«وزارة الدفاع» تناقش سير العمليات القتالية وتشيد بتضحيات الجيش والمقاومة    «صراع المنهوبات» يحتدم بين قادة المليشيات في ذمار وريف صنعاء    بيان عاجل لأردوغان بشأن تطور كبير مع الإمارات وإسرائيل ومصر    إيران: جادون في مفاوضات فيينا رغم نكث العهد من جانب أمريكا    ميسي يتوج بالكرة الذهبية للمرة السابعة    العدوان يحرم آلاف الصيادين من رزقهم    التحالف يعلن استهداف موقعا سريا لخبراء الحرس الثوري ومخازن صواريخ في صنعاء    قرار رئاسي فضائحي مرتقب لمضاعفة كارثة انهيار العملة المحلية..    باربادوس .. دولة وليدة تتحرّر من سلطة بريطانيا    حماس: المقاومة حق مشروع وسيبقى الاحتلال عدو الأمة    ارتفاع أسعار المواد الغذائية 90%    دوناروما يحرز جائزة "ياشين" لأفضل حارس مرمى    الإسبانية بوتياس أفضل لاعبة في العالم    بعد فوز ميسي.. رونالدو يهاجم رئيس مجلة فرانس فوتبول ويتهمه بالكذب    انخفاض أسعار النفط إلى أدنى مستوى في 3 أشهر    نعيش في صقيع الربع الخالي.. مأساة نازحي مأرب تتواصل    تركيا..العثور على قناع حديدي لجندي روماني عمره 1800 عام    عدن مدينة حضرمية كما يؤكد ذلك التأريخ اليوناني قبل الميلاد    "معلومات مثيرة" اكتُشفت في البتراء القديمة تذهل علماء الآثار!    برع يا استعمار    اليابان تؤكد أول إصابة بالمتحور الجديد    إصابات كورونا في العالم توتفع الى 262 مليون حالة    محافظ حضرموت يناقش مع وفد وزارة الداخلية الأضرار التي خلفها تنظيم القاعدة في قطاع الأمن    المجلس الانتقالي يدعو الرئيس هادي لإلغاء القرارات الأحادية لاستكمال تنفيذ اتفاق الرياض    الاتحاد الأوروبي يؤكد أهمية مراقبة انتهاكات حقوق الانسان وضمان المساءلة في اليمن    تقرير حكومي يكشف أسباب الأزمة الخانقة في الغاز المنزلي في تعز    اليوم أفتتاح منافسات كأس العرب    الصدام المؤجل: أمريكا وتحالف "أوبك+"    نائب رئيس الجمهورية في زيارة رسمية إلى العاصمة القطرية الدوحة    تعرف على قرعة كأس العالم للأندية    الوكيل البريهي يتفقد سير العمل في ترميم المقاطع المتهالكة في الحوبان    اليمن لتعزيز أمن حدوده عبر «التأشيرة الإلكترونية»    ورد للتو : غارات جوية جديدة تستهدف مطار صنعاء والفرقة الأولى مدرع شمالي العاصمة    سُربت من عاملين بالمستشفى.. لن تصدقوا ما هي آخر كلمة نطقت بها دلال عبد العزيز قبل وفاتها وقهرت ابنتيها؟    غارات عدوانية جديدة على صنعاء    لمرضى الكلى والكبد وفقر الدم.. وصفة سحرية خارقة يجب عليك تناولها في الشتاء    خبر غير سار من "الصحة العالمية" بشأن متحور "أوميكرون" الجديد    اللواء بحيبح: مليشيا الحوثي منيت بهزائم ساحقة في مختلف جبهات مأرب    12 حلا لتجنب المشكلات الزوجية    بعد علاقة عاطفية.. شاب يهدد مذيعة مشهورة في الإمارات بنشر صور وفيديوهات فاضحة لها..(تفاصيل)    الإرياني: الضاحية الجنوبية تحولت إلى مركز لإدارة النشاط السياسي والإعلامي للحوثي    نابولي يكرم مارادونا في الذكرى الأولى لرحيل "الفتى الذهبي"    هيويت: أفتخر بمسيرة أستراليا في كأس ديفيز    4 أطعمة شتوية وقائية من الامراض    محيي إسماعيل :"رأيت رشدي أباظة يبكي قبل وفاته بأيام بسبب هذه الفنانة!!"    شاهد صورة نشرها موقع الفضاء الاوروبي تكشف عن حدوث كارثة باليمن    ارتفاع أسعار الذهب بسبب المخاوف من تأثير سلالة أوميكرون    وقفات في مدارس أمانة العاصمة تندد بالتصعيد الأمريكي    استمرار تراجع قيمة العملة ومواطنون يشكون من ارتفاع جنوني للأسعار    الأمم المتحدة: الوضع الإنساني في مأرب يستدعى تدخل عاجل    اجتماع برئاسة وزير المياه يناقش مشاريع البنك الدولي المنفذة عبر اليونبس    غدا.. افتتاح المعرض التشكيلي الأول للفنانة هالة الزريقي بصنعاء    إلى أي مستوى بلغت بهم الوقاحة؟!    دور سلاطين يافع في مواجهة الأتراك والأئمة الزيدية    شهداؤنا العطماءء رجال صدقوا    ندوة بمجلس الشورى بعنوان "الالتزام بنهج الكتب والرسل لتحقيق الوحدة الإيمانية"    رسالة شكر للحوثي!!    ألم تتعظ مملكةُ الشر بعدُ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



جزيرة سقطرى: زيف الاحتلال الاماراتي وتجنيس مواطنيها
نشر في شبوه برس يوم 19 - 10 - 2021

كشف تحقيق برنامج #المتحري الاستقصائي على قناة الجزيرة، ليلة أمس، بعنوان #الأطماع_المبكرة عن عدم صحة الأنباء التي ترددت عن وجود تجنيس إماراتي لأهالي جزيرة سقطرى الجنوبية المحمية بقرارات دولية تعتبر ست جزر فيها مصنفة كمعالم تراث عالمي مسجلة باسم اليمن! وعدم وجود شركات اتصالات اماراتية فعلا على الجزيرة السياحية الفريدة عالميا والأكبر عربيا كما كان يروج له سابقا وكنت اول المصدقين لذلك، كون عام من التحري والرصد لكل تحركات الإمارات بالجزيرة كان كافيا لكشف ذلك في حال صحته، كما رغم معد التحقيق جمال المليكي في برنامجه الذي أكد انه استمر عام في تحري وقائعه على الجزيرة، وانتهى إلى أن هناك عملية إجلاء كامل تمت فعلا لكل القوات العسكرية الإماراتية من الجزيرة، وفق ضغط سعودي جاء بناءا على موقف رئيس الحكومة السابق احمد بن دغر، واستنتج التحقيق بأن الإمارات لم تجد بدا من المغادرة بقواتها من الجزيرة، وأن قوات الانتقالي الجنوبي قامت مقامها هناك ،وهو ما لايمكن القول الآن -حسب تساؤل منطقي للمليكي نفسه مع احد ضيوف البرنامج - أن الجزيرة عمليا ماتزال تحت سيطرة أو احتلال الإمارات المتواجدة فقط اليوم بسقطرى من خلال الهلال الأحمر الإماراتي ومؤسسة خليفة للاعمال الإنسانية لتقديم أعمال خيرية وبناء مشاريع خدمية وتربوية وصحية، كما حرص البرنامج على إظهار لقطات لبعضها وللوحات التعريف بها أيضا، ومن خلال اللقطات والشاهد والأحاديث التي يحاول احد الإماراتيين سردها حول ضرورة الاستفادة من أي عمل خيري يأتي.
ولعل أكثر ما آثار اهتمامي في تحقيق متحري الجزيرة أنه لم يقدر على بث لقطة او مشهد يظهر فيها أي علم لدولة الاحتلال الإماراتي لسقطرى يرفرف على اي مؤسسة حكومية او مبنى بسقطرى بما فيه المبنى الذي رغم أن اللواء المزروعي اشتراه بمساحة تفوق قصر الرئاسة اليمني بالجزيرة الممنوع فيها الشراء والبيع بقرار حكومي استثنائي يخالف حقوق الملكية لأكثر من 30 بالمائة من اراضي الجزيرة الخارجة عن التصنيف العالمي كمناطق جذب سياحي ومعالم فريدة مصنفه ضمن قوائم التراث العالمي.
َوكذلك عجز التحقيق عن نشر أي وثيقة تثبت تعامل الإمارات مع الجزيرة كمنطقة تحت سيادتها او نفوذها، بل أنه وحتى الاتصال الهاتفي المفترض مع شركة نقل سياحي للسواح إلى الجزيرة بعيدا عن الحكومة اليمنية أو شرط الحصول على اي تأشيرة من أي سفارة لها، ربطها المتحدث باسم تلك الشركة بفيزة دخول خاصة بالجزيرة من قبل السلطة المحلية فيها ولم يقل من الإمارات التي تنطلق من عاصمتها تلك الرحلات،اي ان البرنامج نفسه أوجد المبرر لتلك الرحلات غير المشروعة، إضافة إلى اعتراف محافظ سقطرى المطاح به بنفسه أنه سبق وأن وجه برفض نزول خبراء ومسافرين قدموا على متن طائرة اماراتية وامتنعوا فعلا لولا انهم لجأوا إلى حيلة إنزال حالات مرضية من أبناء الجزيرة من الطائرة ووضعوه أمام موقف إنساني صعب، وفي هذا اعتراف أيضا بأن الإمارات تقدم خدمات إنسانية لأهالي الجزيرة قد تكون مبررا لقبولهم بها إلى جانب صرفها أكثر من مائتين الف درهم إماراتي لأهالي الجزيرة كمساعدات اومرتبات، كما قال احد شيوخ الجزيرة للبرنامج.
وخلاصة القول ان التحقيق كان شهادة للامارات وليس عليها في تلك الجزيرة التي يعرف الجميع حجم أهمالها من اليمن وإمكانية قبول أهلها بأي طامع في موقعها يأتي ليخذمهم ويحسن ظروفهم.
وخلاصة القول أنه لا يمكنني شخصيا نفي وجود حضور إماراتي بجزيرة سقطرى ولا مطامع فيها، وإنما استغرب من الاكتفاء بوثيقة يتيمة تعود إلى مسؤول الشؤون الاقتصادية بالسفارة الإماراتية بصنعاء تشير إلى وجود مطامع واهتمام وتركيز مبكر لابوظبي في الجزيرة التي يعلم الجميع بأن لقطر مطامع واهتمام اعلامي فيها أكثر لو أن المليكي قلب في أرشيف سفارتها بصنعاء كغيرها من دول المنطقة وأولها السعودية وعمان والصومال وكذلك ايران وصولا لامريكا وفرنسا وإسرائيل.
#متحري_الجزيرة_أنصف_الامارات_بسقطرى
نسخة مع التحية للزميلين Ahmed Alshalfi حمدي البكاري ومنهما للزميل جمال مليكي لعل بعض ما اوردته على الأقل يستوقفه!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.