رصد أكثر من 1450 انتهاكاً حوثياً ضد الصحافة في اليمن    بيان أمريكي بشأن الهدنة في اليمن    المدينة تعرف بالجامعة.. كيف استطاع الإسلام السياسي عسكرة التعليم وتدميره(3) مميز    الحوثيون يعلنون وصول مفاوضات تمديد الهدنة إلى طريق مسدود    صندوق الطرق والجسور يناقش مهام الصندوق ومستوى انجاز المشاريع المنفذة    مصادر ارصاد تكشف موعد وصول موجة الصقيع    PSGيحقق فوزا هاما أمام نيس    برشلونة يتخطى مايوركا بهدف نظيف    اجتماع للجنة الامنية العليا لتامين الفعالية المركزية للمولد النبوي    حضرموت.. إصلاح القطن يحتفي بذكرى التأسيس وأعياد الثورة ويؤكد على نهج الشراكة    القيادة المحلية لانتقالي غيل باوزير تعقد اجتماعها الموسع للفصل الثالث للعام 2022    ناشطون يمنيون: نادي الخريجين وسيلة إرهاب حوثية جديدة    يمني سبورت ينشر شروط التقديم في اللوتري الأميركي.. يفتح التسجيل بعد أربعة أيام    بعد يومٍ واحد من إعلان ضمها.. الدفاع الروسية تعلن الانسحاب من منطقة استراتيجية    مسيرات المحتجين تحاصر الشوارع القريبة من منزل خامئني    الحكومة اليمنية تكشف عن مقترح أممي لتمديد الهدنة وتعلق عليه    اجتماع برئاسة وزير التخطيط يناقش مشروع تنمية سبل المعيشة في اليمن مميز    العم سعيد ... قُبلة وداع    مصدر ل يمني سبورت: لا صحة لشائعات إلغاء كأس حضرموت    عادل التام يرد على مدير شباب الجيل .. ويؤكد : اللاعب يوسف سلطان لم يصاب بالحواري    كوريا الشمالية تطلق صاروخين باليستيين قصيري المدى باتجاه البحر الشرقي    الصين: انخفاض الديون الخارجية بنسبة 3 بالمائة    (كاف) يعلن سحب تنظيم كأس أمم أفريقيا 2025 من غينيا    وزارة الإعلام تنعي المناضل الوطني والمؤرخ الكبير سعيد الجناحي    أمين محلي شبوة يطلع على سير العمل في مشروعي سفلتة شارعين بمدينة عتق    اجتماع للجنة التربية والتعليم والبحث العلمي بمجلس الشورى    مدير مكتب قائد الثورة وأبو نشطان يزورون الجرحى بمستشفى 48    مرصد حقوقي: الألغام الحوثية خلفت أكثر من 273 قتيلا وجريحا منذ بدء الهدنة مميز    بنك القطيبي الإسلامي يفتتح فرعه الجديد في عقبة كريتر بعدن    لقاء بصعدة يناقش سبل تحديد مواقع لإنشاء ثلاث محطات بالطاقة البديلة    لماذا نكتب ؟    افتتاح جامعة الجيل الجديد بالعاصمة صنعاء    مسيرة حاشدة لطلاب مدارس صنعاء    كونتي يحذر لاعبيه قبل مواجهة ارسنال    بايرن يهزم ضيفه ليفركوزن برباعية نظيفة    "تويتر" يحصل على ميزات جديدة    الرئيس الزُبيدي يُعزَّي في وفاة الإعلامي والتربوي القدير عوض بامدهف    42 شخصا ضحايا إعصار فلوريدا حتى اللحظة    مدربون صنعوا التاريخ (5): زاجالو "بروفيسير" بدماء عربية كتب مجد البرازيل    شاهد: أصابع الملك البريطاني الجديد تحدث ضجة على السوشيال ميديا    القوات الجنوبية تحبط محاولات تسلل للحوثيين شمالي لحج    فرث فنية لتنفيذ مشارع الكهرباء وفق خطة 1444    شاهد: نهال عنبر تكشف عن مفاجأة صادمة قبل وفاة هشام سليم بساعات    شاهد: الملكة رانيا تكشف عن تفاصيل غريبة من خطوبة أبنائها    تبحث عنه قرابة 25 عاما.. "حنان أحمد حمادي منصر" فتاة إثيوبية تبحث عن والدها اليمني    ماذا يفعل الفول السوداني في جسم الانسان؟    الكشف عن فائدة جديدة مهمة وغير متوقعة لاستخدام الفياجرا    مأرب.. تطعيم أكثر من 7600 شخص بلقاح مضاد لفيروس كورونا    تعز تحتفي بطريقتها الخاصة بذكرى المولد النبوي    نجاح جديد لوزارة الزراعة    العود اليمني فقد ريشته يا أحمد الشيبة    مأرب.. أمسية شعرية لنخبة من الشعراء ابتهاجاً بعيد 26 سبتمبر    تفاصيل كاملة وحصرية عن الحادث المروع الذي راح ضحيته فنان يمني عالمي (تابع)    رقم لوحة مميز وسيارة بالملايين .. شاهد السعودية مروج الرحيلي تشعل المملكة بظهور باذخ    "لبان الذكر" صيدلية علاجية بين يديك    صنعاء تبدي استعدادها لحماية مديرمنظمة الصحة العالمية    قطاع الحج والعمرة بوزارة الأوقاف يكشف عن أسماء الوكالات المعتمدة للعمرة    حفلات التخرج الجامعي الممنوعة في إمارة المكلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لماذا الترويج للحرب في وادي حضرموت؟؟
نشر في شبوه برس يوم 18 - 08 - 2022

تتعالي هذه الأيام بعض الأصوات التي تبشر بقدوم حرب جديدة في وادي حضرموت ليس مع التنظيمات الإرهابية الحوثية والداعشية والقاعدية بل بين أبناء الجنوب وقوات المنطقة العسكرية الأولى ذات القيادة الأكثر قربا من نائب الريس السابق علي محسن الأحمر بتاريخه المعروف.
قوات المنطقة العسكرية الأولى الشمالية المنشأ والعقيدة والتي يعود وجودها إلى العام 1994م عندما وصلت المنطقة غازيةً بجحافلها المتعددة وبعقيدتها القائمة على الاجتياح والاستحواذ والاحتلال والاجتثاث والاستئصال لم تستطع أن تنصهر في إطار المنطقة وثقافة أهلها وتطلعاتهم وظلت تمثل تلك القوات الغازية التي لا شأن لها بأهالي المنطقة وآمالهم وآلامهم، بقدرما يهمها تنفيذ سياسات غزاة 1994م الذين لم يكونوا يختلفون كثيرا عن غزاة 2015م.
هذه القوات هي من بين الوحدات المسلحة التي تعرض لها اتفاق الرياض والذي قضى بنقل القوات المسلحة إلى مناطق المواجهة مع الحوثيين وتسليم الملف الأمني في كل محافظة للقوات الأمنية فيها؟
وادي حضرموت ومعه محافظة المهرة وهما نطاق المنطقة العسكرية ليسا منطقة مواجهة مع عدو خارجي, ناهيك عن المشروع الإيراني الذي ينحصر في محافظات الجمهورية العربية اليمنية (السابقة)، وإذا ما قال أحدهم أن القاعدة وداعش تنتشران هناك فالكل يعلم أن هذه المنظمات نشأت وتطورت ورعيت من قبل القيادات العسكرية نفسها التي ظلت تقود المنطقة العسكرية والجيش اليمني كاملاَ؟وهناك من يؤكد أن الجماعات الإرهابية تنطلق في تنفيذ عملياتها من معسكرات المنطقة العسكرية الأولى وتاوي إليها وبالتالي يسقط ادعاء أن قوات هذه المنطقة تشارك في محاربة الإرهاب؟ بل هي بالاحرى تشارك الجماعات الإرهابية عملياتها.

لماذا الترويج للحرب؟
الترويج للحرب كان على الدوام جزءً من الحرب النفسية الممهدة للحرب الفعلية، وغالباً ما يتبع هذا النهج من قبل الجيوش القوية التي يزخر سجلها العسكري بالانتصارات والمكاسب وهزيمة الأعداء، لكن بماذا ستفاخر قوات المنطقة العسكرية الأولى، وهي جزءٌ من الجيش الذي فرَّ هارباً من صنعاء وسلم محافظات مأرب والجوف ومديريات البيضاء الشمالية للقوات الحوثية في أسابيع وقبلها سلم فرضة نهم الاستراتيجية لنفس الجماعة الحوثية دون أن يطلق قادته وأفراده رصاصة واحدة دفاعا عن هذه ا لمناطق الاستراتيجية الهامة.
الشيء الوحيد الذي يمكن أن تفاخر به قوات المنطقة العسكرية الأولى هو توفير الأمان للجماعات الإرهابية ودعمها وحمايتها، إلى جانب إطلاق قواتها الرصاص الحيّ على المواطنين الحضارمة في الوادي أثناء فعالياتهم السلمية، وقتل العديد منهم تماماً كما تفعل القوات الإسرائيلية مع المواطنين الفلسطينيين الرافضين للسياسات الستيطانسة الصهيونية.
انتقال القوات المسلحة الشمالية المنتشرة في وادي وصحراء حضرموت ومحافظة المهرة لا يحتاج إلى حرب فقد نص عليه اتفاق الرياض ومخرجات مشاورات الرياض وما تبقى هو تنفيذ هذه النصوص وذهاب هذه القوات لتحرير محافظات الشمال الشقيقة من الهيمنة السلالية العنصرية الحوثية، وترك أبناء حضرموت ليحموا أمن منطقتهم بأنفسهم وهم مؤهلون لهذه المهمة.
قضية نقل هذه القوات إلى مناطق المواجهة مع الحوثيين لم تعد سوى قضية إدارية ترتبط بقرار من مجلس القيادة الرئاسي وليس لدى المجلس مبرراً لتأجيل اتخاذ هذا القرار، فهو أمرٌ لا يستدعي أي مراوغات أو مناورات أو تبريرات فالمبرر القانوني المتمثل باتفاق الرياض ومخرجات مشاورات الرياض قائم والمبرر المنطقي المتمثل بأولوية التصدي للمشروع الإيراني أيضا قائم.
أما إذا ما أصرت قيادة المنقطة العسكرية الأولى على البقاء في حضرموت والمهرة وترك محافظات الشمال للهيمنة الحوثية فهذا لا يعني سوى أمرٍ واحد وهو أن هذه القوات ليست سوى جناح من أجنحة الجماعة الحوثية وهذا ما كنا قد أكدناه مراراً فتلك القوات قد رددت الصرخة عدة مرات ولكن ما أوقفها عن هذا هو نصيحة الرئيس السابق صالح بالبقاء في المنطقة وحماية نفسها من ضربات قوات التحالف، واستمرار استلام الراتب مرتين من الشرعية والتحالف ومن الجماعة الحوثية في صنعاء وقد قالها الرئيس السابق بنفسه ولم تأتِ عن طريق صناعة التسريب الإعلامية أو المطابخ المخابراتية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.