أول دولة عربية تمنع تعدد الزوجات وتضع شروط تعجيزية .. لن تصدق من هي الدولة وماهي الشروط    نجل خالد سامي يكشف آخر تطورات الحالة الصحية لوالده .. وسبب تأجيل العملية    فينيسيوس ... سنقدم أفضل ما لدينا في النهائي    جوندوجان يدعو ثلاثة لاجئين للحضور إلى ملعب الاتحاد ومشاهدة ريمونتادا الفريق الرائعة للفوز على أستون فيلا    الاصابة تبعد جروهي عن لقاء الاتحاد امام الطائي    موظف في وزارة العدل يقتل زوجته ويسلم نفسه .. وطريقة "ماكرة" لجأ إليها لكشف خيانتها أثناء غيابه عن المنزل    عريس يصحو من النوم يوم "الصباحية" وعروسته ليست في جواره وغير موجودة في منزله .. وحينما اكتشف السر أصيب بنوبة قلبية قاتلة    ضع حبات من القرنفل تحت لسانك قبل النوم .. وشاهد النتيجة المذهلة بنفسك!    المشروب المعجزة الذي أثبت قدرته على خفض نسبة السكر في الدم في غضون أقل من ساعة    غرامة تصل ل 2 مليون سعودي.. السلطات السعودية تفاجئ الجميع وتعلن عقوبات صارمة على من يرتكب هذه المخالفة من المواطنين والمقيمين    السلطة المحلية في محافظة المهرة تدعو لإقامة صلاة الاستسقاء في جميع المساجد يومً الجمعة ومكتب الاوقاف والارشاد يوجه أئمة وخطباء المساجد    يطلق زوجته وأم أولاده السعودية ويسافر ليتزوج بفتاة مغربية .. وبعد ليلة الدخلة يكتشف الصدمة التي جعلته يبكي بحرقة ؟    الحكومة تشدد على سرعة فك الحصار الحوثي عن تعز بدون أي شروط    أغرب قبيلة في العالم.. نساؤها يسلبن العقول بجمالهن الخارق .. ولا يستحمون.. ومفاجأة بشأن ملابسهن .. هذا ما يفعلنه مع السياح عند زيارتهم (صور)    ريال مدريد يخطف ليفاندوفسكي من برشلونة    ماذا يخبئ فراعنة مصر القديمة داخل الأهرامات؟    بعد القمح.. حكومة الهند تفرض قيودا على صادرات السكر    وصفها ب"الأحادية".. "الانتقالي الجنوبي" يرفض قرارات المجلس الرئاسي الأخيرة و"الزبيدي" يوجه مليشياته ب"برفع اليقظة"    اسعار الدولار والسعودي امام الريال اليمني في صنعاء وعدن    تفقد أنشطة الدورات الصيفية في مديرية المراوعة    وزير الصناعة يتفقد العمل بالمختبر المركزي للمواصفات بالحديدة    قصف حوثي يستهدف أحياءً سكنية في تعز    جدري القردة يصل دولة عربية ثانية قادماً من غرب أفريقيا    تدشين اصلاح خط هيجة العبد بتعز وبشكل رسمي    فعالية خطابية في ذي ناعم بذكرى الصرخة    مليشيا الحوثي توزع مهام الجبايات على 4 قيادات بارزة لإيقاف الصراعات بينهم    تدشين توزيع الزكاة العينية للفقراء والمساكين بريمة    الحملة الأهلية لنصرة فلسطين: عيد المقاومة نقطة تحول في تاريخ الصراع مع العدو الصهيوني    صنعاء تعلن موعد وصول رحلة عمان (الثالثة) غدا    الحسن طاهر يرأس اجتماع للجنة الأمنية العليا بالمحافظة    ماما حبيبة.. القدوة والمعلمة الحنونة..    الغش في مناطق الحوثي.. انتهاك بشع وتدمير منظم للتعليم    العميد سريع يكشف هوية ونوع الطائرة التي تم اسقاطها فجر اليوم بنجران    سياسي أنصار الله يدين اغتيال القائد في الحرس الثوري الإيراني خدايى    جامعة إقليم سبأ بمحافظة مأرب تنظم المؤتمر العلمي الأول.. أربعون بحثا علميا للنهوض بالتعليم في اليمن    مارب تناقش مع الصحة العالمية وضع قطاع الصحة بالمحافظة وتحدياتها    مناقشة احتياجات مستشفى الثورة العام بصنعاء    رويترز: اليمن بحاجة إلى تمويل جديد لتخفيف صدمة إمدادات القمح    مصر توافق على تسيير رحلات طيران مباشرة بين القاهرة وصنعاء مميز    مناقشة مشاريع اليونبس في محافظة إب    الرئيس المشاط يلتقي رئيس الهيئة العامة للآثار والمتاحف    دولة عربية تكشف تعرضها لخطر تنظيمات ايرانية تستهدف أمنها الوطني والجيش يتوعد بالضرب بيد من حديد    نتائج قرعتي التصفيات الآسيوية لمنتخبي اليمن للناشئين والشباب    غبار كثيف واسع الانتشار وحرارة مرتفعة بالساعات القادمة    توجيهات هامة للمغتربين اليمنيين داخل السعودية .. صورة    الحكومة الشرعية تعلن عن تكاليف الحج لكل يمني بمبلغ مالي كبير بالعملة السعودية وهذه هي أسماء الوكالات المعتمدة    موقف قوي للفنان دريد لحام من العدوان على اليمن    بايرن ميونيخ الألماني لكرة القدم يمدد عقد حارسه نوير حتى 2024    بعد توقف لمدة عامين..... القطاع الخاص للحج والعمرة يعلن بدء اجراءات التسجيل لفريضة الحج، ويكشف أسباب زيادة الأسعار    ماذا يخبئ فراعنة مصر القديمة داخل الأهرامات؟    بايدن يؤكد أن سياسة بلاده القائمة على "الغموض الاستراتيجي" إزاء تايوان لم تتغيّر    فن النوافذ والمشربيات في صنعاء القديمة    صلاح يوجه رسالة بعد خسارة البريميرليج    جهاز موجود في أغلب البيوت يرفع فاتورة الكهرباء إلى ثلاث اضعاف ..تعرف عليه    مصر تعلن الموافقة على تسيير رحلات جوية بين القاهرة وصنعاء لتثبيت الهدنة    راحت أيام الزعيم .. ظهور مفجع للفنان عادل إمام بعد تدهور في حالته الصحية .. شاهد كيف أصبح في عيد ميلاده ال82 ؟ ذابل الوجه محدودب الظهر! (صور)    وزارة الأوقاف تعلن أسعار الحج وأسماء الوكالات المعتمدة لتفويج الحجاج    فوز رواية "خبز على طاولة الخال ميلاد" لليبي محمد النعاس بالبوكر 2022    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عند رحيل العظماء تبكي الأرض..!!
نشر في 26 سبتمبر يوم 25 - 01 - 2022

قبل بضع عقود خلت ، كان هناك قادة عظماء ، ورجال أوفياء ملأ صيتهم الزمان والمكان ، واليوم يرحلون في صمت وهدوء .. دون ضوضاء ، رغم الأين والأنين ..
والشوق والتوق لوطنهم .. رحلوا وتركوا شروخا غائرة في جدار الوطن ، الوطن الجريح المنهك الذي خانوه بعض أبناء جلدته ، وباعوه بثمن بخس دراهم معدودة .. أما رجال الرجال مازالوا على عهدهم ووفائهم رغم جفوة الزمن .. ومرارة الاغتراب .. هؤلاء الأسلاف المعاصرون الأوفياء هم من سيخلدهم التاريخ، وسيظلون نبراساً متوهجاً في ذاكرة الوطن والأجيال .. هي الحياة محطات متداخلة وسيناريوهات مشحونة بالمفارقات لا يدري الإنسان متى ساعة الرحيل والوداع الأخير نحاول جاهدين في زمن الاغتراب النفسي والمكاني جمع شتات وفتات زمان الماضي وذكريات الزمن الجميل بكل تجلياته وجراحاته الذي ترك فينا بصمات لا تمحى رغم قسوة الحاضر وآلامه ومعاناته وعند رحيل العظماء تتلاشى معاني الوفاء والصفاء في عالم مليء بالتناقضات والمفاهيم المتضاربة والانكسارات الانسانية والسعي وراء الماديات في عالم لا يفرق بين الغث والسمين بين الحرية والفوضى وتناسوا ان بينهما خيط رفيع يفهمونه الاحرار الاوفياء ويجهلونه الاغبياء الحقراء.. هاهي رحلة الحياة تحمل في أغوارها مفاجآت وخيارات لم تكن في الحسبان فيها أشياء على غير ما هو باد وما هو ظاهر.
أخشى ما أخشاه ان يطغى الاوفياء في زمن قل فيه الوفاء والصفاء نريد أن نبني وطناً بالابداع لا بالابتداع وطناً يرفض الانكسار والارتهان يموت واقفاً شامخا وليس جاثيا متطأطئ الرأس حياتنا لا نأتيها كما يريد الاعداء بل كما نريد نحن.. نحن نعيش في عالم مشحون بالكراهية والشحناء والبغضاء حتى صارت نفوسنا معتمة لا ترى نور الحقيقة وان رأتها ترى بقعاً باهتة تشبعت بالغلو والتزمت والكبرياء.. نفوس نرجسية وأرواح سادية غذتها مفاهيم متطرفة وأفكار فاشية أغمضت عينيها عن كل شيء جميل ورائع في هذا الوطن المعطاء.. رغم هذا وذاك يظل الوطن هو الدفء والحضن الدفئ مهما شرق أو غرب الانسان.. وصدق أحد الفلاسفة حينما قال: "ثلاثة جوانب من الشغف انها بسيطة لكنها قوية بشكل كبير بحيث حكمت حياتي: التوق إلى حب الاوطان والبحث عن المعرفة وشفقة لا تحتمل على معاناة البشرية".. إنها دورات الحياة التي لا ترحم ولا تبقي ولا تذر.. لذا علينا ان ندرك ان ليس للأشياء ثوابت أو ديمومة بل كل الأشياء قابلة للتوهج والانطفاء مع تجدد المواقف والالتماعات الخاطفة وسويعات الانكسار المفرحة او المحزنة بل هي الحياة لا تسير على نمط واحد فيها الكثير من التناقضات والتداخلات المتشابكة والمتنافرة وهذه سنة الله في خلقه وعندما تأتي لحظة الابداع يكون الاقلاع عكس الزمن وهنا يدخل عصر الصمت المدهش والانزواء المهيب وينزوى المثقفون في دائرة "الأنا" والفضاء المتناهي وتبدأ مرحلة التسابق والتنافس والصراع.. هكذا تدور سويعات الزمن الماضوي شئنا أم أبينا ويرحل الاسلاف في الزمن الذي لم يؤرخ بعد، ويأتي المعاصرون في سويعات الزمن الدموي لا مجال للمقارنة بين ماض ولى وحاضر حافل بالمفاجآت التي لم تولد بعد بالرغم أن بعض الأسلاف أضاعوا الكثير من التراث والمأثور في زمن قولبة المفاهيم والرؤى وتصنيف الأفكار التي أرجعتنا الى عصور الأبجديات الأولى التي صدحت فيها غربان البين وبلابل الدوح وغاضت فيها أنغام الود والمحبة والسلام مع رحيل كل قامة وطنية يذكرنا بأيقونة وطن تتلألأ أنواره في سويداء قلوبنا رغم الزمن الدموي ورغم الرؤى الرمادية الصدئة التي مازالت عالقة في سماء الوطن هذه شذرات عابرة في زمن رحيل العظماء الذين خذلهم الأسلاف القدامى والمعاصرون.. هواجس وخطرات امتلكتنا ولم نمتلكها.. قد رأينا فيها أناسا يضللون ويمشون بين الناس بالأقاويل والأباطيل ويعيثون في الأرض افكاً وإفسادا وجورا يتلذذون برحيل العظماء ويخفون سوء نواياهم وراء العصا التي يتوكأون عليها في دروب حياتهم الوعرة المليئة بالدماء والأشلاء.. لكن التاريخ سيظل شاهداً على عظمة مآثرهم، هكذا يغدون أفواجا قادمين في زمن غاب فيه الوفاء والاوفياء.. ورحل فيه الأنقياء الشرفاء.. أفواج قادمون وأفواج ذاهبون.. ومن يزرعون شوكا لا يجنون عنباً.. هكذا شاء له القدر أن يرحل في بلاد المنافي ولكن كنا معه وكل ابناء الوطن الشرفاء يهتفون بكلمات الوداع التي أجمعت على وفائه وحبه ووطنيته وإخلاصه لوطنه وشعبه.. رحل لكن ظل حاضراً في ذاكرة الوطن رغم تغييبه من قبل المأزومين تجار المبادئ والقيم.. رحل جسداً ويبقى أيقونة في ذاكرة وطن وشعب أبي على مدى الزمن.. إنه الراحل المناضل الجسور عبدالله عبدالعالم.. رحل جسداً وبقي أيقونة في ذاكرة وطن وشعب!!
كلمات مضيئة
صنعاء أيقونة التاريخ والحضارة
قبلة الزاهدين مستروح الخائفين
ملاذ النازحين.. عبق التاريخ يفوح من
أزقتها العتيقة.. وروعة عمرانها يفصح عن
عظمة ورقي عمارها.. الداخل فيها مولود
والخارج منها مفقود.. أهلها الطيبون
حوانيتها العتيقة.. أسواقها العريقة
معالمها النادرة تحفة فريدة قلما يجود بها الزمن
إنها مخطوطة تاريخية نفسية ونادرة تؤرخ لمرحلة
خالدة لأسلاف أفذاذ جهابذة سطروا تاريخا
حافلاً بالنضال وبالمآثر النادرة وبنو حضارة
تسابق الزمن لا تجارى ولا تبارى
صنعاء مهد المدن.. أيقونة الزمان روحانية
المكان.. كلما اقتربنا منها زادتنا رونقاً وبهاء
ونضارة وكلما ابتعدنا عنها زادنا الشوق
والتوق والحنين إليها


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.