عقب 111 عملية استهداف نفذها التحالف... هذه هي حصيلة خسائر الحوثي في مأرب    السعر الان .. تعافي كبير للريال اليمني أمام الدولار والريال السعودي في تداولات اليوم الثلاثاء (السعر الجديد)    بقوة 6 ريختر... هزة أرضية تضرب 3 دول عربية صباح اليوم    إمرأة هندية توثق بالصور رحلتها في شبام كوكبان    أبناء شبوة يحيون ذكرى المولد النبوي الشريف لأول مرة منذ سنوات    تعرف على النجم الفرنسي الذي أنقذ فريقة من الخسارة بهدف قاتل    الخارجية التركية تستدعي سفراء 10 دول من بينهم الولايات المتحدة وفرنسا    كوريا الشمالية تطلق صاروخا باليستيا باتجاه البحر الشرقي    انتصارات ساحقة .. تغير كبير في مسار المعركة بمأرب وسط انهيار واسع للمليشيات الحوثية (تفاصيل جديدة)    بقيادة العولقي: القوات المشتركة تشن أكبر هجوم على مواقع الحوثيين في الضالع    جزيرة سقطرى: زيف الاحتلال الاماراتي وتجنيس مواطنيها    من يعرقل تسيير 64 حافلة (باص) هدية مقدمة من الإمارات في عدن؟    8 مباريات نارية مساء اليوم بدوري أبطال أوروبا    أطعمة ظاهرها الصحة وباطنها المرض    الجيش الوطني يعلن مصرع رئيس هيئة الأركان للمليشيات الحوثية أبو صالح المداني في مأرب    مقارنة تفصيلية لأسعار الخضروات والفواكه بين صنعاء وعدن صباح الثلاثاء    السعودية تنبه من إنخفاض في درجة الحرارة ورياح نشطة في 4 مناطق    محافظة البيضاء تحتفي بالمولد النبوي بحشد جماهيري كبير    تعرف على أسعار الذهب في صنعاء وعدن صباح الثلاثاء    منظمات إنسانية تطلق مطالبات حقوقية بتصنيف    وزير المالية يطالب بإعادة تفعيل المشروع الموحد للبنك الدولي ازاء المناخ    وزير التخطيط يدعو مجموعة البنك الدولي لزيادة دعمها لليمن لمواجهة مشكلة انعدام الأمن الغذائي    إشادات إعلامية باكتمال مشروع تأهيل الصالة المغطاة في عدن واستلامها رسميا    كومان يوجه رسالة لجماهير برشلونة    احتفالية نسائية حاشدة بصعدة بذكرى المولد النبوي الشريف    خطاب قائد الثورة في ذكرى المولد النبوي الشريف 1443ه    وفاة 3 راقصين ايطاليين في السعودية    وزارة التعليم العالي تعلن تحويل مستحقات الطلاب اليمنيين الدارسين بالخارج خلال الأيام القادمة    تسجيل 33 إصابة جديدة و3 حالات وفاة بفيروس كورونا    ظهور الشيب المبكر يدل على نقص شديد لهذه الفيتامينات في جسمك .. تعرف عليها واعد لونه الاسود من جديد    تظاهرات احتجاجية غاضبة في لحج تنديداً بتدهور الأوضاع المعيشية وانهيار سعر العملة    في ليلة الدخلة عروس مصرية تقتل عريسها بطريقة صادمة لم تخطر على بال إبليس؟.. ولسبب يعجز عقلك عن التفكير به    مرصد أوروبي: المجلس الانتقالي ينفذ عمليات تهجير قسري لعشرات الأسر الفقيرة بعد إحراق منازلها في عدن    بكل جرأة عروس تخون عريسها في أول يوم لهما في عش الزوجية.. حكت أسرار غرفة النوم لعشيقها وهكذا اكتشف الأمر! !    فحمان والعروبة يتعادلان سلبا في الدوري    المبعوث الأممي ينهي زيارة مفاجئة للعاصمة العمانية مسقط التقى خلالها بوفد الحوثيين    لا تستغني عنها بعد اليوم .. هذه العشبة البسيطة مفعولها مذهل في تنظيف القولون والقضاء على جرثومة المعدة نهائيا وطرد السموم من جسمك | اكتشفها الان    فنانة شهيرة تعترف بكل جرأة وبدون خجل أنحرمت من الأب والأخ وكنت بقضي فترة العدة بالعافية وأتزوج في نفس يوم انتهاءها.. لن تصدق من تكون    قرار سعودي عاجل باخلاء هذه المدينة من الوافدين بالكامل    اللجنة العليا للمشاريع والإرث تعلن عن إطلاق مشروع ضمان الصحة والسلامة في الدولة المستضيفة    فيفا يستشير مدربي المنتخبات بشأن إقامة المونديال كل عامين    المعركة الفاصلة والحاسمة.. تحركات حوثية لبدء هجوم من عدة محاور لاجتياح مأرب    جائزة خالد الخطيب الدولية – 2021: فئة جديدة ومكافأة نقدية    قرأت لك.. "كتاب ‫الأطفال المزعجون" 40 سلوكاً يزعج الآباء والأمهات    مسيرة محمد صلاح الكروية ضمن المناهج التعليمية في مصر    روايات البوكر.. حكاية عائلة موريسكية في حصن التراب    رحيل أحد أبرز خبراء الأدب الشعبي في مصر    "لملس"يوجه بتنفيذ حملات رقابية لتطبيق تسعيرة بيع اللحوم والأسماك وضبط المخالفين(وثيقة)    أبين...حملة امنية واسعة للحزام الامني    العاصمة صنعاء تشهد احتفالية مليونية بذكرى المولد النبوي الشريف    شاهد بالفيديو.. استسلام مقاتلي الحوثي لقوات الجيش الوطني بمأرب    هالة صدقى: مصر تعيش عصرا جديدا    «فيسبوك» يدرج كيانات على قائمة «شديدي الخطورة».. تعرَّف عليها    ثغرة أمنية.. «هاكرز» يهددون بتصويرك من جوالك    بمناسبة المولد النبوي الشريف النيابة العامة تفرج عن 761 سجيناً    طلاب الاشتراكي بالعاصمة صنعاء ينعي المناضل أبوبكر باذيب    فستان يحتحز الفنانة المغربية شذى حسون ويمنعها من الوصول إلى مهرجان فني    وزير الخارجية يبحث مع رئيسة الهجرة الدولية التداعيات الخطيرة للتصعيد الحوثي في مأرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



العالم يعترف بالمجلس الإنتقالي الجنوبي
نشر في شبوه برس يوم 22 - 05 - 2017

مجرد تقديم دعوة رسمية من قبل المملكة العربية السعودية لزيارة رئيس المجلس السياسي الانتقالي القائد اللواء عيدروس الزبيدي ونائبه الشيخ هاني بن بريك السعودية يعتبر ذلك ترحيب بإعلان المجلس السياسي ، وكانت الدعوة بعد 24 ساعة من إعلان المجلس السياسي الانتقالي الجنوبي فذلك إعتراف رسمي وواضح و صريح من قائد التحالف العربي المملكة العربية السعودية بالمجلس الانتقالي الجنوبي كممثل وحيد للقضية الجنوبية اليمنية .
لم تندد أو تعترض رسمياً أي دولة من دول العالم بالمجلس الانتقالي الجنوبي أو تصفه بالانقلاب أو التمرد مما يعني بالعرف السياسي إعتراف رسمي على الطريقة الدبلوماسية ، القضية الجنوبية قضية وطن سرق في وضح النهار ، قضية شعب ظلم بسبب تورط بعض من قياداته في وحدة كانت عبارة عن مغامرة غير مدروسة بطريقة صحيحة ولا محسوبة النتائج و العواقب ، كانت وحدة بين نظامين مختلفين ، وحدة غير متكافئة إبتلعت فيها الأغلبية الأقلية ، العالم كله شهد تلك المأساة ولكن لم يستطيع التحرك بسبب أن تلك الوحدة الاندماجية كانت بطرق سلمية وبرضى جميع الأطراف أنداك والكل صفق وهلل لها صغير و كبير ومن أعترضوا كانوا قلة قليلة رضخت بالنهاية لقرار و رغبة الأغلبية الوحدوية .
تشرذم كثير من القادة الجنوبيون و تمزقوا بسبب سياسة المخلوع عفاش الاحتوائية للأطراف الجنوبية الانتهازية ، تمترست غالبية القيادات الجنوبية التأريخية خلف أفكارها و توجهاتها و أجنداتها المختلفة المتضادة وليس خلف مصالح الوطن العليا ، فاختلفت و تنازعت ففشلت وذهب ريحها وضاعت القضية الجنوبية لأنها كانت قضية عادلة بيد محامي فاشل ، ظلت القضية الجنوبية هاجس يؤرق المجتمع الإقليمي و الدولي بسبب خوفها من ثورة مرتقبة أكانت مسلحة أو بركان سينفجر في يوم ما في جنوب اليمن ، موقع اليمن الجنوبي الاستراتيجي الحيوي العالمي لن يسمح بهكذا سيناريوا مدمر و خطير يهدد السلم العالمي و الإقليمي ، لهذا الإقليم و العالم سيتعامل مع المجلس السياسي الانتقالي بإجابية .
بعد عدة محاولات فاشلة قامت بها دول الجوار للملمة شتات و فرقة القيادات الجنوبية لتوحيدها لتحمل ملف القضية الجنوبية والتي لن تجد فرصة ذهبية أخرى مثل هكذا فرصة ، ولكن بأت جميع تلك المحاولات المتكررة بالفشل .
حتى الرئيس الشرعي الجنوبي هادي لم يكن هو أيضاً جاداً بحل القضية الجنوبية حلاً عادلاً يليق بحجم مظلومية الشعب و الوطن الجنوبي ، فقد عمل الرئيس هادي لا على تفريخ و تهجين قيادات لا تمثل الشارع الجنوبي ولا ثقل ولا وزن سياسي أو تنظيمي لها ، وأطلق عليها الرئيس هادي مكون الحراك الجنوبي ( ممثل القضية الجنوبية ) للمشاركة في مؤتمر الحوار الوطني بصنعاء ، تلك الزعامات الكرتونية التي إختارها هادي كانت ضعيفة الشخصية ولا دور سياسي أو مجتمعي لها سابقاً ولا حالياً ، إستخدمها الرئيس هادي كديكور يمثل الجنوبيين لتمرير مشاريع ضد رغبة الجنوبيين وأصبحت غالبيتها اليوم مع المخلوع عفاش بصنعاء ، لأنهم أصحاب الدفع المسبق ومن سيدفع أكثر تقدم له خدمات بإسم الجنوبيين وضد الجنوبيين .
تحاوروا و يتحاورون و سيتحاورون هادي و الاصلاح ( أحزاب اللقاء المشترك ) وعلي محسن وغيرهم من أعضاء الحكومة الشرعية مع الإنقلابيين في صنعاء ، الانقلابيون الذين حملوا السلاح بوجه الرئيس و حكومته الشرعية
وقتلوا بعض من أفراد عائلة الرئيس هادي و قصفوا منزله و حاصروه و أذلوه ، الانقلابيون الذين كادوا يقتلوا علي محسن الاحمر و قتلوا نجله في مقر الفرقة الاولى مدرع ، الانقلابيون الذين إختطفوا قيادات الاصلاح وزجوا بهم في السجون السرية ، الانقلابيون الذين سرقوا المليارات من دولارات البنك المركزي وجوعوا الشعب وجعلوهم يأكلون من مكب النفايات ، ومع ذلك يتحاورون معهم بكل ود و إحترام و يرسلون لهم الاموال ويهربون لهم السلاح و الوقود .
الجنوبيون الذين قاتلوا المليشيات الانقلابية وصمدوا في وجه آلتهم العسكرية الضخمة بدعم من دول التحالف العربي وعلى رأسهم السعودية و الإمارات و أنتصروا و أعادو للرئيس هادي و حكومته الشرعية كرامتهم و مكانتهم ، الجنوبيون أعادو لهادي و حكومته وطن وعاصمة يحكم فيها إسمها عدن ، ماذا لو لم تتحرر عدن و الاراضي الجنوبية ، كيف سيكون الوضع السياسي و مكانة الرئيس في السعودية ، يوم طردوا من صنعاء إحتضنتهم عدن وإلا لكانوا مشردين مذلولين أبد الدهر في عواصم الشتات .
عاد الرئيس هادي و حكومته لعدن منتقمين كعادتهم السابقة ولم تغيرهم تلك الحروب و الازمات التي خاضها شعبهم في الجنوب بشجاعة و ببسالة منقطعة النظير ، ولم يثمنوا تلك التضحيات الجسام وعادوا يحملون في قلوبهم جبال من الحقد على الجنوب و الجنوبيين ، لم يتعضوا ولم يتعلموا من درسهم الأليم بصنعاء ، عاثوا فساداً بالجنوب ونهبوا بإسم مشاريع البنية التحتية مئات الملايين من الدولارات ، إستثمروا معاناة شعبهم بإستنزاف أموال دول الخليج ، كافئوا من قاتلوا وضحوا بدلاً عنهم و أعادوا لهم كرامتهم كافئوهم بالبطش و النهب و قرارات جائرة لبطانة فاسدة فاشلة خلقت الازمات و النكبات لشعب الجنوب الذي كان يستحق كل الود و الاحترام ورد للجميل يليق بتلك التضحيات .
بعد قرارات الرئيس الاخيرة الكارثية بإقالة المحافظ عيدروس الزبيدي و شيخ المجاهدين الشيخ هاني بن بريك كانت تلك القرارات بمثابة إعلان حرب على الجنوب و تسليمه للإخوان المسلمين بزعامة جنرال الهزائم و الفنادق / علي محسن الاحمر ، أدرك الجنوبيون أن تلك القرارات ليست مجرد إقالة محافظ الزبيدي أو التحقيق مع بن بريك ، بل كانت بداية لتصفية جميع المحافظين والقادة الشرفاء الوطنيين في الجنوب لإحلال محلهم عناصر إخوانية تدين بالولاء لعلي محسن الاحمر .
لا مناص هذه المرة من خروج الشعب الجنوبي في وجه تلك المؤامرة الخبيثة و التصدي لها وتنصيب القائد عيدروس الزبيدي كقائد للجنوب و توحيد الصوت و الصف الجنوبي لأول مرة ، تكللت تلك المليونية وتفويضه


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.