محمد عبد السلام:مقترحات فتح الطرق قوبلت بالرفض    رصد 89 خرقاً حوثياً للهدنة    الحكومة البريطانية تعلن ضبط شحنة أسلحة إيرانية كانت بطريقها للحوثيين مميز    أمين عام الاشتراكي يعزي برحيل الصحفي صالح الحميدي مميز    اعترافات خطيرة لحارقة جثة زوجها في التنور وتفاصيل مثيرة ترافق جلسات محاكمتها.. وهذه أمنيتها الأخيرة؟    القطاع الصناعي في ألمانيا يترنح بسبب الغاز الروسي    بتوجيهات الرئيس الزُبيدي.. فتح الطريق الرابط بين الضالع و مريس – دمت اليمنية    تدشين توزيع 4 الاف سلة غذائية على اسر النازحين والأشد فقرا بالحديدة    شاهد تعز تحتفي بالفنان اليمني الكبير أيوب طارش    الاشول : المخزون الاستراتيجي من السلع الأساسية يغطي حتى نهاية أغسطس    محلل سياسي: جمهورية 7 يوليو سقطت والجنوبيون يفرضون واقعا جديدا    قافلة عيدية للمرابطين من عدد من مديريات حجة    بعد 28 عاما على الحرب.. كيف أثبت الجنوبيون تحضرهم ورقيهم؟    هيئة المواصفات والمقاييس تضبط وترفض حاوية تحمل (2415) كرتون من الدجاج المستورد الفاسد بالعاصمة عدن    أول صور من مشعر منى لحظة وصول الحجاج لقضاء يوم التروية    انتقالي المحفد يسلّم نادي المديرية منظومة طاقة شمسية متكاملة    ابو زرعة المحرمي يطمئن على سلامة الحجاج اليمنيين    لن تصدق كيف يؤثر اكل اللحوم على أمراض النقرس وماهي النتيجة    فنانة لبنانية اعتنقت الإسلام تقوم بحذف جميع صورها من مواقع التواصل الإجتماعي وتظهر بالحجاب «صورة»    استقالة رئيس وزراء بريطانيا ورويترز تنشر آلية اختيار البديل    فيلم لمخرج يمني يفوز بجائزة في مهرجان سينمائي دولي    الأرصاد يحذر من التواجد في ممرات السيول    هيئة الأوقاف تدشن مشروع الأضاحي والهدايا العيدية    الدفاع الروسية تعلن إحباط محاولة أوكرانية للسيطرة على جزيرة الثعبان    هذه هي الفواكة "المفيدة" لمرضى السكر والضغط    خطة أمنية ومروية في العاصمة خلال فترة عيد الأضحى    عدن.. محلي صيرة والأشغال العامة يوقعان اتفاقية مشروع تصريف مياه الأمطار    تعرف على أسعار الذهب اليوم الخميس 7-7-2022 في اليمن    تعرف على أغلى 10 صفقات في تاريخ كرة القدم    المراكز الصيفية في المحافظات المحررة .. التعليم والتحصين من التطرف    الرئيس العليمي يتعهد للشعب اليمني بهذه الأمور..بعد عودته إلى العاصمة عدن    قرار سعودي عاجل في إعفاء رئيس تنفيذي وقيادي آخر بإحدى شركات الحج وإحالتهما للتحقيق    بعد فتوى أثارت الجدل في مواقع التواصل... إمام الحرم المكي السابق يحسم الجدل حول صحة حديث صيام يوم عرفة    77 قتيلا في باكستان نتيجة الفيضانات    أكثر من 70 مليون شخص باتوا تحت خط الفقر خلال ثلاثة أشهر    فريق منزل موسى يتوج بطلا لبطولة المستشار الشعيبي بمديرية بعدان    مالك مانشستر سيتي يشتري رابع أكبر يخت في العالم    ️ تدشين المرحلة الثانيه من حملة رفع وازالة القمائم والمخلفات بمدينة يريم    وزارة التعليم العالي تعلن أسماء الفائزين بمنح التبادل الثقافي بالأردن للعام 2022/2023*    جمعية الجراحي تقدم لمزارعيها تخفيضات كبيرة    ما علاقة شركة YOU؟ .. شركة صرافة شهيرة بعدن تصرف لشاب حوالته بالريال السعودي بدلا عن اليمني عن طريق الخطأ وتطالبه باعادتها    المشاط يدعو سكان صنعاء لهذا الشيئ الصادم والراعي يصفق!!    وردنا الآن..تفشي مرض خطير جداً في هذة المحافظات..ومصادر طبية تصدر تحذيرات عاجلة    ميسي ومبابي يثيران الجدل في PSG بخصوص نيمار    فان بيرسي يوجه رسالة لجماهير اليونايتد بشأن الوافد الجديد مالاسيا    عشيش للمشاركين : نتطلع لترجمة مضمون تواجدكم على الواقع في الميدان .. اختتام دورة تدريب فرق التخطيط لحملة العودة للمدارس بمكتب التربية والتعليم "عدن برعاية المحافظ لملس ودعم منظمة "سول"    اتحاد جدة السعودي يعلن عن أولى صفقاته خلال فترة الانتقالات الصيفية    لودر جريحة    مستشفى الثورة بالحديدة: العلاج مجان    شاهد فوز فلم عدني جديد بجائزة دولية    الإيسيسكو تدرج أربعة مواقع يمنية على قائمة التراث في العالم الإسلامي    شبيبة يطلع على مستوى الخدمات المقدمة لحجاج بلادنا    البحسني وكتابه قضاة الشحر    يتعذرون بصنعاء !!؟    صدق أولا تصدق .. 9 مواقع على الأرض تخلو من الجاذبية    تدشين مشروع طلاء الأرصفة والجزر الوسطية وتزيينها بشوارع محافظة اب    نص الدرس السادس للسيد عبدالملك من دروس عهد مالك الأشتر    وزارة الأوقاف تعلن استكمال تفويج حجاج بلادنا إلى مكة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لهذه الأسباب.. لسنا بحاجة لأي وديعة!
نشر في شبوه برس يوم 26 - 12 - 2021

بعد حصول اليمن على 665 من حقوق السحب من صندوق النقد الدولي ومنحتين ب170 مليون دولار وإفراج بنك إنجلترا عن مبلغ مائة مليون يورو تقريبا من أموال اليمن المجمدة وقرابة المليار من وديعة الملياري دولار السعودية السابقة مع ماتبقى بخزينة البنك المركزي بعدن من احتياطي عملات أجنبية وبعد رحيل اهم الفاسدين والمتورطين بالسمسرة والمضاربة بالعملة الوطنية في قيادة البنك المركزي وقرب إزاحة من تبقى من لصوص بالجمارك والضرائب ومؤسسات الدولة الايرادية الأخرى
وفي ظل استمرار تحسن سعر الصرف إلى قرابة النصف من حاجز الارتفاع الوهمي الناجم عن جرائم المضاربات بالعملة وتجريف العملة الصعبة من السوق وتهريب الاموال وخلق حالة طلب غير طبيعي للدولار والريال السعودي، وتواصل التعافي للعملة المحلية، دون أي وديعة أومنحة مالية اوحلول ومعالجات حقيقة متخدة حتى الآن من الحكومة او قيادة البنك المركزي الجديدة، كون الارتفاع الخيالي غير الحقيقي للصرف - الشهر الماضي - كان بذات طريقة الانخفاض المستمر اليوم بسعر صرف العملات الأجنبية أمام الريال اليمني العائد بقوة من سكراته المصرفية.
ولامكانية تحسن الصرف أكثر في حال تم تفعيل الأجهزة الرقابية والاشرافية والمحاسبية
وإصلاح المنظومة الاقتصادية ومالية الدولة ومؤسساتها الايرادية كصادرات النفط والغاز وكامل إيرادات الجمارك والضرائب والموانئ وغيرها من المؤسسات التجارية وتوريد عوائدها جميعا إلى البنك المركزي دون انتقاص او تدخل من أي جهة بعملها.
ولكون الوديعة لا يمكن أن تكون حلا دائما لتحسين الصرف وإنما مجرد جرعة مهدئة تنتهي أثرها المصرفي بمجرد إنتهاء مفعول ضخها المالي وهو مايعني أن عودة انهيار العملة المحلية سيكون امرا لا مفر له، مالم يتم الاعتماد على تثبيت الاستقرار المصرفي وفق المعطيات الاقتصادية والموارد المالية المتاحة للدولة اليمنية بدرجة رئيسية، إضافة إلى أن هناك استحقافات وطنية تتعلق بمستقبل الأجيال وحقها في العيش الكريم بعيدا عن دفع ثمن أرباح منح وودائع مالية مجحفة بحق البلد ولا حاجة لشعبه فيها حقيقة، ولا للأجيال في تكبد أرباحها الصادمة
ولكون أي وديعة تقدم مجدداً من السعودية، لن تكون وديعة إلزامية مفروضة عليها ضمن التزاماتها الإنسانية والقانونية والأخلاقية لإعادة إنقاذ صرف العملة المحلية لبلد مدمر وانعاش الاقتصاد الوطني لدولة تسيطر على اجوائها وعقول ساستها وجثثهم وفي إطار واجباتها تجاه بلد تقود فيه حربا منذ 7 سنوات عجاف لا أمل بقرب وقفها.
واجزم بأننا لسنا بحاجة فعلا لأي وديعة لو تعاون الجميع مع المحافظ الجديد وصدق الرئيس معه في الايفاء بكل ماوعده واشتراط عليه ووقفت جميع القوى إلى جانبه وفريقه لانتشال اقتصادنا الوطني وعملتنا من كارثة أكبر انهيار مصرفي عرفته اليمن، وخاصة بعد تعهد بيان الرباعية الدولية بدراسة زيادة حصة اليمن من العملات الأجنبية والمساعدات التجارية، في إشارة إلى رفع العقوبات الدولية المتعلقة بالحوالات المصرفية والتحويلات البنكية إلى اليمن، وهو مايعني عودة تدفق مليارات من العملات الصعبة للمغتربين اليمنيين سنويا، بعد أن كانت تلك التحويلات تشكل اهم روافد الاقتصاد الوطني بالعملات الصعبة الواصلة إلى الملايين يوميا قبل الحرب وقبل اتخاذ عقوبات دولية وخليجية على اليمن أوقفت ظلما تلك التحويلات المصرفية وتعاملات الكثير من البنوك الخارجية مع البنوك اليمنية والبنك المركزي بعدن، مافاقم من تسارع كارثة انهيار صرف العملة المحلية إلى مستويات غير مسبوقة تاريخيا بعد تجاوز صرف الدولار لأول مرة حاجز 1700 ريال ووصل صرف الريال السعودي الي حدود ال400 ريال يمني.
#لسنا_بحاجة_الى_اي_وديعة
#ماجد_الداعري


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.