شنتها الادارة الأمريكية بتحالفاتها على البلدان الثلاثة افغانستان والعراق واليمن سيجد ان نتائجها كلها تصب لصالح اسرائيل وخدمة لها بالدرجة الأولى وكذلك ما يحدث في سورية .. لكن من يقنع لنا أولئك الذين تم غسل أدمغتهم من قبل اعلام العدوان وجعل منهم بلاوعي يصعب عليهم التفريق بين الحق والباطل .. غير مستوعبين ان النظام السعودي المتعجرف الذي ايقن بأنه من خلال عملائه ومرتزقته المزروعين بأمواله في اوساط الشعب اليمني قد اصبح الزمام في يده قد فشل في كل محاولاته التآمرية سواء في الماضي او الحاضر وانه كان يراهن ومايزال على حصان خاسر بعد ان اكتشف الشعب اليمني ابعاد المؤامرة والعداوة التاريخية التي يضمرها بني سعود لليمن منذ تأسست دولتهم الأولى في الدرعية وكذلك دولتهم الثانية وتم القضاء عليهما وهو ما سيحدث بإذن الله لدولتهم الثالثة التي أسستها لهم بريطانيا في 23 سبتمبر عام 1932 م وأطلقت عليها اسم هذه الأسرة الخبيثة التي اصبح شعب نجد والحجاز وبقية المناطق الداخلة تحت لوائها ينتسب اليها وربطت تاريخه بتاريخها ليصبح الشعب الوحيد في العالم الذي لا توجد له هوية وطنية .
ان هذا الحقد الأعمى يحجب عن أسرة بني سعود حقيقة : ان الشعوب مهما أثقلتها المعاناة والتدخلات في شؤونها الداخلية واستغلالها فان ذلك لن يستمر طويلا.. وان اساليب الفتنة وشراء النفوس الضعيفة وخلق اجواء تعكير الأمن والأستقرار في اوساط الشعوب وشن الحروب لفرض أمر واقع قد ذهب زمنه واصبح الشعب اليمني في ظل امتلاكه لسيادة قراره قويا متماسكا ولن تزيده المؤامرات الا صلابة وتحدي .. وقد جرب ذلك اعداء اليمن في اكثر من موقف تاريخي وخاصة في الوقت الراهن الذي يتصدى فيه ابناء الشعب اليمني ممثلين في جيشهم ولجانهم الشعبية لعدوان جائرمضى عليه ستة اعوام بعد ان فرض عليهم الدفاع عن وطنهم وسيادته وحريته واستقلاله .. فهل يستوعب النظام السعودي الدرس هذه المرة ويتخلى عن عناده وغطرسته والاعتماد على امواله التي بدون شك سيخسف الله بها وبه الى الأبد كما فعل الله بقارون وفرعون من قبله وسيعرفون جيدا من هو الشعب اليمني ومن يكون ..؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.