العرافة ليلى عبداللطيف تفاجئ العرب بتنبؤات جديدة .. لن تصدقوا من هي الدولة العربية الفقيرة التي توقعت ان تصبح أغنى من الإمارات وكل دول الخليج !!    هذا العريس طلق زوجته اثناء حفل زفافهم .. والسبب بحركة صادمة قامت بها العروس لأقرب المقربين منه!    شاهد بالفيديو .. محمد رمضان يُمارس الطقوس المسيحية مع عائلته .. ومافعلوه أمام الكيمرا صدم جميع المتابعين!!    جريمة تهز الوسط الفني .. منزل نسرين طافش يتعرض للهجوم .. وشخص مجهول يلقي عليها قنبلة يدوية .. شاهد كيف أصبحت حالتها!!    نام على سرير فاتن حمامة ليلة كاملة .. وفي الصباح نشر تفاصيل ماحدث .. هذا الشخص فضح فاتن حمامه للعلن ورد فعل الأخيرة صدم الجميع!!    احترس .. لا تفعل هذه الاشياء أثناء نومك .. قد تفقدك بصرك وتستيقظ وأنت اعمى!!    عاجل : انفجارات مدوية تهز العاصمة اليمنية الآن    ليفربول ينتظر مواجهة قوية في ثمن نهائي دوري ابطال اوروبا لكرة القدم    مولر يصل للهدف 50 في دوري ابطال اوروبا    انفجار شديد يستهدف مخزن للأسلحة في سنحان ومحطة للتحكم في الطائرات المسيرة (تفاصيل)    شاهد الفيديو.. إسقاط طائرة عملاقة لمليشيا الحوثي جنوب مأرب    مانشستريونايتد يسقط في فخ التعادل الايجابي امام يونغ بويز السويسري    الحوثيون يصادروا أراضي الأكاديميين بعد اخراجهم من السكن الجامعي ونقابتهم تدعوا للتصعيد    التحالف: بدء تنفيذ ضربات جوية لأهداف عسكرية مشروعة في صنعاء    هذه الفنانة الشهيرة خانها زوجها مع صديقتها الفنانة .. واكتشفت الأمر بحيلة خطيرة لا يتوقعها أحد!!-التفاصيل    معركة مأرب.. وجه النصر الخفي    مستشفى الخليج بتعز يحصل على شهادة الجودة العالمية الأيزو 2015 كأول مستشفى يمني يحصل عليها    الهيئة الشوروية للمؤتمر تعزي العيدروس بوفاة خاله    طيران العدوان يعاود قصف صنعاء    "المعركة تمضي حسب الخطة الاستراتيجية والأيام المقبلة حافلة بالانتصارات".. قائد عسكري يكشف نتائج معارك اليومين الماضيين بمأرب    من منزلها .. نانسي عجرم تخطف الأنظار بإطلالتها الطبيعية .. شاهد كيف ظهرت !!    حادث مروع يتسبب في وفاة الدكتور الحمادي وإصابة أثنين من زملائه بمحافظة إب    بالأرقام..تعرف على أفضل وأسوأ منتخب في كأس العرب 2021    دعم ل"الحوثيين" يحقق مكاسب جديدة.. "الاخطبوط الايراني" يؤجج الحرب في اليمن ويدفع إلى عض يد "أمريكا" التي تقدم لهم الطعام (ترجمة خاصة)    لقاء موسع في المربع الشمالي بالحديدة تدشينا للاحتفالات بذكرى الشهيد    عاجل : محمد بن سلمان يفاجئ جماعة الحوثي بعرضاً مغرياً عبر الجانب العماني وصنعاء ترفض (خفايا مباحثات مسقط)    المشاركون في حكومة ألمانيا المقبلة يوقعون اتفاقية ائتلافية    منتخب الناشئين يواجه البحرين ببطولة غرب آسيا الثامنة    الحوثي يكشفُ عن "سلاحٍ أقوى من الصواريخ" سينهي الحربَ نهائياً (تفاصيل)    أحداث مهمة في عامي 117 – 118 هجرية.. ما يقوله التراث الإسلامي    سطوة مرعبة لريال مدريد أمام الطليان بدوري أبطال أوروبا    السعودية تطالب بتزويدها بصواريخ اعتراضية لصد هجمات الحوثيين مميز    تعرف على الرقم الحقيقي الذي ثبت عليه سعر الصرف؟    تحذير عاجل من خطر يهدد المحاصيل الزراعية في اليمن خلال أربعة أيام    سياسيون: تغيير محافظ البنك لا يكفي لانتشال الوضع الاقتصادي    اعلان النفير العام في اب لمواجهة العدوان    وفاة عضو مجلس الشورى مسعد الغرباني    الصحة العالمية: "أوميكرون" "ليس أكثر خطورة" من سابقاتها واللقاحات تبقى "فعالة" ضدها    ماذا قال مبروك عطية حول تصريحات محمد صلاح عن الخمر؟    المبعوث الأمريكي يدعو إلى دعم البنك المركزي لتحقيق الاستقرار الاقتصادي في اليمن    بحيبح يناقش مع ممثل الصحة العالمية الإجراءات الفنية لمشروع رأس المال البشري    الحكومة "الشرعية" توقف الرحلات البرية إلى منفذ "الوديعة" مؤقتاً.. الأسباب    وكالة أمريكية تحذر.. أكثر من 8 مليون طفل يمني معرضون لخطر ترك التعليم    وزير الصناعة يطلع على إعادة تأهيل منشآت الشركة اليمنية الكويتية    إنخفاض أسعار النفط    ورشة عمل بصنعاء توصي بأتمتة الخدمات البريدية    نقابة المعلمين تدعوا رئيس الجمهورية لزيادة الأجور والمرتبات وتدين جريمةإغتيال التربوي إيهاب باوزير    تحذير هام: صقيع متوقع على 7 محافظات يمنية    فنانة شهيرة تزوجت 5 مرات إحداها وهي طفلة وأخرى من شقيق ليلى علوي الذي أسلم لأنه أحبها وتوفيت منذ أيام ..لن تصدق من كون    العراق يستعيد أقدم وأندر لوح موجود في التاريخ الإنساني بعد 30 عاماً من سرقته    سمية الألفي : ليلى علوي سبب طلاقي من فاروق الفيشاوي    مصر:اكتشاف بقايا رجل وامرأة دفنا بألسنة ذهبية    الملك سلمان وولي عهده يصدرون موافقتهم على هذا الامر الذي أسعد كل يمني في الداخل والخارج    تحذيير .. اعراض خطيرة تظهر على أذنك تدل على نقص هذا الفيتامين الهام للجسم .. تعر عليه؟    لا تتناول هذه الفاكهة بعد اليوم تدمر هرمون الإنسولين وترفع السكر في الدم فوراً! .. تعرف عليها    عندما يصبح انتقاد الفواحش الأخلاقية تحريضا على الكراهية .!!    محافظ البنك المركزي الجديد: بدون تحقيق هذين الشرطين المسبقين لن يكون هناك أمل في وقف التدهور ومنع الكارثه    ظهور محمد رمضان عاريًا داخل طائرته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تطورات الوضع في السودان (لحظة بلحظة)
نشر في 26 سبتمبر يوم 27 - 10 - 2021

أجرى وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن اتصالا هاتفيا مع رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، في حين فشل مجلسا الأمن الدولي، والسلم والأمن الأفريقي، في التوصل إلى اتفاق بشأن الموقف مما جرى بالسودان، وسط تباين في المواقف بالداخل السوداني من الإجراءات التي اتخذها المكون العسكري.
وقالت الخارجية الأميركية إن بلينكن تحدث -في اتصال هاتفي مع حمدوك- ورحب بإطلاق سراحه، وجدد المطالبة بإطلاق بقية المعتقلين.
وأضافت أن الوزير أعرب عن قلقه العميق إزاء استمرار استيلاء الجيش على السلطة في السودان، وكرر ضرورة ضبط النفس وتجنب العنف في الرد على المتظاهرين، مشيرا إلى الدعوات الدولية المتزايدة لإدانة ما وصفه بالاستيلاء العسكري على السلطة في هذا البلد، مجددا تأييده لمطالب السودانيين بالقيادة المدنية والديمقراطية والسلام.
من جهته، قال مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان إن بلاده على اتصال وثيق مع القادة الإقليميين، بما في ذلك دول الخليج، من أجل التنسيق وإيصال رسالة واضحة للجيش السوداني بضرورة وقف أي عنف ضد المدنيين، وإطلاقِ سراح السياسيين المعتقلين، والعودةِ إلى المسار الديمقراطي.
وضع محفوف بالمخاطر
وعلى المستوى الأوروبي، قالت الخارجية الألمانية في بيان إن ما وصفته بالانقلاب العسكري في السودان تطور كارثي يضع البلاد في وضع محفوف بالمخاطر.
وأضاف البيان الألماني أن الإجراءات التي أعلنها الفريق أول عبد الفتاح البرهان تجعل مستقبل السودان الديمقراطي والسلمي موضع تساؤل.
وقال وزير الخارجية هايكو ماس إنه يجب عدم السماح للبرهان وأنصاره بعرقلة طريق الديمقراطية.
من جهته، قال مسؤول السياسة الخارجية والأمن بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل إن الاتحاد يمكن أن يعلق مساعدته المالية للسودان بعد الانقلاب، إذا لم يعد الوضع فورا إلى ما كان عليه.
وأضاف بوريل أن ما حدث محاولة لتقويض الانتقال نحو الديمقراطية في السودان، وأنه غير مقبول.
مجلس الأمن.. لا اتفاق
واختتم مجلس الأمن الدولي جلسة مشاورات مغلقة، أمس الثلاثاء، بشأن التطورات في السودان، دون التوصل إلى اتفاق على موقف موحد.
وقال ديمتري بوليانسكي نائب المندوب الروسي بمجلس الأمن إنه يتعين على المجلس الإعراب عن رفضه للعنف من جميع الأطراف في السودان.
وامتنع بوليانسكي عن وصف ما حدث في السودان بأنه انقلاب، قائلا إن الانقلاب له تعريف محدد، وإن مثل هذه التطورات توجد في العديد من الدول وأجزاء كثيرة من العالم ولا توصف بأنها انقلاب، وإن الأمر متروك للسودانيين ليقرروا ما إذا كان ذلك انقلابا أم لا.
انقسام بمجلس السلم الأفريقي
كما رُفعت جلسة عقدها مجلس السلم والأمن الأفريقي بشأن السودان دون التوصل إلى اتفاق، وتَقرر أن تُستكمل في وقت لاحق من بعد ظهر اليوم.
وذكرت مصادر اعلامية أن الجلسة شهدت تباينا في المواقف بين مؤيدين لتعليق عضوية السودان، ومطالبين بمزيد من التشاور والتواصل مع السلطة الجديدة بالخرطوم.
ويطالب الطرف الأول بتعليق العضوية لأنه يعتبر ما حدث في السودان انقلابا يخرِق مواثيق الاتحاد الأفريقي، وبالتالي يجب تعليق العضوية فورا وفرضُ العقوبات وعدم التعامل مع منفذيه، ومطالبةُ المجتمع الدولي بعزل النظام في السودان.
أما الطرف الثاني فيقول إنه من الضروري التواصلُ والحوار، والاستماع إلى الجانب السوداني قبل اتخاذ أي قرار.
وباء الانقلابات
وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش قد دعا القوى الدولية الكبرى إلى التحلي بالوحدة، في ردع ما وصفه بوباء الانقلابات التي تحدث في أفريقيا وأماكن أخرى حول العالم.
وأضاف: نشهد الآن تضاعف الانقلابات، لدينا انقسامات جيوسياسية قوية، ومجلس الأمن يواجه الكثير من الصعوبات في اتخاذ تدابير قوية، وهناك تأثير مشاكل كوفيد-19 والصعوبات التي تواجهها العديد من البلدان من الناحية الاقتصادية والاجتماعية.
واعتبر غوتيريش أن هذه العوامل الثلاثة تصنع بيئة يشعر فيها بعض القادة العسكريين بأنهم يتمتعون بالإفلات التام من العقاب، وأن بإمكانهم فعل ما يريدون.
ودعا القوى الكبرى -على وجه الخصوص- للاتحاد من أجل التأكد من وجود ردع فعال فيما يتعلق بوباء الانقلابات، مشيرا إلى أن هذا الردع الفعال غير موجود حاليا، كما هو واضح فيما يخص ميانمار والعديد من المواقع الأفريقية.
وبدوره، قال مجلس جنيف للحقوق والحريات إنه يتابع بقلق كبير تطورات الوضع في السودان بعد سيطرة الجيش على السلطة وإعلانه حالة الطوارئ وإلقائه القبض على عدد من المدنيين.
وأوضح هذا المجلس، في بيان، أن قوات الأمن أطلقت النار على المتظاهرين مما أدى إلى قتل وجرح العشرات.
وأضاف أنه يعبر عن القلق العميق بشأن حقوق الإنسان بسبب الاستعمال المفرط للقوة ضد المتظاهرين وعمليات القتل والاعتقالات العشوائية، والهجوم على حرية التعبير.
هذا وقد دافع قائد الجيش السوداني (البرهان) عن سيطرة القوات المسلحة على السلطة، قائلا إنها أطاحت بحكومة حمدوك لتجنب حرب أهلية، في حين خرجت احتجاجات في الشوارع للتنديد بتحرك الجيش بعد اشتباكات دامية.
بين الرفض والتأييد
وفي وقت تتواصل الإدانات الخارجية، يستمر الانقسام داخل السودان بشأن الخطوات التي أقدم عليها المكون العسكري، فقد قالت قوى "الحرية والتغيير- مجموعة الميثاق الوطني" إن ما جرى في البلاد قرارات شجاعة تمثل خطوة أولى لتحقيق جميع المطالب.
ودعت مجموعة الميثاق الوطني، في بيان، جميع الأطراف، إلى تقليل حدة التوترات السياسية، والمساهمةِ في استقرار الحكومة للخروج من الأزمة.
وأضاف البيان أن أحد الحلول أمام الشعب هو توسيع دائرة المشاورات والمشاركات، لتشكيل حكومةِ كفاءات مستقلة ديمقراطية.
كما شدد على ضرورة قيام الحوار الوطني الفعال من أجل الوفاق مع المجموعات التي ترفض العودة لمنصة التأسيس، والوصولِ إلى صيغ مشاركةٍ أوسع لكل الأطراف.
وبالمقابل، قال محمد التعايشي عضو مجلس السيادة في السودان، إن الإجراءات التي اتخذها القائد العام للجيش انقلابية.
وشدد التعايشي على أنه سيقف مع الشعب لمقاومة الإجراءات، ولا سبيل آخرَ لاستعادة الحقوق الدستورية.
استمرار الاعتقالات ودعوات العصيان
وقالت مصادر اعلامية إن قوة أمنية اعتقلت فائز السَّليك، المستشارَ السابق لرئيس الوزراء.
من جهته، قال مصدر في أسرة الصديق الصادق المهدي، مساعدِ رئيس حزب الأمة، إن قوة أمنية اقتادت الصديق المهدي من منزله، لأسباب غير معلومة.
وذكر مصدر أن قوة أمنية اقتادت أيضاً القيادي في تجمع المهنيين إسماعيل التاج إلى جهة غير معلومة مساء الثلاثاء.
كما أفاد عضوٌ باللجنة التسييرية للنقابة العامة للمعلمين أن رئيس اللجنة ياسين حسن عبد الكريم اعتُقل من قبل قوات مشتركة بين الجيش والدعم السريع بشارع الغابة، واقتيد إلى مكان مجهول أيضا.
وقال تجمع المهنيين، في بيان صدر اليوم، إن عمال شركة سودابت النفطية الحكومية سينضمون إلى حركة العصيان المدني على مستوى البلاد، والتي أعلنتها النقابات الأخرى ردا على الإطاحة بالحكومة من قبل الجيش.
وبالتوازي مع ذلك، قال مدير الطيران المدني للجزيرة إن مطار الخرطوم سيستأنف رحلاته ابتداء من الرابعة عصر اليوم، بعد أن أُغلق اعتبارا من يوم الاثنين عقب إطاحة الجيش بالحكومة.
وقالت مصادر اعلامية بالخرطوم أحمد الرهيد إن حالة من الترقب تسود المشهد، في انتظار القرارات التي أعلن البرهان أنه سيتخذها خلال الأيام القادمة ومن بينها تشكيل الحكومة.
وأضافت أن الرفض الشعبي يستمر في عدد من مدن العاصمة الثلاث، وهناك إغلاقات مستمرة في الكثير من أحيائها، كما يستمر انقطاع الإنترنت بعد عودة جزئية لها.
وأكدت المصادر إن هناك دعوة من بعض النقابات للعصيان المدني، مقابل ترحيب أيضا من أطياف أخرى للإجراءات التي اتخذها البرهان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.